تحالف المحتلين

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 336   الردود : 1    ‏2003-06-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-14
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    في قمة العقبة أصر شارون على «ان اسرائيل ستواصل مكافحة الارهاب حتى هزيمته الأخيرة».
    شارون لا يتردد في استخدام جميع الوسائل «غير المباحة» لتحقيق غاياته، فهو لا يكترث لقصف حي سكني بطائرات الاباتشي!!
    شارون «مخضرم» في الاجرام، يداه ملطختان بالدم وهو يؤكد على الدوام ان «سياستنا لم تتغير سنستمر في التحرك في كل مكان ضد الارهاب»!!
    اسرائيل أعلنت الحرب على «حماس» وأعطى شارون الاوامر بتصفية الحركة بجميع الوسائل وأصبح الجميع أهدافاً شرعية!! شارون نسف خارطة الطريق، ولم يبق أمام الفلسطينيين غير المقاومة وبكل الوسائل.
    الولايات المتحدة تلقي باللائمة على حركة حماس الفلسطينية في تزايد العنف الفلسطيني الاسرائيلي الذي صار يهدد مستقبل خطة السلام المعروفة باسم «خارطة الطريق».
    المتحدث باسم البيت الابيض يقول ان استمرار العنف ليس خطأ الحكومة الاسرائيلية أو السلطة الوطنية الفلسطينية وانما هو مسئولية حركة حماس التي وصفها بأنها «حركة ارهابية» تريد تقويض عملية السلام!
    الادانة الاميركية لكل عملية فدائية ينفذها فدائي فلسطيني دفاعاً عن شرفه ووطنه المغتصب تأتي سريعة.
    الاستجابة الاميركية السريعة تكشف مدى الانحياز الاميركي السافر لتبرير الاعمال الوحشية التي يرتكبها شارون، والتي تعتبرها الادارة الاميركية عمليات للدفاع عن النفس!! بينما تصنف العمليات الفلسطينية والتي هي دفاع عن النفس وعن الوطن بأنها عمل «ارهابي» وغير مشروع!!
    بعد عشرين دقيقة من العملية الفدائية بالقدس الغربية، جاءت الادانة الاميركية فورية وقوية من الرئيس بوش بنفسه «أدين بشدة القتل أدعو العالم الحر بأسره والدول المحبة للسلام الى عدم الاكتفاء بإدانة حوادث القتل والى استخدام كل قوتها لمنع حدوثها في المستقبل»، تجاهل بوش طائرات الاباتشي التي كانت في تلك اللحظة تدك المدنيين في أكثر احياء غزة كثافة بالسكان!!
    بهذه «الادانة الشديدة» اعطى بوش لاسرائيل الضوء الاخضر لتفعل ما تشاء بالفلسطينيين! تخلى راعي السلام.. عن التزاماته الشخصية والحكومية وعن الحياد الذي حاول الظهور به في العقبة.
    في المحاولة الاسرائيلية الفاشلة التي تعرض لها الرنتيسي جاء الإنزعاج الاميركي بعد 12 ساعة من العدوان الاسرائيلي!! حيث قال بوش:
    «أنا منزعج من الغارات الاسرائيلية التي شنتها مروحيات هجومية. آسف للأرواح البريئة التي ازهقت»، لكن بوش لم يوضح اذا كان منزعجاً من العملية نفسها أم لفشل اغتيال الرنتيسي.
    كيف يمكن لشارون ان يركب قطار السلام ويسير على الطريق وهو يرى بوش يرفض الخروج من العراق؟!
    كيف يمكن ان «يضغط» بوش على شارون؟ ومن الذي يضغط على الآخر؟!
    كيف يمكن «لمحتل» ان يقنع «محتلاً» مثل شارون بإخلاء الارض والمستوطنات ويوقف اشكال الارهاب والعنف ضد المدنيين من اطفال ونساء وشيوخ؟
    كيف يمكن لبوش الذي يمارس نفس الاساليب الاسرائيلية في العراق وفي افغانستان ان يلجم شارون عن العدوان؟
    هل يجوز ان تمارس أميركا «ارهاب الدولة».. ويحرم ذلك على شارون؟
    لقد وعد شارون ناخبيه انه سوف يجلب لهم الأمن في مئة يوم، وها هي الايام والشهور والسنون تمر تباعاً وشارون مازال مصراً على ان الأمن لا يتحقق إلا بالقوة!

    المصدر :http://www.albayan.co.ae/albayan/2003/06/14/ola/2.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-14
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    سلمت يا راعي السمراء

    وماذا ننتظر من العلوج والصهاينة والطراطير والخونة من حكام العرب والمسلمين
    غير التحالف والتأمر على الأمة العربية والأسلامية

    والقضية الفلسطينية

    ودمت
     

مشاركة هذه الصفحة