(الوحده اليمنيه صناعه جنوبيه.. سرقها... الشماليون)

الكاتب : المريسي مهدي   المشاهدات : 3,390   الردود : 71    ‏2003-06-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-14
  1. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    (الوحده اليمنيه صناعه جنوبيه.. سرقها... الشماليون)بو عمر

    22آيار / مايو 1990 م ، في صباح هذا اليوم تم عقد
    الوحدة الوطنية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية حيث مثل شطري البلدين كل من سيادة الأخ الرئيس / علي سالم البيض الجنوب وسيادة الأخ الرئيس / علي عبدالله صالح للشمال ...بعد أحداث يناير الدامية 1986 م ، قاد الشطر الجنوبي من اليمن الأمين العام للحزب الأشتراكي اليمني الجنوبي / علي سالم البيض ، وقد حملت تلك المرحلة تباينات خطيرة ودقيقة للغاية نجح فيها ( البيض ) من محاصرت العديد من المشكلات وتذويبها في بعضها حتى وصل باليمن الجنوبي الى التحول السياسي لأكثر أنعطافا في تاريخ منطقة شبة الجزيرة العربية ...
    الرئيس / البيض أنطلق من أيدلوجية جديدة مارسها خلال أربعة سنوات وبضعة أشهر ، تلكم الأيدلوجية لم تكن لتنجح لولا الأنتمائية الحضرمية التي كان يملكها مع رئيس وزراءه / حيدر العطاس ، فعملية التذويب والصهر ومحاولة التغيير للعباءة الأشتراكية لم تكن ممكنة في ظل الظروف الدولية
    المحيطة ، فالأتحاد السوفيتي كان يتهاوى ، بل كل الكتلة الشرقية كانت تتفكك وتسقط وشاهد العام حجم الأنهيارات الضخمة في تلك الفترة ...
    لذا أمسك الرئيس / البيض بخيوطه السياسية ، وحاول جاهدا الأمساك بزمام الأمور والمحافظة على التوازنات السياسية بين داخل الشطر الجنوبي
    والمحيط السياسي المحاط به ، ألا أن الخطورة من سقوط العلم الأحمر في موسكو بدأت تستشرف على أبواب الشطر اليمني الجنوبي ، خاصة مع نهاية العام 1989 م ، فالمديونات الخارجية شكلت ضغطا لا تستطيع اليمن تحمله أطلاقا بالذات مع رفض كثير من الدول أعادة جدولة الديون أو تقديم قروض مالية جديدة لليمن الجنوبي ...

    كان لابد وأن تعاد الأوراق القديمة ، ومنها تلك الأوراق الثورية القومية التقدمية فلعلها تمتلك حلا يخرج اليمن الجنوبي من ضوائقة المالية تتزايدة .
    وقد وجد الرئيس / البيض بأن الأندماج مع الشطر اليمني الشمالي يعد واحدا من أفضل الحلول المنطقية في تلكم المرحلة ، فالضغط السعودي كان قد بلغ
    الذروة تحديدا مع أعلان التوجه السياسي القادم لليمنيين ( القوميين ) الجنوبيين ...

    الرئيس / البيض عندما قرر التوجه الى الذهاب نحو تحقيق ( دولة الوحدة ) كان يراهن على أمور كثيرة أبرزها المراهنة على الخط الزيدي المعتدل ، والحجرية وهم أكثر المتضررين سياسيا وأقتصاديا وأجتماعيا من الحكم الطائفي القبلي القائم في صنعاء العاصمة ...

