عيوب الأحزاب في اليمن0000

الكاتب : عبدالحليم   المشاهدات : 1,923   الردود : 12    ‏2003-05-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-30
  1. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    ان الاحزاب اليمنية ليست وليدة اليوم ولا الأمس فكثير من الاحزاب بدأت نشاطاتها منذ عشرات السنين لكن على الرغم من عمرها الطويل :confused:

    لا زالت الاحزاب بعيدة بنسب متفاوته عن آمال الشعب وطموحاته

    فالبناء الهيكلي والتنظيمي لهذه لكثير من الاحزاب
    يكرس الطبقية الاجتماعية :(

    والسياسية
    حيث دعمت سيطرة فئة قليلة ومتسلطة دعمتها للتحكم في مقدرات الوطن والشعب

    فرئيس الحزب
    اما أن يكون شخصية قبلية
    أو ان يكون واحدا ممن ذاقت منه البيئة التي عاش فيها الامرين

    لذلك تفتقد كثيرا من الاحزاب الالتفاف الجماهيري حولها:

    وأيضا الكثير من الاحزاب تعتمد في نجاحها على علاقات شخصة او الولاءات القبائلية:

    لذلك كثيرا ما يساء استخدام السلطة
    من قبلهم عندما يكونون في السلطة وما يلبث مؤيديهم ومرشحيهم أن
    يكيلوا لهم الاتهامات من كل حدب وصوب

    كما ان الاحزاب تفتقد المعنى الديموقراطي داخل هياكلها التنظيمية
    والادارية فرئيس الحزب يبقى رئيسا للحزب مدى الحياة

    وترمز شخصيته وتصل الى التقديس :mad:
    ويختزل كل الحزب في شخصيته
    بل الوطن كله يختزل في شخصيته

    مما جعل العلاقات بين الاحزاب بمختلف أطيافها تعتمد على العلاقات الشخصية

    لا على المبادىئ الفكرية أو البرامج الحزبية
    ولذلك قد نجد في هذا التفسير للعلاقات التي تعيش بين المد والجزر بين العديد من الاحزاب : confused:

    اذ أنك سرعان ما ترى الاختلاف التاريخي بين حزب وآخر سرعان ما يتحول ذلك

    التاريخ الطويل من العداء والاختلاف :confused:

    الى علاقات ودية وحميمية لمجرد التصالح الشخصي بين قيادات الحزبين والعكس

    كما أن الاحزاب تفتقد الروح الشبابية

    وتمثيل هذه الشريحة على الوجه اللائق

    بل تجد رئيس الحزب شيخا عجوزا قد مل منه الكرسي الذي يجلس عليه أثناء اجتماعات الحزب:mad:

    ولذلك تفتقد الاحزاب روح التغييرالجذري في داخلها بما يتواكب ومتغيرات العصر
    ومتطلباته :eek:

    :eek:
    فلو تفقدت الكثير من الاحزاب لرأيت الكثير من قياداته ما زالت تفكر بالطريقة التي كان يفكر مؤسس الحزب الذي توفي ربما قبل سبعين عاما


    ولعلنا نجد من البرلمان خير دليل على ذلك اذ أن الشباب في المجلس لا يمثلهم غير عدد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة ;)

