تقنية بن لادن في صناعة الرجال !!

الكاتب : رحمة حجيرة   المشاهدات : 1,655   الردود : 27    ‏2003-06-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-20
  1. رحمة حجيرة

    رحمة حجيرة كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    253
    الإعجاب :
    0
    تقنية بن لادن في صناعة الرجال

    عاد ليتزوج ويعيش بوطنه فقال له ضابط في الآمن ومن سيسمح لك بذلك !!
    رحمة حجيرة
    كان سجني في يوم 17 ذي الحجة في عمان 1423هـ .. خرجنا بجوازات ومن مطارات رسمية وعلى علم الدولة والآمن السياسي لماذا عندما عدنا أصبحنا مجرمين إرهابيين من الذي ساهم في قتال الانفصاليين أليس مجاهدي أفغانستان ألان لو اعتدت أي قوة خارجية على اليمن ألن نكون نحن أول المدافعين عن بلادنا .. نحن لسنا آهل شغب وفوضى ولا نعرف أقسام شرطة ناهيك عن زنازين في الآمن السياسي ، واليوم عندما عدت إلى بلادي .. قيل لي لما أعدت آلي اليمن قلت عدت لبلادي ولكي أرى أهلي أتزوج أعيش .. قال : ومن سيسمح لك بذلك وضحك طبعا هذا الحوار داري بيني وبين مسئول كبير في جهاز الآمن السياسي .؟؟
    ما سبق ضحية جديدة من ضحايا اللعب السياسية القذرة من لعبة الحرب الباردة إلى حرب الإرهاب كلها حروب تصنعها أبشع هيمنة يشهدها العالم ووقودها شباب في سن الورد . وما أقسى اللعب التي تزكى بأجساد الشباب والأطفال وتتاجر بحماسهم وبراءتهم وبدون ثمن ولمصالح لا تسوى الضحية تتلو الأخرى واللعب القذرة لا تنتهي .
    ما ذنب هؤلاء الشباب المسلم الذين عادوا إلى أوطانهم كي تحتضنهم وتستفيد منهم ويستفيدون منها بعد أن قذفتهم بفعل الظروف الاقتصادية الصعبة والاجتماعية المضطربة والظلم العالمي للمسلمين والعرب إلى هناك .اليوم يسأله رجل في موقع المسؤولية يستلم راتبه من ضريبة وأرض هذا المعتقل لماذا عاد إلى بلاده ؟ ألا يملك هذا الشاب يا(فندم) جنسية يمنية في بلد يحتضن حتى اليهود ؟ هل ضاق عليه وطنه وأتسع للأمريكان ؟ بأي منطق تتحدثون وبأي قانون تحكمون ؟
    ــويفصَل المعتقل حكاية معاناته ( خرجت من أفغانستان في رحلة استمرت ثلاثة اشهر كلها تهريب عبر عدة دول كانت ي الجبال من أفغانستان آلي باكستان آلي إيران وعن طريق البحر داخل قارب صغير وصلنا آلي عمان وفي زنازين عمان لمدة شهر ثم أخيرا وصلنا اليمن لكن للآسف كان آلي السجن بعد شوق طويل لليمن استقبلونا آلي السجن طالبنا المحققين العمش بمقابلة السفير اليمني وتسليمنا حتى أننا اضربنا عن الطعام والشراب وذلك حتى يسلمونا لبلادنا حتى نعود لأهالينا تم تسلينا لكن استقبلنا آلي السجن ومن صنعاء آلي سجن آب و أخيرا آلي تعز كل هذا وحالتي تزداد سوء يوما بعد يوم ولا أدري ما هي النهاية والى أين )..
    _ولا يملك أبو أنس الذي ترك دراسته وهو أبن التاسعة عشر وسافر أفغانستان ليلحق بالماجدين من المجاهدين كما كان يروج وعاد ليجد المجد إرهابا بدون سابق إنذار ! سوى التساؤل ماهي النهاية يا أمريكا وتبابعتك ؟ في البداية كان الشباب المسلم وقود حربك واليوم هدفك وماذا بعد ؟
    موت بطيء
    ومشكلة أبو انس الرئيسية لا تقع في تقييد حريته فقط فمازال الأمل معقود على الله أولا وعلى رئيس الجمهورية أو في الظروف ألا الإنسانية التي يعيشونها داخل المعتقل ولكن في الموت البطيء الذي يعانيه فقد عاد متأثرا بالمواد الكيماوية والنووية التي استخدمتها راعية العالم في أفغانستان فهو مصاب بالتهابات مزمنة في الصدر وبصاق دم ويروي معانته مع المرض( في صنعاء تم تقرير رقودي في مستشفى الشرطة وجلست ثلاثة أيام بدون أي عناية تذكر وعندما رأوا حالتي تزداد سوءا قاموا بإرسالي إلى آب ثم تعز .. وفي تعز قالوا أصحاب صنعاء أرادوا التخلص منك فحولك آلي تعز ،وهذا الكلام السيء غيض من فيض البحر على لسان أحد ضباط الأمن السياسي ،.