اخلع حذاءك والجرابات واغسل رجليك جيدا

الكاتب : خالد فضل محمد   المشاهدات : 390   الردود : 0    ‏2003-06-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-09
  1. خالد فضل محمد

    خالد فضل محمد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    يوميات
    1.....
    مرحباً
    ..أهلا وسهلاً
    ولكنَّ قبل الوصولْ

    خلع الحذاءِ وخلع الجراباتِ
    ثــمَّ الدخـــــــــولْ

    2..........

    صديقي يقول:
    أنّ الهواء ملوثْ

    ـ بماذا؟؟...... تحدّثْ
    أنا قد تعطرت بال(لابدوزَِ)
    ولم آكل البيض والقــثْ

    وما زارني وقحٌ أو مخـــ.....


    أنظفت رجليك قبل الدخول

    .../ نعم
    غـــــير أني تعشيت (فـــول)


    .................................
    .................................

    جــــــــمالٌ قبيـــــــح


    أنوح لكي أستريح فلا أستريحُ

    وأطفأُ دمعي فتصحو الجروحُ

    وأصرخ.........
    يا قلب ليتك ريحُ

    فتذرو هواك
    وينسى المواجعَ قلبٌ جريحُ

    ........
    كأني في آخر الحبِّ
    في أول الحزنِ
    في حالك الذكريات لنار ٍ أبوحُ

    فيحترق المعبد الذهبيُّ
    ويخفت في خافقيك الطموح

    أزغرد من غير جدوى
    وأضحك من غبر جدوى
    فطفلُ هواك .......ضريحُ


    فليتك لم تخلقي ذات شؤم ٍ
    وليتك وهمٌ يروحُ

    شفاهي التي قبلتك تقيحُ
    وقلبي الذي هام فيك......يقيحُ


    وحبي الذي عاش في خافقيك
    حبٌ كسيحُ

    أما كنت أجمل شئ ٍ رأيت
    والآن أفلس حبيَِ
    حين عرفت [بأن جمالك شئ قبيحُ)

    ...........................
    ...........................

    ليلاه

    ليلاهُ.......أم ويلاهُ ...أم آهُ

    ترمي بك الدنيا ويحمي وجدك الله ُ

    حزني وآهاتي طوابير ٌ مطوَّلةٌ
    ولكلِّ ذئبٍ جائعٍ في أضلعي فاهُ

    مالي أرى الحبَّ أحقاداً ملونةً
    فالوردُ والشوكُ في عينيَّ أشباهُ

    متكسر الخطواتِ مرتعش اليدين
    لا أدري بقلبي أين مرماهُ

    يمضي كأيِّ مجازفٍ
    كسرت ملامحه المنى
    لتلم أضلعه مناياهُ

    ويظلُّ قارعة البكاءِ
    يظلُّ مقبرةً
    مضغت شواهدها أسى الدنيا
    .....ومن تاهوا


    ليلاهُ


    ليلاهُ



    ليلاهُ.............

    وانحسر النهارُ على كفيهِ
    أغنيةً ثكلى تودعه وتنعاهُ


    ......................................... شعر خالد النعمان
     

مشاركة هذه الصفحة