اسرار ترعب امريكا

الكاتب : hjaj22   المشاهدات : 604   الردود : 4    ‏2003-05-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-31
  1. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    السر الخطير الذي تخشاه أمريكا في العراق




    عندما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية انتهاء الحرب في العراق رسميا توقع المراقبين للوضع العرقي بأن تقوم القوات الأمريكية بعملية انتشار واسعة وتقنين خطة المناطق العسكرية المغلقة . ولكن ما حدث أدهش كل المراقبين ! !



    فإلى يومنا هذا لم تنفذ القوات الأمريكية أي انتشار على الأرض العراقية بل ولم تتخذ أي إجراءات حقيقية لتقسيم مناطق العراق عسكريا والسيطرة عليها. بل إن بغداد العاصمة الرئيسية يفقد الأمريكيين السيطرة عليها ليستعينوا بقوات خارجية لإعادة السيطرة عليها.



    و وضع القوات الأمريكية اليوم في العراق دفاعي بحت وتتخذ هذه القوات معسكرات متحركة للتمركز وتتبع قيادة أولية في العاصمة بغداد وترجع هذه القيادة للقيادة الثابتة في الكويت وجميعها مربوطة بالقيادة الوسطى في قطر والتي بدورها ترتبط مباشرة مع القيادة الرئيسية في البنتاقون بواشنطن.



    ولذلك وبالنظر الى حجم القوات الأمريكية في العراق والذي يصل الى أكثر من 300 ألف جندي وبأخذ عدم انتشارها بعين الاعتبار فإن هذه القوات لا بد أنها تخشى من تنفيذ سياسة الانتشار في العراق.



    إذن ماهو السر الخطير الذي تخشى أمريكا من حدوثه لقواتها في حال نفذت سياسة الإنتشار على الأرض العراقية؟



    بالنظر للمخاطر التي تواجه القوات المنتشرة ذاتيا في العرف العسكري نجد بأ، أشد ما تخشاه هذه القوات هو تعرضها لهجوم جوي. وهذا هو السر الذي تخشاه الولايات المتحدة الأمريكية على قواتها في العراق.

    ولكن . .



    هل ما زال العراق يمتلك قوة جوية تؤهله لتنفيذ هجمات ضد القوات الأمريكية ؟

    ما هو دور القوات الجوية وقوات الدفاع الجوي في صد هذه الهجمات ؟

    هل الهجمات الجوية التي تخشاها الولايات المتحدة خطيرة ولها بعد عسكري استراتيجي ؟



    عندما نجاوب على هذه الأسئلة فسوف نعرف حقيقة ما تخشاه أمريكا الآن في العراق !



    وللإجابة عليها نذكر ما يلي .



    بالرغم من دخول القوات الأمريكية للعراق وسيطرتها على معظم أراضيه فإنها لا زالت في حيرة من أمرها حيث أن هناك لغزين لم تستطع حلها الى الآن .



    اللغز الأول : إختفاء صدام حسين. والذي لا زال بالفعل داخل العراق ! !

    اللغز الثاني: إختفاء القوة الجوية العراقية كاملة !


    من المعروف بأن العراق يمتلك قوة جوية متطورة وليست بالسيئة وقد أرهقها الحصار الذي ضرب على العراق ولكن يعتقد الخبراء بأنه لم يفقدها من قدرتها القتالية غير 40% فقط .

    وهذه القوة الجوية نفصلها كالتالي :



    (1) 17 قاذفة قنابل إستراتيجية



    - خمس طائرات من نوع ( توبوليف-22)

    - ثمان طائرات من نوع (توبوليف-18 )

    - اربع طائرات من نوع (هـ - 6 دي )



    (2) 16 مقاتلة هجومية استراتيجية من نوع ( سوخوى – 24 )



    - تم تهريب هذه الطائرات الى إيران ومنها الى روسيا أيام حرب 91 مـيلادي .



    (3) 320 مقاتلة هجومية تكتيكية للقصف بعيد المدى

    - 120 ( ميراج – اف – 1 ) فرنسية

    - 90 ( ميج – 27 ) وجدت القوات الأمريكية منها 55 طائرة غير صالحة في قاعدة H2 العراقية .

    - 80 ( سوخوى – 20 و22 )

    - 30 ( سوخوى – 24 ).

    - 30 ( إعتراضية ميج -25 )

    - 150 ( إعتراضية ميج – 21 )

    - 60 ( إعتراضية ف – 7 ) صينية .

    - 90 ( متعددة الأغراض ميج – 23 )

    - 40 ( متعددة الأغراض ميج – 29 )

    - 24 ( هجوم أرضي الباتروس ال- 39 )

    - 4 طائرات رصد وانذار مبكر ( عدنان – 1 و2 ) روسية- عراقية .

    - 550 حوامة أفضلها مى الروسية 24 .



    هذه القوة الجوية العراقية دمر منها 30% في حرب 91 مـيلادي و40 % أيام الحصار.