وفي المستشفى نمت على سرير وأنا مقيد باليدين عليه في منظر لم أراه في حياتي أنهم لا يتعاملون معنا كبشر طلب مني الطبيب عينة من البصاق لإرسالها فأعطيتهم العينة ولكنهم لم يسلموها حتى الدواء رفضوا أن يشتروه وعندما أطالبهم بحقوقي الصحية قال مسؤول في صنعاء( احمدوا الله أصحابكم في جوانتاناموا داخل أقفاص حديدية ) كنا نستغرب ونقول لهم أولئك كفار وانتم مسلمون ونحن مثلكم يمنيين وعندما سألت المحقق لماذا تفعلوا بنا كل ذلك قال لي : مادا نفعل هناك ضغوط أمريكية على اليمن.
    وعن ظروف اعتقالهم قال أبو أنس عندما وصلنا إلى صنعاء من عمان وضعونا في غرفة 4×6 متر وعددنا 19 فرد شيء متعب تماما ننام ونحن ملتصقين ببعض غرفة تفتقد أدنى عوامل التهوية بغض النظر عن روائح الفرش الذكية !.. مسموح لنا في اليوم الواحد دبتين ماء كوثر آبو 5 لتر فقط وباقي اليوم نشرب من مواسير الحمامات بغض النظر عن الغرفة النها لا تفتح بابها لذهاب الحمام آلا أربع مرات في اليوم ولواحد يريد الحمد في الليل ليس أمامه آلا قوارير الماء إن الصبر لانه لن يفتح العسكري الباب بل سيقول لك كلمات لا تحب آن تسمعها ..لمي سمح لنا بشراء واستبدال ملابسنا آلا بعد خمسة أيام من وصولنا بعدان أصبحت لها رائحة .. كل شيء ممنوع حتى المشدات . الآكل في صنعاء وجبة واحدة هي الغداء رز وكوسة والفطور والعشاء على حسابك الشخصي واللي ما عنده فلوس يفطر ويتعشى كدمة )
    ــ وخلف أبو أنس رجل فقد كل ما يملك لينفق على أبنه وعلاجه في المعتقل وأموال هنا وهناك وفق وعود بالإفراج عنه وكلمات قليلة لرئيس الجمهورية خرجت من أعماق قلبه ليس بينها وبين الله حجاب وإن شاء الله بينها وبين ولي الأمر (هؤلاء المعتقلين في أمانتك والأمانة أبت أن تحملها السماوات والأرض والجبال فندعوك إن تفي بالأمانة ورد لي ولدي فهو في حالة صحية سيئة جدا فبحق شيبتنا متعنا بولدنا المحبوس بدون ذنب ولا تعذبنا في نهاية عمرنا )
    ــو لأبي أنس والدة في الخمسين أنهكتها فجائع لعب الولايات المتحدة ففقدت أبنتها وحفيديها في أفغانستان وأبنها المعتقل يموت ببطء أمام عينها ومن المستشفى لإصابتها بالقلب والسكر إلى المعتقل ونساء ضباط الأمن السياسي تتوسل – تقضي هذه العجوز أيامها التي كان لها أن تقضيها في طمأنينة وسكينة
    ـــ وله أخت ترفض أن تزف إلا وأخاها بجوارها وإن ظلت عانس وخطيبة تصارع أهلها وشوقها لأجل خطيبها المعتقل بدون تهمة أو فترة زمنية محددة !
    ولعل أبو أنس برغم كل معاناته ومعاناة أسرته التي أوردوها أكثر المعتقلين حظا فهناك من منعت عليهم الزيارة بشكل مستمر وحبسوا بزنازين انفرادية وتحت الأرض مثل أبو أيوب له ثلاثة أطفال أخرهم أتت إلى الدنيا قبل أيام والذي لم يسافر أفغانستان قط ويقضي شهره العاشر منذ اعتقاله ! وأبو البراء المعتقل منذ سنة ونصف على ذمة كول وبدون حكم قضائي ومصاب بفيروس الكبد وله طفلين من أربعة مصابين بالكبد وكلاهما ظروفهما المادية صعبة جدا فالأول يعمل في مركز تحفيظ قرأن والثاني صحي في مستوصف ولا عائل لأسرتيهما !!
    إيثار وتضحية
    كل شيء في هؤلاء الشباب غريب جدا أو ربما الوضع أصبح غريبا ثباتهم وصبرهم ورباطة جأشهم حبهم وتفانيهم لبعضهم البعض وحب أسرهم الكبير لهم جسارتهم وصلابتهم زهدهم وتقشفهم حتى أجسامهم تنم عن رجال حروب ولهم نساء لا يختلفن عنهم جسارة وثباتا بل أنهن يفقنهم صبرا وجهادا فتأتي المرأة منهن وهي مكسوة بالسواد لم تعرف قط عتبة الباب .. يحملن الطعام لهم وبطونهن خاويات ومصائب الفقر والهجر والمرض قد أنهكتهن وبأحضانهن أطفال هن آباؤهن ووطنهم بعد أن تنكر لهم الوطن ويصلن ثابتات بالرغم من ذلك يصبرنهم ويثبتنهم ويؤازرن بعضهن البعض لأجلهم ويدعون للجميع ويبكين على الجميع فكلهم أخوة وكلهن أخوات ذلك هو شعار هؤلاء الجماعة الذي تلمحه . وتلك هي صك الانضمام لهؤلاء الرجال
