الأحمر لم يعترض على قرار العفو بل طالب بأكثر

الكاتب : صوت العقل2003   المشاهدات : 372   الردود : 2    ‏2003-05-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-26
  1. صوت العقل2003

    صوت العقل2003 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-13
    المشاركات:
    298
    الإعجاب :
    0
    كشف للصحوة نت أن القرار طرح الاثنين: الشيخ عبدالله ينفي تحفظه على القرار

    الصحوة نت - خاص:

    نفى الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح ما ذكرته بعض وسائل الإعلام عن اعتراضه على القرار الرئاسي بالعفو على اليمنيين الموجودين في الخارج اثر حرب 1994م.
    وقال الشيخ عبدالله للصحوة نت "القرار طرح مساء الاثنين في المقيل الذي حضره أكثر من قيادات الدولة، ولم يعترض عليه أحد".
    وأكد الشيخ ترحيبه بالقرار وقال "لقد عبرنا عن موقفنا من خلال تصريح التجمع اليمني للإصلاح الذي أكد على أن القرار لقي اهتماما ايجابيا عاليا لدى الإصلاح، وطالب بمعالجة ما يترتب عليه واقعيا وقانونيا في سبيل إتاحة الفرصة للجميع للإسهام في خدمة اليمن ودعم التجربة الديمقراطية".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-26
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذا تدارك لما حصل بالفعل من تحفظ الشيخ عبدالله وقد نسف بذلك جهود الرئيس بدلالة رفض القيادات الاشتراكية المعنية من العودة خوفا مما سيحدث لهم 000 لازال دم جار الله عمر لم يجف وتم إراقته بحضور الشيخ وبحماية حزبه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-26
  5. الشيبه

    الشيبه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-17
    المشاركات:
    1,749
    الإعجاب :
    0

    المؤتمر كان يعلق على الاصلاح ان يتصدى للاشتراكي طول الفترة الماضية وعندما شعر الاصلاح انه كان وسيلة أو لية او يافطة عنوان التصادم مع الاشتراكي بدء يراجع حساباته وعندما حاول المؤتمر تفجير الاصلاح والاشتراكي فى مؤتمر الاصلاح بأغتيال جارالله حددالاصلاح ومعه الاشتراكي موقفا واضحا انهم يتفهمان القصد والغاية من اغتيال جارالله مهندس الحوار اليمنى بين كافة الاحزاب واعتبر الاصلاح ان اغتيال جارالله في وسط جمهور الاصلاح انه هو المستهدف لهذا قرر فضح المؤتمر ليس من اغتيال جارالله بل من كل الاغتيالات التى جرت ضد افراد الاشتراكي والجبهة الوطنية الديمقراطية قبل حرب 94 بل وما قبل ذلك بكثير وتبين ان المؤتمر هو اللاعب الأوحد فى مسرحيات السيارات الهيلوكس وصواريخ الفجر وقطع الطرقات والسكتات القلبية ومرض العضال

    لهذعند صدور قرارالعفو بادر الاصلاح ومن موقفه الحزبي بالترحيب بالقرار وطالب ان لاتجعل حيات الناس مطية الابتزاز والاذلال من قبل المؤتمر وكانه يحيي من يريد ويميت من لا يريد وهذ موقف يستحق الاحترام...
     

مشاركة هذه الصفحة