مسرحية بعنوان الرجل الذي فكر

الكاتب : أحمد الشيبة   المشاهدات : 709   الردود : 4    ‏2003-05-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-29
  1. أحمد الشيبة

    أحمد الشيبة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-29
    المشاركات:
    1
    الإعجاب :
    0
    (تفتح الستار على منظر أكوام من الزبالة ونرى حول الزبالة مجموعة من الكتب المنتشرة في كل مكان ومجموعة من قطع الجرائد ويدخل رجل ثيابه ممزقة بكل حذر وينظر يمنة ويسرة ويبحث عن مكان ليستتر فيه فلايجد أفضل من أكوام الزبالة فيستلقي على الأرض ويضع بعض الكتب تحت رأسه واتخذ من بعض أكياس الزبالة لحافا له وتغطى به حتى أصبح جزءا من هذه القمامة 000وبعد قليل تدخل أمراة راقصة ومعها الطبال وهو يطبل لها وهي تغني وترقص وفجأة تتوقف عندما ترى أكوام الزبالة )

    الراقصة: ما هذا المكان القذر 000الرائحة منتنة جدا 000لألألأ00هذا ليس هو
    المكان بالتأكيد 0

    الطبال: والله أنا خائف يا أبلتي 000خائف جدا00 هذه المنطقة معزولة ورائحتها
    غريبة أخ 00أخ00صدري لم يعد يحتمل هذه الرائحة0(يترنح)

    الراقصة:أيها الطبال الغبي 000لاتترنح وقف كالرجال00أنا التي يجب أن أخاف
    لابد أنك أخطأت في العنوان كالعادة0

    الطبال: العنوان00لالا00أنا لم أخطأ في العنوان 00أنا متأكد أن العنوان هنا في حارة
    الزهور 0

    الراقصة: وهل كل هذه الروائح تدل على أننا في حارة الزهور00يا غـبي00أخ لـو
    كنت أعلم القراءة والكتابة لما أعتمدت على غبي مثلك00أخرج الورقة التي
    كتبت عليها العنوان وتأكد من العنوان 0

    الطبال: ( يبحث في جيوبه عن الورقة ثم يعثر عليها فيقرأ مابها فيتأكد أنه قد أخطأ
    فيتوارى من الراقصة ويبتعد عنها )0

    الراقصة: لابد أنك قد أخطأت في العنوان أليس كذلك0

    الطبال: أنه خطأ بسيط يا سيدتي الراقصة 00فالعنوان الموجود يقول أن العنوان في
    الحارة المقابلة ولا يفصل الحارتين سوى شارع 00ومعنى هذا أننا قريبين 0

    الراقصة: هاه00الان عرفت سبب عدم دخول صاحب سيارة الأجرة إلى هذه المنطقة
    فلقد خاف وارتعب عندما طلبنا منه الدخول إلى هنا 00حتى أنه أنزلنـا ولم
    يأخذ منا الأجرة 00وظللنا نمشي فترة إلى وصلنا إلى هذا المكان0

    الطبال: ومعنى هذا أن لامشكلة 00فلنتابع السير إلى الحارة الاخرى0

    الراقصة: أيها المخبول أتريد أن نمشي مرة أخرى 000أنا أحس بتعب شديد ولن
    أتحرك من هنا أبدا0

    الطبال: والحل0

    الراقصة: أنا سأقول لك الحل000أعطني الطبلة 00اعتبر نفسك من الآن مفصول من
    فرقة لولو الراقصة0

    الطبال: (يبكي) أرجوك ياسيدتي 000لاتفعلي ذلك 00وألا ساكون صايع00وتنهش
    لحمي كلاب السكك0



    الراقصة: إذا أردت أن لا تفصل من عملك فعليك الذهاب الآن إلى العنـــوان
    الصحيح وتطلب لي سيارة خاصة من صاحب العنوان وتأتيني إلى هنا وألا000

