اغتصاب وقتل الشيشانيات الى اين؟؟؟؟؟

الكاتب : صوت العقل2003   المشاهدات : 407   الردود : 2    ‏2003-06-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-02
  1. صوت العقل2003

    صوت العقل2003 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-13
    المشاركات:
    298
    الإعجاب :
    0
    الحوامل
    ففي إطار عمليات تمشيط أمنية يصفها الروس بـ"زاخستكي" ومعناها "التطهير"، يقوم الجنود الروس باغتصاب الشيشانيات وقتل الحوامل، قائلين لكل ضحية عند قتلها: "أنت حامل بإرهابي!".
    1. وفي هذا الصدد تصف جمعية مراقبة حقوق الإنسان في نيويورك في تقرير لها -بالتعاون مع جمعية العلاقات الروسية الشيشانية- قرية شيشانية تعرضت لعملية تطهير من قبل الجنود الروس قائلة: إن تلك العملية تتجاوز كل أشكال العنف والقهر الممارس ضد المرأة والشعب الشيشاني.
    كما يذكر التقرير أن سكان القرية تم مطاردتهم إلى حقل؛ حيث أجبروا على مشاهدة النساء وهن يغتصبن، وعندما حاول أزواجهن الدفاع عنهن كبلت أيدي 68 منهم ووضعوهم في شاحنة مصفحة واغتصبوهم أيضًا.
    تروي زهرة من "أنيكالوي" قائلة: "إن الجنود الروس وصلوا في 23 أغسطس 2002 الساعة الخامسة صباحًا، وكانت هناك نحو 100 سيارة عسكرية مليئة بالجنود. تسلق نحو 20 منهم كانوا مدججين بالسلاح ويضعون على وجوههم كمامات إلى داخل الساحة والبيت وأطلقوا النار عند أقدامنا ثم أخذوا أوراق إثبات الشخصية التي قدمناها لهم وبدءوا يمزقونها".
    ثم ذهبوا إلى منزل جيراننا عائلة "ماغوميدوف"، وقد سمعنا طلقات وصراخ جارتنا "أمينة" التي تبلغ من العمر 15 عامًا، تبعه صراخ أخيها قائلاً: "اتركوها.. اقتلونا عوضاً عنها!".
    ثم سمعنا مزيدًا من الطلقات وشاهدنا من النافذة ضابطًا من الـ "آمون" (القوات المسلحة الروسية الفيدرالية) شبه عار وهو منقض على أمينة التي كانت ملطخة بالدماء من جراء إصابتها بالرصاص.
    المغتصِب.. بطل قومي!
    وتعد قضية العقيد "بودانوف" من أشهر القضايا الشاهدة على جرائم الروس الوحشية ضد المرأة الشيشانية، ففي ليلة 26 – 27 مارس عام 2000 (الشهر الذي يحتفل فيه العالم بالمرأة) كان العقيد "يورى بودانوف" قائد كتيبة الدبابات المرابطة قرب بلدة "تانغى– تشو" في منطقة "أوروس مارتان" الشيشانية يحتفل مع بعض جنوده بعيد ميلاد ابنته، وصادف ذلك إعلان فوز بوتين في الانتخابات الرئاسية لروسيا.
    وفي الواحدة صباحًا اصطحب بودانوف طاقم إحدى العربات العسكرية إلى البلدة المجاورة واقتحم منزل "آل كونغايف"، وتحت تهديد السلاح خطف ابنتهم إيلزا -18 سنة- أمام أنظار إخوتها الأربعة ونقلها إلى موقع الكتيبة. وفي الرابعة صباحًا استدعى حراسه وطلب منهم دفن جثة الفتاة التي كانت عارية تماماً بعدما تمزقت ملابسها؛ وهو ما دفع "آل كونغايف" إلى إثارة القضية أمام منظمات حقوق الإنسان وساحات القضاء داخل روسيا: وأثبت الفحص الطبي أن "إيلزا" تعرضت للاغتصاب بطريقة وحشية قبيل موتها ثم ماتت خنقاً.
    وتحولت القضية إلى إدانة لممارسات الجيش الروسي في الشيشان، إلا أن المجرم تحول معها إلى بطل قومي أرسل قائد القوات الفيدرالية آنذاك في الشيشان الجنرال "شومانوف" برقية إلى والدي "بودانوف" قال فيها: "إن بودانوف بطل قومي يحق لكما أن تفخرا به"!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-03
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    لا حولة ولا قوة إلا بالله
    الصبر على ما ابتلى العالم
    الأسلامي في قهر وظلـــــم
    يوم فلسطين ويوم الشيشان
    وأمس العراق وقبله كاشمير
    وأفغانستان .
    أن قلوبنا تنزف دمآ يوميــــآ
    كل ما وصل إلينا خبرآ جديدآ

    والله المستعان يامسلمون.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-04
  5. الشريف المهدي

    الشريف المهدي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-03
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    رب واه معتصماه أنطلقت....... من أفواه الصبايا اليتم
    لامست أسماعنا ولكنها ......... لم تلامس نخوة المعتصم

    والله العظيم سوف نسأل عن كل هذه الترهات التي يرتكبها هؤلاء الكفره قاتلهم الله .
     

مشاركة هذه الصفحة