مـحـجـّــات آخـــر الفـتن .

الكاتب : الأمانة العامة.   المشاهدات : 520   الردود : 3    ‏2003-05-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-26
  1. الأمانة العامة.

    الأمانة العامة. عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-26
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الواحد القهار سبحانه .
    الحمد لله سبحانه وتعالى على كل حال ما كان .
    السلام على الموحدين والمجاهدين ـ والارهابيين منهم بخاصة ـ ورحمة الله تعالى وبركاته ، وبعد :
    قال سبحانه : ( قـد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فـلـنـفـسه ومن عمي فـعـلـيـهـا … ) .

    مـحـجـّــات آخـــر الفـتن .

    .. القناعة الشرعية التامة اللتي أتعبد بها لله الواحد القهّار سبحانه أن أكبر وأعظم وأشد وأخطر وآخر فتنة منذ أن ذرأ الله سبحانه السماوات والأرض ، هي فتنة وحكومة الدجل والدجال ، في نجد جزيرة العرب / جزيرة نجد الدجال : بدأت من بحر العراق كما أخبر الرسول اللهم صل عليه ; ( الخليج الفارسي أو العربي ، أو الفاربي لا فرق ) أي من الكويت الى أقليم نجد مطلع قرن الشيطان مع شروق الشمس على أقليم الحجاز المجاور الموالي المباشر ( حيث مشرق مكة المكرمة والمدينة المنورة ) منذ قرن تقريبا ، وعاث مؤسس الفتنة الأول يمينا وشمالا وأرعب أقاليم الجزيرة العربية البريئة بمناصرة يهود ونصارى بريطانيا وأمريكيا وغيرهم من المشركين ، وقتـّـل رجالها وأحرارها ، ولم ينج من رعبه وفزعه وسطوته الا مكة المكرمة والمدينة المنورة فقد عصمهما الله سبحانه كما أخبر الرسول اللهم صل عليه ؛ حيث دخلتا في حكمه سلما كما هو معروف ..

    .. وتظاهر هاذا الدجال اليهودي الباطني المؤسس الكبير بالاسلام وأعلن شعائره دجلا ومكرا وظاهرا .. وعمل ـــ في الباطن وعلى الحقيقة ـــ على تحريف حقيقة الاسلام الجدية وتعطيل مقاصده الحقيقية وابقائه رسما وشكلا فحسب .. وألغى وكسّر كل الحواجز الشرعية ــ ومترتباتها النفسية ــ اللازمة ـــ بشكل جدي فج متعمد مقصود لأول مرة في مسيرة الأمة ـــ بين اهل الاسلام واهل الكفر .. ومسخ عقول الناس وأذهانهم من خلال اعلامه وعلمائه المضللين ( كما يسمونه عصر المروائية ) وقلب المفاهيم والمصطلحات والأسماء والأشياء حتى اصبح الباطل حقا والشر خيرا والرذيلة فضيلة .. وحتى أصبح القتال في سبيل الله تعالى ضربا من الارهاب ، والعكس بالعكس وغير ذالك وأدهى .. وحارب الموحدين والمجاهدين .. ومارس نواقض الاسلام سرا وعلنا ؛ أي أنه ــ باختصار ــ بدّل الدين الحق بدين له نفس الأسم والرسم الا أنه ليس هو الاسلام الحق اللذي جاء به خاتم الأنبياء عليه السلام ! ..

    .. وخلال ذالك : خرجت معه جنة وزينة الدنيا في كثرة ووفرة الأنعام والخيرات : ألوان الطعام والشراب واللباس ، أنهار المياه والمشروبات المتنوعة ، جبال الخيرات : الخبز واللحم والرز والسكر والفواكه والخضروات وكل ما لا يخطر على بال .. ، وكثرة المزارع والأشجار والوديان والثمار .. أنعام وافرة ومنوعة من داخل الجزيرة ومن خارج الجزيرة .. وخرجت معه وجاءته كنوز الارض كلها من البترول والذهب والرخام والأخشاب والحديد وأنواع أخرى لا تخطر على بال .. وكثرة الأموال والأوراق والبنوك .. وكل ما تعرفون من جنة الدنيا الآن من المأكولات والمشروبات والملبوسات والعمائر والمسكونات والزراعات والتجارات والتنظيمات والطائرات والسيارات والمطارات والزفلتات والكهرباء واللمبات والسياحات وكل مظاهر النعمة والزينة والمدنية الشيطانية الأخرى الرهيبة .. وهاكذا جاءته كل كنوز وخيرات الارض البعيدة بمجرد اشارة او رغبة منه .. عبر البحار والبراري والأجواء .. كلها تصب في جزيرته .. وهاكذا خرجت معه زينة الدنيا بأحسن ما تكون ، في جزيرة كانت جد بائسة .. وكانت جنة الدجال بكل ما فيها من تفاصيل ..

    .. وخلال ذالك ــ ولا تزال ولا يزال ــ صاحبته وعاصرته وزامنته أمور مبهرة وخارقة للانسان وللعقل وللعادات ، ألفها الناس لأنهم عايشوها ، وأمثالها كثيرة من الكمبيوتر والانترنيت والبلي ستيشن والراديو والتلفاز والطائرة والتصوير والجوال والقنوات وكل ما عداها من " البلاوي " المبهرات الخارقات ..

    .. قال عليه السلام : " بين يدي الساعة كذّابون … ومنهم الدجال وهو أعـظـمـهـم فتنة " ؛ وقال عليه السلام : " الدجال … أشــد الكذابين " < اذن : الدجال لا يعدو الا أن يكون كذّابا محترفا ممثلا خطيرا ، منافقا مموها لواقعه ؛ مظهرا شيئا ( رسم الاسلام ) ومبطنا شيئا ( حقيقة الكفر )> ؛ وقال عليه السلام : " بين يدي الساعة : الدجال " ؛ وقال عليه السلام : " يكون في آخر الزمان دجّالون " ؛ وقال عليه السلام : " والله ــ سبحانه ــ ما < أي : ليس > بين خلق آدم ـ عليه السلام ـ الى قيام الساعة أمر أكـبـر وأعـظـم من فتنة الدجال " ؛ وقال عليه السلام : " ما < أي : ليس > بين خلق آدم ـ عليه السلام ـ الى قيام الساعة خلق أكـبـر < أي : أعظم شوكة > من الدجال " ؛ وقال عليه السلام : " ما كانت فتنة ولا تكون حتى تقوم الساعة أكـبـر من فتنة الدجال … " ؛ وقال عليه السلام : " … فان فتنته ـ أي الدجال ـ أشد الفتن " ؛ وقال عليه السلام : " … وآخــــر الـفـتـن خروج الدجال " .

