حقيقة الإخلاص والصدق .

الكاتب : المفتش   المشاهدات : 359   الردود : 1    ‏2003-05-24
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-24
  1. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    قال الله تعالى: (وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين) الآية. [ص 72]
    روى الإمام النووي رحمه الله عن الأستاذ الإمام أبي القاسم القشيري رحمه الله تعالى قال: الإخلاص ، إفراد الحق في الطاعة بالقصد، وهو أن يريد بطاعته التقرب إلى الله تعالى دون شيء آخر من التصنع لمخلوق ، أو اكتساب محمدة عند الناس ، أو منحة مدح من الخلق ، أو معنى من المعاني سوى التقرب إلى الله تعالى .
    قال: ويصح أن يقال: الإخلاص ، تصفية الفعل عن مخالطة المخلوقات .

    قال: ويصح أن يقال: الإخلاص ، التوقي عن ملاحظة الأشخاص .

    وروى أيضاً عن الأستاذ أبي علي الدقاق رحمه الله تعالى قال: الإخلاص التوقي عن ملاحظة الخلق ، والصدق التنقي عن مطالعة النفس .
    فالمخلص: لا رياء له ، والصادق: لا إعجاب له .




    يتبع إن شاء الله تعالى ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-27
  3. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    عن أبي يعقوب السوسي رضي الله عنه قال: متى شهدوا في إخلاصهم الإخلاص، احتاج إخلاصهم إلى إخلاص!.

    وروي عن السيد الجليل ذي النون رضي الله تعالى عنه قال: ثلاث من علامات الإخلاص:‏
    استواء المدح والذم من العامة.‏

    ونسيان رؤية الأعمال في الأعمال.‏

    واقتضاء ثواب العمل في الآخرة.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة