مناظرة وحُكم بين الأطعمة الشعبية في اليمن

الكاتب : يحي محمد حميد   المشاهدات : 622   الردود : 0    ‏2003-06-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-11
  1. يحي محمد حميد

    يحي محمد حميد عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-17
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    مناظرة وحُكم بين الأطعمة الشعبية في اليمن
    أولا أما بخصوص المرق فقد صح أن له عينات متفاضلات في العلاج .مقررُفي المدن على
    أوضح منهاج ,أقصاها مدينة صنعاء الله يحميها ويرعاها ,فإنهم يصنعونه ويحوجونه بقليل من الفلفل وكثيرٍ من الزر والهيل والكمون حسبما وجد في صحيحهم من الواجب والمسنون ومتى وصل لابد أن يطبخونه على كثيرٍ من البصل وهذا عمل مذهب أهل الشيعة ومذهب علماء أهل الشريعة ,وأما علاجه في الوادي فليس على مذهب الهادي وأسأل في ذلك مبارك الحاج هادي , بل حوائجه عند بعض الناس الملح والبصل والبسباس وعملهم كله على خلف القياس وقد صح عند القبائل أن حوائج المرق بالزر والهيل وأما خوض السمن فهو الذي عليه العمل وعلى كل مليح اشتمل إلا أن شغله يختلف في كل محل وظاهر قول الشريعة السمحة أن البطال شغل المرأة الكسحة , أما خوض الودك وهو من البعيد , لم يظهر منه إلا في العيد وكذلك خوض الحلبه حق السلوت وقد صح فيها شاهية القوت وعند حضورها ينجح الخبز اليابس والمفتوت وهي غير الحامضة التي تستعمل جنب الشفوت .
    أما الشربة والشفوت فلها العناية التامة والقيام سيما في رمضان شهر الصيام , والبالوزة والحنيذ فلم يكن لها مقام إلا في بيت الإمام وكذلك خوض صنعة الطعام فقد صح عندي على ما يقتضيه الحال من النظافة والكمال عند أهل الأعمال من النساء والرجال لأن النفوس منحرفة من سبار المرأة الكتفة .
    طعام الأغنياء:
    السوسي والسبايا والزلابيا ء المقبل طعام الأغنياء وبنت المقلا وملاجع الشوكاني , كذا الأفضل فالافضل وكذلك خبز النقي لمن يخاف الله ويتقي وملوج الشعير طعام الصغير والكبير والغني والفقير والخيل والحمير . أما اللحوح فهو عند البعض مفسوح والطعام لأهل البوادي المستمرين عليه غادي غادي فيستمر عليه يحي بادي وكذلك المردٌم التي ذكرها المقدٌم , فشأنها يبرد الدم وأما العصيدة المتينة فهي الأم الضنينة ومن أراد أن يشبع استعمل الجحين المقفع كونه ينخلونه بالمشجع فيقسم الجحينه منه أربعة الجاع ولاحد يسكع الى أن يجي قورع وأحسن ما يكون عند القبيلي المدبر هريش البر.
    هذا ما أقتضاه النضر وحسبنا الله ونعم الوكيل حررت الصورة مع الأصل من دون زياده ولا نقص بتاريخه شهر القهوه سنة ثلاث جمين وفرخ.
    نعم هذا وقد تقرر عندي أن المطيط والنشوف تبقى في الربع الشرقي من بلاد البون مطيط صحيحة لايختلف لها لون , وقد وعظتهم في ذلك فلم يسمعوا كلامي وأبرزوا رقماً من المعمر بن الحسام والبر الممدوح السبايا عندهم لحوح وكلما أتينا برهاناً قالوا مجروح وكلما أنكرنا من عدم السمن والشركه,إدعوا التركه واذا عرض عليهم مال ظهرت الدراهم اجمال ويقبضوا البياع بالشمال وأيضا ما تبصر عندم نظام القوت إلا إذا حضر أهل الطاغوت فإذا سمعوا الواجب تبقى الكعد ساكب وإذا سمعوا الشيخ يقول قدموا له المخاض والفحول .
    تعميد الحكم :
    يعتمد ما جزم به الحاكم بين الحنطة والاطعمة والأدام وإذا لم يقنع البر في الربع الشرقي من عيال سريح أودع به السجن بيت جهلان أو بيت الهماله وتمنع المطيط البلها من دخولها بيت الشيعة وبيت الهام وتستمر على البقاء والتعاهد في ساير الديام وإلا وقع الرفع بها إلى العدسية ومرق الدجرة ونفذنا عليها نفرين بإجره وتقع المقابلة لدى شيخ الإسلام العسل الجعفرية , ويجري فيهن الحد على قطع سائلة السمن والله يحب أن تتم الصالحات ومن لم يجد فالحمد لله وحده .
    آح..........آح........ سنة يا بوه يانا .. بحضرة من شهد كتب و شهد القاضي العلامه الذي ما معه سينه سيدنا جيعان بن سيدنا حسن بن عم الفقيه صالح , وشهد قاسم الظريف أنه ما يطعم المرق إلا في الخريف وشهد علي الشامي أنه لم يقدر يأكل غدا حامي .

    كانت هذه صورة واضحة المعالم لما كانت عليه الحال في اليمن ولا تحتاج إلى تعليق .
    نقل هذا الموضوع أخوكم يحي الذي ما قري وشهد الذي ما دري وهذا بحضور الغائبين .
     

مشاركة هذه الصفحة