إسـمـع كـلامـي يا حـبيبـي واضحاً من غـير غــشْ

الكاتب : azizf3f3   المشاهدات : 469   الردود : 4    ‏2003-06-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-10
  1. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد:


    إسـمـع كـلامـي يا حـبيبـي واضحاً من غـير غــشْ
    فيمــا يسـميــه الأنــام بـعصــرنــا طــبـقــاً و"دشْ"
    هـو: بـوق تـنصيــرٍ لـقـسِّـيــسٍ لـئـيــم مـنـتـفــشْ
    هـو: ضحـكـة سكـرى تـرن، وصـوت عهـر يرْتعـشْ

    أخي.. إليك هذه الكلمات التي خرجت من قلبي فلعلها تصل إلى قلبك، وامتزجت بروحي فلعلها تمتزج بروحك.. كتبتها بمداد المحبة والصفاء، والنصح والوفاء، فلعلها لا تجد عن نفسك الصافية مصرفا.

    أخي.. إني لا أعرفك، وأنت لا شك لا تعرفني، لكن الذي جعلني أكتب إليك هو ذلك الشيء الذي وضعته فوق منزلك.. يناطح السحاب ويعانق السماء، ويفتح قلبه لكل وافد ويصافح بيديه كل قادم.. قد مد قامته بكل فخر وسرور، وقد رفع رأسه بكل تكبر وغرور.

    ثم جلست داخل منزلك كهيئة وقوفه هو خارجه.

    فاتكأت على كل ما لطف من الفرش ورق، واسترخيت على السندس والإستبرق، وأمرت بالمرطبات، وأصناف المأكولات، وأغلقت النوافذ والأبواب، وتعطرت بالعطور وأنواع الأطياب.. ثم.. تناولت مفتاح الجهاز بيدك فقلبته كيفما شئت، ونفسك الأمارة تقول لك.. من مثلك؟ نقِّل فؤادك حيث شئت من الهوى.. هاهو العالم بين يديك فتجول فيه أنى أردت.

    فأخذت تنتقل ووجهك تعلوه الابتسامة، ونظراتك تطارد المشاهد المكشوفة، ولعابك يسيل على المناظر الفاضحة، فمن فيلم إلى مسرحية، ومن رقصة إلى أغنية، ومن ذنب إلى معصية، ومن صغيرة إلى كبيرة.

    فتشاهد في هذه الشاشة البيضاء، ما ينكت في قلبك النكتة السوداء، فتتوالى هذه النقط السوداء على قلبك الأبيض، حتى يغلب السواد على البياض، فيموت قلبك، ويبقى جسمك، فتكره كل خير، وتحب كل شر، وتبتعد عن كل معروف، وتقترب من كل منكر، وتبدو على وجهك آثار كآبة وضيق، وهمّ عميق.

    ورغم كل الملهيات، وما تملكه من مسليات، سوف تصبح معيشتك ضنكا، ولياليك سوداً، وسوف تعاني من الاكتئاب، والطفش والحيرة، والتخبط والفراغ.. لأن سيدك ومولاك يقول: وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طه:124].

    أخي.. أعرف أنك الآن تغطي عينيك لكي لا ترى شيئاً غير جهازك وتغلق أذنيك حتى لا تسمع أحداً سوى تلفازك.

    أعرف أنك تجري وتجري.. وأنت لا تفكر إلا بفيلم اليوم وسهرة الليلة.

    أعرف أنك تجري وتجري.. وأنت لا تفكر إلا في الشرق ومغرياته، والغرب وملهياته.

    أعرف أنك تجري وتجري.. وتلهث وتلهث.

    أعرف أنك تجري وراء الشهوات وتلهث وراء اللذائذ والموبقات.

    ولكنك يا أخي.. لا تعرف أن في آخر هذا الطريق حفرة عميقة، ذات هوة سحيقة.

    أخي.. إسمح لي بأن أقف أمام وجهك في منتصف الطريق وأقول لك: قف!!

    قف.. وعد إلى ربك.. واتق النار.. اتق السعير.

    إن أمامك أهوالاً وصعاباً، إن أمامك نعيماً وعذاباً، إن أمامك ثعابين وحيات.. وأمور هائلات.

    والله الذي لا إله إلا هو.. لن تنفعك الأفلام والسهرات والرقص والأغنيات.


    أخي الحبيب قف..

    قف مع نفسك لحظة.. واسألها: إلى متى أجري خلف الشهوات.. وألهث وراء المنكرات.. كم سأعيش في هذه الدنيا؟ ستين سنة.. ثمانين سنة.. مائة سنة.. ألف سنة.. ثم ماذا؟..ثم موت.. ثم الحساب فإما النعيم أو في نار الجحيم وماء الحميم.

    أخي.. تخيل نفسك وقد نزل بك الموت، ودخلت القبر ورأيت ظلمته، ووحدته، وضيقه، ووحشته.