    .. وماذا بعد ؟ : لدلائل وقرائن متواترة نحن الآن في آخر الفتنة ان شاء الله سبحانه ، وحكومة ( مسيح الضلالة الحقيقي ) الدجال ، الامام الكذّاب الضّال المضلّ في اضمحلال .. وعرّابها الأكبر الآخر في ذوبان .. وأمرها في بطلان .. ونترقب نزول رسول الله ونبيه وعبده وآيته وكلمته ورحمة وروح منه ( مسيح الهداية الحقيقي ) عيسى ابن مريم ، الامام المقسط المهدي المعصوم اللهم صل وسلم عليه عند جبل المنارة البيضاء شرق الشام المبارك للقضاء على حكومة وفتنة الأعور الدجال في نجد ـــ وكل طواغيت الحكام في الأرض من ورائه ـــ الى الأبد باذن الله الواحد القهار سبحانه ، وارتقبوا اني معكم رقيب ..

    .. ولتوضيح المحجة للصالحين .. واقامة الحجة على الطالحين .. وشهادة لله رب العالمين سبحانه ، أعددت بيانا مفصلا مؤصلا حول فتنة الدجل والدجال هاذه ، أوقعت فيه النصوص الشرعية والآثار الصالحة الواردة في هاذا الشأن على فتنة وحكومة وطاغوتية آل سهود الدجلية ، ورددت فيه على بعض المسائل عند كثير من الناس ، ذكرت بعضا منها ، وما يتعلق بها وينبثق عنها ـــ اجمالا او تفصيلا ـــ في كثير من منتديات الحجة والحوار المختلفة في الشبكة العنكبوتية العالمية على الروابط الموضحة أدناه .

    .. اللهم صل وسلم على خاتم رسلك وأنبيائك محمد ابن عبدالله ، اللذي أدى الأمانة وحذّر أمته من الدجال أيما تحذير ، وعلى آله الأطهار ، وارض اللهم عن صحبه الأخيار كلهم ، واحرس اللهم الأخوان الصالحين الراسخين في نزوعهم للحق : أمير المجاهدين العلم ( أسامة ابن محمد ) وعلاّمة التوحيد ( أبو محمد المقدسي ) والامام ( محمد ابن عبدالله المسعري ) ؛ وبدّل خوفهم أمنا وفك أسرهم وأخرجهم من حوزة الكافرين وانصر بهم الاسلام الحق وانصرهم به وأشف صدورهم بالطواغيت الملاعين وأذهب غيظ قلوبهم واجمعني واياهم وبقية الموحدين المستقيمين من العلماء والمجاهدين والمقاتلين والارهابيين في سبيلك سبحانك على الحق الصافي في الدنيا والجنة الفردوس في الآخرة ، آمين .

    .. والحمد لله سبحانه وتعالى على كل حال ما كان . وكتبه : عبدالواحد ابن عبدالكريم الصالح ، من منطقة سكاكا الظافرة في أقليم الجوف الحر من ولاية الشام المباركة ، في 11 .3 .1424 .
    ـــــــــــــ
    الروابط : .. مع ملاحظة ان كل ما بين (( قوسين )) فهو مشاركة فرعية لي ذات علاقة ضمن محتويات الموضوع الاصلي لغيري :
    http://www.islah.nu/vboard/showthre...?threadid=42182 (1)
    (2) http://www.islah.nu/vboard/showthre...?threadid=41737
    (3) (( http://216.74.85.161/2/printthread....&threadid=27250 ))
    (4) http://forum.qassam.net/showthread.php?threadid=12597
    (5) http://www.216.74.85.161/2/printthr...&threadid=25733
    (6) http://www.wasatyah.com/vb/printthr...p?threadid=9878
    (7) (( http://216.74.85.161/2/showthread.p...10&pagenumber=2 ))
    (8) (( http://216.74.85.161/2/showthread.php?s=&threadid=24989 ))
    (9) (( http://216.74.85.161/2/showthread.php?s=&postid=109173 ))
    (10) http://216.97.79.152/fp/printthread...=&threadid=4601
    (11) http://www.qal3ah.info:4444/vb/show...?threadid=64847
    (12) http://nadi.alkahf.net/showthread.php?threadid=7384
    (13) http://216.97.79.152/fp/index.php?s...p?threadid=5129
    (14) http://www.alsalafyoon.com/alsalaf/...?threadid=17969
    (15) http://www.almasiah.net/vb/showthre...?threadid=32296
    (16) http://www.oman0.net/forum/showthre...?threadid=28099
    (17) http://www.alsalafyoon.com/alsalaf/...?threadid=18567
    (18) http://www.oman0.net/forum/showthread.php?threadid=18802
    (19) http://www.al_fhd.com/vb/showthread.php?threadid=160
    (20) http://www.al_mojahedoon.com/vb/showthread.php?threadid=5711
    (21) http://www.qa13ah.info:2233/vb/showthread.php?threadid=72513
    (22) http://www.alsakifah.org/vb/showthread.php?threadid=28656
    (23) http://www.qa13ah.me.uk/vb/showthread.php?threadid=80016
    (24) http://www.almasiah.net:7200/vb/showthread.php?threadid=7638
    (25) (( http://www.almasiah.net:6000/vb/showthread.php?threadid=8568))
    (26) http://www.lajnah.net:5678/lajnah/showthread.php?threadid=14667
    (27) http://www.lajnah.net:5678/lajnah/showthread.php?threadid=15076
    (28) http://www.almasish.net:5252/vb/showthread.php?threadid=3430
    (29) http://www.qa13ah.me.uk./vb/showthread.php?threadid=83456
    (30) http://www.qa13ah.me.uk./vb/showthread.php?threadid=83458
    (31) http://forum.fwaed.net/showthread.php?threadid=2818
    (32) http://www.lajnah.net:5678/lajnah/showthread.php?threadid=15243
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-10
  3. الأمانة العامة.

    الأمانة العامة. عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-26
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    الدجال يمسخ العقول والحقائق .

    بسم الله الواحد القهار سبحانه .
    الحمد لله سبحانه على كل حال ما كان ، والسلام على الموحدين ورحمة الله سبحانه وبركاته ، وبعد :

    أولا : صفات الدّجال الجسمية الفارقة :

    ــ قال عليه السلام " الدجال أعور … " . قال العالم المحقق النووي اللهم ارحمه : ـ( هاذا بيان لعلامة بيّنة يدركها كل أحد ... )ـ .
    ــ قال عليه السلام " وان احدى عينيه ممسوحة عليها ظفرة " ، أي : كهيئة ظفر الأصبع مثل عدسة زجاج ـ قزاز ـ أو بلاستيك أو نحوه . وقال عليه السلام " كأن عينه عنبة طافـئـة " ، أي : خامدة ممسوحة مطموسة هامدة . وقال عليه السلام " … عينه مطموسة … " . وقال عليه السلام " الدجال : احدى عينيه كأنها زجاجة خضراء … " ؛ لأنها مصنوعة مثلا من مادة زجاجية ملوّنة لمّاعة أو نحوه . وقال عليه السلام " انه أعور ذو حدقة .. < أي عدسة > كأنها كوكب درّي .. " ؛ لأنها تلمع من زجاج ونحوه . وقال عليه السلام " ألا ان عينه .. ممسوحة الحدقة … فلا تخفى … " .

