القمع الدموي في مسيمير ( ابوبكر السقاف)

الكاتب : العدني   المشاهدات : 1,315   الردود : 16    ‏2001-06-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-14
  1. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-14
  3. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    وعليكم السلام ...

    الأخ الحبيب العدني :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    لا شك أن منجزات الثورة والجمهورية كثيرة لا تحصى ...

    ألا ترى إلى الجبال الشاهقة ؟؟؟

    ألا تحس الرمال الناعمة في الصحراء وعلى شاطئ البحر ؟؟؟

    ألا تداعبك نسمات الهواء العليل ؟؟؟

    ألا تتمتع بمنظر الشمس عند المغيب ؟؟؟

    أشياء وأشياء كثيرة أخرى .... كلها منجزات ثورية ....

    *****

    حسبنا الله ونعم الوكيل ...

    أربعون عاما من المنجزات ... ولا زلنا نقبع في آخر قائمة الدول المتخلفة ...

    صحيح :

    إذا نطق الغراب فقال خيرا ...
    فأين الخير من وجه الغراب ...
    إذا كان الغراب دليل قوم ...
    يدلهم على جيف الكلاب ...

    *******

    وسلامتكم ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-06-14
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    تعيش الثورة .

    يعيش حكم العسكر والقبيله .

    يعيش يعيش يعيش .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-06-14
  7. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    أجد أسبابا مقنعة أحيانا في أفكار قادة الحزب الاشتراكي ومن ينعتون بالانفصاليين

    إخواني ،، أشار أبوبكر السقاف في مقالته إلى ظاهرة تكاد تكون مقتصرة على المحافظات الجنوبية ولا توجد في المحافظات الشمالية شهدتها بأم عيني وهي أخذ الآخرين بجريرة غيرهم وكما أشار الكاتب فالعقوبة ليست شخصية كما تنص عليها الأديان والدساتير الوضعية منذ عهد الثورات البرجوازية في فرنسا وأمريكا وغيرهما ، ونظام الرهائن الذي يمارس في الجنوب قائم على مبدأ العقوبة الجماعية في أرض الخيانة والكفر وهما يتجددان بهوى العقيدة السياسية وضرورات القمع .

    ظاهرة يجب أن تشبع نقاشا للخروج بنتيجة عن مبدأ الكيل بمكيالين فيها بين أبناء الوطن الواحد فقبائل الحدا وعبيده وبني ظبيان وبني مطر وبني حشيش مارسوا أعمال الاختطاف وترويع الآمنين وتفجير أنابيب النفط ومنهم من مارس الجريمة بصورة شخصية ولم تتجرأ حكومتنا المصونة في فرض العقوبات الجماعية على تلك القبائل أو أفرادها أو باحتجاز رهائن منها ريثما يحل الإشكال ، وآخر حلقة في