    فأبي انس الذي لم تكن لحيته طويلة جدا ولم يكن متشددا جدا كما يطرح البعض فبعد أن باغته و أسرته أثناء الزيارة رحب بي وتحدث معي بل ودعاني لفطارهم الذي نغصته عليه بسؤالي عن أوضاعهم في المعتقل !
    وكأبي أسامة التعزي أندفع يحدثني عن ( أخوته ) المعتقلين في صنعاء وإب وفي السجون الانفرادية ولم يحدثني عن نفسه حتى المائدة التي أعدتها أسرته له وآثرته على نفسها فآثر بها أخوته على نفسه فما إن يرى أحد المعتقلين يمشي من جواره حتى يعطيه خبزا أو كوبا من العصير أو الشاي أو فاكهة حتى خلت السُفرة وطلب منهم أن يطبخوا لأخ له في المعتقل وطلب منهم أيضا أن يزوروا أسرة أخ له معتقل ويتحدث عن معاناة (الأخوة ) وصحته هو مهددة ولكنهم (الأخوة ) الذي يفضل كل واحد منهم الآخر على روحه وأسرته حتى للفظة أخي في فيهم صدى آخر لم أسمعه قط أو ألمسه صدى يفوق لفظة (أبني ) في حنانها و(أمي ) في تبجيلها و(سيدي ) في ولائها وتفانيها لذا فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون لولا أن الإحساس بالظلم والحق هو من يدفعنا للمطالبة بالإفراج عنهم
    ــ وفي البوابة اكتشفت رسالة من طالب لأستاذه المعتقل بين الطعام فيها تصبير ورفع معنويات وآخر يرسل له تلامذته يهددون بإحراق الدنيا من أجلهم فيرد عليهم يصبرهم وآخرون يسجلون أناشيد امتنان وتصبير لهؤلاء الأساتذة وآخرون يفترقون مصروفهم اليومي لشراء الهدايا للمعتقلين ومساعدة أسرهم
    فإذا بهم كلهم طلابا وأساتذة ورجالا يصنعون رجالا لإعلاء كلمة الله - بوسائلهم - والأستاذ واحد والمصنع واحد والشفرة واحدة إذا ثبتت التهمة التي لا يجرؤ رجل إنكارها وإن كان بريء ذاك الرجل الذي كسر أنف اعتي هيمنة في التاريخ ووقف بثلة من الرجال في وجه جبروتها -- إذا ثبتت التهمة --ذاك الرجل الذي بٌشر العالم بالخوف منه ورجاله على مسيرة سنيين وهم المعذبون على وجه الأرض تهمتهم أنهم (رجالا ) ودليل الإثبات الصلابة واللحاء !
    ــ والله إذا صدق وكان هؤلاء رجال الشيخ أسامة بن لادن فهو برهان على تقنية لهذا الرجل في صناعة الرجال لا تضاهى وأستاذية لا تنافس وحسبه أنه يستطيع أن يقود أكثر تنظيمات العالم سرية والوحيد الذي ينشر شفرة صناعاته ويسلم صك الانضمام لتنظيمه ببساطة ! فبعد بناء العقيدة الصحيحة تسلم شفرة صناعة الرجال وينطلق ذوي العقائد الصحيحة في بقاع الأرض يصنعون الرجال ويدرسون ويعتقلون ويقتلون قاهرين إما ساجدين أو واقفين وربما يأتي اليوم وقد بدت ملامحه الذي تغلق المساجد بتهمة أنها مدارس لتنظيم القاعدة ويراقب المصلون وتصبح اللحية دليل على انتمائهم للتنظيم وتدخل النكايات وتصفية الحسابات وأشكال الابتزاز في إلصاق تهمة الإرهاب .
    ** ومرة ومرتين وثلاثا يرفع المعتقلون و أسرهم وأطفالهم شكواهم بعد الله إلى رئيس الجمهورية يناشدونه بحقهم في حرياتهم طالما ولم يدانوا أو يحاكموا أو ينتهكوا التشريعات السماوية أو الوضعية بحقهم في العلاج والحياة بأمان .خاصة وأن اعتقالهم بأمر من الولايات المتحدة يعد انتقاص من سيادة يمن النظام والقانون لذا فهم يناشدون الرئيس بالإفراج عنهم أو محاكمتهم وإيقاف تجاوزات رجال الأمن بحقهم . .والله المستعان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-20
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الأخت رحمة