    ــ قال عليه السلام " رأيت عند الكعبة مما يلي المقام < ورؤياه عليه السلام في المنام حق ولابد أن تقع .. > … فاذا رجل أحمر < أي أبيض ، ومنه " الحميراء " لأم المؤمنين عائشة اللهم ارض عنها لغلبة البياض عليها .. > جسيم … قالوا هاذا الدجال … " . وفيه أن الدجال يدخل بجسمه وشخصه مكة المكرمة وعند الكعبة المشرفة ؛ أي : ويتظاهر بالاسلام تبعا . وقال عليه السلام " رأيت الدجال هجانا ضخما فيلمانيا < كبيرا > أزهر .. أقمر .. " أي : يميل الى البياض . وقال عليه السلام " … أجلى الجبهة … عريض النحر … " .

    ثانيا : الدجال يمسخ العقول والحقائق :

    ــ قال العالم المحقق ابن حجر اللهم ارحمه : ـ( الدجال من الدجل وهو التغطية وسمي الكذّاب دجالا لأنه يغطي الحق بباطله )ـ . وقال ابن الأثير نقلا عن العالم حمود التويجري اللهم ارحمهما : ـ( أصل الدجل : الخلط يقال دجّل اذا لبّس وموّه ومنه الحديث " يكون في آخر الزمان دجّالون " أي كذّابون مموهون … )ـ . وقال النووي اللهم ارحمه : ـ( الدجال من الدجل وهو التمويه .. )ـ . وقيل : ـ( أصل السحر صرف الشيء عن حقيقته الى غيره .. )ـ . وقيل : ـ( السحر هو اخراج الباطل في صورة الحق )ـ .

    ــ قال العالم المجتهد المجاهد ( عمر أبو عمر ـ أبو قتادة ـ فك الله سبحانه أسره وأخرجه من حوزة الكافرين ) : ( ان منهج السحرة هو تزييف الحقائق وتمويهها على الناس . والسحرة في كل زمان اما أن يغيّروا صورة الأشياء في الأبصار عن طريق التخييل الشيطاني ، واما أن يغيّروا حقائقها في الأذهان عن طريق السحر البياني … وقد علم أهل السنة أن أعظم السحرة على مدار التاريخ الانساني هو الدجال .. ) . ومنه حديث الرسول اللهم صل عليه " .. معه ـ أي الدجال ـ من كل لسان .. " .. ممن يسوّغ ويروّج ويزيّن ويحسّن ويبرّر ويمرّر دجله .. ويجادل ويدافع عنه من العلماء والفقهاء والاعلاميين والأبواق والألسنة والأقلام المأجورة المختلفة .

    ــ وهاكذا فان الدجال هو اللذي يخلط المفاهيم والمصطلحات والحقائق والأشياء والمسميات ببعضها بحيث يصبح الحق باطلا والباطل حقا ويصبح الخير شرا والشر خيرا وتصبح الفضيلة رذيلة والرذيلة فضيلة ويصبح المعروف منكرا والمنكر معروفا والعلم جهلا والجهل علما والأمانة خيانة والخيانة أمانة والصدق كذبا والكذب صدقا .. الخ حتى يصبح كل شيء عكسه بعكسه .. وحتى تنقلب وتتبدّل وتتغيّر وتنمسخ حقائق الأشياء في عقول وأذهان الناس .. وحتى يصبح الحليم الرزين حيرانا حزينا ..

    .. ونسأل الله سبحانه الفرج والغوث من السماء ، ونحمده سبحانه أولا وآخرا وفي كل حين .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-10
  5. الأمانة العامة.

    الأمانة العامة. عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-26
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    احتواء جديد لمصطلحات ( الارهابي ) و ( الخارجي ) المتداولة .

    بسم الله الواحد القهار سبحانه .
    الحمد لله سبحانه وتعالى على كل حال ما كان .
    السلام على الموحدين والمجاهدين ـ والارهابيين منهم بخاصة ـ ورحمة الله تعالى وبركاته ، وبعد :
    قال سبحانه : ( قـد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فـلـنـفـسه ومن عمي فـعـلـيـهـا … ) .
    اللهم اقتضني في سبيلك ورضاك برحمتك يا رحمان . " اللهم بك أحاول وبك أصاول وبك أقاتل " وأنت حسبي سبحانك .
    ـــــــــــــــــــــــــ

    احتواء جديد لمصطلحات ( الارهابي ) و ( الخارجي ) المتداولة :


    ..قبلا اتهم كفّار قريش خاتم الأنبياء عليه السلام ومن معه من الصحبة الخيّرة اللهم ارض عنهم كلهم بأنه ( صابئ ) وأنهم ( صابئة ) .. ، وما كان في ذالك ضير . ولاعلام وعلماء ومأجوري حكومة آل سهود ( الباطنيين ) أن يفعلوا ما بدا لهم كأن يسموا الموحدين المجاهدين المقاتلين في سبيل الله سبحانه ومن يناصرهم من الصالحين بما يسميهم به اليهود ( الظاهرين ) والأمريكان ( ارهابيين ) قاصدين ذمّهم بها وكأنها سيئة هاكذا ، ولاكن أنعم به من اسم ، ولا ضير ، وهاذه أقصى حيلتهم بنعمة الله سبحانه ، حتى يفتح الله سبحانه بيننا وبينهم بالحق وهو خير الفاتحين .

    .. ولأن أصل الأزمة في الأمة اليوم انما هو في حقيقته ( ذهني نفسي ) بوسيلة ( علمية اعلامية ) طاغية مسخت بها حكومة الدجال اللعينة العقول والحقائق وقلبت المصطلحات والمفاهيم ، وأصبحت تحارب بها عباد الله الصالحين حيثما خرجوا عليها كحكومة سهودية باطنية كفرية دجلية فاتنة هاتكة ماسخة في أمة في أغلبها : مفتونة في دينها مهتوكة في واقعها ممسوخة في عقلها . ولذا أصبح من المتحتّم على عقلاء البصيرة الفاعلة في الأمة أن يستنبطوا الصيغة الشرعية اللتي يحاربون بمثلها فتنة المسخ السهودية الشاملة . ومن لا يسمع ولا يبصر حجم الفتنة الجاثمة على جسد وعقل الأمة منذ قرن تقريبا فهو أعمى أصم ، وقد لا ينفع ولا يضر ، وعليه عذر من تجرأ في الله سبحانه باجتهاده السائغ على هاذه الحكومة المستبدة . وكما هو معروف فانه لا مشاحة في المصطلحات وانما في معناها وفحواها ، وهاذا صحيح وهاذا هو المناط . وحقيقة المعركة القائمة الآن هي مع طاغوت ماسخ متمكن بحيث أنه باعلامه التضليلي غيّر معنى المصطلحات في أذهان الناس وجعلها سلاحا أوليا فاعلا يقاتل به فان أجدى والا استخدم السلاح الحديدي . ولذا فلعل من حكمة المدافعة والمقاتلة ضد هاذا الجبروت البلوى أن تحاول ـ كما يقولون ـ امتصاص الضربة الموجهة اليك أو المتوقّعة وتفريغها من محتواها المؤثّر وتمثّلها بمصطلحات آنيّة مقبولة ما دمت في منأى من الحرج الشرعي القطعي وما دمت متأولا مستضعفا ضد كينونة قوة فيلمانية ضخمة مستكبرة ، وما دامت حقيقة الفعل الجدية اللذي تقوم به هي جهاد بمعناه الشرعي الحقيقي ضد طاغوت بمعناه الشرعي الحقيقي ، حيث أن القاعدة الفقهية الحكيمة تقول ( الأمور بمقاصدها ) .