    في الوقت الذي يمثل فيه الشباب الغالبية

    الساحقة من نسبة السكان

    فهل سنرى عما قريب

    حزبا جديدا يمثل
    تطلع الشباب ورؤاهم

    وأفكارهم وتجديدهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-30
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كلام ممتاز ويستحق القراءة والمناقشة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-30
  5. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    في مقابله مع مهاتير محمد رئيس الوزراء الماليزي قال شئ اعجبني :
    قال من الملاحظ انك ترى في الدول النامية احزاب قد يصل بعضها الى أكثر من 100 حزب ؛ وتفشل كلها .
    في الدول المتقدمه تلاحظ بالاكثر حزبين الى ثلاثه تتنافس على الحكم وتمثل البلاد كلها .
    برأيي الاحزاب في اليمن ؛؛لم ارى أي منها يلبي طموحات كثيره من الشباب ؛؛ وبالتالي حتى القاده فيها يتم انتقائهم بعنايه ؛ أو انه لا يكون زعيم هذا الحزب او ذاك معارضا بوجه مكشوف ؛ قد يكون حزبه معارض ؛ ولكن في النهاية فرئيس الحزب يميل الى السطة أكثر ؛ إما لمصالح شخصيه ؛ بعيدا عن قوانين وفكر حزبه .
    ثانيا // ارى أن فكر الحزبية ومعنى الحزبيه في اليمن ؛ يساء استعماله وذلك من خلال شكلين :
    - التعصب الحزبي لدرجة جنونيه ؛ فلا يقبل اراء الاخرين ؛ وكأن رأي وفكر حزبه هو الصحيح ؛ وما عداه هو ناقص او غير صحيح
    -انه ينتمي الى حزب معين ؛ حتى ليقال انه في هذا الحزب ؛ فهو لا يعرف اساسا ماهي قوانين الحزب وفكره ؛ فالمصلحة شخصيه ليس الا .
    الحزبية والتنظيم شئ رائع ؛ مثال للتعاون والمنهجية ؛ وتبادل الافكار ؛ والتنظيم لعمل جماعي وبرؤية واحده ؛ اذا وضعت مصلحة الوطن فوق اي شئ ؛ فوق الحزب نفسه ؛ لا أن يصير العكس .
    وأنا كشخص؛ من شباب اليمن ؛ لا يوجد حزب ما يجذب اهتمامي بأي شئ ؛ بالعكس من ذلك أرى كل حزب تطفو فوق السطح سلبياته ؛ أكثر من ايجابياته إن وجدت .
    تحياتي لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-30
  7. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    فعلا هذا كلام صحيح
    فكم أعمى التعصب للحزب
    اعينا عن الحقيقة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-30
  9. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0

    لاتبحثوا عن اى شيئ اكثر منما فى الاناء هذه هي اليمن؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-05-31
  11. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    ابو عصام : لم ولن نفتقد الامل :)

    ليش تفقد انت الامل ؛؛ واذا نظرت الى توقيعك ؛ شفت هذا الحيوان يمشي وتحته عباره امشي فالسفر طويل :) مش هو متفائل ؟
    عندما نشوفه يوصل الى طريقه سيقف التفاؤل :D
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-05-31
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    لا تلوموا الأحزاب

    إن الأحزاب السياسية في اليمن ليست هي المسأولة عما آل إليه الوضع فهؤلاء الشيوخ كانوا شباباً بالأمس ولكن اليوم صار التراب الوطني السياسي غير خصب لزعامات جديدة لا في المعارضة ولا في السلطة فلو أن الجو السياسي مناسب لرأينا أن الشباب لن يختاروا الشيوخ ولو رأينا العالم اليوم لوجدنا أن من جر الويلات على الشعوب هو رعونة الشباب ,
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-05-31
  15. الصقرالعربي

    الصقرالعربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    550
    الإعجاب :
    0
    سلمت يمناك
    وهكذا يكون ابناء اليمن يناقشون اوضاع يمنهم
    وشكراَ
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-05-31
  17. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    يمن التحرر

    لك التحية

    شرحت لنا عيوب الأحزاب وتكاثرها وماهو الا عبارة عن استنساخ وكنت مبدعا لكن يا ترى ماهي مباديء ذلك الحزب الذي تريد من الشباب ان يقيموه
    هل يكون على غرار الاحزاب الموجودة ؟؟
    هل نريد ان تختلف قياداته ومن ثم يتم تقسيم الحزب بينهم كما حصل للبعثيين والناصريين ؟؟
    ام حزب لا نكاد نسمع به الا عند مطالعتنا لجان القيد او المراقبة في الانتخابات ؟؟
    ام سيكون كما احزاب السلطة ؟؟ لها افكار مفتوحة ويتم تغييرها باوامر القادة في السلطة ؟؟

    ام كغيره من التيارات من لم يكن معه فهو ضده ومن ثم إعلان الحرب عليه


    لك تحيتي
    الطالب
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-05-31
  19. التهامي السلفي

    التهامي السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    الحل في الإسلام وكما قال الإمام مالك بن أنس الأصبحي رحمه الله (( لن يصلح أخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها )) .

    فلا ديمقراطية في الإسلام لأنها وبكل بساطة نظام يصلح للغرب ولا يصلح لبلاد المسلمين التي أختصها الله بنظام الحكم الإسلامي .

    ومضار الحزبية كثيرة وأولها تفريق كلمة المسلمين وعدم النظر للكفاءة الدينية الشرعية فيتقدم الحزب من يكون بعيد كل البعد عن الإسلام في مظهره ومخبره بعيد عن الله ودينه .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
     

مشاركة هذه الصفحة