    وهذه الرهانات لم تأتي من فراغ بل جاءت من رؤية سياسية منظورة لها مرجعياتها الأيدلوجية ، فأذا كان الجنوبيين قد فقدوا في ( العموم ) الرغبة في
    السلطة تحت حكم الحزب الواحد ( الأشتراكي ) فأن الوضعية تختلف لدى الشماليين الذين يستشعرون بكثير من الحنق والضيم للأطار السياسي الحاكم في شطرهم
    ...
    أيدلوجية ثورتي سبتمبر وأكتوبر هي أيضا تحفز الأتجاه الجنوبي ، ففي حين أن ثورة الشمال تعد نظريا وفعليا هي أنقلاب داخلي في أطار الدولة ،
    فالوضعية الجنوبية تختلف كليا فمضمون الثورة كان أسقاط الأستعمار وطرده من البلاد قبل أن تأتي المؤامرات لتختزل اليمن الجنوبي في دولة الحزب
    الأشتراكي الأستبدادي ...

    رهانات الرئيس / علي سالم البيض كانت هي الأوضح حتى ما قبل أنتخابات العام 1993 م ، فتلك الرهانات أجتذبت التيارات الواقعة تحت سلطة القمع في الشمال ، ولعل نتائج بعض تلك المناطق تدلل على نجاحات جيدة لرؤية الرئيس / البيض ، ألا أن الشماليين كانوا أصحاب رؤية أكثر جدية لتحقيق أهدافهم الكبرى والتي تتمثل في السيطرة السياسية على الأرض والأنسان في جنوب اليمن ...

    لذا كان على الرئيس / البيض أن يحدد للآخر مطالبه والتي رفضت وأعتبرت حجة لبدأ الخلاف وأعلان التمرد الوطني على دستور البلاد والتجني الكامل على الوطن بأعلان الحرب الظالمة على الجنوب قيادة وأرضا وأنسانا ، ثم أعلان سياسة ( الأمر الواقع ) بعد السابع من تموز / يوليو 1994 م ، بل وتكريس الاحتلال الفكري بطمس هوية جنوب اليمن وتحديدا أقليم ( حضرموت ) ...

    أن من يتابع الفكر السياسي والثقافي اليمني فيما بعد 1994 م سيقرأ محاولة الطمس للهوية الحضرمية ، وهذا قمة الجحود والأنكار لفضل الحضارمة اللذين قدموا نموذجا آخر من العطاء السياسي في تجردهم الذاتي وأعلان دولة الوحدة مع عناصر فاسدة لا تستحق أن توضع في أطار دولة بل يجب أن توضع في السجون والمعتقلات فهذه الأماكن هي التي يجب أن تضمهم بما أقترفوه من أختراقات لأنسان الجنوب عامة وللعبث المخصوص بالهوية الثقافية والمخزون الأقتصادي الحضرمي ...


    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-14
  3. HAZZEEN

    HAZZEEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-21
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    الوحدة ملك الشعب

    الوحدة صناعة جنوبية سرقها الشماليون ؟
    من هم الجنوبين ومن هم الشماليون من هم الغربيون والشرقيون في ارض اليمن انهم اليمنيين اعتقد ان من صنع الوحدة هم اليمنيين اهل المبادى ء ام من سرق الوحدة اوكاد ان يسرقها لاكن بفضل الله ثم بفضل الشعب تمكنوا من قتله او طرده او ابعاده هم الفئة القليلة من ابناء اليمن الخارجين عن ثوابت الوطن
    نتمنى ان الله ان يحفظ المخلصين من ابناء اليمن لبذل العطاء لاجل اليمن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-14
  5. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    شق من الحقيقه المغيبه

    موظوع بالفعل فيه من الإتزان والتحليل المنطقي الواقعي نصيب

    ولكن البعض في هذا المجلس مع الأسف لا ينظروون للموظوعات التي تستحق أن يلتفت اليها وإبداء وجهات النظر حيالها وكعادتهم ينقادون وراء السطحيات والتهويلات في مواظيع ليس لابجديات الواقع السياسي والاجتماعي صله فيها بل ومع الاسف بتعمد ..

    انا أحيي الاخ المريسي لنقله هذا الموظوع الذي لامس جوانب من الحقيقه المغيبه

    وياليت لو يفيدنا لمن هذه المقاله ..