    .. وعليه ؛ ولتأصيل التسمية شرعيا ، أقول :

    .. من قوله سبحانه ( ولو أرادوا الخــــــروج لأعدّوا له عدّة ولاكن كره الله انبعاثهم فثبّطهم وقيل اقعدوا مع القــــــــاعدين ) فأنـــــــا ( خارجي ) . ومن قوله سبحانه ( وأعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة ومن رباط الخيل تــرهــبــون به عدوّ الله وعدوّكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم … ) فأنـــــا ( ارهابي ) .

    .. ومعنى صبأ : أي خرج من صبغة دين الى صبغة أخرى .. أي أنهم كانوا عندهم ( خوارج ) على ما كان سائدا من صبغة ومنهاج ديني في حينهم . وأنا أبرأ الى الله سبحانه من ( الصبغة السهودية للاسلام ) أو ما يسميه بعضهم ـ تجاوزا للتمييز ـ ( الاسلام السهودي ) ، اللذي عكس العمل بملة ابراهيم عليه السلام وعطّل حقائق ومقاصد الاسلام الجدية وأبقى لنا منه رسمه وشكله واسمه فحسب ..

    .. وعلى أيّ : فمسألة الخروج عند المدركين ــ كما تقدم ــ اصطلاحية نسبية تختلف باختلاف المفاهيم والمقاصد ؛ وسأتناولها ـ مصطرا هنا ـ بطريقة هجومية جريئة مجدية مقنعة ( احتوائية ـ بالحاء ) لا بالطريقة الدفاعية المستضعفة المعتادة ( الاجتوائية ـ بالجيم ) ؛ والا فبماذا يفسر انتهاء عهد الخلافة الراشدة وابتداء حكم الأمويين ، وبماذا يفسر خروج العباسيين على الأمويين وهم من كانوا : يقيمون الشهادة ويصلون ويصومون ويمارسون كل شعائر الاسلام ، وأزيد : كانوا يوالون ويعادون في الاسلام ، وأزيد : كان جهاد القتال وفتح الأراضي الكافرة في عصرهم قائما ، وهو أمر معروف . وهاكذا ـ مع فوارق معتبرة ـ في سلسلة تاريخية متواصلة متشابهة حتى اليوم ..

    .. ثم بماذا يسمى خروج الطاغوت السهودي الدجال عبدعزّه نفسه على الحكم الرشيدي قبله ؛ وآل رشيد كانوا مرتبطين بولاية اسلامية عثمانية عامة كما هو معروف تاريخيا ورفضوا التعامل مع الطاغوت الانجليزي في حينهم كما أشار الى ذالك أمير المجاهدين العلم ( أسامة ابن محمد ) حرسه ونصره الله سبحانه في ( خطبة القتال ) الأخيرة المشهورة . ثم ، وهاذا مهم ، كان آل رشيد يقيمون الشهادة ويوالون ويعادون في الاسلام كما سبق ويحجون ويصومون ويصلون . ولا زلت أذكر وأنا دون العاشرة من عمري معرض شركة أرامكو الأمريكية اليهودية في سكاكا وقد عرضوا من جملتها فيلما سينمائيا عن عملية ( احتلال الرياض ) يسمونه ( فتح الرياض ) هاكذا في عملية مسخ اعلامية اصطلاحية ولاكنهم مع حرصهم يخطئون .. ؛ فقد كان فيها أن الطاغوت عبد عزة تخفّى لحاكم آل رشيد على الرياض ( ابن عجلان ) حتى أذّن الفجر وما أن خرج ( ابن عجلان ) من بوابة قصره لصلاة الفجر حتى فاجأه عبدعزّه بالهجوم .. وقتله بما يشبه الغيلة .. الخ . ويكون بذالك ـ عندي ، وعند كل متجرد لمعرفة الحق والأخذ به ـ قد جمع السيئات المغلّظة من (1) قتل مسلم (2) في صلاة (3) وغيلة . وان لم يكن هاذا الفاعل خارجيا وأزيد فلا معنى للمصطلحات الشائعة لأنها بغير ذالك تصبح ( هلاميّة ) يعبث بها اعلام وعلماء آل سهود ، ومرتزقة كتاب المنتديات المختلفة المأجورين . وقديما تحدثت عن هاذا الفيلم وذكر لي لاحقا أنهم استدركوا الأمر كعادتهم المسخية للحقائق والوقائع وأخرجوه بصورة مستجدة مغايرة .

    .. على أنه ــ أخيرا ــ وردت لفظة ( يخــــرج ) في الحديث الثابت ( الصحيح ) اللذي رواه كل من ( البخاري ) و ( مسلم ) و ( ابن حنبل ) اللهم ارض عنهم في قول خاتم الرسل والأنبياء اللهم صل وسلم عليه : " لا تقوم الساعة حتى يخـــرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه " . قلت : هل يعني هاذا أنه يظهر خارجا بعنف مصحّحا للصبغة المغلوطة السائدة في عصره للاسلام ، وانه يساعد ـ ولو بالغلظة وحكمة القتل ـ في اعادة واشاعة الاسلام الحق كما كان اذ بدأ ؟ .

    .. قال سبحانه ( وفي أموالهم حق للسائل والمحروم ) ، نقل العالم الشوكاني اللهم ارحمه ( … قال الشعبي ـ اللهم ارحمه ـ : لي اليوم سبعون سنة منذ احتلمت أسأل عن المحروم ، فما أنا اليوم بأعلم مني فيه يومئذ .. ) ، فسبحان الله ! .

    .. قال حكيم طيء : ( غريب من الخلان في كل بلدة ــ اذا عظم المطلوب قلّ المساعد ) ، قلت : وأحسن منه في أحوالنا المعاصرة في اطار الشبكة العنكبوتية النافعة الضارة : ( غريب من الخلان في كل منتدى ــ اذا عظم المطلوب قلّ المؤيد ) ! .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    .. اللهم صل وسلم على خاتم رسلك وأنبيائك محمد ابن عبدالله ، اللذي أدى الأمانة ، وترك الأمة على المحجة البيضاء النقيّة ، وعلى آله الأطهار ، وارض اللهم عن صحبه الأخيار كلهم ، واحرس اللهم الأخوان الصالحين الراسخين في نزوعهم للحق : أمير المجاهدين العلم ( أسامة ابن محمد ) وعلاّمة التوحيد ( أبو محمد المقدسي ) والامام ( محمد ابن عبدالله المسعري ) ؛ وبدّل خوفهم أمنا وفك أسرهم وأخرجهم من حوزة الكافرين وانصر بهم الاسلام الحق وانصرهم به وأشف صدورهم بالطواغيت الملاعين وأذهب غيظ قلوبهم واجمعني واياهم وبقية الموحدين المستقيمين من العلماء والفقهاء والمجاهدين والمقاتلين والارهابيين في سبيلك سبحانك على الحق الصافي في الدنيا والجنة الفردوس في الآخرة ، آمين .

    .. والحمد لله الواحد القهار سبحانه وتعالى على كل حال ما كان .< ولأن ( الأزمة في الأمة ذهنية ) في أصلها في عملية مسخ ( ماسوني يهودي سهودي ) عقلي ونفسي علمي واعلامي تضليلي خطيرة كما أوضحت غير مرة ، وبتجاوز مشاحة المصطلحات وتوظيفها عكسيا من حكومة آل سهود البوليسية الخارجية الارهابية القمعية المرعبة الى حقيقة فحوى ما نقوم به ضد هاذه الحكومة الدجلية كما بينت أعلاه > ؛ فقــــــــد كتبه : الخارجي على آل سهود ورجالهم وجنودهم كلهم الارهابي : عبدالواحد ابن عبدالكريم الصالح ، من منطقة سكاكا الظافرة في أقليم الجوف الحرّ من ولاية الشام المباركة ، في 19 .3 .1424 .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-10
  7. الأمانة العامة.

    الأمانة العامة. عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-26
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    الطيلســـان : الشـــــمــاغ الأحــمــر .

    الطيلســـان : الشـــــمــاغ الأحــمــر .
    بسم الله الواحد القهار سبحانه .
    الحمد لله سبحانه على كل حال ما كان ، وبعد :

    || توضيحات لازمة لبعض مظاهر فتنة الدجل الشكلية ||

    1/3 : الطيلسان < او الشماغ > والتيجان :

    .. اي والله العظيم سبحانه : ان أمة العرب والاسلام مفتونة وممسوخة .. وحتى في مظهرها ولباسها ذاته .. تغيّر عليها ولم يكن ذا مهابة ..
    قال عليه السلام " يخرج الدجال في امتي .. " وقال عليه السلام " يتبع الدجال من امتي سبعون الفا عليهم السيجان " وفي رواية " عليهم الطيالسة " ونحوه .
    ــ والطيالسة : جمع طيلسان ، وهو < المقوّر > اللذي يوضع على الرأس وترسل اطرافه على الكتفين ؛ أي انه : < الشماغ > او < المنديل > بلغة الناس الدارجة حاليا ، وبهيئته الحالية ايضا حيث لم يكن معروفا بذالك عند رجال جزيرة العرب الا منذ قرن < مئة سنة تقريبا > حيث جاء مع بداية خروج فتنة الدجل الكبرى ومؤسسها الكبير من كويت بحر العراق ويهود بريطانيا اللذين دعموه حتى بالملبوسات ..
    ــ .. وانا لم اعثر للفظ ومعنى < الشماغ > و < المنديل > على أصل في معاجم اللغة العربية .. فهل عساها كلمات عبرية يهودية او معرّبة .. او غيره مما لم احط به بعد ..
    ــ ومن سيئات < الشماغ > ما يلي :
    أ ـــ انه لباس رجال واشياع واتباع الدجال ، وانه جديد على رجال جزيرة العرب ، والعرب عموما ، فلم يكن بهاذه الهيئة من لباس القدماء الاحرار ؛ فهو غير عملي ابدا ، ومدعاة للاستسلام والدعة والركون الى الخنوع والمذلة ـــ كما هو حال اكثر القوم ـــ وليس فيه مهابة الرجال وهـــيــعــة الــقــتـــــــال ..
    ب ــــ انه هو < المقوّر > المكروه لبسه في فقه بعض العلماء ، ولم أتعمّد استقصاء هاذه المسألة ..
    ج ـــ ان لونه أحمر ـــ ورغم انه احمر منقّط او مخطّط ــــ فان لهاذا مغازي اجملها فيما يلي ، مع ملاحظتين تمهيديتين :
    ا ــ ان لفظ < ثوب > الوارد في النصوص النبوية لا يقصد به قصره على الثوب اللذي نعرفه ونلبسه الآن فحسب ، بل يتعداه ـــ كما هو ثابت ـــ الى كل ما يلبسه المسلم من العمامة والقميص والرداء والازار وغيره < ويلحق به الشماغ والكوت ونحوها > .
    ب ـــ ان لون الشماغ في الاصل عند وروده للجزيرة كان اخضرا ثم غيّروه ـــ لعلة عندهم ــــ الى اللون الاحمر .. حتى عمّموه .. ولم يكتفوا بذالك .. بل جعلوه لباس حكومة آل سهود الرسمي .

    .. واما مغزى اللون الاحمر في الشماغ / الطيلسان ، فهو :
    1 ـــ قصة اللون الاحمر ابّان الحكم العثماني ؛ حيث ألزم اليهود بحمل جواز سفر أحمر خاص بهم لتمييزهم عند تنقلهم عن المسلمين اللذين جعل لهم جواز سفر أخضر للتسهيل عليهم .. ومع تبدّل الاحوال وعلوّ اليهود الاخير ـــ ابتداءا منذ اكثر من قرن ـــ في اغلب الارض ونفوذ الماسونية الصهيونية الدولية في كل شيء .. قاموا من خلال الهيئات المتمكنين منها مثل < الامم الملحدة > وغيرها .. بقلب الحالة السابقة تماما ـــ انتقاما .. ـــ بحيث جعلوا الجواز الاحمر < ديبلوماسي ـــ كما يسمونه > متميزا تقدم له التسهيلات عند نقاط الجمارك والتفتيش والحدود والمطارات .. بينما صاحب الجواز الاخضر قلّ ما لم يلحقه الاذى ..
    ولم يكتفوا بهاذا .. بل عمدوا الى وضع < الاحمر > على < طرابيش > علماء الازهر ونحوه .. وزادوا ان ألبسوه كل قبائل وعشائر وعوائل ورجال جزيرة العرب .. وأين ؟ على هامة الرأس .. انها حقا فتنة .. انها مسخ .. حتى في اللباس نوعه ولونه .. وكان الشماغ .. وكان الاحمر .. ـــ انتقاءا بخاصة ـــ من دون كل الالوان الاخرى ..