    قضية بن لادن والمجاهدين ناقشناها هنا في أوقات سابقة وأثناء حرب أمريكا على أفغانستان حتى درجة الإشباع ووصل الجميع إلى نتيجة بأن هؤلاء الشباب غرر بهم وأرادوا أن يشذوا عن القاعدة الإسلامية التي تقول ( لايعلن الجهاد إلا حاكم أو والي) لان إعلان الجهاد يحتاج إلى أمور كثيرة لا توفرها مجموعات مندفعة لاتعلم من امور الجهاد غير معناه المجازي0

    هؤلاء الفتية استعجلوا النتائج وجلبوا على اليمن مشاكل جمة أقلها وصم اليمن بالإرهاب واكبرها تعريض أمن اليمن القومي للخطر لولا عناية الله وفطنة القيادة السياسية التي ابلت بلاء حسنا في هذا الجانب ، ولايمكن ان نكون ملوكا اكثر من الملوك انفسهم 0000

    بن لادن صينعة أمريكية واشبه بهبل قريش الذي صنعوه من التمر فعندما جاعوا اكلوه 0
    لكي الود
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-20
  5. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    هؤلاء الفتيان لو جاهدوا الاشرار داخل اليمن لوضناعهم فوق رؤسنا ولأنفقنا على اسرهم .ومن اسشهد منهم سيكون بطلا في تاريخ اليمن.

    لكنهم ضلوا الطريق وذهبوا بتشجيع ورعاية الحكومه والشيخ الزنداني لقتال الروس في افغانستان ..! حتى يعودون وقد غسلوا ادمغتهم ليستخدموهم في حروبهم التوسعيه مثلما حصل في حرب 94 .وايضا لانهاك روسيا ..وكأنما بيننا ثأر وأياهم.

