ضحية و مفترس.......قصة

الكاتب : rayan31   المشاهدات : 308   الردود : 0    ‏2003-06-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-01
  1. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    في أحد الأيام قامت إحدى الفتيات بالاتصال بمركز هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي في حاله يرثى لها حيث قامت تبكي بكاءً مرّاً وتذكر أنها طالبة في الجامعة وفي أحد الأيام قامت بالاتصال على أحد الأرقام عن طريق الخطأ ووقعت فريسة لأحد الشباب حيث زلت بها القدم وأخذت تتحدث معه وأغراها بالكلام المعسول ثم قام بتسجيل كلامها وطلب منها الخروج معه رغماً عنها وإلا فضحها بين والديها وأهلها فوقعت بين نارين ومما زاد الطين بلّه أن أحد أخوتها قاضي في إحدى المحاكم وأنها من بيت صلاح وستر ولكنها وقعت فريسة لهذا المجرم حيث أخذ يكرر الاتصال بها ويطلب منها الخروج معه بالقوة وإلاّ الفضيحة لها فاستنجدت بمركز الهيئة فطلبنا منها تنسيق موعد معه في أحد الأسواق للقبض عليه وطلبنا من الفتاة أن تطلب أوصافه لكي لا نخطئ في غيره " ‏ونعرفه نحن " ‏وتم تحديد الوقت والمكان وللعلم قام هذا الشاب بالكذب على الفتاة وأنه لوحده فقط وتم الانتقال للموقع المذكور فحضر الشاب على سيارته ومعه شابان في كامل الزينة والعطور وقام بإنزالهما بعيداً عن السوق حتى يقوم بإركاب الفتاة ثم يعود إليهما لإفتراس ( ‏الضحية) ‏ثم قام بالإتصال بالفتاة على جوالها ( ‏طبعاً هي في منزلها ) ‏وقامت بالإتصال وقالت هي في المكان وكل ذلك تحت مشاهدتنا وتم القبض عليه بعد أن حاول الهرب وتم القبض على زميليه وبعد التحقيق معهم اعترفوا بالجريمة والتخطيط لها واعترف الأول صاحب الفتاة أنه هو الذي قام بالترتيب لهذا الأمر وأن هذا دأبه مع الفتيات .. والعياذ بالّله وتم القضاء على هذا المنكر بحمد الله وتوفيقه وبعد إخبار الفتاة بالخطّة التي رسمها الشباب للعبث بها أخذت تبكي ولم تستطع إكمال المكالمة حوالي ثلاث مرات وهي تبكي في الهاتف ولله الأمر من قبل ومن بعد ونسأل الله أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل .

    أختي الكريمة: إن كنت عاقلة فاستمعي إلى هذه النصائح:

    لا تصدقي.. لا تصدقي.. أن زواجاً سوف يتم عن طريق مكالمة هاتفية عابثة، ولو تم فإن مصيره إلى الضياع والفشل والشك والندم.

    لا تصدقي.. أن شاباً مهما تظاهر بالصدق والإخلاص- يحترم فتاة تخون أهلها، وتحادثه عبر الهاتف أو تتصل به، أو تخرج معه مهما أظهر لها من الحب وألان لها القول فهو إنما يفعل ذلك لأغراض دنيئة لا تخفى على عاقل.

    لا تصدقي.. ما يردده أدعياء التقدم أو ما يسمى بتحرير المرأة من أنه لا بد من الحب قبل الزواج، فالحب الحقيقي لا يكون إلا بعد الزواج، وما سواه فهو في الغالب مزيف ومؤسف على أوهام وأكاذيب لمجرد الاستمتاع وقضاء الوطر.
     

مشاركة هذه الصفحة