الحمدي : إن أغتالوه.... فلن يغتاله التاريخ ؟

الكاتب : رحمة حجيرة   المشاهدات : 5,140   الردود : 93    ‏2003-06-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-16
  1. رحمة حجيرة

    رحمة حجيرة كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    253
    الإعجاب :
    0
    غن أغتالوه.... فن يغتاله التاريخ ؟ظ

    إن أغتالوه .. فلن يغتاله التاريخ ؟
    رحمة حجيرة

    اليوم وبعد أن اصبح الحاكم المتأمرك المدعوم بالمارينز الأمريكي نموذج الحاكم العربي المعمم في قرننا الكئيب .. اليوم وبعد أن أصبحت الخرائط أمريكية والأرض والنفط استثمارا أمريكيا والإنسان العربي ضحية أمريكية قتلا أو اعتقالا أو ملاحقة أو أسيرا فكريا اومحكوما جبريا - اليوم ما أحوجنا لنتذكر الشهيد إبراهيم الحمدي قائد حركة 13 يونيو التصحيحية ليس لذكرى التاسعة والعشرين لقيام الحركة بل لأن كل ما نراه ونسمعه ونعانيه على أرضنا يجعلنا نترحم عليه كلما يمنًا أو يسرنا .. قال أحدهم ما عرفك بالحمدي حتى تكتبين عليه ؟؟ قلت من يحكمونا هم من يحدثونا عنه يذكرونا فيه كل يوم إن لم يكن كل لحظة نجابه فيها موقفا أو نرى صنائع الفساد ..نذكره كلما لوثت الخطابات السياسية بيئتك الملوثة أصلا، كلما ظل حكام اليوم يخطبون ويعدون السراب بالسراب !! ولا تحترك فيك سوى لعنات لسانك وصريخ بطنك الجائع لم أشاهد خطابا واحدا للحمدي ولم أعرف رئيسا يمنيا بحياتي غير الرئيس علي عبد الله صالح رغم مرور 13 عاما على إعلان حق التداول الرسمي للسلطة !! ولكني اعرف حماس كل من شهد فترة حكم الحمدي أعرف ذاك الحب والإخلاص والذكرى العطرة التي يحملها الناس لهم أعرف الولدين الذي لم يتجاوز سن أحدهما الثانية عشر تقريبا وهو يحاور صاحبه في الدباب ويقول لوكان الحمدي على قيد الحياة لكانت اليمن عضوا في الاتحاد الأوربي !! فرد الآخر ويبدو أنه في الخامسة عشر من عمره ما نشتيش نكون عضو في الاتحاد الأوربي نشتي نصل إلى ما وصلت إليه جيبوتي !! وبرغم ما طرحه الاخير من هوية وطنية متدنية نعيشها وكأننا أسوء من على الأرض إلا أنه اجاب على ذاك الذي أستكثر علي أن ارثي نفسي ووطني لرحيل الحمدي الذي نفجع فيه كلما هبت على اليمن مصيبة فقصمت ما تبقى كلما برز الفساد وأعلن عن نفسه كلما فتحنا التلفاز ورأينا وسمعنا ما يؤكد لنا أننا شعب مغفل .. كيف حبه الناس في سنوات قليلة ووصلهم صدقه وإخلاصه فناصروه واوفوا له بالذكرى العطرة وكيف لم