حرب كلامية اردنية قطرية،،، والازمة مستمرة

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 755   الردود : 1    ‏2001-06-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-17
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    واصلت السلطات الأردنية احتجاز الطائرة القطرية التي أقلت الناطق الرسمي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إبراهيم غوشة إلى عمان لليوم الرابع من دون حدوث انفراج. في هذه الأثناء قال مراسل الجزيرة في الأردن إن طاقم الطائرة رفض مغادرة الأردن رغم سماح السلطات الأردنية لهم بالمغادرة من دون الطائرة وفضلوا البقاء في الفندق.
    ويبدو أن الأزمة ترواح مكانها ومرشحة لمزيد من التفاقم مع تمسك كل طرف برأيه، فالحكومة الأردنية تصر على مغادرة الطائرة وعلى متنها غوشة، كما تشدد على أنها لن تسمح بعودة أربعة من قادة حركة حماس كانت قد أبعدتهم عن الأراضي الأردنية قبل نحو عامين إلا بعد إعلان هؤلاء تنازلهم عن مواقعهم التنظيمية في الحركة.

    من جانبهم يصر قياديو حماس على العودة إلى عمان باعتبارهم مواطنين أردنيين، كما يصر قائد الطائرة القطرية وطاقمها على مغادرة الأراضي الأردنية بصحبة طائرتهم من دون غوشة. وامتنع طاقم الطائرة عن التصريح للصحافة التزاما بطلب من إدارة الخطوط الجوية القطرية.

    وقد شنت الصحف الأردنية أمس هجوما غير مسبوق على الحكومة القطرية واتهمتها بالسعي لافتعال الأزمات، في حين رفضت السفارة القطرية في عمان التعليق على ذلك سعيا لاحتواء الأزمة.

    في هذه الأثناء أعلن مصدر مسؤول بالخطوط الجوية القطرية للجزيرة نت أن مباحثات تجري حاليا بين السلطات القطرية والأردنية بهدف الإفراج عن الطائرة القطرية ووقف قرار السلطات الأردنية بإلغاء الخط الملاحي بين الدوحة وعمان.

    وأضاف المصدر أن الشركة قررت تحويل رحلاتها المباشرة من الدوحة إلى القاهرة حيث تقوم الملكية الأردنية بنقل المسافرين من هناك إلى عمّان.

    وكان مدير عام سلطة الطيران المدني الأردني جهاد أرشيد ألمح إلى أن السلطات الأردنية قد تلجأ إلى استخدام القوة لإعادة غوشة إلى الدوحة على متن الطائرة القطرية التي أقلته إلى عمان يوم الخميس الماضي.

    وأشار أرشيد إلى أن للسلطات الأردنية الحق في إعادة أي راكب غير مسموح له بدخول أراضيها من أي جهة قدم منها على الطائرة نفسها التي وصل على متنها "ولو أدى ذلك إلى دفعه عنوة داخل الطائرة".


    أحمد بن عبد الله آل محمود
    الدوحة: لن نكون شرطيا
    وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري أحمد بن عبد الله آل محمود قد استغرب طريقة الأردن في معالجة الأزمة، وأكد أن الدوحة قبلت استضافة قادة الحركة لفترة محددة تقديرا لظروف الأردن.

    وأبلغ آل محمود قناة الجزيرة أن قطر كانت قد أجرت اتصالات مع عمان كان آخرها لقاء مع الأمين العام لوزارة الخارجية الأردنية على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامي في الدوحة لتسوية أزمة قادة حماس الأربعة.

    وقال الوزير القطري إن الأردن وعدتهم بالرد غير أن الدوحة لم تتسلم حتى هذه اللحظة أي رد بهذا الصدد، وشدد على أن بلاده لن تقوم بدور الشرطي في الرقابة على قادة حماس، واعتبرهم ضيوفا لهم حرية الحركة والسفر إلى أي بلد يشاؤون.

    وقال آل محمود إن الدوحة حريصة على التعاطي مع الأزمة بالطرق القانونية، وإنها ترفض اللجوء إلى أساليب الستينات، وإنها لن ترد بالمثل على إجراء الأردن القاضي بمنع الطائرات القطرية من الهبوط في مطاراته، مشددا على أن الرحلات الجوية جسر يربط بين البلدين والشعبين الشقيقين مؤكدا حرص الدوحة على العلاقة مع عمان.

    تحركات أردنية لدعم حماس
    من ناحية أخرى أحيت المعارضة الأردنية ملتقى لجنة المتابعة للملتقى الوطني للدفاع عن مبعدي حماس والذي كان قد تشكل مع بدء الأزمة بين حماس والحكومة الأردنية. ويضم الملتقى أحزاب المعارضة والنقابات وشخصيات وطنية أردنية.

    وباشرت اللجنة عقب اجتماعها بالتحرك في اتجاهات سياسية وقانونية، وسيرفع محامو اللجنة قضية لدى محكمة العدل العليا لنقض قرار السلطات الأردنية منع غوشة من الدخول. وقد أدانت لجنة المتابعة في بيان لها إجراء الحكومة واتهمتها بافتعال أزمة مع الدوحة.


    عبد المجيد ذنيبات
    وقال المراقب العام للإخوان المسلمين في الأردن عبد المجيد ذنيبات في تصريح لقناة الجزيرة إنه من المناسب الآن تلبية دعوة القوى الوطنية والقيام بلقاء عاجل مع الملك لوضعه في صورة الأوضاع الراهنة التي تقوم بها الحكومة عبر سياستها في تأزيم العلاقة مع القوى الوطنية وفي مخالفة نصوص الدستور الذي يجب أن تقوم على حمايته ورعايته وتنفيذه وتفعيله وليس مخالفته، على حد تعبير ذنيبات.

    ويعتقد مراقبون أن آفاق الحل تبدو محدودة، وأشار مراسل الجزيرة إلى أن السلطات الأردنية قد تقدم على اعتقال غوشة بناء على التهم الموجهة له وتقديمه للمحاكمة.

    وقد عرضت ليبيا إرسال طائرة ليبية لنقل غوشة إلى الدوحة، في محاولة لاحتواء الأزمة. وقال مصدر ليبي مسؤول إن السلطات الليبية كانت أمس على اتصال مع الأردن وقطر لأجل هذا الغرض.

    من جانبها قالت حركة حماس إنها لن تقبل أي وساطات إلا على قاعدة السماح لقادتها بالعودة إلى عمان، وأكدت أنها لن تقبل بأي عرض وساطة يشمل إبعاد غوشة إلى أي بلد.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-17
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    حقيقه نستغرب تصرف الأردن منع مواطن من دخول بلده .

    فالعرف الدولي لا يمنع ابدا إي مواطن من الرجوع إلي بلده ولا يسمح بطرد إي مواطن خارج وطنه إلا وطننا العربي ففيه كل المستحيلات .
     

مشاركة هذه الصفحة