اللهم قِني شُـح نفسي

الكاتب : عدنيه وبس   المشاهدات : 472   الردود : 4    ‏2003-06-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-03
  1. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    اللهم قِني شُـح نفسي

    بقلم فضيلة : الشيخ عبد الرحمن السحيم


    كان عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه يطوف بالبيت يقول : اللهم قني شح نفسي .
    لأن مَنْ وُقي شُحّ نفسه فقد فاز وأفلح
    قال تبارك وتعالى : ( وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )

    والشحّ هو شدّة البخل
    ولذا سبق هذا البيان بيان حال أهل الإيمان والإيثار في أول ألاية : ( وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )

    قال الحافظ ابن كثير في تفسير الآية ( وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ ): أي من سلم من الشح فقد أفلح وأنجح .

    وقال عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما : الشح أشد من البخل ؛ لأن الشحيح يشحّ على ما في يديه فيحبسه ، ويشح على ما في أيدي الناس حتى يأخذه ، وإن البخيل إنما يبخل على ما في يديه .

    وقال ابن مسعود رضي الله عنه : إنما الشح أن تطمح عين الرجل إلى ما ليس له .

    ولذلك أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بوصايا منها :
    وارضَ بما قسم الله لك تكن أغنى الناس . رواه الإمام أحمد والترمذي .

    لأن الراضي بما قسم الله له :
    راضٍ عن مولاه وحُـكمه وعدله .
    راض عن قسمة مولاه موقن أن الرزق مُقدّر
    راضٍ عن الناس فلا يحسدهم على ما آتاهم الله من فضله
    ولا تطمح نفسه ولا تُجاوز عينه غير ما قُسم له .

    والشحّ خطير ومن خطورته أنه أهلك الأمم
    قال عليه الصلاة والسلام : اتقوا الشح ، فإن الشح أهلك من كان قبلكم ، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم . رواه مسلم .
    وفي حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما مرفوعاً :
    إياكم والشح ، فإنه أهلك من كان قبلكم ؛ أمرهم بالظلم فظلموا ، وأمرهم بالفجور ففجروا ، وأمرهم بالقطيعة فقطعوا . رواه الإمام أحمد وأبو داود .

    وقد ذمّ الله البخل وذمّه رسوله صلى الله عليه وسلم
    والبخيل إنما يبخل على نفسه في الحقيقة :
    ( هَاأَنتُمْ هَؤُلاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )
    والبخيل جنايته على نفسه ( وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ )
    قال علي رضي الله عنه : من أدى زكاة ماله فقد وقي شح نفسه .
    وقال ابن عمر رضي الله عنهما وقد عيّره الحجاج بالبخل ! فقال : من أدى زكاته فليس ببخيل .

    بل إن هناك أقواماً لم يكتفوا بأن بخلوا بل أمروا غيرهم به : ( الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا )
    وعلى النقيض من هؤلاء :
    الذين ( يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَـاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ )

    والبخل علامة على النفاق ، وخُلُق من أخلاق المنافقين
    قال عليه الصلاة والسلام : وإن الشح والفحش والبذاء من النفاق . رواه البيهقي في شعب الإيمان

    والبخل مُنافٍ للإيمان لقوله عليه الصلاة والسلام : لا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد أبدا .

    ولما جاء وفد بني سلمة قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سيدكم يا بني سلمة ؟ قالوا : الجد بن قيس إلا أن فيه بخلا ! قال : وأي داء أدوى من البخل ؟ رواه عبد الرزاق والحاكم وصححه .

    وقد جاءت هند بنت عتبة تشكو زوجها وتصف بذلك
    فقالت : أن أبا سفيان رجل شحيح ، فهل علي جناح أن آخذ من ماله سراً ؟ قال عليه الصلاة والسلام : خذي أنت وبنوك ما يكفيك بالمعروف . رواه البخاري ومسلم .

    وليس من أحد يُحب أن يُمدح بالبخل بل هو مذموم على كل لسان شأنه شأن صنوه الجهل !

    وليس من أحد إلا ويُحب أن يُمدح بالكرم

    ولكن :

    لولا المشقة ساد الناس كلهم = الجود يُفقر والإقدام قتالُ

    ومع ذلك كلٌّ يُحب أن يُمدح بالكرم

    وقفات :

    1 - قوله تعالى : ( وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ ) نسبة الشحّ للنفس لأنها هي التي تبخل لا أنه يبخل بها ، كما نُسب إليها الأمر بالسوء ( إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ) .
    إذ لو كان المقود البخل بالنفس لقال : ومن يوق الشحّ بنفسه ، فيُعدّيه بالباء .

    وإن كان هناك من يشحّ بنفسه في سبيل الله
    وهناك من يجود بها

    ولذا قال الشاعر :

    يجود بالنفس إن ضنّ البخيل بها = والجود بالنفس أغلى غاية الجودِ
    و ( ضنّ ) يعني : بخِـل .


    2 – قد يُطلق الشحّ على الحرص
    فقد أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أي الصدقة أعظم ؟ فقال : أن تصّدّق وأنت صحيح شحيح ، تخشى الفقر وتأمل الغنى ، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت : لفلان كذا ، ولفلان كذا ، ألا وقد كان لفلان . رواه البخاري ومسلم .

    3 – الأولاد من أسباب البخل
    فقد جاء الحسن والحسين يسعيان إلى النبي صلى الله عليه وسلم فضمهما إليه ، وقال : إن الولد مبخلة مجبنة . رواه الإمام أحمد وابن ماجه .

    أي لأجلهما يبخل ، وعليهما يحزن.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-03
  3. مرســ الحب ــال

    مرســ الحب ــال عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    2,058
    الإعجاب :
    0
    يجود بالنفس إن ضنّ البخيل بها = والجود بالنفس أغلى غاية الجودِ

    اللهم إني أعوذ بك من البخل, وأعوذبك من الجبن, وأعوذبك من أن ارد إلى أرذل العمر, وأعوذبك من فتنة الدنيا وعذاب القبرا

    اللهم امين

    جزاك الله خيرا اختي عدنيه وبس ورفع قدرك وجمعنا في جناته

    لك كل الود
    مرسال
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-03
  5. ابوبسام

    ابوبسام قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-11-21
    المشاركات:
    8,926
    الإعجاب :
    0


    شكراً جزيلاً اختي الكريمه

    عدنيه وبس على هذا المجهود الكبير


    وربنا يجعله في ميزان حسناتك ان شاء الله.



    خالص الموده
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-03
  7. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    مرســ الحب ــال

    albakry1


    اخواني الاعزاء شكرا لمروركم للموضوع واسأل الله ان يجعل كلماتكم فيها الاجر العظيم لكم ايضا وفي ميزان حسناتكم اللهم امين ..


    خالص التقدير والاحترام :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-03
  9. Dr ahmed omerawy

    Dr ahmed omerawy مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-06
    المشاركات:
    3,485
    الإعجاب :
    0
    مجهود تشكرين عليه ...

    اللهم قنا شح انفسنا يا رب العالمين ...

    امين ...
     

مشاركة هذه الصفحة