    2 ـــ أنه منهي عن لبس الاحمر بنصوص نبوية وآثار صالحة تابعة لها لعلل ؛ الواضحة منها : (ا) انه من الوان الكفار (ب) انه من الوان النساء .. (ج) ان فيه فتنة ..
    والادلة على ذالك في كل كتب الحديث ، واقتصر هنا على ما جمعه وكتبه العلامة ابن القيم اللهم ارحمه ففيه الكفاية .. ، يقول اللهم ارحمه < .. والا فالأحمر البحت منهي عنه اشد النهي ، ففي صحيح البخاري اللهم ارحمه ان النبي عليه السلام نهى عن المياثر الحمر ، وفي سنن ابي داوود اللهم ارحمه عن عبدالله ابن عمرو اللهم ارض عنه ان النبي عليه السلام رأى عليه ريطة مضرّجة بالعصفر < من الوان الاحمر > فقال عليه السلام " ما هاذه الريطة اللتي عليك ؟ " فعرفت ما كره ، فأتيت اهلي وهم يسجرون تنورا لهم فقذفتها فيه ثم أتيته من الغد فقال عليه السلام " يا عبدالله ما فعلت الريطة ؟ " فاخبرته فقال عليه السلام " هلاّ كسوتها بعض اهلك فانه لا بأس بها للنساء " . وفي صحيح مسلم اللهم ارحمه عنه ايضا ، قال رأى النبي عليه السلام عليّ ثوبين معصفرين فقال عليه السلام " ان هاذه من لباس الكفار فلا تلبسها " . وفي صحيحه ايضا عن علي اللهم ارض عنه قال : نهى النبي عليه السلام عن لباس المعصفر . ومعلوم ان ذالك انما يصبغ صبغا أحمر . وفي بعض السنن انهم كانوا مع النبي عليه السلام في سفر فرأى على رواحلهم أكسية فيها خطوط حمراء فقال عليه السلام " ألا أرى هاذه الحمرة قد علتكم ، فقمنا سراعا لقول رسول الله اللهم صل عليه ، حتى نفر بعض ابلنا ، فأخذنا الأكسية فنزعناها عنها " رواه ابو داوود اللهم ارحمه . وفي جواز لبس الاحمر من الثياب والجوخ وغيرها نظر . وأما كراهيته فشديدة جدا ، فكيف يظن بالنبي عليه السلام انه لبس الاحمر القاني ، كلاّ لقد أعاذه الله سبحانه منه ، وانما وقعت الشبهة من لفظ الحلة الحمراء ، والله سبحانه أعلم > .
    .. ومنه قول علي اللهم ارض عنه " نهاني رسول الله اللهم صل عليه عن .. وعن لبس الحمرة .. " وقول عبدالله ابن عمرو اللهم ارض عنه " مرّ على النبي عليه السلام رجل عليه ثوبان أحمران فسلّم ـــ عليه ـــ فلم يرد ــ عليه ــ النبي ـــ عليه السلام " .
    .. ومنه لاحقا في خلافته ، فقه الخليفة الراشد عمر ابن الخطاب اللهم ارض عنه عندما أمر ببناء المساجد فقال < .. واياك ان تحمّر او تصفّر فتفتن الناس > .
    .. ولأن الاحمر القاني البحت منهي عنه اشد النهي .. عمد الخبثاء الى الاحمر المنقّط او المخطّط المكروه واللذي يؤدي نفس الدور ويحقق المبتغى المطلوب ..

    ـــ ورغم ان بعض المعنيين في مثل هاذه المسائل يعتبر ـــ كرأي دون اصل صريح شرعي او لغوي او حتى عرفي فيما اعلم ـــ أن الساج هو الطيلسان ، وانهما شيء واحد .. الا انني أميل الى فقه التفريق بينهما ، وانهما مختلفان .. وعلى انه يمكن ـــ من مجموع النصوص والاخبار الواردة فيهما ـــ الجمع بينهما على نحو ما يلي :

    ـــ الطيالسة : جمع طيلسان ، وهو المقوّر : يوضع على الرأس ويسدل على الكتفين < وهو الشماغ ونحوه الملبوس حاليا في جزيرة العرب وغيرها > ، وهو ما يلبسه الدجال ورجاله واشياعه ـــ واتباعه المقهورون ـــ من < الـمد نـيـيـن > .

    ـــ السيجان : جمع ساج ، ولعلها التيجان : جمع تاج ، وهي تيجان حقيقية مصغرة مصنوعة من المعدن المموه بالذهب ونحوه ، ولم تكن معروفة بهاذه الهيئة سابقا .. ويلبسها ويضعها على بدلاتهم الشيطانية اما على الكتف او على < البرنيطة > كل من الشرطة والجيش وغيرهم من جنود الدجال < الـعـســــــكريين > .
    .. واما جنود الدجال في الحرس الوثني فقد جمعوا الصفتين المدنية والعسكرية ، ولبسوا الطيالسة ، ولبسوا السيجان / التيجان .
    وقرأت مؤخرا في احد منتديات حوار الفقه والحجة الانترنتية ان عدد جيش حكومة آل سهود الآن هو 68500 ، اي حوالي 70000 ، وهو مقتضى معنى الحديث اعلاه ، فسبحان الله .

    ـــ فان خالف أحد فقال : ليس الامر هاكذا ، وان الطيلسان يوضع على الكتف ويسدل على الجسم كله ، قلت : لا ضير ، فان مما يدخل في مسمى ومعنى ما ذكرت < العباءة ــ او ــ البشت > اللتي يلبسها الدجال ورجاله واشياعه واتباعه المفتونون به .. ولم تكن ــ بهاذه الهيئة ــ معروفة في امة العرب والمسلمين .. ــ بل لعلها قطيفة فرعون القديم .. صاحب الفتنة المشابهة وان كانت تلك ظاهرية وفتنة الدجال هاذه باطنية واخطر ـــ فان اضفت الى ذالك ان < القصب ــ او ــ الزري > فيها مذهّب او مموه بالذهب قطعا فقد دخلت في منهيات اضافية ..
    .. وان قال غيره غير ذالك .. فسأكتفي بما ذكرت .

    ـــ قال عليه السلام " اذا اقترب الزمان كثر لبس الطيالسة وكثرت التجارة وكثر المال .. ويلبسون جلود الضأن على قلوب الذئاب .. " فماذا ترى ؟ .
    .. ومن الملاحظ تعظيم الكفار في الغرب والشرق للون الاحمر في كل شيء وبخاصة في أعلامهم . ولعله لا ضير ان يستخدم الاحمر في كل ما يهان .. ولعله لا خير فيمن قرأ هاذه الحجة .. وتجاهلها الا تأوّلا وعبادة لله سبحانه فذالك شأنه ..
    .. وقد كان عليه السلام فرقا بين اهل الحق واهل الباطل .. وقد أمرنا مرارا بمخالفة الكفار ما أمكن ..

    ـــ قال النبي الخاتم عليه السلام : " ألبسوا من ثيابكم البياض فانما هو خير ثيابكم " وقال عليه السلام : " ان فرق ما بيننا وبين المشركين العمائم " .

    2/3 : اللحية المربّعة < الحوصلّة ، او ــ السكسوكة ــ كما يسميها الناس > :

    قال عليه السلام " يكون قوم يخضبون في آخر الزمان بالسواد كــحــواصـــــل الحمام لا يريحون رائحة الجنة " .
    قال صاحب كتاب < اشراط الساعة ــ يوسف الوابل ـــ آجره الله سبحانه > : < وما جاء في هاذا الحديث واقع في هاذا الزمن فانه انتشر بين الرجال صبغ لحاهم ورؤوسهم بالسواد ، واللذي يظهر لي ــ والله سبحانه اعلم ــ ان قوله عليه السلام " كحواصل الحمام " تشبيه لحال بعض المسلمين في هاذا العصر ، فتجدهم يصنعون بلحاهم كهيئة حواصل الحمام يحلقون عوارضهم ويدعون ما على اذقانهم من الشعر ، ثم يصبغونه بالسواد فيغدو كحواصل الحمام << قلت : وهاذا صحيح وواضح >> . قال ابن الجوزي اللهم ارحمه : يحتمل ان يكون المعنى لا يريحون رائحة الجنة لفعل يصدر منهم او اعتقاد لا لعلة الخضاب ويكون الخضاب ســــــــــــيماهم .. > .

    ـــ والحقيقة والواقع المشهود ان هاذا هو عينه ما يفعله الدجال ورجاله ووزراؤه واشياعه واتباعه المفتونون ؛ فهم يتركون لحاهم بنفس هاذه الهيئة حتى اصبحت صفة رسمية لهم قد يصدر فيها مرسوم مثل الشماغ الاحمر لولا كتابتي هاذه .. وهو مما لم يفعله أشراف العرب والمسلمون الاوائل ، حتى كفار قريش كانوا يتركون كل لحاهم ودليله ما فعلته ابنة الخليفة عمر اللهم ارض عنه وقد وأدها في الجاهلية ، وكانت أم المؤمنين عائشة اللهم ارض عنها عندما تحلف تقول : واللذي كرّم الرجال باللحى . ولا ابالغ ان اذكر ان بعض المفتونين بالدجال لحيته لو قستها تكون 1سم / 3سم او اقل ، فتبا لكم من رجال ..
    .. قلت : ولعل الاعتقاد هو حقيقة باطنية الكفر ، والفعل هو دجل التظاهر بالاسلام ..

    ـــ قال عليه السلام " يخرج من قبل المشرق << اي مشرق مكة المكرمة والمدينة المنورة والحجازعموما : وهو نجد الرياض ونحوه >> رجال يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يرجعون فيه ، ســـــــــــــــــيماهم التــحــلـــــــــــــيق ، لا يزالون يخرجون حتى يخرج آخــــــــــــــــــــــــــــرهم مع الدجال ، فاذا لقيتموهم فاقتلوهم هم شر الخلق والخليقة "
    وواضح من هاذا الحديث ان الدجال يتظاهر بالاسلام .. ، ورغم ان اكثر ما قرأت حول صفة هاؤلاء وايقاعها تلقائيا على فتنة الخوارج دائما .. الا انني اتسائل : فلفظ < التحليق > صيغة مبالغة ، وتكثير ، وليس هنا ما ينص على انها تحليق شعر الرأس .. والمعروف عن الدجال ورجاله وجنوده واشياعه كثرة تحليق شعر وجوههم وعوارضهم ولحاهم ــ كما سبق ــ الى درجة ان ذالك يقع منهم يوميا او نحوه ..
    وهاكذا فهاذان الحديثان يشهدان لبعضهما على صفة تحليق شعر اللحية الحوصلّة من العوارض وعلى صبغ حوصلة اللحية هاذه بالسواد .. وصفة < اسم المصدر ـــ التحليق > للتكثير ومنه الاطراد اليومي مستمرة مع الدجال وجماعته وملازمة لهم وعلامة فيهم لكل فهيم .. وهي ألصق بهم منها بغيرهم والله سبحانه اعلم .. وهم حقا شر الخلق والخليقة ومارقون من الاسلام والدين كله ؛ لأن المعروف ان الخوارج غير كفرة ، ولم يكفرهم علماء السلف الصالح ، بل ان اول من حاربهم وهو الخليفة الراشد علي اللهم ارض عنه فعل ذالك معهم على انهم بغاة خارجون على الحاكم الشرعي لا على انهم كفار مارقون من الدين الاسلامي .. ومنه قوله اللهم ارض عنه عندما سئل عنهم : < من الكفر فرّوا > او نحوه .

    3/3 : أتان آخر الزمان :

    ـــ قال عليه السلام " تكون ابل للشياطين وبيوت للشياطين " اي انها كالبيوت متحركة تطير في الهواء كما تفعل الشياطين وتـتـنـقـّـل في الجو ، وهي عندي الطائرة المصنوعة منذ عشرات السنين فهي كالبيت حيث تمتلأ بالناس الكثيرين وتطير بسرعة فائقة في الجو وتنتقل من مكان الى آخر حيث انها تنقل الناس من جزيرة العرب مثلا الى امريكيا في نحو 13 ساعة وهو ما يحتاج الى شهور كثيرة بوسائل السفر القديمة ..

    ـــ " قيل يا رسول الله ! فما اسراعه ــ اي الدجال ــ في الارض ؟ قال : كالسحاب استدبرته الريح " .. الله اكبر سبحانه ؛ وهاكذا الطائرة الشيطانة مركوب الدجال ، ومركوب غيره من البشر ولا محاجة في ذالك وسأوضحه لاحقا باذنه تعالى ، .. وبعض انواعها يسابق الصوت نفسه .. وهي من خوارق العادات والعقل .. رغم ان الناس ألفوها لأنهم عايشوها كثيرا ..