    وهذه مقتطفات شدة تأملي ورده في المقاله أعلا ....



    رهانات الرئيس / علي سالم البيض كانت هي الأوضح حتى ما قبل أنتخابات العام 1993 م ، فتلك الرهانات أجتذبت التيارات الواقعة تحت سلطة القمع في الشمال ، ولعل نتائج بعض تلك المناطق تدلل على نجاحات جيدة لرؤية الرئيس / البيض ، ألا أن الشماليين كانوا أصحاب رؤية أكثر جدية لتحقيق أهدافهم الكبرى والتي تتمثل في السيطرة السياسية على الأرض والأنسان في جنوب اليمن



    لذا كان على الرئيس / البيض أن يحدد للآخر مطالبه والتي رفضت وأعتبرت حجة لبدأ الخلاف وأعلان التمرد الوطني على دستور البلاد والتجني الكامل على الوطن بأعلان الحرب الظالمة على الجنوب قيادة وأرضا وأنسانا ، ثم أعلان سياسة ( الأمر الواقع ) بعد السابع من تموز / يوليو 1994 م ، بل وتكريس الاحتلال الفكري بطمس هوية جنوب اليمن وتحديدا أقليم ( حضرموت ) ...



    أن من يتابع الفكر السياسي والثقافي اليمني فيما بعد 1994 م سيقرأ محاولة الطمس للهوية الحضرمية ، وهذا قمة الجحود والأنكار لفضل الحضارمة اللذين قدموا نموذجا آخر من العطاء السياسي في تجردهم الذاتي وأعلان دولة الوحدة مع عناصر فاسدة لا تستحق أن توضع في أطار دولة بل يجب أن توضع في السجون والمعتقلات فهذه الأماكن هي التي يجب أن تضمهم بما أقترفوه من أختراقات لأنسان الجنوب عامة وللعبث المخصوص بالهوية الثقافية والمخزون الاقتصادي الحظرمي
    ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-14
  7. ساهر الليل

    ساهر الليل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-03-13
    المشاركات:
    421
    الإعجاب :
    0
    الله لا يعطي عافية لا علي صالح ولا علي سالم

    اصلا اليمن ما شافت خير من كل واحد حكمها اسمها علي
    ضحكوا علىذقونا وقالوا انهم سبب في تحقيق الوحدة حرام تبذروا بدم شهداء اليمن الذين ناضلوا من اجل اليمن والوحدة
    ليس من قال انا وطني صار وطنيا الوطنية تفاعل واحساس بالوطن
    من تكون حتى تقول صناعة جنوبية او شمالية ان من يسمع كلامك يقول لا والف اذا
    كنت يمنيا او لك صلة باليمن انك لا تمت بصلة الى اليمن وقبح الله من اعطاك إثبات
    هويه لليمن اين انت من تاريخ حمير اين انت من مملكة سبأ اين من نسل قحطان وعدنان اين ذهب تاريخ امة حتى تقول جنوب وشمال تعرف ان اباءنا دفعوا دمهم حتى
    تتم عودة الوطن الممزق بين براثم الاستعمار وعصر الامام الحجري ومن قال انها الوحدة قامت بجهد الساسة قامت بنضال الشعب واصرارة وليس لاي احد فضل ان يتفضل على الوحدة مفكرين اليمن دفعوا دمهم لكي يأتي احد ويقول من صناعة فلان
    من اعطاء الحق للتهميش الشعب وارادتة وهل تعرف ماذا حدث في كواليس القادة هم سبب رئيسي في تأخير الوحدة لحسابات شخصية قبل ان تكون للوطن ليس لاي شخص الحق في تقسيم اليمن لاشرق ولا غرب
    سحبي الله ونعم الوكيل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-14
  9. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    ساهر الليل

    هدء روعك ياهذا
    مشكلتكم العصبيه الزائده والأنسان المثقف والوطني الغيور هو الذي يظهر بمفرد حريص على إبداء مايرى بعقلانيه ورصانه وحوار هادئ لا أن يحشط من أول لحظه ويجعل قريحة الشيطان تسيطر على أفكاره ويرتمي في صفحه قد تنقصه من حيث ظنه طلب العلو ........

