ما أحوج شعبنا اليمني الى التراحم ...التراحم فيما بيننا من أكبر أسباب علاج وضعنا الراهن

الكاتب : الصريح جدا   المشاهدات : 604   الردود : 9    ‏2003-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-18
  1. الصريح جدا

    الصريح جدا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    162
    الإعجاب :
    0
    ما أحوج شعبنا اليمني الى التراحم ، ان نتراحم فيما بيننا ونواسي بعضنا ويقف غنيّنا مع فقيرنا وكبيرنا مع صغيرنا ، وقويّنا مع ضعيفنا ، وشريفنا مع وضيعنا

    ما أحوجنا لهذا وقد جاء في الحديث عن ابن مسعود رضي الله عنه، عن النبي أنه قال: ((لن تؤمنوا حتى تراحموا))، قالوا: يا رسول الله، كلنا رحيم، قال: ((إنه ليس برحمة أحدكم صاحبه، ولكنها رحمة العامة))
    ليس المطلوب قصر الرحمة على من تعرف من قريب أو صديق، ولكنها رحمة عامة تسع العامة كلهم،

    وأحاديث رسول الله تُبرز هذه العموم في إسداء الرحمة، والحث على إفشائها وانتشارها.

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((لا يرحم الله من لا يرحم الناس)) متفق عليه، وفي الحديث الآخر: ((من لا يرحم لا يُرحم))،
    يقول ابن بطال رحمه الله: "في هذا الحديث الحضّ على استعمال الرحمة للخلق، فيدخل المؤمن والكافر، والبهائم المملوك فيها وغير المملوك، ويدخل في الرحمة التعاهد بالإطعام والمساعدة في الحمل وترك التعدي بالضر".

    وفي سنن ابي داود :(((الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء))
    و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله يقول: ((الرحم شجنة من الرحمة تقول: يا رب، إني قُطعت، يا رب، إني ظُلمت، يا رب، إني أُسيءَ إليّ، فيجيبها: ألا ترضين أن أصل من وصلك، وأقطع من قطعك؟!)) أخرجه أحمد.

    يا أخوتاه : ألاترون في هذا حلاّ لمشاكلنا ، وتقوية لوحدة شعبنا ؟

    يا أخوتاه : هل يعلم الحكام ذلك ؟
    إذن لماذا لايعملون على نشر هذه الفضائل ، ولماذا لايقيمون العدل وهو من أكبر أسباب استمرارهم في حكمهم وحبّ شعوبهم لهم ؟

    هل استشرى فيهم الشرّ لدرجة انهم سكّرت ابصارهم وعميت قلوبهم ؟

    انني حقيقة في حيرة من أمرهم !

    على كل :
    أسأل الله تعالى ان يصلح الاحوال
    آمين آمين آمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-18
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغير ما بأنفسهم

    اللهم ألف بين قلوب أبناء اليمن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-18
  5. الحسين

    الحسين عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-01
    المشاركات:
    139
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخى الصريح وجزاك الله خير.
    لو أننا اتبعنا القراّن والسنة وطبقنا ما فيهما لما وصل العرب والمسلمين إلى مانحن فية اليوم من شتات وتمزق وكثرة الفواحش وانتشار الرباء والقوى يأكل الضعيف بسبب غياب العدل مماأدى إلى قسوة قلوب الناس.
    ولكن نسأل من الله العفووالعافية وأن يختمها علينا بخيروأن لا يُميتنا إلا وهو راضى عنا والسلام عليكم ورحمة الله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-18
  7. الصريح جدا

    الصريح جدا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    162
    الإعجاب :
    0
    ملاحظة :
    لقد كتبت الصلاة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالخط الكوفي ، ولكن لاأدري لماذا لم تظهر فالمعذرة المعذرة
    هذا .....
    وأصلي -دائما وأبدا - وأسلّم على الرحمة المهداة ، والنعمة المسداة ، رسول الهدى محمد بن عبدالله، النبي المجتبى، وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .


    شكرا جزيلا للاستاذ الكريم سرحان
    والاخ الكريم ( الحسين)
    وفيكما بارك الله .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-19
  9. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    الأخ الصريح جدا .. سلمك الله

    أشهد أنك " صريح جدا ، جدا " ..

    والله الذي لا إله إلا هو أن ماذكرته ، هو مافقدناه في أرض اليمن (الود / الحب /التراحم / الإحترام) .. هذه الصفات فُقدت منا ، ولم نبحث عنها ، ولم نُبَلِّغ عن فقدها منا ، ولم نسترجع بعضها أو كلها من تراثنا الإسلامي العظيم ، الذي تفضلت بذكر بعضها .. والأدهى من هذا كله ، أننا استبدلنا تلك الخصال الحميدة (المفقودة) بالخصال المعاكسة لها تماما .. فانشغلنا بها (الخصال السيئة) عمن سواها ، من أفعال الخير ، الفردية ، والجماعية ، والمصيبة أنه إذا وجد من بقي لديه جزءً يسيرا من الخصال الحميدة وأظهرها ، أو طالب بإظهارها ، فإنه يصير مثار للسخرية من الآخرين ، وأحيانا من أقرب الناس إليه ..

    وأخيرا سيدي الصريح جدا .. إننا شعب بحاجة إلى جَلْي ( قلوبنا / عقولنا / أجسادنا ) من الداخل والخارج لإزالت ما علق بها من أدران ..

    على الجميع .. السلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-19
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مشكلتنا بأن الدعوة الصادقة لاتجد قبول ، ربما لاعتقاد البعض باستحالة ذلك والبعض الآخر يرى بأن ذلك الأمر من قبيل الضعف وعليه أن لايدعو لمثل ذلك 00

    إنها لعنة ونأمل بأن يجنبنا منها
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-06-20
  13. الصريح جدا

    الصريح جدا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    162
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا للأستاذ ابي لقمان
    والوضع كما ذكرت - أخي الكريم- وكما ذكر الاستاذ الكريم سرحان
    وعليه فيجدر بكل واحد منّا أن يدعو الى هذه الصفات الطيبة ،بل يتأكد ذلك والحال أن الوضع كما ذكر آنفا
    ولعمري انها -بحق- لحلول ناجعة لما نحن فيه ، فضلا عن كونها دينا أمرنا الله تعالى بإمتثالها
    قال تعالى : ( قد أنزلنا اليكم كتابا فيه ذكركم أفلا تعقلون)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-06-20
  15. ابو اسامة

    ابو اسامة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-08
    المشاركات:
    429
    الإعجاب :
    0
    مكرر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-06-20
  17. ابو اسامة

    ابو اسامة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-08
    المشاركات:
    429
    الإعجاب :
    0
    اخواني الكرام:
    كلام الاخ الصريح وتعقيباتكم والله انها تبشر بانة لاتزال الامة بخير مادام فيها من يتامل الى ما هو اهم الخصال الحميدة المفقودة في مجتمعنا ونحن بامس الحاجة اليها
    في هذة الايام ومع كل الاوضاع المعاصرة
    لكن اخوان اعلمو ان هذة الخصال حتى تشاع في اوساط الناس لابد لها من مقومات ودوافع هذة المقومات والدوافع مبدها الوعي بالاخص في اوساط المثقفين الذين هم الجزء الفعال في المجتمع لاي تغيير يريدون عملة فالاساس ان يسود الوعي على عامة الناس ويحب المراءلاخية ما يحب لنفسة ثم تستوي الرحمة والايثار بين اوساط الامة فالواجب الان غرس مبادى الوعي في القلوب
    :) ولكم مني جزيل الشكر والاحترام:)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-06-20
  19. الصريح جدا

    الصريح جدا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    162
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك أبا أسامة
    وانا معك في كل ماقلته
    حفظك الله
     

مشاركة هذه الصفحة