لآصحا ب العقول مدارك مأمول وهو مجدول

الكاتب : المالكي   المشاهدات : 443   الردود : 0    ‏2001-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-18
  1. المالكي

    المالكي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-06-07
    المشاركات:
    151
    الإعجاب :
    0
    مقتطفات ( الأبيات )

    العلم صيد والكتابه قيده قيد صيودك بالحبال الواثقه
    فمن الحماقه ان تصيد غزاله


    وتتركها بين الخلائق طالقه



    وجربت اخوان الزمان فلم اجد
    صديقا جميل الغيب في حال بعده
    وكم صاحب عاشرته والفته
    فمادام لي يوم على احسن عهده
    واغرب عنقاد في الدهر مغرب
    اخو ثقه يسقيك صافي رده


    عن المرء لاتسأل وسل عن عن قرينه
    فكل قرين بالمقارن يقتدي


    نصيبك من حياتك من حبيب
    نصيبك في منامك من خيال


    الا انما الدنيا كظل سحابه
    اظلتك يوم ثم عنك اضمحلت
    فلاتك فرحانا بها حين اقبلت
    ولاتك جزعانا بها حين ولت



    كن من الخلق جانبا
    وارض بالله صاحبا
    قلب الخلق كيف شئت
    تجدهم عقارب

    فكم قوي متين في تقلبه
    مهذب الرأي عند الرزق ينحرف
    وكم ضعيف ضعيف في تقلبه
    كأنه من خليج البحر يغترف
    هذا دليل على ان الأله له
    في الخلق سر خفي ليس ينكشف


    لاتعجبن الجهول حلته
    فذاك ميت وثوبه كفن


    يستوجب العفو اذا اعترف
    ثم انتهى عما اتاه واقترف
    لقوله (قل للذين كفروا
    ان ينتهوا يغفر لهم ماقد سلف )


    لابأس بالقوم من طول ومن عظم
    جسم البغال واحلام العصافير


    من يشتري قبه في عدن عاليه
    في ظل طوبي رفيعات مبانيها
    دلالها المصطفى والله بائعها
    ممن اراد , جبريل مناديها

    وللخير اهل يعرفون بهديهم
    اذا اجتمعت عند الخطوب المجامع


    تلك الشعيره تسقى في سنابلها
    قد اخرجت بعد طول المكث اكداسا
    ما السو د والبيض والأسماء واحده
    لاتستطيع الناس لهن مساسا

    تلك النجوم اذا حانت مطالعها
    شبهتها في سواد الليل اقباسا
    الرد :
    ما الفاجعات جهارا في علانيه
    اشد من فيلق ملحومه باسا
    فقال :
    تلك المنايا فما يبقين من احد
    ياخذن حمقى وما يبقين اكياسا
    الرد
    ما السابقات سراع الطير في مهل
    لايشتكين ولو طال المدى باسا
    فقال :
    تلك الجياد عليها القوم مذنتجت
    كانوا لهن غداة الروع أحلاسا
    الرد :
    مالقاطعات لأرض الجو في طلق
    قبل الصباح وما يسوين قرطاسا
    فقال
    تلك الأماني يتركن الفتى ملكا
    دون السماء ولم ترفع له رأسا
    الرد
    ما لحاكمون بلا سمع ولابصر
    ولالسان فصيح يعجب الناسا
    فقال :
    تلك الموازين والرحمن ارسلها
    رب البريه بين الناس مقياس
     

مشاركة هذه الصفحة