الأدب الإسلامي كما ينظر إليه البعض ( المتمرد عينه )

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 453   الردود : 2    ‏2001-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-18
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    كنت قبل فترة بسيطة سمعت عن منظمة تسمى نفسها برابطة الأدب الإسلامي ، ويقول أمين تلك الرابطه أن لها فروع ممتده من أقصى المغرب العربي حتى الهند وجنوب اسيا .

    حتى الان الكلام جميل ولا اعتراض عليه فالأدب الإسلامي أدب عالمي بطبعة أثبت تميزه وتفردة عن باقي الثقافات الأخرى بفضل لغته العربية الحية .
    ولكن من خلال تلك المقابله مع امين الرابطة توجست من توجهاتها خيفة وهي محاولة حقيقة لضرب نطاق قوي وعنيف على بيادر ومناهل الأدب ورفض بشكل قاطع التكيف مع الثقافات الأخري والنهل من معينها على أساس أن الأدب الإسلامي قد أكتفى بهذا القدر ولم يعد يريد المزيد !!

    هل نتفق مع ذلك القول وهل نقول بأنه حقيقة ، عندما قال عمر أبن الخطاب أن الشعر هو ديوان العرب ، ماذا كان غير الشعر عند العرب وهل سمع به أحد ، ولكن بعد عصر الفتوحات وأختلاط الحضارات ودخول الترجمة حيزها الحقيقي عند العرب أنتعش الأدب العربي والإسلامي واستطاع أن يتفاعل مع الغير ويكتسب ميزه كانت علامه فارقة في مسيرة تنقله الحضاري .

    السيد أمين تلك الرابطة يقولها بكل صلف لا نريد أدب غربي ولا نريد شعر حداثة ولا نريد ثقافه يساريه أو ليبراليه أو وجودية أو سرياليه لأنها كلها فساد .
    والغريب أن هذا الأسلوب هو من يقتل الأدب العربي والإسلامي ، ونحن نعرف ان هذا الوقت هو ذروة تفاعل الأدب العالمي ومن يغلق الباب على نفسه فلن ينظر له التاريخ وستتجاوزه الأيام ، ثم أن الأدب الغربي هو المتيز الآن فما المانع من أخد الجيد الذي يساعد على اثراء أدبنا وثقافتنا بحدود تقاليدنا .

    وهل أسلمة الأدب من صالح الأدب وهل الإسلام في الأساس هو داعية أنغلاق أو دعاية أنفتاح وعولمة لا مثيل لها .
    كليله ودمنة ترجمت من الأدب الفارسي على يد أبن المقفع ، والف ليله وليله ترجمت على يد مجهول وغيرها الكثير من الاشعار الفارسية والهندية والقصص والفلسفة ولم يخرج دعات لقتل الأدب وأغلاق الأبواب عليه .

    لا شك نرفض من يسيء للذات الألهية ولكن لا نرفض جميع كتاباته أن كان لديه جيد فسيجد الترحيب في هذا المجلس وسيكتب عنه وان كان رديء فهو غير مقبول .

    وعليه في الختام

    من قال نعم لبن ذي يزن فقد أختار الأنفتاح الحقيقي على الكل وتوجه لا غبار فيه نحو أثراء الأدب في هذا المجلس .

    ومن قال نعم لأبو الفتوح فقد أختار غلق الأبواب وإثارة الغبار والصداء وحكر الفكر بدواعي لا أساس لها .

    والحر من يميز بدون تأثير خارجي كما يفعل المتمرد .

    تحياتي .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-18
  3. عربـــي

    عربـــي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-06-02
    المشاركات:
    103
    الإعجاب :
    0
    الانغلاق مرفوض

    كما هو التعدي على الذات الالهيه مرفوض رفضا قاطعا
    وبصراحه اجدني اتفق معك يا بن ذي يزن من حيث ان الادب الاسلامي لا يمنع ان يكون هناك غيره من الادب
    وعلينا ان نأخذ افضل ما في الغير لكي نكون نحن الافضل
    **
    لا للانغلاق
    ونعم لتنوير الفكر وتنويع المعرفة
    وكلنا مسلمون ونعرف حق المعرفة متى نستطيع ان نقول نعم ومتى يجب ان نقول لا
    **
    بصراحه الاخ ابو الفتوح لا اعتقد انه سيعمل على انغلاق الفكر هنا
    فهو كما قال قد درس في اميركا
    ولا بد انه خلال الفترة التي عاشها هناك على الاقل قد قرأ من الادب الانقليزي واعجب به
    اعتقد انك تتسرع اخي بن ذي يزن في الحكم على الاخ ابو الفتوح بالانغلاق
    فهو كما يبدو انسان حكيم
    لا تنزلق يا ابن ذو يزن في ما انزلق اليه غيرك من اعضاء هذا المجلس
    انت تفهمني:)
    اليس كذلك؟؟؟؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-06-19
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي عربي

    أنظر إلي حملتهم الدعائيه وستعرف هل كلامي صحيح أم خطاء .
     

مشاركة هذه الصفحة