    حقا انهم اشقيا.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-20
  7. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0

    مشروعية الجهاد اعدته امريكاء ضد الاتحاد السوفيتى واعانها حكام العرب



    ونهاية اسم الجهاد اعلنتها أمريكاء ويوافقها الرأى والفعل حكام العرب



    وتمرد بن لادن لم ياتي باي ثمرة لصالح الامة بل تمكنة امريكاء اكثر منذي قبل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-20
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    سرعة معالجة قضايا هؤلاء الشباب والعناية التربوية بهم في مسارات طبيعية من الإفراج تحت رعاية لمدة معينة والمتابعة شئ نتمناه في وطن أبي حر ...
    الحرص على سجل نظيف وإدراك الأسباب التي أوصلت هؤلاء الى هناك ... وأنهم بإندماجهم الطبيعي في المجتمع لن توجد تقرحات أو أورام سيجنب وطننا الكثير من الدروب المظلمة ..وقفة صادقة نتمناها في حقهم فهم في الأول والأخير أبناء اليمن ..وطن جدير بان يخط درب التقويم ويكن نموذج ولن يترك حجة لأحد ولن يكن الحل على حساب نفوس وأرواح في معادلة ان لارضى حتى نتبع ملتهم ..

    تحية وتقدير لكل حرف يضع هذه القضايا الإنسانية في النور لتطرق سمع كل من بيده أمانه ومن قدر على التذكير بأناس إن غيبتهم ليالي السجون كبر عامل الحقد على مجتمع ضيعهم وتناساهم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-20
  11. رحمة حجيرة

    رحمة حجيرة كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    253
    الإعجاب :
    0
    أنهم رجال الأمة أبيتم أم شئتم !!

    بغض النظر عن إختلافي معهم في حرب 94م وفي إستهداف بعضهم لبعض المسلميين
    بغض النظر عن بعض تشددهم الناجم لبراءة وعفوية في القناعات
    هم رجال الامة التي لم يزد عنها إلاهم .. هم غضبنا المنفلت وعارنا المستباح
    ماذا قدمتم لهم وقد قدموا لديننا وأمتنا الكثير أمريكا عدونا والتاريخ والكون يشهد تقتل منا الالاف تحاربنا القنايل والصواريخ والنووي وإسرائيل ويجب علينا أن لا نحاربه .. بل نحاربه ونثأر لشهدائنا الذي يسقطون كل يوم بالآباتشي
    مابالكم ياأخوة لا تتحرك فيكم نخوة الرجال ولا نصرة الاخوة ولا تفكير المخلص العاقل هم نفذوا كلام الله وأرهبوا عدوه وعدونا فراجعوا مفاهيمكم عنهم ..
    وبعيدا عن مشروعية جهادهم من عدمه هل يجوز في دولة النظام والقانون ومواثيق العالم وإتفاقاته ان يعتقل شباب سنولات طوالا بدون مسوغات قانونية أو اخلاقي
    ةإنما لقوائم يبعثها جورج تنت وننفذها نحن !!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-06-20
  13. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    خليهم اولا يصححوا مسارهم انسيتي ان اخر ضحية لهم كان جارالله عمر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-06-20
  15. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    خذ حصتك من هذا وذاك

    رحمه حجيره


    قديما كنا نقول ان من أكل باليدين اختنق ، أما اليوم فان من استطاع أن يخلق لنفسه يدين أخريين ليأكل بأربع فلن يختنق .


    بمتابعتي لاطروحاتك المتناقضة اكتشفت انك تطبقين سياسة ( خذ حصتك من هذا وذاك )


    أرجو أن يكون اكتشافي مغلوطا كي لا أصاب بالاحباط .



    سلام .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-06-20
  17. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    Re: أنهم رجال الأمة أبيتم أم شئتم !!

    يا أخت رحمة يبدو بأنك لاتزالين مرتهنة بعصر القومية العربية والذي نحره منظروه واسالوا دمائه على عتبات البيت الأبيض0

    نحن الآن في مرحلة نفسي نفسي طالما كان من يقف موقف العضد لشقيقه أصبح مذموما مدحورا 000 لقد باع العرب ومستعدين لبيع أي شيء قابل للبيع ويجب أن لا تلدغ اليمن من جحر مرتين ، امريكا في هذه الحالة ليست عدوتنا ولا يجب ان نستعديها منفردين لكي لا نجعل من مواقفنا فرصة لمثل (000) لكي يفاخر بعرضه للبيع 000 أو نظل ماسكين للفانوس ليتعشى غيرنا وأبنائنا يتضورون جوعا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-06-20
  19. معين اليوسفي

    معين اليوسفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    338
    الإعجاب :
    0
    هذه حقيقة بن لادن