يستطع من ظل جاثما عشرات السنيين وأحتل عشرات الساعات من أعمارنا يعدنا .. ويشتمنا .. ويتحدث عن إنجازاته حتى ظن اليمنيون أن الساعة قائمة من نطق أحجار الأساس بزيف واضعيها .. حتى أن ولدي ظن أن أحد مسئولي الدولة الكبار يعمل بناءا ( شاقيا ) لتعدد الصور التلفزيونية له وهو يضع الحجر والأسمنت .. حتى أن إحدى الفلسطينيات ناشدتنا بأن نرسل تلك الحجار العقيمة إلى فلسطين فقد تساهم من كثرتها في تحرير الأقصى ولا ضير في ذلك فهي حجارة يضعها القاصي والداني وعلى رأسهم السفير الأمريكي ( أدموند هول ) صاحب المشاريع الأكثر في اليمن والمندوب السامي بحسب ما وصفه بعض المتتبعين لنشاطاته المشبوهة والتي تتجاوز الحدود المتاحة للدبلوماسيين إلى ما يفوق المواطنة الكاملة وهو مالم يحصل عليه بعد اغلب اليمنيين وخاصة من المناطق الوسطى والجنوبية .
    · حقا لم اعرف الحمدي وحقا أن برنامجه لم يعرف بقدر ما عرفت برامج وخفايا ومافيا من يحكمون اليوم لكن الشوارع التي لم يرعدها لا دبابات ولا آلاف الحرس والمخبرون والسيارات تشهد – كما قالت – أمي أن الحمدي كان يمشي بدون موكب لهذا أحببناه قالت إحداهن في جلسة نسائية انه كان يشرب من إناء طيني ، قالت قريبته لطالما رٌدت الهدايا من منزله ولطالما ترجوه أطفاله أن يقبلها ولكنه كان يقول ( لو لم أكن رئيسا لشعب لما حصلت عليها فهي للشعب ) لذا مات وفي رصيده ذكرى لا تنمحي وحب تجاوز السنيين وتزوير التاريخ وإمكانات الخلف.. أبي في عهده زوج بناته بالمهر الذي حدده الحمدي للتخفيف من غلاء المهور ولم توسوس له نفسه أن لا يلتزم لانه يعلم أن الحمدي ليس ممن يقولون مالا يفعلون وليت أبي عاش حتى يرى من يقولون ويفعلون عكس ما يقولون في وضح النهار .
    أعذروني إن أكثرت الاستشهاد بأبي وأمي وغيرهم فهم وكل من شهد عهد الحمدي شهداء له وعلى غيره حتى يوم الدين هم التاريخ الذي لا تستطيع فضائيات ولا صحف ولا كتب تزويره هم وغيرهم من أنجبوا وربوا جيل يعيش على الذكرى العطره علها تخفف من نتن الفقر والفساد والبيع البخس في كل شيء وأظن أني سأروي لأولادي إن لم يعيشوا معاناتي حكايات مختلفة تماما عن ما روته لي أمي فلم نجرب صدقا ولم نشهد وعودا تصبح حقيقة ولم نرى آمنا ولا حظا ولا هوية تجعلنا نرفع رؤوسنا .
    فرحمة الله على من حكم فعدل فآمن فنام مطمئنا وهدى الله من حكم وحكم غيره ومن ولى ذئاب القوم على حملانهم فلا نام ولاناموا ولاشبع ولاشبعوا والعقبى للمتقين .