    يا أخي متى كان التهجم والسب وسيله للتأثير والتغييرفي مفاهيم الناس ؟؟
    بل ومتى كان الوطني لئيم ونجح في ترسيخ مفاهيم الوطنيه بين عامة الناس ؟؟

    لابد من أن نتحلى بروح العطاء والسخاء والموده في توصيل ما نريد وأن كان مخالف لمفاهيم الكل ..

    لا يا أخي قلمك فيه الخير فحاول إن تظهره بمفرد يليق بمقامك وغيرتك بنقاء نفس إنسان حريص على الخير من حبه لوطنه ......... فحب الوطن مقترن بحب أبناء الوطن ..


    صادق التحيه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-14
  11. ساهر الليل

    ساهر الليل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-03-13
    المشاركات:
    421
    الإعجاب :
    0
    عندما يكون الوطن جريحا

    اشكرك ياأخي رعد الشعيبي ولكن هناك قضايا يجب الا نخوض فيها لانها تمس للجروح الوطن فلا ننجر وراء سراب ونترك الحقيقة وللعلم لو وجد شخصا واحد من الذين حكموا اليمن من شمالها او جنوبها بدون تعصب الى أحد للعلم انني بدوي الاصل
    يعني انا لا شرق ولاغرب المهم انه لوجد شخص واحد بس فكر كان لم تصل اليمن ما هي عليه الان ولا يغرك الخطابات الرنانة ولا اعتقد انك لا تعرف انة السياسة لا تأخذ بالمبدأ او القضية بل بالقضايا التي تثبت ساستها مع الأخذ المبادئ شعار للمناسبات السياسية واتحدى اي رئيس بالعالم عمل بنصف ما يقول
    فمابالك في من حكموا اليمن الذين صعدوا على جماجم الشهداء
    هناك حكمة تقول(الثورة يخطط لها المفكرين ينفذها الابطال يستفيد منها الحثالة والانذال)
    وتحياتي لك اخي حرا غير مقتاد وراء من الضحكة الكبرى
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-06-14
  13. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    شكرآ جزيل لك أخي الكريم

    فمن هنا نكن قد أحكمنا الصواب

    الشعيبي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-06-14
  15. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    الوحدة اليمنية كانت بالنسبة للشرفاء من الشعب اليمني غاية وحلم تحقق بعد ليل طويل.. أما بالنسبة للخونة الذين كشفوا عن وجوههم القبيحة فيما بعد.. فقد كانت الوحدة مجرد وسيلة وليست غاية..

    وشهد شاهد من أهلها.. يقول ابو عمر :

    (الرئيس / البيض أنطلق من أيدلوجية جديدة مارسها خلال أربعة سنوات وبضعة أشهر ، تلكم الأيدلوجية لم تكن لتنجح لولا الأنتمائية الحضرمية التي كان يملكها مع رئيس وزراءه / حيدر العطاس ، فعملية التذويب والصهر ومحاولة التغيير للعباءة الأشتراكية لم تكن ممكنة في ظل الظروف الدولية
    المحيطة ، فالأتحاد السوفيتي كان يتهاوى ، بل كل الكتلة الشرقية كانت تتفكك وتسقط وشاهد العام حجم الأنهيارات الضخمة في تلك الفترة ...
    )

    ويقول ايضاً:
    ( لذا أمسك الرئيس / البيض بخيوطه السياسية ، وحاول جاهدا الأمساك بزمام الأمور والمحافظة على التوازنات السياسية بين داخل الشطر الجنوبي
    والمحيط السياسي المحاط به ، ألا أن الخطورة من سقوط العلم الأحمر في موسكو بدأت تستشرف على أبواب الشطر اليمني الجنوبي ، خاصة مع نهاية العام 1989 م ، فالمديونات الخارجية شكلت ضغطا لا تستطيع اليمن تحمله أطلاقا بالذات مع رفض كثير من الدول أعادة جدولة الديون أو تقديم قروض مالية جديدة لليمن الجنوبي ...
    )


    ويضيف قائلاً:

    (لابد وأن تعاد الأوراق القديمة ، ومنها تلك الأوراق الثورية القومية التقدمية فلعلها تمتلك حلا يخرج اليمن الجنوبي من ضوائقة المالية تتزايدة .
    وقد وجد الرئيس / البيض بأن الأندماج مع الشطر اليمني الشمالي يعد واحدا من أفضل الحلول المنطقية في تلكم المرحلة ، فالضغط السعودي كان قد بلغ
    الذروة تحديدا مع أعلان التوجه السياسي القادم لليمنيين ( القوميين ) الجنوبيين ...
    )

    من هذا الكلام نستنتج أن الفضل في تحقيق الوحدة اليمنية يعود إلى تفكك الاتحاد السوفييتي وليس إلى علي سالم أو حتى علي صالح.. فعلي سالم رحل ومن بعده علي حتماً سيرحل.. ولكن الوحدة اليمنية باقية حتى قيام الساعة بإذن الله تعالى.

    وأنا هنا أطرح سؤالاً من الذي انقلب على الوحدة فيما بعد.. بعد أن أوصلته إلى بر الأمان وتأكد من نجاته من الغرق؟! حتى وإن قيل عنه أنه أحد صناع الوحدة أو صانعها الوحيد!

    ومن الذي قاتل من أجل بقاء الوحدة ؟!

    المثل يقول ليس المهم الوصول إلى القمة.. المهم من حافظ على البقاء في القمة.

    وعلى وزن هذا المثل أقول: ليس المهم من صنع الوحدة.. المهم من حافظ على بقاء الوحدة.

    وعاشت الوحدة اليمنية..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-06-14
  17. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,906
    الإعجاب :
    702
    الاخ المريسي تريد نقل كلامك الفارغ من ملتقى حضرموت الى المجلس اليمني ؟؟؟
    ثانيا من تسميهم جنوبيون هم من صنعو الوحده اقراء هذه الفقرة التي كتبتها وستعرف غرضهم في تلك الصناعة التي تدعيها؟:
    المحيطة ، فالأتحاد السوفيتي كان يتهاوى ، بل كل الكتلة الشرقية كانت تتفكك وتسقط وشاهد العام حجم الأنهيارات الضخمة في تلك الفترة ...
    لذا أمسك الرئيس / البيض بخيوطه السياسية ، وحاول جاهدا الأمساك بزمام الأمور والمحافظة على التوازنات السياسية بين داخل الشطر الجنوبي
    والمحيط السياسي المحاط به ، ألا أن الخطورة من سقوط العلم الأحمر في موسكو بدأت تستشرف على أبواب الشطر اليمني الجنوبي ، خاصة مع نهاية العام 1989 م ، فالمديونات الخارجية شكلت ضغطا لا تستطيع اليمن تحمله أطلاقا بالذات مع رفض كثير من الدول أعادة جدولة الديون أو تقديم قروض مالية جديدة لليمن الجنوبي ...

    كان لابد وأن تعاد الأوراق القديمة ، ومنها تلك الأوراق الثورية القومية التقدمية فلعلها تمتلك حلا يخرج اليمن الجنوبي من ضوائقة المالية تتزايدة .
    وقد وجد الرئيس / البيض بأن الأندماج مع الشطر اليمني الشمالي يعد واحدا من أفضل الحلول المنطقية في تلكم المرحلة ، فالضغط السعودي كان قد بلغ
    الذروة تحديدا مع أعلان التوجه السياسي القادم لليمنيين ( القوميين ) الجنوبيين ...