    تذكر.. الملكين وهما يقعدانك ويسألانك.. تذكر.. كيف يكون جسمك بعد الموت.. تقطعت أوصالك، وتفتت عظامك، وبلي جسدك، وأصبحت قوتاً للديدان.

    تذكر.. يوم تسمع الصيحة.. إنها صيحة العرض على الله.. فيطير فؤادك، ويشيب رأسك.. فتخرج من قبرك مغبراً حافياً عارياً.

    قد رجت الأرض وبست الجبال وشخصت الأبصار لتلك الأهوال.. وطارت الصحائف.. وقلق الخائف.. وزفرت النار.. وأحاطت الأوزار.. ونصب الصراط.. وألمت السياط.. وحضر الحساب.. وقوي العذاب.. وشهد الكتاب.. وتقطعت الأسباب.

    تذكر.. مذلتك في ذلك اليوم العظيم، وانفرادك بخوفك وأحزانك، وهمومك وغمومك وذنوبك.. فتـبرأ حينها من بنيك، وأمك وأبيك، وزوجك وأخيك.

    تذكر.. يوم توضع الموازين، وتتطاير الصحف.

    كم في كتابك من زلل... وكم في عملك من خلل

    تذكر.. يوم يُنادى باسمك بين الخلائق.. يا فلان بن فلان: هيا إلى العرض على الله، فتقوم أنت ولا يقوم غيرك، لأنك أنت المطلوب.

    تذكر.. حينئذٍ ضعفك.. وشدة خوفك، وانهيار أعصابك، وخفقان قلبك.. وقفت بين يدي الملك الحق المبين، الذي كنت تهرب منه، ويدعوك فتصد عنه..

    وقفت وبيدك صحيفة.. لا تغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصتها، فتقرؤها بلسانٍ كليل.. وقلبٍ كسير، قد عمّك الحياء والخوف من الله.

    فبأي لسانٍ تجيبه حين يسألك عن.. مالك الذي أضعته.. وعمرك الذي أسرفت فيه.. وعينك التي خنت بها.. وسمعك الذي عصيت به.. بأي قدم تقف غداً بين يديه، وبأي عين تنظر إليه وبأي قلب تجيب عليه..

    ماذا تقول له غداً.. عندما يقول لك يا عبدي.. لماذا لم تجلّني، لماذا لم تستح مني، لماذا لم تراقبني..

    يا عبدي.. هل استخففت بنظري اليك.

    يا عبدي.. ألم أحسن إليك.. ألم أُنعم عليك!!

    أخي الحبيب.. تذكر.. هذه المواقف العصيبة، والأوقات الرهيبة يوم ينسى الإنسان كل عزيز وحبيب، ولا ينجو إلا من كان له قلب سليم.

    أخي.. قف مع نفسك هذه الوقفة المصيرية، واعلم أنك ما وُجدت في هذه الدنيا إلا للعبادة وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56]. ولم تُخلق للهو واللعب والعبث أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ [المؤمنون:115].

    أخي.. إني أخاطب فيك دينك.. الذي يحرم هذه المنكرات.

    وأخلاقك التي تترفع عن هذه الشهوات.

    وعقلك الذي يأبى هذه الترهات.

    وقلبك الذي يخاف من هذه الموبقات.

    وغيرتك على نسائك العفيفات المحصنات.

    فانتصر على نفسك.. وتغلب على هواك.. وأخرج هذا "الدش" من بيتك، وسيعوضك الله خيراً منه في الدنيا والآخرة.

    أخي.. والله ما كتبت هذه الأحرف، ولا نطقت بهذه الكلمات، إلا لخوفي على وجهك الأبيض.. أن يصبح مسوداً يوم القيامة، وعلى وجهك المنير.. أن يصبح مظلماً، وعلى جسدك الطري.. أن يلتهب بنار جهنم، فعسى قلبك الطاهر أن يلتقطها.. ولعل نفسك الصافية تستقبلها..

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...... أخوك المحب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-10
  3. التمساح

    التمساح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    682
    الإعجاب :
    0
    اعجاب وتقدير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موفق اخي لاختيارك الكلمات المعبرةنسئل الله لك التوفيق



    ===================== التمساح
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-11
  5. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    إسـمـع كـلامـي يا حـبيبـي واضحاً من غـير غــشْ
    فيمــا يسـميــه الأنــام بـعصــرنــا طــبـقــاً و"دشْ"
    هـو: بـوق تـنصيــرٍ لـقـسِّـيــسٍ لـئـيــم مـنـتـفــشْ
    هـو: ضحـكـة سكـرى تـرن، وصـوت عهـر يرْتعـشْ
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-12
  7. الخولاني

    الخولاني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا تحزن


    هذه كلمات جميلة، كتبها لك الشيخ عائض القرني في كتابه الجميل لا تحزن ، فاقرأها و لا تحزن .

