أيها التاجر ..تمهل ..

الكاتب : Saraya   المشاهدات : 268   الردود : 0    ‏2003-06-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-08
  1. Saraya

    Saraya عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-19
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0

    اسمح لنا أن نستعيرك قليلا من بين البضائع والأموال .. لتقف كى تقرأ كلمتنا هذه فى هدوء وتركيز .. إن كنت مشغولا فاترك قراءتها لحين آخر .
    أخى الكريم :كم أساءنا وأحزننا أن نراك تفعل شيئا يضر بك وبالمسلمين جميعا .. كم أثّر فينا أن نراك تبيع المنتجات اليهودية والأمريكية وتروج لها .
    يا أخى :لقد أفتى علماء الأمة بأن المقاطعة لمنتجات الأعداء واجبة ، وأن شراء هذه المنتجات حرام شرعا .. لأننا نساهم بأموالنا فى قتل المسلمين .
    وأنت كتاجر دورك أهم وأقوى فى هذا الأمر ، فلست كأى فرد عادى لأنك منفذ بيع وتوزيع ورواج لهذه السلع .
    وأود أن ألفت نظرك إلى ضخامة هذا الذنب ، فطالما أن شراء هذه السلع حرام ، فإنك ببيعك لها تأخذ ذنب وإثم كل من اشترى منك ، تماما كما ينطبق هذا على بيع الخمر والمخدرات : فانتبه جيدا لما تفعل .
    ثم يا أخى :ألا ترى ما تفعله بنا أمريكا وإسرائيل ؟ .. ألا ترى المذابح ؟ .. ألا ترى الدموع ؟ .. ألا ترى وجوه الأطفال وخراب البيوت ؟ .. ألا تسمع الصرخات والنداءات على أرض فلسطين والعراق وأفغانستان ؟
    إن كنت ترى وتسمع كل هذا ولا تقاطع .. فمتى تقاطع إذن ؟ .. متى ؟ مالشئ الذى لم تفعله أمريكا حتى تقاطعها إذا فعلته ؟!!
    فإن قلت : وماذا ستفعل المقاطعة ؟ هل ستُوقف أمريكا ؟ أم هل ستُخيف إسرائيل ؟
    فأقول لك : نعم ، المقاطعة مؤثرة وفى غاية التأثير ، والمقام لا يتسع الآن لذكر الأرقام ، ولكن :
    حتى لو لم تكن المقاطعة مؤثرة .. فيكفى أننى أنجو بمالى من المساهمة فى قتل المسلمين ... وقبل كل هذا ... إنها نوع من الكرامة والعزة .. ألا أتعامل مع من يقتل أخى ، ولو أتيحت له الفرصة ليقتلنى فلن يتردد ، فأين هذا الشعور بالعزة والكرامة ؟
    يا أخى : إنك لست أقل شرفا ولا عزيمة من الأوروبيين الذين يقاطعون أمريكا لأنهم لا يقبلون أسلوبها المتكبر المتغطرس الهمجى
    ففى ألمانيا : أوقفت شركة " ريزا " استيراد قطع الغيار الأمريكية ، وألغى مصنع " رايس ومولر للدراجات " عقدا مع شركة أمريكية بـ 300 ألف دولار ، وحذفت المطاعم المأكولات الأمريكية من قوائم الطعام ، وغيرت المخابز الألمانية اسم الكعكة " الأمريكية " إلى " كعكة السلام " ،... لقد قالوا : " إن الأمريكيين لن يتوقفوا إلا حينما يتعلق الأمر بنقودهم " . وهناك من يقاطع أمريكا لأنه يرفض الغزو الاجتماعى الأمريكى ( الأمركة ) فكثيرا ما هوجمت محال ومطاعم أمريكية فى فرنسا واشترط المهاجمون أن تتقيد هذه المطاعم بالتقاليد الفرنسية لتقديم الطعام .
    فإن كان هؤلاء يقاطعون أمريكا وهى التى لم تحاول مرة إيذاءهم ، فكيف بنا نحن الذين نتمزق يوميا بالقنابل والصواريخ الأمريكية ؟!!
    لقد اثمرت المقاطعة بعض المنتجات التى ظهرت كبديل للسلع الأمريكية مثل " زمزم كولا " الإيرانى و " عرب كولا " و " مسلم اب " و" مطاعم حلال تشيكن - مطاعم الفراخ الحلال " فى فرنسا و " قِبْلة كولا " فى بريطانيا ، ولاقت هذه المنتجات التى هى من صنع المسلمين رواجا هائلا لدى الأوروبيين ووصلت بالفعل للأسواق العربية ، فلماذا - أخى - لا تسعى للحصول على هذه المنتجات ؟
    لنتكلم بلغة التجارة - الربح والخسارة - .. أنت تاجر .. هل تعرف مت يأتى الربح ومتى تأتى الخسارة ؟ .. ابدا .. إنها أرزاق ومقادير .. يأتى الربح من حيث لا تشعر .. وتنزل الخسارة دون مقدمات ، فالمقاطعة ليست سببا للهلاك والخسارة ، وإنما هى - قبل كل شئ - تعامل وتجارة مع الله ، والتجارة مع الله ليس فيها خسائر ابدا . إن المقاطعة لطمة على وجوه اليهود والصليبيين تخبرهم أن المسلم ليس أسيرا لبطنه وأنه على استعداد للتضحية بروحه فى سبيل أمته ، فضلا عن سلعة تافهة لا تقدم ولا تؤخر .
    ختاما : الإسلام سينتصر لا محالة .. إنه وعد الله ووعد رسوله .. لكن أين أنت من هذا النصر ؟ هل ستساهم فيه أم ... ؟؟؟
    أخير ا : إن الله قد أوصل لك رسالتنا هذه .. قف مع نفسك وقفة أمام هذه الرسالة فإن الله سيسالك عنها يوم القيامة .
     

مشاركة هذه الصفحة