    سينشر في صحيفة الوحدوي غدا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-16
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    فرحمة الله على من حكم فعدل فآمن فنام مطمئنا وهدى الله من حكم وحكم غيره ومن ولى ذئاب القوم على حملانهم فلا نام ولاناموا ولاشبع ولاشبعوا والعقبى للمتقين .

    لاشك بأن الحمدي كان من الرجال الذين فتحوا آفاق واسعة أمام الإنسان والوطن اليمني ولكن يجب أن لانتوقف عند نقطة معينة من التاريخ لكننا سوف نتخذ من ذلك الرجل الصادق مع الله والوطن نبراسا ومثالا نامل بأن يتكرر 0000

    ولن ينال اليأس من نفوسنا حتى ياتي حمدي جديد

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-16
  5. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    رحمة حجيره

    السلام والرحمه أختاااه

    شد فكري المتضارب ووجداني المغمى عليه مفردك الثاقب .. بل مفردك المنصف لهامة الشهيد البطل أبراهيم الحمدي .. بالفعل ذهبتي بمشاركتك النبيله إلى واحة الوفاء .. الوفاء وسجلتي للتاريخ كلمة إنصاف ..

    ولكن هذا ليس ردي بل تسجيل حظور

    ولي عوده بإذن الله

    فالف مرحب بهذا القلم الابيض
    والفكر الرصين والحرف النير
    رحمة حجـــــــــــــــــــــــــيره


    فائق الاحترام
    رعد الشعيبي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-16
  7. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    رحمة حجيرة

    سامحك الله يا أختاه.. لا تقلبي لنا المواجع.. الحمدي يرحمه الله رحل عن الدنياء ولم يترك لأبنائه قصوراً ولا أرصدة في بنوك سويسرا.. بل ترك لهم منزلا متواضعاً في أحد أحياء صنعاء.
    إبراهيم محمد الحمدي هو الرئيس اليمني الوحيد الذي أحب الشعب وأحبه الشعب من كل قلبه.
    في عهده كان اليمني يخجل من حمل السلاح.. اختفت الرشوة اختفى الفساد اختفت الحرب التي كانت تحدث بين مختلف القبائل لأسباب تافهة.. وما أن رحل الشهيد إبراهيم الحمدي حتى عاد كل شيء .. من رشوة وفساد واختلاس وحرب بالسلاح الثقيل بين مختلف القبائل اليمنية .

    رحم الله شهيد اليمن.. إبراهيم محمد الحمدي

    [​IMG]

    الصورة الوحيدة التي وجدتها على الإنترنت للشهيد إبراهيم الحمدي.. الثالث من اليسار
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-16
  9. قصرغمدان

    قصرغمدان عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-22
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    الكاتبة المبدعة رحمة حجيرة


    لقد رأيت الحمدي ....

    كنت في الخامسة من عمري وأتذكر ذلك اليوم جيداً
    حيث حدث حريق كبير لمطابع صحيفة الثورة
    في الموقع الكائن أمام المبنى القديم لوكالة سبأ

    الموقع الآن تحول إلى مبنى تلي يمن

    وبدافع الطفولة ذهبنا نستطلع الحريق

    وبعد لحظات جاءت سيارة يقودها شخص يرافقه فيها نزل منها ...وهو يلبس بدلة صيفية ...
    ومرافقاه يلبسان البدلة والكرفته ..
    وبدا لي من هيئة المرافقين أنهما أعلى منه مرتبة ..أو أنه سائقهما الخاص

    كان ذلك بعد الظهر وعلى ما أظن أنه كان بعد نهاية دوام الموظفين ...

    توجه قائد السيارة إلى الحاضرين الذين وقفوا مبهورين ...وسمعت أحدهم يقول هذا هو الرئيس الحمدي

    صافحنا فرداً فردا..وهو يبتسم إبتسامة لطيفة ..

    لم يكن معه حرس
    لم يكن معه موكب
    ولا مخبرين

    توجه إلى الموقع وتحادث مع الحضور ثم غادر المكان

    بكل تواضع
    وبكل بساطة

    فرحم الله إبراهيم الحمدي ..


    فالحمدي هو الرجل الذي بنا دولة النظام والقانون قولاً وعملاً

    بخلاف الأفاكين والكذابين الذين يكذبون بقدر ما يتنفسون

    وصدق أخي سرحان
    فرحمة الله على من حكم فعدل فآمن فنام مطمئنا وهدى الله من حكم وحكم غيره ومن ولى ذئاب القوم على حملانهم فلا نام ولاناموا ولاشبع ولاشبعوا والعقبى للمتقين .


    .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-16
  11. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    القاسم المشترك بين اليمنيين

    _ الشهيد الحمدي قائد حركة 13 يونيو التصحيحية .


    الأخت رحمه حجيره



    يكاد الحمدي يرحمه الله يكون قاسما مشتركا بين اليمنين ، فها نحن نرى الأقلام المتباينة وقد أجمعت على نزاهته ووطنيته وانتهاجه خلال فترة حكمه القصيرة سياسة النأي بالسلطة السياسية عن هيمنة القبيلة والحزم وتمنت لو عاد الى الوجود ثانية ليحكم اليمن الموحد .



    ألصقت بهذا الثائر اليمني وشقيقه تهما تمس الأخلاق بخلاف ما نعهده في مجتمعنا اليمني لا زالت تلاحقهما الى يومنا هذا ، وكلنا ( كمواطنين يمنيين ) نعلم ان لم نكن نلم الماما جيدا بسيناريو الاغتيال والطريقة الفنية لاخراجه والأطراف المشاركة فيه ودوافعها . .



