نجحت فرق الإنقاذ في انتشال طفلة يبلغ عمرها عامين ونصف وهي على قيد الحياة من بين أنقاض

الكاتب : azizf3f3   المشاهدات : 403   الردود : 2    ‏2003-05-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-24
  1. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    إنقاذ طفلة
    ويضيف المراسل أن الكثير من الجزائريين غاضبون من حكومتهم بسبب عدم اهتمامها بمواصفات البنايات الجديدة وبطء استجابتها لعروض المساعدات الدولية.

    وفي وقت سابق نجحت فرق الإنقاذ في انتشال طفلة يبلغ عمرها عامين ونصف وهي على قيد الحياة من بين أنقاض مبنى انهار بفعل الزلزال.

    وحصلت عملية الإنقاذ في منطقة بومرداس، وهي أسوأ المناطق تضررا بالزلزال في البلاد وتقع على مبعدة 50 كيلومترا (30 ميلا) شرقي العاصمة الجزائر، بعد 36 ساعة من وقوع الزلزال.

    وقد أعطت عملية الإنقاذ أملا جديدا لعمال الإغاثة في إمكانية العثور على أحياء آخرين في ظل وجود فرق انقاذ دولية ومعدات حديثة بالاضافة الى الكلاب المدربة.

    إلا أن متحدثا باسم الصليب الاحمر الألماني قال إن الوقت ينفد مضيفا أن بامكانهم سماع أصوات صراخ الاحياء من تحت الأنقاض ولكن لا أحد يستطيع الوصول اليهم.


    وهناك اعتقاد بوجود الآلاف محتجزين تحت انقاض المباني المنهارة.

    وقد أعلن الصليب الاحمر الصيني تبرعه بنصف مليون دولار كمساهمة في عمليات الانقاذ بينما تعهدت كندا بمبلغ 150 الف دولار للغرض نفسه.


    ضحايا الزلزال تجاوزوا 1600 قتيلحداد وطني
    وكانت الجزائر قد بدأت بالأمس حدادا وطنيا لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الزلزال بينما بدأت فرق الانقاذ في التوالي على الجزائر وكان آخرها طائرة مستأجرة اقلعت من مطار ستانستد البريطاني وعلى متنها ممثلون عن جماعة "فيالق الإنقاذ الدولية" وغيرها من الجمعيات الخيرية البريطانية، الذين سيمدون يد المساعدة لأعمال البحث عن الناجين.

    كما تستعد منظمة الأمومة والطفولة " اليونيسيف" التابعة للأمم المتحدة لإرسال طائرة تحمل خياما ومواد إغاثة تغطي احتياجات 120 الف شخص اليوم السبت.

    غضب شعبي

    وقد لقيت عائلات بأكملها حتفها في الزلزال بينما شرد الآلاف بفعل الزلزال.


    زلازل ضربت الجزائر 22 كانون الأول/ديسمبر 1999: 28 قتيلا و175 جريحا في شمال غربي الجزائر
    18 آب/أغسطس 1994: 172 قتيلا و288 جريحا في منطقة مسكرة في غربي البلاد
    29 تشرين الأول/أكتوبر 1989: 30 قتيلا و400 جريح في منطقة تيبازه
    10 تشرين الأول/أكتوبر 1980: نحو 3,000 قتيل و8,000 جريح في منطقة الأسنم
    9 و16 أيلول/سبتمبر 1954: 1,400 قتيل و14,000 جريح وتسيطر حالة من السخط على المواطنين ازاء معايير البناء المعتمدة في ضوء العدد الكبير للمباني التي انهارت بفعل الزلزال ومعظمها حديثة البناء.

    وأبلغ سائق سيارة أجرة وكالة الأنباء الفرنسية: "كافة الوكلاء العقاريين محتالون. وإذا ما رأيت المباني التي يرجع تاريخها إلى الفترة الاستعمارية الفرنسية، وبعضها بني قبل 150 عاما، فإنها لم تتدمر".

    وفي رغاية، على مبعدة 35 كيلومترا (22 ميلا) إلى الشرق من العاصمة الجزائرية، الجزائر، خصصت السلطات الملعب الرياضي للبلدة لنصب خيام لإقامة العائلات التي دمرت بيوتها في الزلزال.

    وأفيد بأن إمدادات المياه والغذاء تتضاءل وبأن خطوط الكهرباء والهاتف ما زالت مقطوعة عن المناطق المنكوبة.


    وقال أحد سكان رغاية: "نحن هنا لأن هؤلاء جيراننا، وأصدقاؤنا".
    :)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-24
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    مشكور على هذا الخبر..


    والله يكون في عون الجزائريين..




    تحياتي ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-24
  5. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,905
    الإعجاب :
    702
    الله يكون في عون اهل الجزائر الشقيق وان يرفع عنهم عضبه ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .
     

مشاركة هذه الصفحة