    الطبال: فهمت00سوف أذهب الآن 000 ولكن لا تغضبي مني ياسيدتي 000

    الراقصة: هيا تحرك000

    (يخرج الطبال بينما الراقصة تبحث عن مكان لتجلس فيه فتذهب ناحية الزبالة وتجلس فوق الرجل النائم فيهب مستيقظا بينما الراقصة تهرب فزعة )

    الرجل: ما هذا 00أزعاج 00أزعاج 000في كل مكان أزعاج00ألا يستطيع أحد أن
    يرتاح في هذه البلاد000لماذا تجلسي فوقي000الزبالة كبيرة جدي لك مكان
    أخر00كنت أنت وذلك الطبال تتكلمان بصوت مرتفع وأنا ساكت فأنا قـد
    تعودت على هذا الازعاج00ولكن يصل الأمر إلى أن تجلسي فوقي فهذا كثير
    و أنا لن أسكت على هذا0

    الراقصة: وماذا ستفعل0

    الرجل: (يبتسم ) سيجارة لو سمحتي000فأنا لي مدة لم أدخن 000

    الراقصة: مابك أيها الرجل غريب الأطوار تطلب مني أنا سيجارة وكأنك تعرفني 0

    الرجل: أعرف00 لقد سمعت حديثكما معا000أنت الراقصة لولو0

    الرقصة: أشهر راقصة في البلاد 00أمثالك أستطيع أن أدمرهم ولا أبقي لهم اثر0

    الرجل: هاها00هاها00تدمريني وهل أنا محتاج إلى من يدمرني00ألا تعرفي من أنا0

    الراقصة: ومن تكون0

    الرجل : (يذهب ويرتقي اكبر مكان موجود بالزبالة ويقول بطريقه ساخره) أنا التاريخ أنا المجد00أنا زفرة البركان وهدير الزلزال انظري أيتها الراقصة إلى هذه الكتب 00هذه هي مكاني وراحتي ولهذا أنا هنا معها0

    الراقصة: أووه00دعنى من هذه التفاهات وكفاك غموض وقلي بكل بساطــة من
    أنت0

    الرجل: (يدقق النظر فيها ويلتف حولها ويقول مبتسما) هل تصدقين أن هذه المنطقة لم يكن ينقصها سوى راقصة فقط 00فلدينا كل شيء0

    الراقصة: أوه00أبتعد عني ولا تقترب مني فلك رائحة منتنة 0

    الرجل: صحيح00حمدا لله00فما زلت أتمتع بجاذبية رائحتي00 لا تتذمري سوف تصبح رائحتك أنتن مني فمن يدخل إلى هذه المنطقة لابد أن يأخذ تذكار لا يفارقه أبدا0

    الرقصة: ومن قال لك أني سوف أبقى هنا ماهي ألا دقائق ويعود الطبال ومعه سيارة
    خاصة تقلني إلى بيت صاحب الحفلة0

    الرجل: وما أدراك أنه سيعود000فمن يخرج من هنا لايعود أبدا00

    الراقصة: سيعود 00حتما سيعود00وعندها سأرتاح من رائحتك النتنه0

    الرجل: أنها ليست رائحتي أنها رائحة المكان 00وأنا أصبحت جزء من المكان وأنت
    كذلك 000ثم إياك وقلة الأدب معي0

    الراقصة: أنا الراقصة لولو قليلة أدب00ياللعجب00ياللعجب00هيا أسحب شتيمتك
    يا صاحب العقل الخرب0

    الرجل: صدقتي أنا عقلي خرب لأني طلبت منك ألا تكوني قليلة أدب0

    الراقصة: ماذا وهل تريد مني أن أكون قليلة أدب00أوجز ولا تكثر الريب0

    الرجل:نعم يجب أن تكوني قليلة أدب 000فقلة الأدب مع الراقصة تجعلها قديسة
    أفهمت الآن ما أعنيه وأنا لا أقصد الدسيسة000فانت فعلا قديســـة0

    الراقصة: زبال وفيلسوف00دعك عنك ما ليس لك به خصوص وأخبرني ماذا تفعل
    في المزبلة مثل اللصوص0

    الرجل: أختبئ في المزبلة فليست حالي في ميسرة000( يقترب منها وهي تبتعد عنه مشمئزه) هل بدأ عملك أم أنتهى0