    بالأمس القريب وافقنا مرغمين وتحت سطوة وسلطة المنتصر بأن ننعت علي سالم البيض بالانفصالي والمرتد والخائن والعميل .... حتى وان برئت ساحته ستبقى التهم تلاحقه وتلاحق العصبة التي تحالفت معه كيف لا والمنتصر قد تلاعب بحقائق تاريخية واحتكر حق الانفراد بشرف تحقيق الوحدة اليمنية واقصاء الخصوم بعدم التطرق الى مناقبهم قبل وخلال وأثناء سنين عسل الوحدة الأربع السابقة للحرب ..... هكذا تقول صور المنتصرين في متاحفنا وبهذه الصورة الرديئة من غسل المخ الجبان تطعم عقول النشىء من أبنائنا ......... كما لم تشفع شهادة التاريخ لرجال مروا مرور الكرام في التاريخ العابر ليمننا العزيز فان شهادة والديك ومعاصريهم بمن فيهم أنا وأنت وغيرنا بحق الحمدي سيلفها النسيان وتتلاشى ان لم توثق وتصبح جزء من التاريخ فمن يمنع ذلك ؟



    يمنعه الضالعون في جريمة اغتيال الحمدي ونبذه خارج دائرة القيم الاخلاقية والوطنية الحقة .......... فهلا طالبتي بفتح باب التحقيق في ظروف اغتياله لنرد له الاعتبار رسميا بدلا من أن تندبي على حائط مبكى الذكريات وتجعلينا نندب معك تماما كما يفعل اليهود .


    سلام .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-06-16
  13. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1

    خدعوها وقالوا ، فخرجت علينا بمقالة مطولة تتحدث عن مرحلة أصلاً هي لم تشهد ولو فصلاً من فصول أحداثها ، الأمر الذي يترك لدينا أنطباعاً وكأن ماقيلَ ، ماقيل إلاّ ليوافق هوى أسيرة صفحات (الوحدوي;) ) ولا اخفي سراً فقد اثار ذهولي وحيرتي لجوء كاتبة مرموقة بوزن رحمة حجيره إلى الأبتذال في الطرح كزجها لما روي على لسان فتية كبيرهم لم يبلغ أشدّه بعد في هذا الموضوع زجاً غير موفق لا يدل في فحواه إلا على مدى الحاجة للكسب للأستقطاب الفكري نحو أتجاه محدد ولو بوسائل الأستجداء وهي تعلم إن ليس هناك ما هو امر وأقسى على من يحترم قلمه وعقول المتلقين لما يخطه من أن يلحظ عليه غاية الساعي للكسب المعنوي دون تمحيص الوسيلة ، لا أدري إلى أي مدى يمكن للسيدة الفاضلة أن تظهر تقبلها للأصغاء لمن واكبوا تسلسل لأحداث خلال تلك السنوات الثلاث لحظة لحظه ؟ وإذا ماقرر أحدهم الأدلاء بشهادته واستهلها بتأكيده على أن الوسيلة التي أخرجت ابراهيم الحمدي من فنا القصر الجمهوري ما كانت إلا نفس الوسيلة التي أخرج بها القاضي عبد الرحمن الأرياني ليحل محله والفارق فقط هو أن الأول أقصي إلى بلاد الشام قسراً عبر ما اسموه حينها أنقلاباً ابيضاً ثم طوروه بأستحداث شعار اً براقاً أطلقوا عليه مسمى حركة التصحيح ، والآخر غادر القصر إلى القبر بأنقلابٍ دموي ، وفي كلا الحالتين كان شعبنا معزولاً ومغيب تماماً عن كل صغرى وكبرى مما تحيكه فحول القوات المسلحة بحق بعضها البعض ، وهناك من التجاوزات المأساوية التي حدثت في تلك الفترة القصيرة زمنياً مايطول شرحه ، وأعتقد ان الكثير ممن عاشوا و شهدوا فصول تلك المرحلة لم يغب عن ذاكرتهم ذلك الأستفحال الذي وصل إليه كل من عبدالله الحمدي شقيق الواصل إلى سدة الحكم على ظهر دبابته ، ويعلم الكثير مدى الرعب الذي فرضه ذلك العسكري في محافظة ذمار ، والأعدامات التي كان ينفذها حتى دون الرجوع إلى صنعاء ، أما الرائد عبدالله عبد العالم قائد سلاح المظلات آنذاك فما عرفته المنطقة الوسطى وأبناءها إلاّعرفت الطرائد مفترسها .