مسلسل الاختطافات قامت بها قبيلة جهم الخولانية باختطاف ستة طلاب من سنحان وألماني أفرجت عنهم مؤخرا بوساطات قبلية ولم يدر في أسماعنا أخذ رهائن من أقارب أو اخوة الخاطفين في حين أن الاختطافات التي تمت في حضرموت وشبوه وقام بها أفراد من قبائل العوالق ونهد وبني هلال لم تمرر ولجأت السلطات الى احتجاز أقاربهم كرهائن لحين التوصل إلى حل وسط مع الخاطفين ، أما في عدن والمكلا فعليك أن تحضر نفسك للاعتقال بجريرة أخيك إن قام بجناية وهرب ولا يطلق سراحك حتى يسلم نفسه .
    نعم الحكومة اليمنية تكيل بمكيالين لمواطنيها وتخشى سطوة قبائل الشمال في حين أنها لا تأبه لقبائل المحافظات الجنوبية وتقتحم قراهم عنوة بالمقابل ترى أن قرى قبائل الشمال لها حرمة وتحاصر حصارا صوريا فقط ولا تقتحم .
    يجب علينا قراءة مابين السطور ونقد الواقع المعاش ومعرفة أسبابه !!! في رأيي أن عقليات المحافظين والعسكر بمافيهم قادتهم الذين يتشكلون من أبناء المحافظات الشمالية يعانون من نفس خواء عقل حسن مقبول الأهدل الذي ألف كتابا يهين فيه نساء محافظة المهره عندما كان محافظا لها ويعتقد مثلما يعتقد غيره أنهم محررين لهذه الأرض الشاسعة من نير الشيوعية الظالمة وعليهم التعامل معها تعامل السيد مع عبده .
    متى تمحى هذه النظرة العنصرية من أذهان اخوتنا أبناء المحافظات الشمالية ويشعر الجميع بالمواطنة المتساوية ؟ لا أعتقد أنها ستزول إن لم يمارس أبناء المحافظات الجنوبية حقهم الشرعي في السلطة ،، ومتى سيمارسونه ؟ عندما يعاد ترتيب الأوراق في البيت اليمني وتستبدل العاصمة السياسية بعاصمة أخرى تسهل للجميع إدارة دفة الدولة ،، أكاد أصدق أطروحات الحزب الاشتراكي اليمني ومناصريه أن المواطنة المتساوية معدومة والوحدة اليمنية ليست عادلة وأعطي العذر لمن يطالبون بذلك بأنهم وطنيون شرفاء وليسوا انفصاليين كما نردد أحيانا .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-06-14
  9. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ المتشرد, أتفق معك في معظم ما قلته. نعم الحكومة تكيل بمكيالين في مواضيع الإختطاف والإرهاب الذي يقوم به بعض الخارجين عن القانون, وأنا أعتبر أن إي عملية إختطاف لأجنبي أو لمواطن هي جريمة ومن يقوم بهذا العمل لا يختلف عما يمارسون الإرهاب على النطاق الدولي, وألاحظ أن الحكومة بدلا من أن تقوم بتأديب الخارجين عن القانونفي تلك المناطق, تقوم بمكافئتهم, ولو أن هذه المشاكل حدثت في مناطق أخرى, لن أقول في المحافظات الجنوبية أو الشرقية, بل في المحافظات الوسطى لتصرفت الحكومة بطريقة اخرى.

