فضل النبي صلى الله عليه وسلم .......

الكاتب : الروهجان   المشاهدات : 314   الردود : 2    ‏2003-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-07
  1. الروهجان

    الروهجان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-06
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    فضل النبي صلى الله عليه وسلم على سائر الأنبياء
    الإمام علي يبين ليهودي فضائل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم


    لقد كان أرحم الناس وأرأفهم، فقال الله تبارك وتعالى: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ) (التوبة:128)

    وقال الله (عز وجل): (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ)(الأحزاب: من الآية6)

    والله لقد بلغ من فضله (صلى الله عليه وآله وسلم) في الدنيا ومن فضله في الآخرة ماتقصر عنه الصفات،
    ولكن أخبرك بما يحمله قلبك ولا يدفعه عقلك ولاتنكره. بعلم أن كان عندك.

    فقد بلغ من فضله أن أهل النار يهتفون ويصرخون بأصواتهم ندماً أن لا يكونوا قد أجابوه في الدنيا، فقال الله عز وجل
    (يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا) (الأحزاب:66)

    وقد ذكر الله تعالى الرسل فبدأ به وهو آخرهم لكرامته (صلى الله عليه وآله وسلم)
    فقال جل ثناؤه :
    (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقاً غَلِيظاً)(الأحزاب:7)

    وقال تعالى : (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ)(النساء: من الآية163)
    فبدأ به (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو آخرهم، ولقد فضله على جميع الأمم، فقال عز من قائل:
    (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ) (آل عمران:110)


    فقال اليهودي: إن آدم عليه السلام أسجد الله الملائكة له فهل فضّل لمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) بمثل ذلك؟!


    فقال الإمام علي عليه السلام

    قد كان ذلك ولئن اسجد الله عز وجل لآدم ملائكته فإن ذلك لما أودع الله عز وجل صلبه من الأنوار والشرف إذ كان هو الوعاء،

    ولم يكن سجودهم عبادة له، وإنما كان سجودهم طاعة لأمر الله وتكرمة وتحية.
    مثل السلام من الإنسان على الإنسان- واعترافاً لآدم بالفضيلة،

    ولقد أعطي محمداً أفضل من ذلك، وهو أن الله تعالى صلى عليه وأمر ملائكته أن يصلوا عليه وأمر جميع خلقه بالصلاة عليه إلى يوم القيامة فقال:
    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (الأحزاب:56)


    فلا يصلي عليه في حياته أحد وبعد وفاته إلا وصلى الله عليه بذلك عشرا
    وأعطاه من الحسنات عشراً بكل صلاة صلى عليه، ولا أحد يصلي عليه بعد وفاته إلا وهو يعلم بذلك ويرد علي المصلي والمسلم مثل ذلك،.

    إن الله تعالى جعل دعاء أمته فيما يسألون ربهم موقوفا من اجابته حتى يصلوا فيه عليه (صلى الله عليه وآله وسلم) فهذا أكبر وأعظم مما أعطى الله تبارك وتعالى لآدم عليه السلام.

    وقال الله تبارك وتعالى : (وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ) (الشرح:4)
    فلا يرفع رافع صوته بكلمة الإخلاص بشهادة أن لا إله إلا الله حتى يرفع صوته معها بأن محمد رسول الله، في الأذان والإقامة والصلاة والأعياد والجمع ومواقيت الحج، وفي كل خطبة حتى في خطبة النكاح وفي الأدعية.



    وللحديث بقية


    الروهجــــــــــان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-07
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    اللهم صل وسلم عليه وعلى آله

    حميد الخصال ، متمم أخلاق الأمم ..

    جزاك الله خيرا أخي الروهجان.. سننتظر البقية .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-23
  5. الروهجان

    الروهجان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-06
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    درهم جبااري اهلا وسهلا ...........

    درهم جبااري اهلا وسهلا بك معي في هذا الموضوع وشكرا كثيرا لك على هذا الكرم الطيب وبمناسبة زيارتك لهذا الموضوع تقبل مني خاااالص تحياااااتي وتقديري


    الروهجــــــــــــــــان
     

مشاركة هذه الصفحة