بيان عسكرى اول الغيث قطره من العراق

الكاتب : فدوة القدس   المشاهدات : 410   الردود : 0    ‏2003-05-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-27
  1. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    «المقاومة العراقية» تعلن مسؤوليتها عن الهجمات على القوات الأميركية

    مقتل خمسة جنود اميركيين في العراق في أقل من 24 ساعة، و هجوم الفلوجة يسفر عن اسقاط طائرة بقذائف الار.بي.جي.

    ميدل ايست اونلاين



    بغداد ولندن - أعلنت مجموعة عراقية مسلحة "لم تكن معروفة سابقا" الثلاثاء مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف القوات الأميركية في الفلوجة وأسفر عن مقتل وجرح عدد من العسكريين الأميركيين.

    وجاء في بيان صادر عن "القيادة العامة للقوات المسلحة والمقاومة والتحرير العراقية" (تلقت ميدل ايست اونلاين نسخة عنه) أن "مجاميع من القوات الخاصة وكتائب الفاروق وأعضاء في حزب البعث نفذوا عمليات مشتركة لتدمير قوى العدو الأميركي في منطقة الفلوجة".

    وأضاف البيان أنه "تم اسقاط طائرة أميركية وقتل اربعة من أفرادها، فضلا عن تدمير ثلاثة مدرعات وسيارة عسكرية وقتل خمسة اشخاص كانوا فيها وجرح 12 آخرين.

    وتعد هذه هي المرة الأولى التي يصدر فيها بيان عن المقاومة العراقية التي تبنت أيضا الهجوم على رتل عسكري أميركي في وسط بغداد.

    وقال البيان أن "كتائب الفاروق وهي التنظيم العسكري للمقاومة الإسلامية في العراق تعلن مسؤوليتها عن قتل جندي أميركي في بغداد".

    كما اشار البيان إلى أن هذا التنظيم يعمل مع القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية، وذكرت ان نائب الرئيس العراقي السابق طه ياسين رمضان يشرف على التنظيم.

    يشار إلى أن البيان ارسل بالفاكس إلى ميدل ايست اونلاين التي لم يتسن لها التأكد من صحته من مصادر مستقلة.

    وكانت المصادر الأميركية أعلنت عن مقتل ثلاثة جنود اميركيين في اقل من 24 ساعة في العراق الذي يشهد تصاعدا في الهجمات على قوات التحالف في الوقت الذي اعلن فيه الحاكم الاداري الاميركي بول بريمر بداية مرحلة جديدة في عملية اعادة الاعمار.

    وقتل جندي اميركي واصيب سبعة آخرون بجروح الثلاثاء في هجوم في مدينة الفلوجة (50 كلم غرب بغداد)، على ما افادت القيادة الوسطى الاميركية.

    وقال بيان للقيادة الاميركية ان اثنين من المهاجمين استشهدا بايدي الجنود الاميركيين والقي القبض على ستة مهاجمين آخرين.

    واضاف البيان ان المهاجمين الذين لم يعرف عددهم، هاجموا القوات الاميركية بصواريخ "ار بي جي" وباسلحة خفيفة.

    وتابع "قتل جندي وجرح سبعة آخرون".

    ورد الجنود الاميركيون على المهاجمين باطلاق النار من دبابات "برادلي" وباسلحة مختلفة على ما افاد البيان الذي اشار ايضا الى ان "اثنين من المهاجمين استشهدا وتم اسر ستة اخرين".

    وقالت القيادة الاميركية ان المعطيات الاولية تشير الى ان الهجوم نفذ انطلاقا من مسجد في الفلوجة.

    من جهة اخرى اشار البيان الى ان مروحية من نوع "ميدفاك" تابعة للجيش الاميركي اصيبت باضرار خلال المعركة عندما اصطدمت "عرضا" بدبابات من طراز برادلي كانت تتمركز لاطلاق النار.

    من ناحيتها قالت قناة الجزيرة نقلا عن مراسلها في الفلوجة أن مقاتلين عراقيين نجحوا في اسقاط طائرة اميركية بواسطة قذيفة ار بي جي.

    وافاد المراسل أنه شاهد عربتين اميركيتين تشتعل فيهما النيران اثر الهجوم العراقي.


    وقتل اربعة جنود اميركيين الاثنين واصيب عدد اخر بجروح في حوادث او هجمات استهدفت القوات الاميركية في العراق.

    وقتل جندي واصيب ثلاثة آخرون بجروح في هجوم بالمتفجرات نفذه مجهول على الطريق السريع الموصل الى المطار، وفق ما قال ضباط اميركيون كانوا في موقع الهجوم.

    وقال هؤلاء الضباط ان مجهولا القى بكيس يحوي عبوة ناسفة امام قافلة للقوات الاميركية على الطريق السريع الموصل للمطار.

    واضافوا ان ثلاثة جنود كانوا في العربة التي كانت في مقدمة القافلة اصيبوا بجروح وقضى احدهم متأثرا بجروحه.

    واصيب جندي رابع في انفجار ذخائر في السيارة الاولى.

    وقال اللفتانت كولونيل سكوت روتر من الفرقة الثالثة مشاة ان الجنود اطلقوا النار على المهاجم الذي اصيب بجروح غير انه تمكن من الفرار.

    وقال شهود ان ما بين ستة الى سبعة من ميليشيا "فدائي صدام" التي كان يقودها عدي صدام حسين نجل الرئيس العراقي المخلوع، احتفلوا الثلاثاء بالهجوم على القافلة الاميركية ورفعوا صور صدام حسين.

    وقال احد الشهود لوكالة فرانس برس "كانوا يرفعون بنادق كلاشنيكوف وصور صدام".

    وقتل الجندي الثالث الاثنين في كمين نصب لقافلة عسكرية اميركية قرب مدينة حديثة (190 كلم شمال غرب بغداد) اصيب فيه جندي اخر.

    ولقي جنديان آخران حتفهما احدهما غرقا قرب كركوك (شمال) والثاني قي حادث سير في منطقة تليل (250 كلم جنوب شرق بغداد).

    وغطت هذه الهجمات والحوادث على اعلان بريمر الذي يسعى جاهدا لاعادة اطلاق اقتصاد البلاد، الاثنين منح تسهيلات مالية لتنشيط التجارة اثر رفع العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على العراق منذ 1990.

    واعلن بريمر "انها تسهيلات مالية مهمة تهدف الى التدليل على ان العراق منفتح على الاعمال والى تشجيع كل الذين يودون ممارسة العمل التجاري مع هذا البلد".

    واضاف ان التسهيلات المالية ستمنح من قبل مصارف خاصة والبنك المركزي العراقي.

    واوضح خلال مؤتمر صحافي ان "الهدف حاليا هو مساعدة العراقيين على اعادة بناء اقتصادهم بعد سنوات من المراقبة الحكومية وسوء الادارة"

    واضاف ان "المرحلة الاولى من عملية اعادة اعمار العراق شارفت حاليا على نهايتها" مع تعيين وزراء واعادة العمل ببعض الخدمات وتشكيل قوة شرطة.




    بغداد - لقي خمسة جنود أميركيين مصرعهم في العراق خلال الأربعة والعشرين ساعة الماضية بعد تصاعد الهجمات العراقية ضد القوات الأميركية.

    فقد قتل جندي اميركي واصيب سبعة جنود اخرون بجروح الثلاثاء في هجوم في مدينة الفلوجة (50 كلم غرب بغداد)، على ما افادت القيادة الوسطى الاميركية.

    وقال بيان للقيادة الاميركية ان اثنين من المهاجمين استشهدا بايدي الجنود الاميركيين والقي القبض على ستة مهاجمين آخرين.

    واضاف البيان ان المهاجمين الذين لم يعرف عددهم، هاجموا القوات الاميركية بصواريخ "ار بي جي" وباسلحة خفيفة.

    وتابع "قتل جندي وجرح سبعة آخرون".

    ورد الجنود الاميركيون على المهاجمين باطلاق النار من دبابات "برادلي" وباسلحة مختلفة على ما افاد البيان الذي اشار ايضا الى ان "اثنين من المهاجمين استشهدا وتم اسر ستة آخرين".

    وقالت القيادة الاميركية ان المعطيات الاولية تشير الى ان الهجوم نفذ انطلاقا من مسجد في الفلوجة.

    وتابع البيان ان مروحية من نوع "ميدفاك" تابعة للجيش الاميركي اصيبت باضرار خلال المعركة عندما اصطدمت "عرضا" بدبابات من طراز برادلي كانت تتمركز لاطلاق النار.

    وفي واشنطن اعلنت القيادة الاميركية الوسطى ان اربعة جنود اميركيين قتلوا الاثنين في العراق وجرح ستة آخرون.

    وجاء في بيان للقيادة ان جنديا اميركيا قتل وجرح ثلاثة آخرون عندما مرت السيارة التي كانوا على متنها على لغم او ذخيرة غير منفجرة على طريق يؤدي الى مطار بغداد.

    وكان ضباط اميركيون قد قالوا ان اربعة جنود جرحوا على الطريق المؤدية الى مطار بغداد الدولي الاثنين.

    وقال الضباط ان مجهولا القى حقيبة تحتوي على عبوة ناسفة امام موكب للقوات الاميركية على الطريق الرئيسية المؤدية الى المطار.

    واوضح بيان القيادة الاميركية الوسطى ان هذه الوفاة "يبدو انها نتيجة عمل عدائي بالرغم من ان الظروف الحقيقية للحادث لم تتأكد بعد".

    وبالاضافة الى ذلك قال المتحدث باسم القيادة الاميركية الوسطى ديفيد كولير ان جنديا اميركيا قضى غرقا في قناة ماء بالقرب من مدينة كركوك بشمال العراق.

    وكانت القيادة الاميركية الوسطى اعلنت الاثنين ان جنديين اميركيين قتلا احدهما في هجوم استهدف قافلته قرب مدينة حديثة على بعد 190 كلم شمال غرب بغداد والاخر بحادث سير حيث اصطدمت السيارة التي كان على متنها بسيارة اخرى في منطقة التليل (250 كلم جنوب شرق بغداد).

    والاحد الماضي، قتل جندي اميركي وجرح اخر في انفجار وقع في الديوانية بجنوب العراق حيث كان الجيش العراقي قد خزن ذخائر كما قالت القيادة الاميركية الوسطى. واوضحت وزارة الدفاع الاميركية امس الاثنين ان الجندي القتيل يدعى ديفيد ايفانس ويبلغ من العمر 18 عاما.
    --------------------------------------------------------------------------------
     

مشاركة هذه الصفحة