مساعدة الضعفاء ( 2 )

الكاتب : المتمرد   المشاهدات : 990   الردود : 0    ‏2003-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-07
  1. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    ما أن وصل إلى المدينة حتى سأل أقرب الناس إليه مكانا .أين المقبرة وهل تعرف مكان قبره فلان ؟
    أتقصد فلان بن فلان ؟
    نعم هو
    نعم أعرفه وسأدلك عليه ..ولكن لماذا ؟ وقد مر على موته اكثر من نصف شهر .
    دلني عليه وستعرف لاحقا لماذا ..بالله عليك دلني عليه وبسرعة
    دله على قبره هو ومجموعة من اصدقائه .. وما أن وصل العجوز إلى القبر حتى جثى على ركبتيه ويبكي بصوت مرتفع وتخضب الدموع خديه وتخضل لحيته من الدموع وهو ينادي ربه أن يارب أغفر لفلان بن فلان وبلهجته البدوية التي كستها البساطة والفطرة والعفوية ..ياربي هذا عبدك فلان اسألك أن تغفر له وان ترحمه وتوسع له في قبره يارب ادخله الجنة دون حساب أو عقاب يا رب أنا اشهد انه من اطهر عبادك ومن اخلصهم ويكثر من هذه الأدعية حتى ظن الاخرون ان العجوز سيموت كمدا لفراقه صاحب هذا القبر .

    مرت حوالي النصف ساعة وهو على هذا الحال حتى أعيته حرارة الشمس والاخرون لم يشاؤا مغادرة المكان حتى يعرفون سر هذا العجوز .

    غادر العجوز القبر وكأنه يغادر قلبه يخطو خطوتين ثم يلفت إلى القبر فيدعو له ويبكي وهكذا إلى أن خرج من المقبره .

    بالله عليك هلّا اخبرتنا أيها العجوز .

    قال وهو يبكي قبل حوالي شهر من الزمان كنت انتظر سيارة تقلني إلى عدن أو أبين جاءت سيارة يقودها فلان رحمة الله عليه تجاوزني بعض الأمتار وأوقف سيارته على حافة الطريق ثم نزل منها وأتى إلى عندي ,,يقول لي أرجوك ياوالدي الكريم سامحني أقسم لك بالله أنه لايوجد فراغ في سيارتي ,, فيها اهلي واولادي وإلا لأركبتك إلى حيث شئت .
    قاطعته وقلت له بارك الله فيك يابني جزاك الله خير معذور ياولدي معذور .
    قال لا ليس قبل ان تقبل هذه الهدية مني ( 3000 ريال ) هذه الهدية ستشعرني بالراحة إذا قبلتها .
    فكنت اصر على أن لا أأخذها وهو يصر على أن أأخذها وأحلف له أنني لست بحاجة إليها ..إلا أنه أصر على ذلك وقبلتها منه بشرط أن يخبرني من هو ومن أي قبيلة ومن أي منطقة ولم يخبرني بذلك إلا بعد عناء شديد وبعد أن طلبت منه القسم على صحة معلوماته
    فاستأذن مني وغادرني وكنت أدعو له كلما ذكرته والفاجعة الكبيرة هي أنني يوم أمس فقط عرفت انه مات رحمة الله عليه
    كان يروي هذه القصة وهو لايتوقف عن البكاء والبكاء الشديد
    أنهى روايته وقالوا له هل تريد أن تذهب إلى بيت اهله لتعزيهم
    قال لا لا اريد أن اتعرف على احدهم حتى لاتصيبني الفاجعة كما اصابتني عند موت فلان ..
    يا الله كم تمنيت لو اني ماعرفت هذا الرجل أو لو ان الله اماتني قبل أن يموت هذا الرجل

    كان الميت هو عضو مجلس البرلمان اليمني " عبدالله سعيد عشال " رحمة الله عليه .

    ارأيتم ماذا تصنع مساعدة الضعفاء ؟
     

مشاركة هذه الصفحة