    والسؤال الآن, من هو السبب في تصرف الحكومة بهذه الطريقة مع أبناء هذه المحافظات بينما تغض الطرف عن الآخرين؟ هل هي الحكومة أم أبناء هذه المحافظات؟

    وبما أننا نعرف أن الحكومة لا تفهم إلا لغة القوة, فلماذا لا يتصرف ابناء هذه المناطق بنفس الطريقة؟:(
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-06-14
  11. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    لمنع التداعيات في العلاقات الاجتماعية والغبن لابد من احياء المشروع الكونفدرالي

    أخي أصيل ،، يقال أن الحديث ذو شجون وما يقف حاجزا دون الاسترسال في الحوار عدم انتظامك في الحضور الدائم بالمجلس اليمني وتهربك أحيانا من النقاش في قضايا ترى أنها ستجعلك تقر بواقع ترفضه أو تتعمد رفضه وحتى أكون صريحا معك أقول لك أن بلادنا تعاني من معاضل كثيرة لا تتوقف عند فساد الحكومة وتتجاوزه إلى فساد نسبة كبيرة من الشعب ومن وين باتجي العافية لاقد الوجع في الراس .
    أخي كنت أقلب كتاب الثقافة والثورة للشاعر اليمني المعروف عبد الله البردوني يرحمه الله ووجدت فيه ردا على تساؤلاتك سأنقله اليك باقتضاب :
    يقول البردوني أن عبارة وحدة الوطن تستنفر عدة أسئلة هل المراد وحدة شمال اليمن ( يقصد في عهد الإمام أحمد ) أو المراد من شعار وحدة الوطن هو وحدة الشطرين ، لقد كانت فكرة وحدة الشطرين غير متبناة علنيا لاعند أحزاب الجنوب ولا عند أحزاب الشمال إلى سنة ثورة سبتمبر ، فهل المراد بوحدة الوطن زوال أسباب الشكوى التي كان يتلعثم بها شيوخ وأفراد لواء اب وتعز باعتبارهما منطقة استغلال وانتزاف للمتنفذين من شمال الشمال وبالأخص من صنعاء وشهاره وحجه وصعده ومراكز خولان فقد كان أغلب مديري المناطق وقضاة المحاكم والعساكر الذين يلتحقون بالقضاه أو المديرين من مناطق شمال الشمال ، وقد دلت على تذمر لواء اب وتعز بعض الحركات الفوقية في آخر الثلاثينات وبدء الأربعينات … هذا يكفي للدلالة على أن البردوني وان كان أعمي عين لم يكن أعمى بصيرة وأشار إلى المعاناة التي ورثتها الجمهورية العربية اليمنية ومن ثم الجمهورية اليمنية بما ساقه من مثل ويتجلى للعيان في سيطرة قبائل الشمال على مقدرات الشعب اليمني كله ، وأقول لك نعم أن الحكومة لاتعرف غير لغة القوة وهذه القوة ليست في متناول أبناء المناطق الوسطى والمناطق الشرقية لأنهم عاشوا مدنية ألغت مفهوم القبيلة ككيان في المناطق الوسطى وان بقت في المحافظات الجنوبية فهي ليست بحجم ذلك التأثير القوي في أوساط قبائل الشمال بما تتمتع به من كثافة بشرية وتأثير على قرارات الدولة بالتهديد بالقوة القبلية أو بواسطة أبناء تلك القبائل في هرم الدولة وكي أدلل على ذلك ننظر إلى شخص كأحمد مساعد حسين مثلا ينتمي لقبيلة لها تأثيرا في جنوب اليمن ( العوالق ) لا يساوي هو وقبيلته شيئا في نظر إحدى قبائل خولان لبعد قبيلة الأول عن مركز الضغط والقرار وقرب الثانية من مركز القرار والتأثير فيه .
    أعيد مرة ثانية أن تركيبة بلادنا بما حوته من تأثيرات قبلية بحاجة إلى إعادة نظر ولا بد من إحياء ما اعتقدنا لفترة من الوقت أن المرحلة تجاوزتها بعد انتصار قوات الحكومة على قوات علي سالم البيض ولا أزال أرى أن وثيقة العهد والاتفاق بما حوته من إعادة صياغة الوحدة على أسس كونفيدرالية يجب أن تحيا من جديد لمنع انقلاب السحر على الساحر بتولد رفض قبلي وشعبي للهيمنة والتمايز الملحوظين .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-06-14
  13. مغترب قديم

    مغترب قديم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-04-09
    المشاركات:
    387
    الإعجاب :
    0
    :)

    هناك بداية تولد وعي صادق وصحيح لدى المتشرد لواقع الأحداث وحقيقة الصورة .

    لطالما تحدثنا وتكلمنا بصوت العقل مرة وبصوت المزح والضحك أخرى ، فكل ما وجدناه من بعضكم ، هو صورة ضيقة لا يخرج عنها .
    ولقب كرهنا من قبل أن نوصم به .

    (( إنفصاليون )) .

    لذا أقول للمتشرد ( الحوطة ) دع التشرد وعد لوعيك وأصنع لنفسك مكانا تعرف فيه ما يقصده الاخرون ، لكي يتسنى لكل من يعرفك أن يعرف بأنك فعلا تقيس الأمور بمقياسها الصحيح .

    ما رأيت أحدا في ملتقى حضرموت يكره الوحدة ، إلا من كان يزمر لها ويطبل لها رغم عواجها الواضح ، الذي نأمل أن ينتهي بتغير الأجيال ونشوء أجيال جديدة تتناسى مرارة الأحداث.

    نحن بخير في عهد هذه الوحدة الكريمة ، ولن نجد حياة أكرم مما هو في اليمن حاليا ، ولن نجد رئيسا أفضل من رئيسنا الحالي .

    ولكن وجب أحيانا أن تتخذ مبدأ النقد والنقد القوي حتى تسير الأمور سيرا حسنا .

    لن أكرر ما أقول لأنني فعلا مللت من محاولة إفهام البعض .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-06-14
  15. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    وحدة شعب وليست وحدة نهب من قبل قبائل متنفذة وشيوخها