    الراقصة:سيبدأ بعد ساعة 000ولكن ستكون كارثة إذا ظل الطبال طريقة 00فأنا هذه الليلة سوف أحيي حفلا كبيرا في قصر فخم في قصر أحد كبار هذه البلاد 0

    الرجل: ومن أجل ماذا هذه الحفلة0


    الراقصة: من أجل نصرة القضية العادلة التي نناضل جميعا من اجلها وجمع أكبر كمية من التبرعات فهي قضية الأمة الرئيسية0


    الرجل:( بكل حزن وحرقه ) النضال00كلمة لم أعد اسمعها منذ فترة طويلة( يضحك كالمجنون ويقترب من الراقصه بينما هي تحاول الابتعاد عنه ) هاها00هاها00 سوف تنصرين القضية بهزة وسط00لو كان دحر الاحتلال بهز الوسط لما تعب أحد000

    الراقصة: أووه000لابد أنك تعيش في كوكب أخر نحن في زمن وفي وقت لا نستطيع
    إرجاع حقوقنا ألا بهذه الطريقة0000

    الرجل: جميل00وكم من الحقوق رجعت إلى الان000

    الراقصة: مازال الرقص 000أاقصد مازال الوقت أمامنا طويل فنحن لانستطيع إرجاع
    كل الحقوق في يوم وليلة0

    الرجل: ( يرتقي مرة أخرى أعلى مكان موجود ويقول صارخا ) وأين ذهبت الامه عندما كان هناك من يناضل 00حاربهم الجميع ووصفوهم باوصاف شتى واصبحوا يختبئون في كل مكان وأصبح هذا حالهم (يشير إلى نفسه)0

    (يذهب الرجل ويأخذ الطبلة ويضرب عليها ويصيح بأعلى صوته )

    الرجل: سيداتي آنيساتي سادتي في هذه الليلة العظيمة قامت الراقصة العظيمة النجمـة
    المتألقة لولو00بأرجاع الحقوق المسلوبة بعد أن مارست مع الأعداء كل ألوان التقتيل والتعذيب 00فقامت حفظها الله ورعاها بهز وسطها إلى جهة اليمين فحـررت أحدى القضايا وقامت بهز وسطها إلى اليسار فحررت الاخرى وقامت بالرعشة من أسفل إلى أعلى فأصابت الأعداء بصعقة كهربائية مخيفة000صفقوا لها000فنحن شعب لا يجيد غير هذا التصفيق0


    الراقصة: ماذا تفعل أيها المخبول أتريد أن تجمع أصحابك الزبالين لأرقص لهم0

    الرجل: وماذا في ذلك أيتها الراقصة الطاهرة فأنت على كل حال ستحيين هذه الليلة
    حفلا وأراك مستعدة0

    الراقصة: أين الطبال00أين الطبال00لقد تأخر 00أقسم أني سأفصله من العمل0

    الرجل: جيد00أفصليه من العمل و أحل أنا مكانه 000

    الراقصة: أنت000

    الرجل: نعم أنا لقد ناضلت في حياتي من أجل أشياء كثيرة وفي النهاية كنت أللاحـق
    فأهرب وأختبئ في المزبلة أما إذا أصبحت طبال فسأكون نجما كبيرا ومشهورا
    تتسابق القنوات الفضائية على أستضافتي000ويتنظرني الجماهير بفارغ الصبر
    وأحيي الحفلات في كل مكان وتكتب عني الصحف والمجلات أشارك معـك
    في النضال من أجل القضية حتى ولو تطلب ذلك هز وسطي فلن أمانع0

    الراقصة: وهل تستطيع أن تفعل كما يفعل الطبال0

    الرجل:لا تخافي فأنا أعجبك00أنظري سأقول عندما يبدأ الحفل 000نقدم لكم معبودة
    الجماهير والتي طالما انتظرتموها طويلا نقدم لكم الراقصة الفنانة لولو00تصفيق
    تصفيق000لتتبارك خطواتك ياسيدتي الواحدة تلو الاخرى 00عفوا00أأقصد
    الواحدة والنص تلو الاخرى 0

    الراقصة:هاها00هاها00تختلف عن باقي المناضلين بخفة الروح0

    الرجل: لا00لا00جميع المناضلين أرواحهم خفيفة 0

    الراقصة: جميعهم00كيف0

    الرجلL يضع يده على رقبته ) نعم00ألا ترين أرواحهم أسرع شيء تطير0

    الراقصة: هاها00هاها00أنك ظريف حقا لقد بدأت أرتاح معك فتسليتك ظريفة وقد
    أفكر أن أضمك إلى فرقتي000ولكن إلى الآن لم تقلي ما الذي تفعله في هذا
    المكان 00وكيف تستطيع أن تعيش هنا0

    الرجل: أيتها الراقصة الطيبة00الحياة كلها هنا فالماء من السماء وعلى الأرض الغذاء
    والحكمة في المزبلة (يشير إلى الكتب)0

    الراقصة: ولكن هذا المكان قذر جدا0

    الرجل: أيتها الراقصة البريئة عندما تكون المنطقة قمامة تكون أنظف بقعة فيها هي
    المزبلة 00ولكن أيتها الطاهرة ماذا عن حياتك أنت0

    الراقصة: بصراحة قبل احترافي للرقص والبدء به كنت أشعر بالخجل وتمنيت كثيرا
    عصير العنب الطازج 0

    الرجل: وبعد الرقص0

    الراقصة: لا00لا ما عدت أشعر بالخجل وتحققت أمنيتي بعصير العنب ولكنه أصبح
    معتق وبعد أن كنت أطوي الليالي جائعة صارت وجبتي المعتادة يوميا دجاج
    كنتاكي 0



    الرجل: صدقت من يشعر بالخجل في هذا الزمان لا يستطيع العيش ولكن ماهو هذا
    الدجاج الكنتاكي0

    الراقصة: أين تعيش أيها الرجل 00ألست في هذا العالم00ألا تعرف ماهو الدجاج
    الكنتاكي0

    الرجل: لا00أنا لا أعرف سوى الدجاج العربي0

    الراقصة: ولكنه دجاج أمريكي0

    الرجل: ( يرتقى المكان العالي مرة أخرى ويصيح ) هذه أكذوبة كبيرة00فأمريكا لا تبعث ألا الديوك0

    الراقصة: وأنا لا أكذب 00فأنا أقول الحقيقة0

    الرجل: أصدقك ياسيدتي لأنك راقصة فاضلة0

    الراقصة:( بغضب ) ما بالك أيها الرجل لماذا تردد على مسامعي هذه الكلمات بريئة00طاهرة فاضلة00قديسة00 هل تسخر مني 00أنت تعلم أني راقصة0

    الرجل: أيتها الراقصة القاصرة 00عندما تكون الحياة عهر ومجون يكون الرقص فضيلة
    أنت تقومين بها ويصفق لك الباقين0

    الراقصة: لم أفهم000

    الرجل: سأفهمك00عندما مارست مهنة الرقص هل واجهت مصاعب 00يعني هل
    منعك أحد 0

    الراقصة: لا00لا00لم يقف أحد في طريقي بل بالعكس تماما لقد أصبح الجميع يحترمني
    ويقدرني أصبحت أدخل أماكن لايستطيع أحد أن يدخلها غيري ولم أكن أحلم
    أني سوف أدخلها 000وأصدقائي من الناس المحترمة0

    الرجل: الناس المحترمة00لماذا وهل هم يرقصون0

    الراقصة: هاها00هاها00وهل يوجد رجل محترم يرقص يا محترم0

    الرجل: أنا لست محترما000فنحن في زمن قلبت فيه الموازين وتغيرت المسميات 0

    الراقصة: ما كل هذا 00لقد بدأت أخاف منك 0

    الرجل: لا تخافي أيتها الراقصة فقد أصبح الكل يرقص على الكل من أجل الكل وكل
    على طريقته0

    الراقصة: إذا كان ما تقوله صحيح فلماذا يحتقر الناس الراقصات بالذات0

    الرجل: أووه00الناس00الناس الآن تقوم بدور القاضي في كل شيء أوماتفعلينه
    أليس من أجل الناس0

    الراقصة: نعم00من أجل القلوب الحائرة0

    الرجل: تقصدين القلوب الخائرة0

    الراقصة:هذا لايهم000المهم أن هذا يعني أني لست حقيرة0

    الرجل: نعم00هو يعني أنك حماره0

    الراقصة: ماذا 00حماره0

    الرجل: لا تغضبي00فالقصة هكذا بدأت0

    الراقصة: أية قصة0

    الرجل: منذ قديم الأزل كان الإنسان ولا مكان فبنى بيتا فأتته الأفعى التي لاتعرف
    البناء فهرب خائفا مذعورا فوجد بيتا من البيوت فاستراح قليلا فأتــاه
    العنكبوت ففر إلى الخراب فاستقبله الغراب وانتهى إلى أكل الاعشاب0

    الراقصة: لم أفهم شيئا000

    الرجل: ألا تفهمي أي شيء غير الرقص000ومع هذا سأشرح لكي00أنت تشعرين
    بالتعاسة لأنك راقصة 0

    الراقصة: في السابق فقط000أما الآن فأنا أشعر بالسعادة0

    الرجل: إذا فأنا أحس بالتعاسة لأنك تشعرين بالسعادة وهذا يؤكد أنك بلغت مرحلة
    جديدة0

    الراقصة: وعدت إلى الغموض مرة أخرى 0

    الرجل: البعض تمثل بقول سيدنا المسيح عليه السلام من صفعك في خدك الأيمن فأدر
    له خدك الأيسر فأستطعم البعض تكرار الصفع عندما استكان الرد المقابل على
    إدارة الخد وتناسوا شيء مهم0

    الراقصة: وماهو0000

    الرجل: قول تايسون من صفعك على خدك الأيمن فأدر له القبضة اليسرى بالضربة
    القاضية وابتلع أذنه0

    الراقصة: كلما أزداد الوضوح اشتد الغموض0

    الرجل: لا عزاء للأغبياء0000

    الراقصة: هل أفهم من كل هذا أنك سيئ مثلي0

    الرجل: ليس بالضبط00فكلانا وجهان لعملة واحدة فوجودك يعني أن الأوضاع جيدة
    وهي ليست كذلك 00ووجودي يعني أنها ليست كذلك0

    الراقصة: ألا تستطيع الابتعاد عن الغموض0( وتستخرج من حقيبتها مذياع)0

    الرجل: ما هذا 00

    الراقصة: أنه مذياع 00أريد أن أسمع شيء غيرك فلقد سئمت منك ومن غموضك0

    ( تفتح المذياع وتفتح على موسيقى راقصة وتبدأ بالرقص والرجل يصفق لها00وفجأة تقطع الموسيقى)0

    المذياع: نأسف أعزائي المستمعين على قطع هذه المقطوعة الموسيقية ونذهب وإياكم إلى
    بث مباشر فالقائد العظيم سيلقي خطابا للأمة00فالى هناك0
    (موسيقى وطنيه )
    القائد: أيها الشعب الأبي 000بأمي أنت وابي00يا مولع أشواقي ويا مصـدر احتراقي 00هذا البيان فيه عظة وتحذير فقد تسلل إلى سمعي أن قلة فيكم وجلــة منكم وكلكم قد عبتموني بأمور ومنها أني اتخذ المواقف المتخاذلة والتي تزخ علــىعلى رؤوسكم كزخات المطر في ليلة خسفت بالقمر ولم أجمعكم لأبرر فأعتـــذر بل لأعذر فأنذر فأن سمعتم وأطعتم كان ما تحبون وأن كانت الاخرى فلا تلومـن إلاأنفسكم أما القلة القائلة أنني أفتقر إلى الشجاعة فليست الشجاعة بالكلام وألالكنتـم أشجع الشعوب وأنما الشجاعة أن يعرف الإنسان قدر نفسه فلا يتجاوزها فيعطبــهاولا يقصر عنها فيعيبها000وأما تغليب مصلحتي على مصلحة الأمة وهو اتهام جلكم فلن يضركم ذلك أن كانت المصلحة واحدة 00وقولكم كلكم أنني أميل إلى الغـرب وعميل فذلك مما لا يعيبني 00نعم فللأمل أميل وبالعمل عميل وللبنوكعميل والغرب رب البنوك وأنا عميلهم 000الان قد أجبتكم في ما كنتم فيه تختلفون وطالما أني برأيكم كذلك فلم ياغربان الخرائب تطالبوني بالمواقف المشرفة 00وأقسـم مثنى وثلاثا برب العالمين وأنه قسم لو تعلمون عظيم لئن لم تنتهوا وتلزموا الصمت ومنازلكم ليكنن فراق بيني وبينكم بائن بينونة كبرى لا رجعة فيه ثم ليكونن أسعدكم في الدنيا من يتمنى عذاب الاخرة000وشالوم عليكم0


    ( الراقصة تغلق المذياع)

    الرجل: أن لم يستطع أحد تغيير الأوضاع السيئة بسبب وضعه السيئ فعلى الأقل
    لا يكون الاسوء0

    الراقصة:هاها00هاها00هل تعرف من يكون هذا المتحدث في المذياع0000

    الرجل: هم من هموم الأمة 00وهذا يعني أني سأظل في المزبلة0

    الراقصة: أنه الرجل الذي طلب مني الحضور الليلة لأحيي حفلا في منزله0

    الرجل: الآن عرفت سبب غضبه0

    الراقصة: هل من الممكن أن تعود الأيام إلى الوراء00ونعود كما كنا أبرياء0

    الرجل: عندما تشرق الشمس هناك وتغيب هنا لا نعود أبدا كما كنا أنت وانا0

    الراقصة: إذا ماالحل0000

    الرجل: الحل في الغد المشرق 00والفعل لن يكون كفعل الأمس وألا لعشنا على حكاية نفس الامس0

    (نسمع من الخارج صوت سيارات شرطة فيذهب الرجل إلى الزبالة ويغطي نفسه حتى يصبح جزء من الزبالة ويدخل رجال يلبسون بدلات سوداء ونظارات سوداء وفي يدهم جهاز إرسال ومعهم الطبال ويأشروا إلى الراقصة بالذهاب معهم وهي خارجة تنظر إلى أكوام الزبالة وتخرج)

    (إظلام وتغلق الستارة)


    (تمت بحمد الله)


    مع تحيات المؤلف:-
    أحمد الشيبة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-29
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    مرحبا بنورك الزاهي أيها الأديب ..

    الأديب الرائع / أحمد الشيبة ..

    لقد قدم إلينا بمقدمك سحر البيان وجوهر الحقيقة ..

    فأهلا ومرحبا بك عد نسمات الصبح العليلة وتغريد العصافير الجميلة ..

    لقد تابعت مسرحيتك الرائعة التي جمعت بين الإسلوب الساخر والمزج بالجد الواضح ونقل الواقع بطريقة سهلة تضحكنا حينا وتبكينا أحيانا ..


    مرحبا بك أيها الرائع لتتخذ من قلوبنا مسكنا لك ولبيانك الآسر ..

    لك الود حتى ترضى .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-30
  5. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    رائع

    رائع أخي العزيز أحمد ..

    راق لي أسلوبك الساخر كثيرا .

    دمت رائعا ونجما أدبيا في سماء الأدب

    خالص شكري وتقديري ..:)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-30
  7. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    رائع أخي الكريم أحمد

    فعلا إنه فكر وقدر فقتل كيف قدر
    بين الأسطر لمحت نفسا شجية يعتصرها الألم على حال الأمة
    وبين حروفك الساخرة رأيت إبداعا كامنا استحال قلمي وحرفي وصفه
    بكل معاني الحرف المتوج بالثناء اقول لك
    رائـــــــــــــــع
    خالص التحية والتقدير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-31
  9. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    Re: رائع أخي الكريم أحمد

     

مشاركة هذه الصفحة