واشنطن تفتح لاستخباراتها في اليمن

الكاتب : hjaj22   المشاهدات : 331   الردود : 0    ‏2003-06-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-03
  1. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    واشنطن تفتح لاستخباراتها فرعا في اليمن

    على ضوء التفجيرات في الرياض: واشنطن تطلب من اليمن رسميا افتتاح فرع علني لمكتب التحقيقات الفيدرالية في صنعاء

    الصحوة نت ـ خاص

    قالت السفارة الأمريكية في صنعاء أن روبيرت مولر مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية أبلغ الرئيس علي عبد الله صالح حول إنشاء مكتب ملحقية قانونية في السفارة الأمريكية بصنعاء، ولم يوضح بلاغ الملحقية الإعلامية للسفارة عما إذا كان ذلك طلبا أم رغبة أم ضرورة.
    وأفاد البلاغ الصحفي أن مولر التقى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في عدن للتباحث حول حملة مكافحة الإرهاب والتعاون القانوني.
    وأنها جاءت في إطار جولته التي يقوم بها في دول المنطقة لبحث الحملة الدولية ضد الإرهاب .



    وقال البلاغ إن مدير مكتب التحقيقات الأمريكي "أطلع الرئيس صالح على مباحثاته التي أجراها مع المسؤولين السعوديين فيما يتعلق بالهجمات الإرهابية التي حدثت مؤخراً في مدينة الرياض والتي أسفرت عن مقتل أكثر من ثلاثين شخصاً.
    كما أكد مولر على "التعاون الأمني الوثيق القائم بين الولايات المتحدة واليمن، وعبر عن أمله باستمرار وتطور تلك العلاقات".
    وأضاف "وبهذا الخصوص، أبلغ المدير مولر الرئيس صالح حول إنشاء مكتب ملحقية قانونية في السفارة الأمريكية بصنعاء".
    لكن مصادر مطلعة ابلغت الصحوة نت أن الملحقية القانونية هي عبارة عن فرع رسمي وعلني لمكتب التحقيقات الفيدرالية، ولأجهزة الاستخبارات الأمريكية، تتركز مهمته رصد ومتابعة اي أنشطة إرهابية تستهدف المصالح الأمريكية.
    ولاحظ مراقبون عبارة وردت في البلاغ الصادر عن السفارة تؤكد هذا التوجه والتي تقول "التقى روبيرت مولر، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية، بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح في عدن للتباحث حول حملة مكافحة الإرهاب والتعاون القانوني".
    واعتبر المراقبون أن التعاون القانوني يشير إلى ضرورة "أن يصبح التعاون اليمني مع الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب مقننا"، ولكي يجعل ذلك التعاون يتم في إطار من الشفافية والوضوح.
    ولم تتوفر حتى الآن اي معلومات عن الرد اليمني للطلب الأمريكي، ولكن المراقبين يتوقعون موافقة السلطات للطلب، إذ ليس امام صنعاء غير الموافقة، خاصة أن لدى الجانب الأمريكي معلومات يقول إنها مؤكدة عن تسلل اسلحة عبر المنافذ الحدودية استخدمت في تفجيرات الرياض.
     

مشاركة هذه الصفحة