    منذ زمن والمعروف بأن العراق يمتلك القاذفات توبو ليف السابق ذكرها وهي لم تشارك في حرب 91 مـيلادي كما أنها خضعت لصيانة قصوى طوال 10 سنوات من الحصار وكذلك طائرات 24 سوخوى للهجوم الأرضي. تعتقد الولايات المتحدة بأن العرق حصل عام 2000 ميلادي على 7 طائرات منها وهي نسخة مطورة جدا عن السوخوى 24



    إذن فما هو سبب الهلع الأمريكي من هذه الطائرات والتي لم تعثر الا على الشئ القليل منها وخصوصا وأنها تمتلك أحدث المقاتلات الجوية التي تستطيع مواجهة هذه الطائرات ؟



    سبب الهلع الأمريكي يكمن في أن العراق بالفعل إستطاع منذ الثمانينات تطوير متفجرات غازية ولا تنسى الاستخبارات الأمريكية معرض بغداد عام 1989 م الذي عرضت فيها هذه القنابل التي أنتجها العراق بأيدي عراقية بحتة .



    وللمعلومية فالذخائر الغازية تعرف بالقنابل الوقودية أو الهوائية وتطلق من المقاتلات فقط وخاصة من الطراز أرض – أرض وتتكون من البدوبين وأكسيد الاثيلين . وينجم عن إنفجارها نشر وقود عضوي متفجر في مساحة واسعة ليبدأ صاعق صغير في إشعاله كإنفجار ثاني لتتولد كرة نارية حرارية تعادل قنبلة نووية صغيرة ولكن ليس لها إِشعاعات .

    وتسمى هذه القنابل بالإسم ( FAE ) أو كرة صدام النارية لدى دوائر الإستخبارات



    وهذه القنبلة لها تأثير رهيب على المشاة والمنشئات الحيوية .



    وقد حددت الإستخبارات الأمريكية المخزون العراقي من هذه القنابل بالكبير لدرجة الخطورة.



    ولأن الأمريكيين بذلوا جهد جبار للحصول على مخازن هذه القنابل داخل العراق الا أنهم فشلوا حتى الآن في تحديد مواقعها فعمدوا الى إيجاد وسائل إطلاقها وهي القاذفات العراقية توبوليف بأنواعها وعددها 17 و10 طائرات هجوم أرضي متطورة سوخوى 24 .



    ولم تجد القوات الأمريكية هذه الطائرات وعندما عمدت الى إستجواب كبار ضباط القوات الجوية العراقية وجدتهم يجهلون عن هذه الطائرات والقنابل الشئ الكثير مما يعني بأن صدام لم يضعها تحت تحكم القوات الجوية بل كانت في خندق واحد تحت تصرفه مع قنابله الكيميائية.



    ولذلك يدرك الأمريكيين بأن العراق لا يمتلك أي رادار توجيه أرضي الآن ولهذا فإن هذ الطائرات ستكون كالأعمى الذي يطير حسب توقعهم ولكن هذا التوقع ما إن خاب حينما علموا بأن العراق إشترى رادارات صربية لقاذفاته ذات مدى 500 كلم ومحمولة مع هذه الطائرات وهناك فنيين صرب في العراق يعملون على هذه الرادارات منذ 2001 م



    ولذلك فإن ثلاثة عوامل هي :

    1- قرب الطائرات العراقية من قوات المشاه الأمريكية .

    2- عدم وجود نظام دفاع جوي قوي في العراق للقوات المهاجمة.

    3- العمليات الاستشهادية .

    ستمثل كارثة حقيقية تمنع القوات الأمريكية من الإنتشار خوفا من قيام هذه الطائرات بقصفها. وهذا هو السر الحقيقي الذي لا زالت الإدارة الأمريكية تخشاه بشكل حقيقي وسيمثل دمار حقيقي لقواتها لو نفذ بالطريقة العراقية التي يريدها صدام وينتظر حلول موعدها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-31
  3. الصريح جدا

    الصريح جدا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    162
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي حجاج على هذا الموضوع

    واسأل الله تعالى ان تأتي على رؤوس الامريكان ضربة قاصمة مميتة من حيث لايحتسبون

    آمين آمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-31
  5. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    انها بوارق

    نعلق عليها

    امالنا نسأل الله

    النصر والتمكين

    للمجاهدين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-31
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أخي حجاج ، سلمك الله ..
    لم أفهم الموضوع جيدا .. ويخيل إلى أن إنتشار القوات الإمريكية ، سيقلل من الإصابات فيها .. أما التواجد والتكتل في حيز ضيق ، أو صغير ، فإنها لو تعرضت لأي هجوم من الذي ذكرته ، فإن الإصابات ، ستكون كارثية .. ويش رأيك ؟

    سلام وتحية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-31
  9. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    اخي الحبيب/ ابو لقمان

    الموضوع بالنسبه لي

    منقول وليس تحليل قمت انا بصياغته المهم اني اعجبت به فعملت على ايصاله

    الى اخواني في المجلس حتى لاتنطفء شمعة الامل المتبقيه في اعماقنا

    ثم ان الانتشار سيكون اكثر خطرا على الامريكان المحتلين اذ سيسهل

    اقتناصهم وتكثيف الكمائن والشرح يطول اضافه الى اني لست خبيرا عسكريا

    انا ناقل وماعلى الرسول الى البلاغ المبين

    ملاحظه0 اخي ابولقمان انا من اشد المعجبين بمشاركاتك طرحا اوردودا

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة