آهات,, وأحزان

الكاتب : almouid   المشاهدات : 419   الردود : 1    ‏2003-06-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-11
  1. almouid

    almouid عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-20
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    [TABLE=width:70%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/13.gif);border:5 solid deeppink;][CELL=filter: dropshadow(color=silver,offx=4,offy=5);][FONT=Custom ...][ALIGN=center]آهات,, وأحزان

    كانت دوماً تقول,, آة ,,ترددها مرات ومرات تخرجها آهات تحرق القلب قبل الجسد تطلق نهادتها تلوث السماء با الدخان تبكي ترسربل ثيابها با الدموع طول ايامها وهي تتمني ان تري يوماً سعيداً يمر عليها لكن دون جدوى تسابق الفجر قبل البزوغ تخرج من بيتها والليل ما زال معتم تزفر زفرات يسمعها اللنائمون فىنومهم تخرج ويا ليتها ما خرجت فى هذا ليوم البأيس خرجت رغد حاملتاً قلبها فى كفها لا تدري ما ذا تخبئ لها الأقدر زمهرير البرد يرعش جلدها الناعم ويهز عظمها النحيل وهي ما تزال تسير فى الطريق ,,, مكثت على هذا الحال شهور وسنين
    تأن وتزن دون أن يهتز لها مشاعر أبوها البائس ولا وجدان أخيها المحموم,, تمضي تكابد أحزانها فى أعماق نارتستعر فى جوفها لكنها لم تيأس وظلت طول حيتها شمعة تنير الطريق..!! العصافير فى أعشاشها لا تطير لما تمر من جانبها الورد يفوح أريجة لما يلمس قدومها أو لمسة من يديها فى جملها تشبة القمر فى ضياء وجهاها الناعس والكواكب فى اللمعان وبريق الماس حين يشع من ثنايا جسمها ,,!عندما تمشى تجعل الشاعر يهذي ويهرف ويقول مالا يعرف ,,تعجز با الشاعر إجاد الكلمات التي تستحق وصفها جميلة هي وجميل كل مابها تتهادى فى مشيتها دون ركض أوسرعة لا تعرف المزاح المضجر صوتها أجمل من لحن الوتر وأعذب من العندليب ..!! لكن الزمن الذي ترك فيها شرارت البأس والبؤس تركها تتأرجع وتتأوة دون أن تعرف مصيرها المحتوم.. ولا ما ستواجة فى هذة الحياة البئيسه,, كنت كلما أنظر إليها أري بريق الحب ينبع من ثنايا ثغرها كانها تقول لي وداعاً.. ويا ليتها قالتها عاشة طول حياتها التي عشتها تتمانا شيئاً واحد الامن والأستقرار فى ظل حضنٍ قد تمنته سنين عدة أن تبني لها عٌشاً صغير تقطن فية ,,تجمع فية فتات حبها الذي قارب أن ينفد تقول فى نفسها ربما سأنى هذا الماضي الأليم فى ظل الحياة الزوجية لكن الأقدار أسرت على عدم بقائها ذهب إلى حياتها الأبدية ووجها كأنة وردة ذبلت من قلت الماء ذهب وهي تشير لي بإحدي أهدابها وداعاً لحبنا الغالي وداعاً لبرعم طفلتنا ذهبت وعلى ثغرها بتسامة حب شفافه
    صافحة يدي ونهمرت دمعة على وجهها أحرقت قلبي قبل أن تخرج من عينها الناعسة نظرة فى وجه أبوها بعدوانية وفى أخيها نظرة إنتقام كنها تقول لهما وداعاً يا من حرمتم حياتي طعم العيش كما أحب خذو كل ما كنتم تأملون أخذه أبحثوا وراء كنزٍ أخر تقتاتون منة أما أنا فقد بعت نفسي لبأسي طيلت حياتي بينكم ,, ولن أبيعها فى أخرتي سأعيش حياتي فى أحضان ((رحمن رحيم)) سأقطف من جنتي وردي وبستاني سأتفيء فى ظلال لا تكلها العين ولا تتعب منا الأقدام ,,, ذهبت وتركنتني أنا أعيش تحت سماء آهات وأحزان وياليتها ما تركتني أعاني مما كانت تعاني ياليتها أخذتني بتلابيب ثوبي إلى دنيتها الثانية ,, ستودعتك يا ملاكي الطاهر كل ما فيكي من طهر ونبل وسـتظلي فى حياتي مدى السنين لن أنسى كل زفراتك تعيشي فى كل عرقٍ ينبض فى جسدي
    إليكي كل حبي يا وردتي إلى الاْبد
    [/FONT][/CELL][/TABLE]
    [​IMG]
    حسن المؤيد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-13
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    قصة جيدة أخي حسن لولا ما اعتراها من هفوات إملائية ومطبعية ..

    فحبذا لو أعدت فيها النظر ..

    لك الود .
     

مشاركة هذه الصفحة