حكاية أربع زوجات قصة وعبرة !!!!!!!

الكاتب : saif10   المشاهدات : 350   الردود : 0    ‏2003-06-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-19
  1. saif10

    saif10 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    425
    الإعجاب :
    0
    حكاية أربع زوجات


    يروى إن رجلا ذهب إلى عند حكيم ليستفتيه في رؤيا راها في منامه,

    وما أن لقيه حتى هم عليه بقوله ............. فقد رأيت في منامي أن

    لي أربع زوجات وقد كانت معزتهن متفاوتة .


    فقد كانت الزوجة الرابعة هي الأغلى والاحلى منهن فهي المدللة وتلقى مني كل
    اهتمام وتقدير بسبب جمالها ونضارتها وأوليها كل عنايتي ورعايتي.


    تليها الزوجة الثالثة فقد كنت احبها جما وافاخر بها أمام المعارف والأصحاب
    لكني – بصراحة شديدة - يساورني الشك فيها فاخشى أن تذهب في يوم ما
    مع غيري
    .



    أما زوجتي الثانية فاحبها أيضا ..... فهي تتميز عن غيرها بأنها صبورة وان
    لم تكن على درجة الرابعة والثالثة في المحبة ولكنها نالت ثقتي الحق يقال كلما
    واجهتني مشكلة إلجاء إليها فهي نعم العون وقت الضيق .


    واما الأولى فهي الشريكة الوفية في حياتي بل هي التي لها إسهامات عظيمة
    في الاهتمام بأموري ورعاية شؤوني بالإضافة إلى حرصها علي وعلى بيتي
    ويوسفني باني أقلك أنى لا احبها على الرغم من أنها تحبني من الأعماق وما
    أسوأ العشرة التي تقوم على الحب من طرف واحد .


    وقد رأيت فيما يرى النائم وكان ساعة وفاتي قد حانت واصبح الموت يطلبني
    عندها حضن زوجاتي على التتالي .

    وقد قلت لزوجتي الرابعة أنت اشد من أحببت ألبستك أحلى الملابس واغلا الحلي
    فهل رافقكتيني ؟ فردت علي بسرعة : لايمكن ثم ولت مدبرة وأحسست وكان جوابها
    خنجر يغرز في صدري .


    وحضرت الثالثة فقلت لها أحببتك طيلة حياتي فهل رافقتيني وآنستي وحشتي ؟
    فأجابتني الحياة حلوة ويؤسفني أن تعلم باني سأتزوج من بعدك وكان وقع كلامها
    مؤلما علي .


    ورأيت الثانية فذكتها ما كنت افعله من اجلها وقلت لها : وقت الحاجة إليك والى
    مساعدتك فهلا رافقتيني وآنستي وحدتي ؟ فردت آسفة أنا لا أستطيع مساعدتك
    هذه المرة ولكني سارفقك إلى المقبرة فقط .


    وبينما كنت أتذكر جوابهن واعتصر حزنا إلى ما آل إليه حالي والى جحودهن لي .



    إذا اسمع صوتا يصرخ من في ويقول أنا سأرافقك وسأتبعك أينما ذهبت ,

    نظرت إلى مصدر الصوت فإذا هي زوجتي الأولى وقد بدت هزيلة شاحبة كما لو
    إنها بقيت دون طعام لأيام عديدة عندها أطلقت زفرة ندم على ما كنت أعاملها به
    من قلة رعاية وعدم اهتمام حتى اصبح ذاك حالها .


    قل لي رعاك الله ما سر هذا الحلم ؟؟ فقد أزعجني كثيرا .



    عندها تبسم الحكيم وهز رأسه وقبل أن يجيبه تنهد بعمق
    وقال : كل منا له أربع زوجات , فالزوجة الرابعة هي أجسامنا فمهما اعتنينا بها فلن تغادر
    الدنيا معنا
    ,


    والزوجة الثالثة هي أموالنا وممتلكاتنا نحبها ونفاخر بها وعندما نموت تؤول إلي غيرنا من
    الورثة
    ,


    والزوجة الثانية هي أقربائنا وأصدقائنا مهما قويت وتوطدت علاقاتنا معهم فاقصى ما يمكن
    أن يصلوا به معنا هو مرافقتنا إلى حدود القبر ,


    واما الزوجة الأولى هي التي لايمكن لاحد رؤيتها وهي الروح التي نالت اكبر نصيب من الإهمال
    وتناسيناها في غمرة الاستمتاع في الحياة الدنيا أو ليس من العقل إذا العناية بها ورعايتها بالخير
    والعمل الصالح لا سيما أنها الوحيدة التي سترافقنا يوم الحساب .


    وسلمتم واسمحوا لنا على الإطالة ولكن نقصد به وجه الله سبحانه وتعالى .


    أخوكم : ســـيف
     

مشاركة هذه الصفحة