صدق اؤ لاتصدق صدام يدعي الشعب العراقي الامقاومه

الكاتب : بجاش صقر يافع   المشاهدات : 375   الردود : 0    ‏2003-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-07
  1. بجاش صقر يافع

    بجاش صقر يافع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-10
    المشاركات:
    479
    الإعجاب :
    0
    دعا الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في رسالة خطية ثانية الشعب العراقي الى التمسك بالوحدة الوطنية واتخاذ المساجد مراكز لمقاومة الاحتلال الاميركي.
    ونشرت صحيفة القدس العربي التي تصدر من لندن نص الرسالة المؤرخة في السابع من آيار/مايو الجاري، بعد ان وصلت اليها عبر الفاكس، وسبق لذات الصحيفة نشر نص رسالته الاولى في 28 ابريل.

    وتطرق صدام في رسالته المطولة التي بلغت ست صفحات وتحت كل منها توقيعه، الى معركة بغداد التي لا تزال لغزا لم تعرف بعد اسراره، مشيرا الى حدوث خيانة.

    وقال "ان كثيرا من الاسرار لو كشفناها لتغيرت قناعات وحقائق بخصوص شخصيات واحداث. لكن الحقيقة الآن التي يجب العمل بها هي مقاومة الاحتلال وطرده وسحقه".

    وفي اشارة الى ما رددته وسائل الاعلام من قيام قصي صدام حسين بسحب نحو مليار دولار من البنك المركزي العراقي، قال صدام في الرسالة المنسوبة اليه "ان الغزاة الامريكان والبريطانيين قد سرقوا من ثروتكم الآثار ونفطكم، بل سرقوا من المصارف اموالا تفوق ما يعلنون، وليعلم الجميع ان مصارفكم كانت مليئة بالأموال بمختلف العملات، لمودعين وللدولة، وقد سرقها الغزاة الذين سيسرقون نفطكم وثروتكم".

    صدام يدين كل جيرانه

    ووجه صدام في رسالته انتقادات لاذعة الى جيران العراق، تركزت على التواطؤ والتآمر مع الولايات المتحدة خدمة للمشروع الصهيوني في المنطقة.

    ووصف الرئيس العراقي السابق النظام الكويتي "بالخائن والبائع لعرضه وارضه وشرفه"، قائلا انه يعمل ضد مصالح الامة.

    وخص صدام حسين النظام السوري بانتقادات حادة لقيامه، حسب ما يقول، باحتضان معارضين عراقيين والسماح لهم بالتعاون مع الاستخبارات الامريكية، في حين لم يسمح للمقاومين بالبقاء في الاراضي السورية.

    وقال صدام ان السعودية انفقت ضد العراق فوق ما يتصوره العقل خدمة لمصالح العدو الصهيوني وامريكا، وان المبالغ التي انفقتها السعودية ضد العراق كانت تكفي لتحرير فلسطين واعمارها.

    واتهم صدام الاردن بالسعي تدريجيا الى تمرير المشروع الصهيوني بعد ان وقع اتفاق السلام المعروف باسم اتفاق وادي عربة، والذي وصفه صدام بانه "عار وجريمة".

    اما ايران فاتهمها صدام بالعنصرية ضد العرب، قائلا انهم فعلوا في العراق مثل ما فعلوا مع طالبان.

    وكان عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي التي نشرت رسالتي صدام، قد اكد في مقابلة هاتفية مع البي بي سي عقب نشر الرسالة الاولى انه اتخذ قرار النشر بعد عرض الرسالة على مقربين من صدام حسين راوا انها صادرة عنه بالفعل، الا انه لا يستطيع الجزم مائة بالمائة انها من صدام.

    مع تجيات ابو اصيل بجاش صقر يافع
     

مشاركة هذه الصفحة