    ـــ وقال عليه السلام " يخرج الدجال .. وله أتان عـــــــــرض مـــــــــا بــيــن أذنــيـــــهــا أربــعـــــــــــــــــــــــون ذراعــــــــــــــا << يعني حوالي 40 مترا او نحوه >> فيضع على ظهرها منبرا من نحاس .. " وهي ــ في فقهي من مجموع ما قرأت عن فتن آخر الزمان من قرائن ودلائل وعلامات واستنباطات وغيره ــ بيت الشياطين الطائرة المصنوعة من النحاس بانواعه ونحوه .. ، وصيغة < الجمع > في " بيوت للشياطين " يدل على انها ليست واحدة بل كثيرة ، وما اكثر الطائرات ..
    .. والا فما تكون الطائرة وهي من اعظم مصنوعات اولياء الشيطان في آخر الزمان .. وقد تنبأ عليه السلام بأمور كثيرة اقل كثيرا واصغر منها شأنا .. وما بين أذنيها اي جناحيها ــ في مسميات الناس ــ حوالي عشرين مترا مع الجهتين .. وليس في النص ما يدل على انها أتان واحدة خاصة بالدجال نفسه مخلوقة او مصنوعة له وحده فقط .. ولا يمنع ان يكون من صفات الدجال العادية < الطبيعية او الخدماتية ونحوها > ما يشترك به معه غيره من الناس ولاكن له ما يخصصه في مسائل أخرى تخرج غيره من علة الدجلية المقصودة .. والا فان من المؤكد القطعي ان الدجال بشر من بني آدم ولا ينفرد بكل صفاته البشرية لوحده ولا حتى في استخداماته الدنيوية .. بل يشترك معه غيره في كثير من الاشياء .. ومنهاالحال هاذه فيما يخص المركوب وغيرها مما هو عام لكل الناس في زمن الدجال ..

    ـــ ويؤيد هاذا الفقه من جهة ، فقه ابن حزم اللهم ارحمه اللذي ذكره ابن حجر اللهم ارحمه حيث قال في قوله عليه السلام " ليس من بلد الا سيطؤه الدجال " : < المراد الا يدخله بعثه وجنوده وكأنه ـــ ابن حزم اللهم ارحمه ـــ استبعد امكان دخول الدجال جميع البلاد .. > .. وهاكذا فحتى ابن حزم اللهم ارحمه اللذي يأخذ بظاهر النصوص ولا يلجأ الى تأويلها عن ظاهرها ارتأى في هاذه المسألة ضرورة صرف النص عن ظاهره ـــ لقرائن او دلائل او قياسات واستنباطات واحوال .. ـــ الى المعنى اللذي يفهمه ويفقهه ويتعبّد ربه به وهو ان للدجال بعوثا ورجالا كثيرة هي اللتي تدخل كل البلاد . وعندي فقد اصاب وصدق فقهه لحديث الرسول اللهم صل عليه الواقع الحيّ المشهود .. فهاهي الآن بعثات الدجال وسفاراته وممثلياته الدبلوماسية وملاحقه العسكرية كما يسمونها في كل بلاد الارض ..

    ـــ قال عليه السلام " لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر ويكون الشهر كالجمعة وتكون الجمعة كاليوم ويكون اليوم كالساعة وتكون الساعة كاحتراق السعفة " او " الخوصة " كما في رواية ..
    قال العالم حمود التويجري اللهم ارحمه حول ذالك : < وحديث أنس << اللهم ارض عنه ، أعلاه >> والحديث قبله << مثله >> ينطبقان على سير المراكب الارضية في هاذه الازمان فانها تقطع مسافة السنة في شهر فأقل ، ومسافة الشهر في جمعة فأقل ... ومسافة الساعة في مثل احتراق السعفة ، وبعضها اسرع من ذالك ، وأعظم من ذالك المراكب الجوية < كالطائرة طبعا > فانها هي اللتي قربت البعيد غاية التقريب بحيث صارت مسافة السنة تقطع في يوم وليلة او اقل من ذالك ، واعظم من ذالك الآلات الكهربائية اللتي تنقل الاصوات كالاذاعات والتلفونات الهوائية فانها قد بهرت العقول في تقريب الابعاد بحيث كان اللذي في اقصى المشرق يخاطب من في اقصى المغرب كما يخاطب الرجل جليسه ... وغير ذالك من ارجاء الارض في دقيقة واحدة ؛ كأن الجميع حاضرون عنده في مجلسه . فالمراكب الارضية والجوية قربت الابعاد من ناحية السير ، والآلات الكهربائية قربت الابعاد من ناحية التخاطب وسماع الاصوات .. > .. ولعل في هاذه الرواية عن تقارب الزمان ما يفسّر من جهة بعض الروايات الاخرى الواردة حول أيام الدجال .. السنة والشهر والجمعة واليوم .. ونحو ذالك ، والله سبحانه اعلم واحكم .

    ـــ واخيرا ، فان من الطبيعي ان يشترك مع شخص الاعور الكذاب في بعض استخداماته الدنيوية مثل المسكن والملبس والمأكل والمشرب والمركــــــــــــــــوب بعض او كل الناس .. لأنه مخلوق بشري يمارس في نوع حياته الدنيوية مثل ما يمارسه بقية الناس ــ مع تفاضل نسبي في النوع والمستوى ونحوه لا غير ـــ ولم يثبت بأي نص اطلاقا ان له حالا وشئونا دنيوية خاصة به دون غيره من البشر .. ولا ان مركوبته الأتان اللتي عرض ما بين أذنيها أربعون ذراعا خاصة به لوحده مخلوقة او مصنوعة له .. والا فان من الثابت تاريخيا ان ما كان يسكنه .. ويركبه طغاة اول الزمان كفرعون والنمرود مثلا كان للناس مثله سواء بسواء مع التفاضل النسبي ..
    .. وهاذا حق حتى في حق اولياء الله سبحانه الصالحين من الرسل والانبياء عليهم السلام اللذين شاركوا عامة الناس في شئون استخداماتهم الدنيوية العامة من المسكن والمركوب وغيره رغم ما لهم من كرامات وما معهم من معجزات حقيقية . قال سبحانه ( ما المسيح ابن مريم الا رسول قد خلت من قبله الرسل وامه صديقة كانا يأكلان الطعام .. ) وقال سبحانه ( وقالوا مال هاذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الاسواق .. ) وقال سبحانه ( وما ارسلنا قبلك من المرسلين الا انهم ليأكلون الطعام ويمشون في الاسواق وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون .. ) ..
    .. ولذا فهي في حق اولياء الشيطان أولى .. ومنه فلا غرابة ان يكون ما يركبه الدجال قد يركبه عامة الناس .. وقد يكون بعضهم من الصالحين حيث لا تلازم بين هاذه وتلك .. وان يطيروا بالاتان النحاسية الشيطانة ..

    وأما عن ألوهية وربوبية الدجال المتحققة فعليا ، وحقيقة المعجزات والخوارق اللتي معه ، وحسم المسألة فيها ، فعلى الرابط أدناه :
    ....................
    .. واني أنصح فعلا بقرائتها .. وادراك مدلولاتها الشرعية والواقعية .. فقد تساعد على الخروج من أزمة الفتنة الحالية والمستقبلية باذن الله الرحيم سبحانه .
    والحمد لله سبحانه على كل حال ما كان . وكتبه : عبدالواحد الصالح ( أبو المهنّد ) ، في 18/6/1423 ، متوكلا على الحي اللذي لا تأخذه سنة ولا نوم سبحانه وتعالى .
     

مشاركة هذه الصفحة