أهداف الموساد السرية فى بغداد /قوات اسرائيلية في العراق

الكاتب : كتائب شهداء الاقصى   المشاهدات : 518   الردود : 0    ‏2003-05-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-30
  1. كتائب شهداء الاقصى

    كتائب شهداء الاقصى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-28
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    أهداف الموساد السرية فى بغداد
    القناة : : GMT 05.00 hours + 2003-05-28 - 00:01:58






    أهداف الموساد السرية فى بغداد
    بغداد - خاص بالقناة : 28/5/2003

    كشف عراقيـون إن وحـدات إسرائيلية كانت برفقة قوات كردية دخلت واستقرت في مناطق داخل بغداد بعد سقوطها .
    فقد كشف ناشطون في حزب الاتحاد الإسلامي الكردستاني العراقي إن وحدات إسرائيلية كانت برفقة قوات تابعة لمسعود برزاني دخلت واستقرت في مناطق داخل بغداد.
    وقالت هذه المصادر فى تصريحات أن هذه الوحدات الأمنية الإسرائيلية تحركت من اربيل باتجاه كركوك ثم بغداد في اليوم الثاني من سقوط العاصمة العراقية على يد قوات الغزو الأمريكي يوم الثامن من أبريل/نيسان المنصرم.
    المصدر الذي يقيم في المقر الرئيسي لحزب الاتحاد الإسلامي الكردستاني العراقي بالقرب من مبنى المأمون للاتصالات ببغداد يكشف أن الوحدات الإسرائيلية المعنية ترتدي اللباس المدني وقد تحركت بسيارات مدنية، مكتوب على لوحاتها السليمانية واربيل وبتنسيق كامل مع قنوات أمنية أميركية.
    ويشير المصدر المطلع في الاتحاد الإسلامي الكردستاني إلى إن الوحدات الإسرائيلية الأمنية الصغيرة تابعة للجنرال الإسرائيلي (ديفيد تزور) المعني بتطوير التعاون الأمني مع الأميركيين في العراق.
    مقربون من عبد الخالق زنكة سكرتير القوى الشعبية الكردستانية في اربيل ينفون بشدة معلومات الاتحاد الإسلامي متهمين مصادر الاتحاد بالتلفيق لتقويض نفوذ جماعة مسعود برزاني.
    مثقفون وإسلاميون عراقيون يؤكدون أن الوجود الأمني الإسرائيلي في بغداد هو أمر محتم وإن كثيرا من المؤشرات تدل على حقيقة هذا الوجود منها : وجود مناطق مغلقة لغاية اللحظة في بغداد يحظر الدخول إليها سيما منطقة المطار الدولي. ويعتقد نفس المصدر أن الوحدات الأمنية الإسرائيلية ربما تكون متمركزة في هذه المنطقة بالتحديد. وقد حدد مسؤولون سابقون في الخارجية العراقية ثلاثة أهداف للوجود الأمني الإسرائيلي في بغداد، الأول : إعادة تشغيل شبكة الموساد في العراق. الثاني : التدخل في خريطة الأوضاع الداخلية العراقية خاصة خريطة الأحزاب السياسية. الثالث : دعم الجهود الاستخباراتية الأمريكية في البحث عن البرنامج السري العراقي للأسلحة والتحقيق مع علماء عراقيين.
    ابعد من ذلك .. تريد الوحدات الأمنية الإسرائيلية في بغداد اكتشاف مخبأ أرشيف المخابرات العراقية لأسباب ترتبط بعمليات «الموساد» الإسرائيلي السرية خلال العقدين السابقين سيما المتعلقة بصلة المخابرات العراقية مع أجهزة الأمن الفلسطينية، التي قادها صلاح خلف (ابو اياد ) وخليل الوزير ( ابو جهاد ).

    ===========================

    القوات الامريكية تحتجز دبلوماسيا فلسطينيا في العراق
    رويترز : : GMT 05.00 hours + 2003-05-28 - 07:31:17






    القوات الامريكية تحتجز دبلوماسيا فلسطينيا في العراق

    بغداد (رويترز) - قال مراسل لرويترز ان القوات الامريكية احتجزت يوم الاربعاء دبلوماسيا فلسطينيا رفيعا خارج مكتبه في العاصمة العراقية بغداد.

    وقال مراسل رويترز ان نجاح عبد الرحمن القائم بالأعمال واربعة عراقيين اوقفوا ووضع الجنود الامريكيون القيود في أيديهم ومنع الجنود دخول أي شخص إلى البعثة الفلسطينية.

    وقال الجنود الامريكيون ان المحتجزين اوقفوا لحملهم أسلحة غير مرخصة.

    ================================

    اللعنة على امريكا ومن يؤيد امريكا من عرب الجنسية

    امريكا اسرائيل عدوة الشعب العربي الفلسطيني

    ================================


    محققون اسرائيليون استجوبوا والده، ضابط عراقي يتهم الأميركيين بتعذيبه
    البيان الامارتية : : GMT 05.00 hours + 2003-05-28 - 00:25:41






    محققون اسرائيليون استجوبوا والده، ضابط عراقي يتهم الأميركيين بتعذيبه




    روى ضابط فى القوات الجوية العراقية برتبة مقدم تفاصيل اعتقاله ووالده وشقيقه من قبل القوات الاميركية. وقال الضابط العراقى الذى يدعى خريسان خالص العبلى فى لقاء خاص مع قناة العربية الفضائية انه تعرض لعمليات تعذيب بدني ونفسي مطولة قبل اطلاق سراحه، فيما أكد والده أن المحققين الذين استجوبوه كانوا اسرائيليين.


    وأضاف انه تم اعتقاله فى عملية كان الهدف منها البحث عن نائب رئيس مجلس قيادة الثورة السابق عزة ابراهيم الدورى، مشيرا الى أن القوات الاميركية قامت باعتقاله هو ووالده وشقيقه وأودعتهم فى أحد المعتقلات تبين له فيما بعد أنه بمطار بغداد.


    وقال الضابط العراقى المقدم خريسان العبلى انه تعرض فى المعتقل لسباب بذيء من قبل المحققين الاميركيين ووصفوه بأنه مجرم، كما تعرض للسباب بألفاظ نابية رفض الافصاح عنها لبذاءتها،حسب تعبيره.


    وأشار الى أن المحققين الاميركيين الذين قاموا بتعذيبه أبلغوه بأنه غير مشمول بأحكام اتفاقية جنيف للأسرى تحت دعوى أنه مجرم حرب. واستطرد ان الاميركيين أمروه بخلع ملابسه، ثم غطوا رأسه بكيس وربطوا يديه وراء ظهره وأمروه بأن يجثو على ركبتيه مرات عديدة مما أدى الى اصابته كدمات بركبتيه.


    وتابع: انهم قاموا ايضا بركله بأقدامهم مما أدى الى اقتلاع أحد أظفاره، وانهم كانوا حريصين على عدم ترك علامات لاثار التعذيب على وجهه. من جانبه أكد والد الضابط خالص العبلى وهو سفير عراقى سابق أن المحققين الذين استجوبوه كانوا اسرائيليين، وقال ان أحد المحققين شاب لم يتجاوز العشرينيات من العمر وكان يتكلم اللغة العربية بصعوبة.


    وأضاف أن هذا المحقق أبلغه بأنه اسرائيلي الجنسية، كما أبلغه المحققون الاخرون بأنهم اسرائيليون أيضا. أ.ش.أ
     

مشاركة هذه الصفحة