    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه . أما بعد معشر إخواننا المسلمين جعلنا الله وإياكم على النعم شاكرين وعند البلوى والمحن صابرين فقد ظهر في وقتنا وفشا فيه كثير من الفتن وتغيير الأحوال وفساد الدين واختلاف القلوب واحياء البدع وإماتة السنن ما دل على إنقراض الدنيا وزوالها ومجىء الساعة واقترابها إذ كل ما قد تواتر من ذلك وتتابع وانتشر وفشا وظهر قد أعلمنا به صلى الله عليه وسلم وخوفناه وسمعه منه صحابته رضوان الله عليهم وأداه عنهم التابعون رحمة الله عليهم ونقله أئمتا إلينا عن أسلافهم ونقله لنا الثقات من الرواة .

    وإن من هذه البلايا والرزايا التي ابتلي به كثير من شباب هذه الأمة افتتانهم بما يسمى

    ( أسامة بن لادن )

    الذي ركب الصعب والذلول في سبيل إحياء سنن الخوارج ، وإلصاقها بالدعوة السلفية الحقة ، وإضفاء الشرعية على أعماله الإرهابية ضد المملكة العربية السعودية وغيرها من الدول المسلمة باسم الجهاد ، فكان أن قيض الله من هذه الأمة علماء جهابذة وقفوا له بالمرصاد وبينوا عواره ، وهتكوا أستاره ، ولكن دعاة الباطل يحاولون بكل ما يستطيعون إخفاء فتاوى هؤلاء العلماء الكبار عن الناس ، ولكن يأبى الله تعالى إلا أن يظهر الحق وقمع الباطل ، إن الباطل كان زهوقاً ، فإليك رحمك الله هذه الفتاوى الشرعية الموثقة في ما يسمى

    الأسطورة ( أسامة بن لادن ) :
    الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله

    الفتوى الأولى للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :

    . مجلة البحوث الإسلامية العدد 50 ص 7- 17 :

    قال الإمام بن باز – رحمه الله : (( أما ما يقوم به الآن محمد المسعري وسعد الفقيه وأشباههما(يقصد هنا بن لادن) من ناشري الدعوات الفاسدة الضالة فهذا بلا شك شر عظيم ، وهم دعاة شر عظيم ، وفساد كبير ، والواجب الحذر من نشراتهم ، والقضاء عليها ، وإتلافها ، وعدم التعاون معهم في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن ؛ لأن الله أمر بالتعاون على البر والتقوى لا بالتعاون على الفساد والشر ، ونشر الكذب ، ونشر الدعوات الباطلة التي تسبب الفرقة واختلال الأمن إلى غير ذلك .

    هذه النشرات وكل الانفجارات التي تصدر من بن لادن

    أو من غيرهما من دعاة الباطل ودعاة الشر والفرقة يجب القضاء عليها وإتلافها وعدم الالتفات إليها ، ويجب نصيحتهم وإرشادهم للحق ، وتحذيرهم من هذا الباطل ، ولا يجوز لأحد أن يتعاون معهم في هذا الشر ، ويجب أن ينصحوا ، وأن يعودوا إلى رشدهم ، وأن يدَعوا هذا الباطل ويتركوه .

    ونصيحتي

    لابن لادن وامثاله

    وجميع من يسلك سبيلهم أن يدَعوا هذا الطريق الوخيم ، وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه ، وأن يعودوا إلى رشدهم ، وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم ، والله سبحانه وعد عباده التائبين بقبول توبتهم ، والإحسان إليهم ،

    كما قال سبحانه :

    { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ} وقال سبحانه : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } والآيات في هذا المعنى كثيرة )) أهـ .

    الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله

    الفتوى الثانية للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :

    . ذكر الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - في (جريدة المسلمون والشرق الأوسط - 9 جمادى الأولى 1417هـ) : أن أسامة بن لادن من المفسدين في الأرض، ويتحرى طرق الشر الفاسدة وخرج عن طاعة ولي الأمر.

    الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله

    فتوى معالي الشيخ صالح آل الشيخ – حفظه الله - :

    . قال معالي الشيخ صالح آل الشيخ في (جريدة الرياض )بتاريخ ( 8/11/2001 ) في جانب الانحراف في فهم الإسلام ، هذا له أسباب كثيرة جداً ، لكن من أهمها أن المعلم في التعليم ما قبل الجامعي يحتاج إلى نظرة جادة ، أنا لست مع الذين يقولون إن المشكلة في المناهج ، إن المشكلة في المعلم والمعلم الآن يعطي منهجاً مختصراً ،

    وهذا المنهج لو أتينا ونشرحه مثلاً خذ منهج العقيدة في المتوسط هذا المنهج يمكن أن نقرأه في يوم كله من أوله إلى أخره لأنه كله عشرون صفحة أو ثلاثون صفحة، وهو الآن (المعلم)

    يعلّم هذا المنهج لمدة سنة أو كل يوم ساعة، هنا الشرح الذي سيكون، أن بعض المعلمين عندما يعطي المعاني غير الصحيحة وأنا واجهت هذا عند أولادي حيث يأتون ويقولون إن هذه معناها كذا وكذا ومفهومها كذا وتطبيقها بهذا الشكل، ويكون هذا خلاف الصحيح حتى في مسائل التوحيد والعقيدة يطبقونها بشكل خاطئ، والمنهج هو نفس المنهج الديني الذي درستموه كلكم..فلماذا قبل ثلاثين سنة لم يؤد إلى انحراف أو غلو ديني ولم يعط إلا خلال الخمس عشرة سنة الأخيرة؟ وفي الخمس عشرة سنة الأخيرة صار هناك اندفاع كبير جداً من الشباب يحتاج إلى علاج.

    ومن أهم أسبابه هو المعلم ، ولهذا أقول من الضروري أن يكون المعلم للموضوعات الشرعية والدينية معداً إعداداً صحيحاً وليس كل متخرج في كلية شرعية أو من كلية إسلامية يصلح لأن يعلم.إن المعلم يحتاج حتى تضبطه إلى إعداد أولاً ويحتاج إلى كتاب معلم مفصل لا يخرج عنه، وإذا خرج عن كتاب المعلم هذا يحاسب عليه لأن كتاب المعلم لا وجود له في المسائل الدينية، هناك كتاب الفقه، كتاب التوحيد، كتاب التفسير، لكن أين الشرح ومن أن يأتي به يعطونك مدارس كثيرة جداً. حتى إنه في هذه الأزمة ربما سمعتم بعض المدرسين

    يمجد أسامة بن لادن وهذا خلل في فهم الإسلام . أهـ.

    فرؤية الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى لابن لادن ثاقبة وقديمة ولم يتجاوز الخطأ فيها لما حذر من نهجه الذي ينهجه ولو كان الشيخ رحمه الله يرى أن ابن لادن مجاهد ومناضل لأثنى عليه ودعا للوقوف معه ومده بالنصرة من الرجال والمال لا أن يحذر منه ومن السبيل والطريق التي يسلكها ...

    لا تعتقدوا أن الخوارج هي فقط الفرقة التي خرجت على علي رضي الله عنه وقبله على عثمان رضي الله عنه فليس يشترط في الخارجي أن يكون مقاتلاً للسلطان ، ومن يعتقد ذلك فإن أفقه ضيق فيكفي أن يؤلب عليه أو يخلع بيعته بدون أمره ... وانظر القعدية من الخوارج كيف كانت سيرتهم ،، فهم لم يخرجوا بسيوفهم ولكن ألّبوا الناس بألسنتهم وهذا ما يصنعه ابن لادن بالضبط ومن معه بل تعدى الأمر إلى الملك الصالح عبدالعزيز الذي دعا إلى التوحيد وأقامه ولولا الله ثم هو ، لعلك الآن ومن معك في السعودية تعبدون الله بجوار قبر أو كنت زيدياً أو بعثياً والله أعلم فرحمه الله كم من بدعة أطفأها بنور التوحيد وانظر إلى ثناء العلماء عليه من أئمة الدعوة السلفية في وقته وبعده كيف هو ..

    فكيف يخرج لنا مثل هذا المتهور ويرميه بالعمالة لمجرد أنه أب لآل سعود وفقهم الله لإقامة شرعه كاملاً !