    الرئيس / البيض عندما قرر التوجه الى الذهاب نحو تحقيق ( دولة الوحدة ) كان يراهن على أمور كثيرة أبرزها المراهنة على الخط الزيدي المعتدل ، والحجرية وهم أكثر المتضررين سياسيا وأقتصاديا وأجتماعيا من الحكم الطائفي القبلي القائم في صنعاء العاصمة ...

    وهذه الرهانات لم تأتي من فراغ بل جاءت من رؤية سياسية منظورة لها مرجعياتها الأيدلوجية ، فأذا كان الجنوبيين قد فقدوا في ( العموم ) الرغبة في
    السلطة تحت حكم الحزب الواحد ( الأشتراكي ) فأن الوضعية تختلف لدى الشماليين الذين يستشعرون بكثير من الحنق والضيم للأطار السياسي الحاكم في شطرهم
    ...
    أيدلوجية ثورتي سبتمبر وأكتوبر هي أيضا تحفز الأتجاه الجنوبي ، ففي حين أن ثورة الشمال تعد نظريا وفعليا هي أنقلاب داخلي في أطار الدولة ،
    فالوضعية الجنوبية تختلف كليا فمضمون الثورة كان أسقاط الأستعمار وطرده من البلاد قبل أن تأتي المؤامرات لتختزل اليمن الجنوبي في دولة الحزب
    الأشتراكي الأستبدادي ...

    رهانات الرئيس / علي سالم البيض كانت هي الأوضح حتى ما قبل أنتخابات العام 1993 م ، فتلك الرهانات أجتذبت التيارات الواقعة تحت سلطة القمع في الشمال ، ولعل نتائج بعض تلك المناطق تدلل على نجاحات جيدة لرؤية الرئيس / البيض ، ألا أن الشماليين كانوا أصحاب رؤية أكثر جدية لتحقيق أهدافهم الكبرى والتي تتمثل في السيطرة السياسية على الأرض والأنسان في جنوب .
    هل الوحده قناعه ام هروب وهل هؤلاء من صنعها من اجل بناء يمن موحد قوي ام صنعوها صناعه صينيه استعمال قصير ومن ثم رميها هنا يبين لنا من صنعها وقوىمداميكها ورسخها بدماء الشهداء الابرار.
    والاسم المريسي هذا تقمص فقط واما انته غير هذا؟
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-06-15
  19. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ حزين
    الجنوبيون هم من تنازل من اجل الوحده . لقد تنازل الرئيس علي سالم البيض من رئيس دوله مستقله الى نائب رئيس .وقبل الجنوبيون ان تكون العاصمه صنعاء ويفترض ان تكون العاصمه لا صنعاء ولا عدن وينبغي ان تكون مدينه اخرى يتفق عليها ..لان صنعاء رمز لدولة الشمال وعدن رمز لدولة الجنوب.وقد قدم الجنوبيين ثلثي اراضي اليمن و85% من النفط ينتج من ارضهم .وقد عاملهم الشماليون وكأنهم جناه ورعايا من درجه ادنى .

    الاخ رعد الشعيبي
    لقد قرأت لك عدة مشاركات في هذا المنتدى ووجدتها تفيض بالوطنيه والموضوعيه ،والصدق ، وحسن التحليل والتفسير .حيث وانا جديد على هذا المنتدى .اتمنى ان تبقى بنفس الروح والاسلوب وان لا تنجر الى مهاترات ليس من ورائها فائده مع اناس بعضهم مغرض والبعض له مصلحه في الوضع القائم ، والبعض غافل وجاهل ومثلما يقال من جهل الشيء عاداه .!!واصحاب المصالح والمغرضين يستحيل اقناعهم ..لكن الاخرين يمكن مناقشتهم ومجادلتهم بالتي هي احسن وبالمنطق والحجه والدليل ..حتى لو كلف ذالك من الوقت والجهد لان المثقف الحقيقي والو طني صاحب رساله ..وعليه ايصالها للناس مهما كلفه ذالك من متاعب ..دمت لي وبارك الله فيك .

