عقيد بعثي يقود الانقلآب في موريتانيا

الكاتب : الصقر الجارح   المشاهدات : 413   الردود : 0    ‏2003-06-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-09
  1. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    تواصلت حتى مساء امس معارك طاحنة استخدمت فيها الدبابات والمدفعية الثقيلة في محيط القصر الرئاسي بنواكشوط وحول مبنى الاذاعة وبالقرب من بعض ثكنات الجيش، بين قوات عسكرية متمردة من جهة والحرس الرئاسي ووحدات الجيش النظامي الموالية للرئيس ولد سيد احمد الطايع من جهة أخرى، في الوقت الذي استمر فيه دوي الانفجارات والتبادل المكثف لاطلاق النار حول مواقع حساسة في المدينة.
    وفي حين أكدت مصادر رسمية ان القوات النظامية استطاعت احباط محاولة الانقلاب الفاشلة التي قام بها ضباط شباب قيل انهم اسلاميون او ناصريون، فان شهود عيان اكدوا لـ«الشرق الأوسط» أن الانقلابيين استطاعوا السيطرة على القصر الرئاسي الذي شوهد بعض حراس بواباته يرمون أسلحتهم ويفرون الى مناطق آمنة.
    ولاحظت «الشرق الأوسط» تمركز عناصر من منفذي المحاولة الانقلابية في نقاط حساسة من المدينة، بالاضافة الى استمرار المواجهات وغياب مظاهر السلطة وسط العاصمة حيث تسود فوضى عارمة أدت الى نهب مؤسسة البريد والجمارك ووزارة التعليم وبعض المصالح الحكومية الاخرى بالاضافة الى فتح أبواب السجون التي غادرها عشرات السجناء.
    وانتشرت جثث القتلى في منطقة القصر الرئاسي وحول وزارة الداخلية فيما تحدث شهود عيان عن سقوط عدد من الجرحى جراء المواجهات العنيفة التي بدأت منذ فجر امس.
    وذكر ضابط كبير في قوات الدرك الموريتاني ان الانقلابيين يقودهم العقيد صلاح ولد حنانة من فرقة المدرعات والذي اقيل من الجيش الموريتاني العام الماضي ومعروف بافكاره البعثية.
    وقد بدأت محاولة الانقلاب باطلاق نار كثيف باتجاه القصر الرئاسي، قامت به طائرة شاركت في المحاولة، شوهدت عدة مرات وهي تقصف القصر من علو مرتفع على الرغم من نيران المضادات الأرضية التي انطلقت من مواقع مختلفة. وقال سكان يقطنون في محيط القصر ان القصف الجوي ادى الى انقطاع التيار الكهربائي عن القصر والى حدوث انفجارات قوية بداخله. إلى ذلك، نفى مصدر دبلوماسي فرنسي في باريس امس لجوء الرئيس الموريتاني الى السفارة الفرنسية. وقالت مصادر موريتانية معارضة في الجزائر امس لـ«الشرق الاوسط» ان ابن الرئيس ولد الطايع قتل في الحركة الانقلابية التي وقعت بسبب اجتماع ثلاثة اسباب رئيسية هي: الاحتقان الداخلي والعلاقات الموريتانية ـ الإسرائيلية والاعتقالات الأخيرة في صفوف رموز التيارين القومي والإسلامي. ()
     

مشاركة هذه الصفحة