    كما إني أهديكم هذه الفائدة وهي أن كل هؤلاء المدعين الجهاد يرى تكفير المسلمين إلا من رحم الله

    فانظروا تكفيرهم لحكامنا ( دعك من هذه ) بل انظر إلى تكفيرهم إلى علمائنا كلهم ( وإن شئت فانظر اعتراف المعثم ومن معه من الذين فجروا في الرياض كيف صرحوا بتكفير العلماء كلهم ، وكيف أنهم أثنوا على ابن لادن والتكفيري ابو محمد المقدسي ( شل الله لسانه ) حتى إن ابن لادن أسس هناك أربعة معسكرات سماها كلها بأسماء المفجرين الأربعة تخليداً لذكرهم ورضىً بصنيعهم وهم الذين أفتى علماء أهل السنة عندكم في السعودية بقتلهم آنذاك على فعلتهم الشنعاء تلك وكان يرأسهم حينها ابن باز رحمه الله تعالى وغفر له ، بل حتى العوام من الذين يعملون في الحكومة والجيش لم يسلموا ممن التكفير

    وانظر إلى آخر طامة من المقدسي لما أفتى بكفر الذين يدعون لولي الأمر ويثنون عليه !

    بعد كل هذا يأتي من يأتي ويقول أن هذه الشرذمة ليست خارجية !

    تعرفون ماذا قال السلف الصالح رحمهم الله عن الحسن بن صالح ؟ رموه بالخروج

    مع أنه لم يخرج على السلطان ولم يكفره ولم يدعو لذلك ولكنه لم يكن يرى الجمعة ولا الجماعة ( وهي أهون من الأمور التي نتكلم عنها الآن ! )

    قولوا لي بربكم ماذا فعل ابن لادن لما سكن السودان عدة سنين هناك وهي البلد التي تعج بالشرك والخرافات والخزعبلات البدعية ؟

    لم نسمع له هناك دعوة واحدة أو مركز واحد أقامه لنشر دعوة التوحيد والسنة كما جاءت ، وكما نشرها الشيخ الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله

    أي غيرة يدّعيها هذا الرجل وهو قابع في بلاد الشرك والوثنية لم نسمع له دعوة صادقة لإقامة التوحيد الذي هو لب دعوة الأنبياء والرسل وهو أول ما يجب على العبد معرفته

    كفاكم يا قوم اغتراراً بكل من يدعي الجهاد وهو يجهل مبادئ دعوة الأنبياء والرسل

    استطراق آخر


    إن الأيام كما يقال حبلى بالأحداث
    والأيام كفيلة ببيان الحقائق ، وإثبات الدعاوي أو نفيها

    بالأمس كان الحديث عن انحراف قائد تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ، وظهرت فتاوي أهل العلم في هذا الرجل المنحرف ، بل قل المجنون ، بل قل الخارجي

    والأيام تثبت يوما بعد يوم أن تنظيم القاعدة ، وأن هذا الرجل يعملون ضد المصالح الإسلامية ، ويعملون بتوجيهات غريبة ، فيخدمون أعداء الله من الكفرة والمشركين

    ولا يستبعد العاقل أن يكون هؤلاء مسيرون من قبل أجهزة أمنية غربية فيعملون وفق ما تمليه عليهم هؤلاء ، مظهرين ذلك باسم الجهاد وباسم الإسلام ، وهم يضربون الإسلام باسم الإسلام

    فانظر أخي المسلم هل هذه أفعال مجاهدين

    هل الجهاد أن تقتل المسلمين

    هل الجهاد أن تروع بلدا آمنا

    هل الجهاد أن تسعى لخلخلة نظام دولة تحمي الإسلام ،

    فيضربون لما يسمى بحقوق الإنسان الخداعة عرض الحائط لأنها تخالف شرع الله

    ثم يأتي هؤلاء المجرمون لكي ينسفوا أمن هذه الدولة وأمن هذه البلاد الطيبة

    اللهم يا قوي يا عزيز يا حي يا قيوم ، إن هؤلاء قد غرهم حلمك وإمهالك ، وقد تجبروا وطغوا وسفكوا الدم الحرام ، اللهم فخذهم أخذ عاد وثمود والأحزاب ، اللهم إنهم لا يعجزونك


    نسأل الله أن ينفع بهذه الفتاوى وخاصة بعدما انكشف أسامة بن لادن على حقيقته
     

مشاركة هذه الصفحة