    كاتب المقال هوا ( بو عمر) من متنتدى حضرموت اتمنى ان نراك مساهما في الكتابه في ذالك المنتدى والذي يضم نخبه من الكتاب .

    الاخ ساهر الليل

    اولا هدئ اعصابك ...!! وأخذها بالراحه ..انت هنا خلطت بين اليمن كأرض ودوله ..اليمن معروفه حدوده لكن دوله عددها كثير سواء قبل الاسلام او بعده ..!!وقد عاشت وتعايشت وتحاربت دول ودويلات وأمارات فيما بينها ولم تتوحد اليمن تحت راية دوله واحده الا لفترات قصيره جدا لاتصل الى 10% من تاريخه بعد الاسلام مثلا ..وعليك بقرأة التاريخ..وهنالك اسباب كثيره لذالك ليس هنا محل شرحها.

    اماقولك " الوحدة قامت بجهد الساسة قامت بنضال الشعب واصرارة وليس لاي احد فضل" الشعب لم يقوم بثوره ضد اي من الانظمه في الشمال او الجنوب ولم تقم حتى مضاهره حسب من علمي من اجل الوحده ..!!!ولو كان الامر بيد الشعب لعملوا استفتاء على الوحده ودستورها قبل قيامها ..ولسنوا ماده في الدستور تعطي اي طرف الحق في العوده الى الوضع السابق في حالة ان الوحده سببت له ضررا.او انها لم تحقق مصالحه.

    الوحده قامت بأراده فوقيه للحكام ولعدم وجود الديمقراطيه لم يكن للشعب الجنوبي او الشمالي اي دور جوهري في ذالك على الرغم من عدم ممانعته من قيامها.

    هلا بالبرق اليماني ....

    "الوحدة اليمنية كانت بالنسبة للشرفاء من الشعب اليمني غاية وحلم تحقق بعد ليل طويل.. أما بالنسبة للخونة الذين كشفوا عن وجوههم القبيحة فيما بعد.. فقد كانت الوحدة مجرد وسيلة وليست غاية.. "

    انت تعرف من هم الخونه والغدارون والكذابون ويعرفهم شعبنا . وانت تدافع عن الوحده لانها اتت في مصلحتك ، ومصلحة طائفتكم ومستقبلكم ولوا لم تكن كذالك لكنتم اول من حاربها وانت تعرف من هم الذين حاربوا ((ثورة)) 26 سبتمبر لانها اتت ببعض التغييرات التي مست مصالح بعض من سادتكم .

    واذا اردت ان نتحدث عن الخونه في اليمن ونفتح ملفهم فلنفتحه ونحدد منهم وماهي خيانتهم . والمهم في المقدمه يجب ان نتقف على تعريف للخيانه وينبغي ان تكون هنالك معايير ومقاييس محدده ..نعود اليها في حالة الخلاف .اي ان يكون هنالك مكاييل ومقاييس موحده نزن ونكيل بها انا وانت ..!! اما انك تكيل حبوبك بالنفر وانا اكيل حبوبي بالثمنه .او العكس بالعكس فهذا شيئ اخر .!!

    الاخ ابن اليمن
    "الاخ المريسي تريد نقل كلامك الفارغ من ملتقى حضرموت الى المجلس اليمني ؟؟؟"

    ههههههههه وماهوا الكلام المليان الذي تكتبه انت ..؟؟!! هل لديك مداخله او تعقيب اما النسخ واللصق فليس كذالك ..! حتى نرد ونعقب عليه ونناقشه.!



    اخر الكلام : مثلما سرق الدحابشه ثورة 26 ممن خططوا وضحوا من اجلها سرقوا الوحده ممن صنعها.لأنهم سرق وحراميه اصلا..!!
     

مشاركة هذه الصفحة