الاِسلام والعلاقات العشائرية

الكاتب : يحي محمد حميد   المشاهدات : 363   الردود : 0    ‏2003-06-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-06
  1. يحي محمد حميد

    يحي محمد حميد عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-17
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    الاِسلام والعلاقات العشائرية
    من المفاهيم الواسعة التي طرحها القرآن الكريم في تفسير المفردات الاجتماعية وطبيعة علاقاتها، من تقسيم الاِنسان إلى شعوب وقبائل قال تعالى: (يَـَأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَـكُم مِن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَـكُمْ شُعُوبًا وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوَاْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَـكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)(1) فأن الناس وإن كانوا قد خلقوا من ذكر وأنثى، ولكنهم قد قسموا إلى شعوب وقبائل، لتقوم علاقات التعارف والتعاون بينهم، فهو تقسيم معترف به إسلامياً.
    وهكذا عندما يتحدث القرآن الكريم عن موضوع (الولاء)، حيث يشير ـ أيضاً ـ إلى أن قضية الولاء في داخل العشيرة أمر طبيعي مثل ولاء الاَباء والاَبناء والاِخوان، فهو ولاء مقبول، ولكنه يجب أن يكون في إطار ولاء الله تعالى، ولا يصح أن يخرج عن حالة الولاء لله تعالى،
    ____________
    (1) الحجرات:13.

    أو أن يكون في مقابل الولاء لله تعالى، وأعطى القرآن الكريم عناوين عديدة لذلك في التأكيد على هذا النوع من الولاء في آيات عديدة (...وأُولُواْ الاََْرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِى كِتَـبِ اللهِ...)(1)، وكذلك التأكيد عليه في مجال الاِنفاق على ذوي القربى ـ كالتأكيد على الاِنفاق على المساكين والمحتاجين ـ كمورد من موارد الاِنفاق.
    وفي الجملة نلاحظ في الكثير من معالم الشريعة الاِسلامية وجود هذا الاِتجاه في تحكيم أواصر العشيرة والاَسرة والقبيلة، لا على تفكيكهاوإضعافها.
    وهذا التحكيم ـ كما ذكرت ـ إنما يكون صحيحاً في إطار الشيء الاَعظم والاَهم من العلاقة، وهو حب الله سبحانه وتعالى، والولاء لله تعالى والاِرتباط به ولا يكون خارجاً على ذلك، وفي داخل هذا الاِطار العام، كما أكد عليه قوله تعالى: (قُلْ إِن كَانَ ءَابَآؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَنُكُمْ وَأَزْوَجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَلٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَـرَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَـكِنُ تَرْضَوْنَهَآ أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِى سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى
    ____________
    (1) الاَنفال:75.

    يَأْتِىَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَاللهُ لاَيَهْدِى الْقَوْمَ الْفَـسِقِينَ)(1)
    وبهذا نرى أن الاِسلام عندما أراد بناء المجتمع، وضع أحد الاَسس التي تحكم هذا البناء الاجتماعي وتجعله أكثر ترابطاً هو إحكام هذه العلاقات الاَسرية بين هؤلاء الناس، وحاول في الوقت نفسه أن يعالج خطر تحول العشيرة إلى صنم يعبد من دون الله بإسلوبين:
    أحدهما: تأكيد أن يكون هذا الولاء ضمن إطار الولاء لله تعالى.
    والآخر: هو كسر الحواجز الاجتماعية والنفسية التي قد تنمو بين الشعوب والقبائل من خلال الحث على التعارف بينها والزواج والاِتصال والمساواة في القيمة الاِنسانية.
    منقول
     

مشاركة هذه الصفحة