    رايت انها مناسبه بعد كلمات الاخ عزيز
    --------------------------------------------------------------------------------

    لا تحزن :

    إن كنت فقيرا فغيرك محبوس في دين ، و إن كنت لا تملك وسيلة نقل فسواك مبتور القدمين ، و ان كنت تشكوا من آلام فغيرك يرقدون على الاسرة البيضاء و من سنوات ، و ان فقدت ولدا فغيرك فقد عددا من الأولاد و في حادث واحد .

    لا تحزن :

    لأنك مسلم آمنت بالله و رسله و ملائكته و اليوم الآخر و القضاء خيره و شره .

    لا تحزن :

    إن أذنبت فتب ، و إن أسأت فاستغفر ، و إن أخطأت فأصلح ، فالرحمة واسعة و الباب مفتوح ، و الغفران جم ، و التوبة مقبولة.

    لا تحزن :

    لأن القضاء مفروغ منه ، و المقدور واقع ، و الأقلام جفت ، و الصحف طويت ، و كل أمر مستقر ، فحزنك لا يقدم في الواقع شيئا و لا يؤخر، و لا يزيد و ينقص.

    لا تحزن :

    لأنك بحزنك تريد ايقاف الزمن ، و حبس الشمس ، و ايقاف عقارب الساعة ، و المشي الى الخلف و رد النهر الى مصبه .

    لا تحزن :

    لأن الحزن كالريح الهوجاء تفسد الهواء و تبعثر الماء و تغير السماء ، و تكسر الورود اليانعة في الحديقة الغناء .

    لا تحزن :

    و أنت تملك الدعاء ، و تجيد الانطراح على عتبات الربوبية ، و تحسن المسكنة على أبواب ملك الملوك ، و معك الثلث الأخير من الليل ، و لديك ساعة تمريغ الجبين في السجود.

    لا تحزن :

    فإن الله خلق لك الأرض و ما فيها ، و أنبت لك حدائق ذات بهجة ، و بساتين فيها من كل زوج بهيج ، و نحلا باسقات لها طلع نضيد ، و نجوما لامعات ، و خمائل و جداول ، و لكنك تحزن !!

    لا تحزن :

    فأنت تشرب الماء الزلال ، و تستنشق الهواء الطلق ، و تمشي على قدميك معافى ، و تنام ليلك آمنا.

    لا تحزن :

    أما ترى السحاب الأسود كيف ينقشع ، و الليل البهيم كيف ينجلي ، و الريح الصرصر كيف تسكن ، و العاصفة كيف تهدأ ؟!

    إذا فشدائدك الى رخاء ، و عيشك الى هناء ، و مستقبلك الى نعماء.

    لا تحزن :

    لهيب الشمس يطفئه وارف الظل ، و ظمأ الهاجرة يبرده الماء النمير ، و عضة الجوع يسكنها الخبز الدافيء ، و معاناة السهر يعقبها نوم لذيذ ، و آلام المرض يزيلها لذيذ العافية ، فما عليك الى الصبر قليلا و الانتظار لحظة.

    لا تحزن :

    فإن عمرك الحقيقي سعادتك و راحة بالك ، فلا تنفق أيامك في الحزن ، و تبذر لياليك في الهم ، و توزع ساعاتك على الغموم ، و لا تسرف في اضاعة حياتك فإن الله لا يحب المسرفين .


    منقول
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-12
  9. الخولاني

    الخولاني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    وذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    " و تذكر... "





    ان أعطاك الله الدين و الهدى , فاعلم ان الله يحبك

    و ان أعطاك الله المشقّات و المصاعب و المشاكل فاعلم ان الله يحبك و يريد سمع صوتك في الدعاء

    و ان أعطاك الله القليل فاعلم ان الله يحبك و انه يعطيك الأكثر في الآخره

    و ان أعطاك الله الرضا فاعلم ان الله يحبك وانه اعطاك اجمل نعمة

    و ان أعطاك الله الصبر فاعلم ان الله يحبك و انك من الفائزون

    و ان أعطاك الله الاخلاص فاعلم ان الله يحبك فكون مخلص له

    و ان أعطاك الله الهم فاعلم ان الله يحبك و ينتظر منك الحمد و الشكر

    و ان أعطاك الله الحزن فاعلم ان الله يحبك و انه يختبر ايمانك

    و ان أعطاك الله المال فاعلم ان الله يحبك و لا تبخل على الفقير

    و ان أعطاك الله الفقر فاعلم ان الله يحبك و اعطاك ما هو اغلى من المال

    و ان أعطاك الله لسان و قلب فاعلم ان الله يحبك استخدمهم في الخير و الاخلاص

    و ان أعطاك الله الصلاة و الصوم و القرآن و القيام فاعلم ان الله يحبك فلا تكن مهملاً و اعمل بهم

    و ان أعطاك الله الاسلام فاعلم ان الله يحبك






    ان الله يحبك , كيف لا تحبه؟؟؟

    ان الله أعطاك كثير فكيف لا تعطيه حبك؟؟؟

    الله يحب عباده و لا ينساهم .. سبحان الله

    لا تكن أعمى و أوجد حبّ الله في قلبك
     

مشاركة هذه الصفحة