تصريح للسفير الالمانى فى صنعاء حول الشيخ المؤيد فك الله اسره

الكاتب : فدوة القدس   المشاهدات : 462   الردود : 1    ‏2003-06-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-12
  1. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    صنعاء: حسين الجرباني
    قال السفير الالماني في صنعاء إن اعتقال المانيا للقيادي في حزب الاصلاح اليمني محمد علي المؤيد جاء تنفيذا لاتفاقية سارية مع الولايات المتحدة، وان الامر في هذه القضية مرتبط بالمدعي العام.
    وقال في لقاء مع قيادات سياسية وحزبية تم امس في السفارة الالمانية بصنعاء ومجموعة من المحامين اليمنيين ان اعتقال محمد المؤيد ومرافقه يرتبط في الاساس بنظرة المدعي العام الالماني الذي قبل النظر في الطلب الاميركي باعتقال الشيخ المؤيد وفقا لمعاهدة نافذة مع ااميركا. واضاف السفير فسمبرش ان القضاء الالماني لم ينظر في هذه القضية حتى الان، وان المهمة المناطة به هي البحث في صحة الوثائق والادلة ومدى المبررات لتسليم المؤيد الى الولايات المتحدة. واكد ان القضية قانونية بحته ولا تمت بصلة الى الامور السياسية وان القضاء الالماني هو سلطة مستقلة يصعب التأثير عليها او التدخل في احكامه من قبل اي طرف كان. ونفى السفير الالماني حدوث اي ضغوط من الولايات المتحدة على المانيا الاتحادية في قضية المؤيد ومرافقه. ورفض في اللقاء الاجابة بشأن خلفية الطلب الاميركي اعتقال الشيخ المؤيد في المانيا وليس في اليمن. واشار الى ان كافة الادلة المقدمة من الولايات المتحدة ومحامي الدفاع عن الشيخ المؤيد ستطلع عليها المحكمة الالمانية ومن ثم تقوم بتقييمها، وانه ليس من حق المحكمة التدخل في القضية التي تتهم الولايات المتحدة بها الشيخ المؤيد وان مهمتها الاطلاع على الادلة واكتشاف اي مبررات لتسليم المؤيد ام لا.
    وجدد التأكيد الالماني برفض تسليم اي شخص في المانيا الى دولة اخرى تطبق فيها عقوبة الاعدام. وتعهد السفير الالماني ونائبته بنقل الملاحظات القانونية ورسائل الاحزاب السياسية اليمنية الى السلطات الالمانية ازاء قضية الشيخ المؤيد.
    من جانبهم انتقد المحامون اليمنيون في رسالة سلمت للسفير الالماني عدم تمكين محامي المؤيد من الاطلاع على ادلة الاتهام الاميركية من وثائق وتسجيلات بالاضافة الى رفض المحكمة الفيدرالية عرض القضية على المحكمة الدستورية بخصوص منع المحامي من الحصول على نسخة من ادلة الاتهام. وأشار المحامون اليمنيون الى استمرار اعتقال الشيخ المؤيد عضو مجلس الشورى في حزب الاصلاح اليمني في ظروف بالغة القسوة بدون وجود ادلة دامغة ضده، فضلا عن رفض المحكمة الالمانية النظر في صحة الادلة الاميركية وحصر مهمتها في الدراسة القانونية للطب الاميركي بتسليم المؤيد ومرافقه الى السلطات الاميركية. واتهم المحامون اليمنيون المحكمة بوجود قناعة مسبقة لديها بالادلة بوقوع الاتهامات الاميركية وان ذلك وراء قرارها بتمديد فترة الاعتقال وتشديد الاجراءات بهذا الخصوص. واعتبروا الادلة بحق مرافق الشيخ المؤيد، محمد زايد غير كافية للاستمرار في اعتقاله، ان المحكمة اعطت الولايات المتحدة مهلة لاعداد قائمة اتهامية جديدة بدلا من اطلاق سراحه وبخاصة ان القاعدة القانونية العالمية تجرم اعتقال اي شخص لحين حصول الدليل او الاعتقال الشخصي اولاً ومن ثم البحث عن ادلة لادانته فيما بعد.
    الجدير بالاشارة ان السلطات الالمانية اعتقلت الشيخ المؤيد ومرافقيه في فرانكفورت في اوائل يناير (كانون الثاني) من العام الجاري بناء على طلب اميركي باتهامه بعلاقات مع تنظيم القاعدة ودعم حركة حماس الفلسطينية. وكان عميل اميركي قد استدرج المؤيد الى المانيا حيث اقنعه بانه سيلتقي شخصاً هناك يريد تقديم تبرعات وذلك وفقا لعدد من التقارير.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-12
  3. الحسام

    الحسام عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-22
    المشاركات:
    982
    الإعجاب :
    0
    ربنا يفك قيد أسر شيخا القدير و يجزيك خير الجزء فدوة القدس على المتابعة للقضية
     

مشاركة هذه الصفحة