    والآن وقد عرف القاصي والداني طبيعة الوسيلة والأسلوب اللذان بهما استولى ابراهيم محمد الحمدي على الكرسي الأعلى في صنعاء نقول للأخت الفاضلة ولكل محترفي الصحافة ممن لاتتحرك أسنة أقلامهم الا لأحدى السببين ، الألتزام العقائدي ، أو المصلحة الضيقة ، الا يكفي لعباً على وتر عواطف العوام من ابناء شعبنا ، أما آن الأوآن لمراجعة ضمائرنا ووضع الحقائق أمام شعبنا كما هي ، أما آن الأوآن أن نسجل للتاريخ حقيقة أن الرئيس الغادر والمغدور في آنٍ معاً لم يكن مختلفاً عن سابقيه ولا عن لاحقيه فهو لم يخرج عن دائرة أقرانه من الأحياء والأموات اللذين اباحوا لأنفسهم أغتصاب السلطات ، فكيف لنا أن نهلل له ونحن نعلم إنه كان رئيساً غير شرعي ؟
    سلام .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-06-16
  15. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    كان عظيما حقا بكل ما تحملة الكلمة من معنى

    اغتالتة ايدي الغدرقبل يوم واحد من زيارته المقررة الى وطنة الاخر في الجنوب

    وقد حذر من تلك الزيارة التي احد اهم اسباب اغتيالة ولكنة اصر على القيام بها

    لبدء خطوات الوحدة والتقارب

    وقد تبينت خطوط الموامرة عندما تم اكتشاف افراد مكلفين باغتيالة حتى في مطار

    عدن في ما اذا فشل الاغتيال في صنعاء وقام بالزيارة

    كان وحدويا بالفطرة

    ---اول رئيس يمني يوحد المواقف للشطرين في المحافل الدولية

    ---كان يتشاور في اتخاذ المواقف الموحدة مع الجنوب من اجل اتخاذ

    موقف موحد مثل الموقف من وجود قوات مصرية في باب المندب والتي تبنى

    فيها الموقف الجنوبي بان القوات اليمنية قادرة على حمايتة لوحدها ومنع السفن

    الاسرائيليه من العبور ابان حرب اكتوبر

    اول ريئس يمني استطاع ان يجعل معظم القبائل اليمنية تتنازل عن حمل السلاح

    بكل قناعة

    رحمك الله يا حمدي كم كنت عظيما

    ولان كلمة لو لاتجدي لقلت كلاما كثيرا ما بعد كلمة لو


    تحية للكاتبة التي اعادت لنا ذكرى عهد الحمدي العاطر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-06-17
  17. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    عفوا تصحيح في الرد السابق وردة عبارة ابان حرب اكتوبر

    والصحيح

    بعد حرب اكتوبر
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-06-17
  19. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    كلما شرقنا غربت يا أبو قيس

    أبو قيس العلفي


    كلما شرقنا غربت .


    اذا كان ما أشرت اليه هو حال الحمدي وشقيقه وقائد المظلات في تلك الحقبة من تاريخ بلادنا فهل من وجه مقارنه أو تمايز بينه وبين حكم العائلة الأحمرية المهيمنة على مفاصل الدولة ووحدات القوات المسلحة حاليا ؟


    الزعيم الفذ الرمز الوحدوي المناضل علي عبدالله صالح وحاشيته أنزه من النزاهة في نظرك اذا !!!!!!!!!!!!!! :confused::confused:



    لن أفتري على أحد أو أشيع سرا ان قلت أن القوى الوطنية في بلادنا بشطريها حينذاك قد أجمعت على أن رمزنا الوحدوي هو من صفى ابراهيم الحمدي وشقيقه والصق بهما تهم لا يجوز أن يلصقها خصم بخصمه .


    فماذا عن علي عبدالله صالح !!!!!!!!!! هل هو ملاك هبط علينا من السماء ؟
     

مشاركة هذه الصفحة