أولياء دم الشهيد جار الله عمر

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 335   الردود : 1    ‏2003-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-18
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    الصحوة نت تنشر نص مذكرة الطلب المقدم من أولياء دم الشهيد جار الله عمر أمام محكمة شمال الأمانة

    الصحوة نت - خاص

    أمام محكمة شمال الأمانة
    مقدم الطلب / أولياء دم الشهيد جار الله عمر
    بوكالتنا



    الموضوع / طلب فتح باب المرافعة .
    الأخ / رئيس محكمة شمال الأمانة المحترم .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
    علمنا أن قضية إغتيال مورثنا السيد جار الله أحمد عمر ، قد حجزت للحكم لدى محكمتكم دون أن تكون قد أعلنا إعلاناً صحيحاً وفقاً للإجراءات القانونية الواجبة الإتباع في هذا الشأن .
    ولما كان الأصل في الشرع هو أن صاحب السلطان هو ولي دم القتيل إعمالاً لنص القرآن الكريم " ومن قتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً " .
    وكان دور الدولة متمثلة بجهاز الإدعاء والقضاء هو تنظيم وترتيب الوصول لهذا الحق دون أن تلغي الأصيل وتحل نفسها محله من دون مسوغ من الشرع والقانون فإننا نستغرب ما سمعنا وحفظاً لحقنا نتقدم لمحكمتكم بطلب فتح باب المرافعة في القضية .
    وحيث أن أصحاب السلطان في هذا الأمر وبالإستناد لنص المادة (370) من القانون رقم (13/94م) بشأن الإجراءات الجزائية ونصها ( ولا يحق فتح باب المرافعة بعد تحديد جلسة النطق بالحكم إلا بقرار تصرح به المحكمة في الجلسة ولأسباب جدية ويثبت القرار والأسباب بمحضر الجلسة وحيث أن الجدية هنا منطلقها المحاكمة وإجراءات التحقيق أمام النيابة باطلة بطلاناً مطلقاً لعدم تمثيلنا فيما سبق من مراحل التحقيق والمحاكمة.
    فإن الإستجابة لطلبنا في هذه الحالة أوجب من أي سبب شرعي كان وضع النص لمعالجته وتلافي أية أخطأ في إجراءات سير المحاكمة .
    ذلك بأن من المبادئ الأساسية حسبما فصلته المادة (2) من قانون الإجراءات الجزائية هم أن المدعي بالحق الشخصي هو أولياء الدم أو ورثة المجني عليه الشرعي أو من يقوم مقامهم قانوناً .
    ولما كان الأمر كذلك وكانت المادة (122) إ . ج قد نصت على :
    أنه للمتهم أو المجني عليه أو أحد ورثته أو من أصابه ضرر من الجريمة أو الطالب بالحقوق المدنية أو المسؤول عنها ولوكلائهم طبقاً للقانون أن يحضروا جميع إجراءات التحقيق ، وكنا قد حرمنا من حقنا المقرر قانونا ً في حضور إجراءات التحقيق التي تمت وكما نما إلى سمعنا في جلها أمام جهات الأمن وليس جهة النيابة ودون أي إعلان صحيح لنا بالحضور للمشاركة في الإجراءات .
    رغم أن المادة (124) تلزم على سبيل الوجوب النيابة العامة بإخطار الخصوم باليوم الذي تباشر فيه إجراءات التحقيق ومكانها علاوة على أن المادة (125) تقرر بناءًَ على النص السابق أساس حق الخصوم في أن يقدموا للمحقق أوجه الدفاع والطلبات التي يرونها أثناء التحقيق ونلزم المحقق بإثباتها ونحققها .
    وحيث أن الثابت عند رجوعه الى ملف القضية أن لا شيء قد تم من ذلك .
    ولكون تصرف النيابة العامة في التحقيق منوط بأن تكون الإحالة بعد تمام التحقيق وفقاً لما سلف استناداً لنص م (217) إجراءات جزائية .
    ولكون المحكمة يجب أن تتبع سلامة إجراءات النيابة العامة والتزامها القانون فإن ذلك يتضمن من باب أولى فتح باب المرافعة وسماع طلبات أولياء الدم .
    وعليه نطلب :
    فتح باب المرافعة وتحديد جلسة لنظر القضية في مواجهتهم .
    مع بالغ التقدير ،،
    عن أولياء دم الشهيد جار الله عمر

    الدكتور محمد علي المخلافي المحامي ،
    مؤسسة علاو للمحاماة
    والإستشارات القانونية
    المحامي محمد ناجي علاو
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-18
  3. confident

    confident عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    متابعة للموضوع ..
    أعد اليوم نشر مقالة تحليلية عن خفايا وأسرار مقتل جار الله عمر ..
    كنت قد كتبتها في نفس الإسبوع الذي وقعت فيه الحادثة
    ونشرت في مواقع متعددة على الإنترنت بإسم مستعار وليس بإسمي الحقيقي
    يمكنك الإطلاع عليها ..
     

مشاركة هذه الصفحة