    أخي مغترب قديم ،، مهما كان يجب أن نحمد الله على نعمة الديمقراطية في بلادنا وما تشاهده أعلاه كتب في صحيفة مستقلة تصدر في داخل اليمن ومن عدن بالتحديد وفيها نقل للواقع المعاش دون رتوش أو إضافات ، وسرد الواقع قطعا محظور في كثير من البلدان العربية ويستبدل به كيل المديح والثناء كلغة صحفية بارزة .
    أخي ،، الواقع المعاش لابد من نقده ومحاولة تغييره أصبحت ضرورة وغاية يطمح إليها السواد الأعظم من أبناء اليمن وفساد شعبنا كما أسلفت سابقا ليس نابعا من الفساد بمعناه اللفظي بل أنه نابع من خنوع نسبة كبيرة منه في المحافظات الشمالية والشرقية والجنوبية لمجموعة قبائل متنفذة في مصير الدولة اليمنية واقتصادها ، استأثرت بكل شيء ونصبت من نفسها حكما يدافع عن مقدراتها بادعاء أنها تدافع عن اليمن ووحدتها .
    وضع الهيمنة القبلية لقبائل محدودة ومعروفة يجب أن يزال حتى لا نفاجأ بصومال ثانية في بلادنا كون تسلسل الأحداث شبيهة بتلك التي جرت في الصومال من هيمنة قبيلة أعقبها تقاسم الهيمنة بين قبائل محددة أثارت سخط الجماهير وزحفت لإسقاط سياد بري بعد أن طرقت كل السبل لاصلاحه واصلاح حكومته وهاهي إحدى عشرة سنة تمر ولازالت الصومال تتنقل من السيئ إلى الأسواء وشعبها يهيم على وجهه داخل أرضه أو خارجها طلبا للحماية من نير حرب المليشيات .
    كل الخوف يتركز في أن لا تضيق الجماهير اليمنية المحرومة ممثلة بقبائلها ومجتمعها المدني بسوء الإدارة والتنفذ وتزحف باتجاه بعضها البعض للتوحد في وجه المهيمنيين عليها لا أقول بقصد إسقاطهم لأن المناخ القبلي في اليمن ليس كمثيله في الصومال ولكن للبحث عن مخرج من المعاناة يؤدي إلى إعلان ما يشبه دولة أرض الصومال .
    أمور غير مستبعدة الحدوث يجب مواجهتها بتوسيع سلطات المجالس المحلية وفصلها عن الدولة المركزية بقيام إدارات وموازنات مستقلة للمحافظات وترك الإدارة الذاتية لها في أيدي أبناءها ومنع زحف ذوي النفوذ القبلي والمالي على المدن الرئيسية في المحافظات الجنوبية لوقف ما يمارسونه من نهب منظم لها على مرأى ومسمع من أبناءها ،،، إنها وحدة شعب وليست وحدة نهب وسيطرة تمارس باسم الوحدة ويباركها من يملكون زمام الأمر في صنعاء من مشايخ القبائل للاستحواذ على مقدرات المطحونين في المحافظات الجنوبية والشرقية .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-06-14
  17. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    0
    الانصاف ياجماعة

    في البداية انا اتفق مع معظم ما ورد في كتابات الاخوة

    لكن لي ملاحظة واحدة ورد في كلام الاخوة ان الاخذ بجريرة الغير من قبل السلطة مقصورة علىقبائل الجنوب وهذا مجافي للحقيقة

    وساضرب امثلة على احداث وقعت في محافظات شمالية ليس للدفاع عن حكومة فاسدة ولكن ليعلم ان الضلم عام على الكل

    احداث صرواح في العام الماضي والحالي
    قام بعض افراد بتفجير انبوب الغاز والدولة تعرف هؤلاء الافراد بالاسم لكنها لم تقم باعتقالهم ومطارتهم بل اكتفت بقصف القرى والبيوت بالمدفعية والصورايخ وهدمت بيوت وقتلت نساء واطفال ماذنب هؤلاء الابرياء

    في 1998 بعد رفع الاسعار قام شباب غاضبون بالتقطع في منطقة الجدعان مارب للدولة للتعبير عن غضبهم علما بان الدولة فرقت المظاهرة السلمية التى قامت في مارب بالرصاص وقتل اشخاص
    وبعد ذالك حشدت قوات الحرس الجمهوري وهدمت بيوت الجدعان
    وقصفوهم بالطيران

    وفي نفس العام حدث تقطع لموكب الوزراء في الجوف من قبل مجموعة
    والعقاب كان جماعيا بل انا شخصيا مريت علىمصلحة حكومية في نفس الايام فوجدت اعلان كبير بتوقيف مرتبات محافظة الجوف كاملة على خلفية الحادث

    في العام الماضي حدثت مشكلة لاتزال قائمة بين بني ضبيان وال الاحمر
    قتل على اثرهاافراد من الطرفين قامت الدولة باعتقال كثر من 300 فرد من قبايل خولان التى ترجع لها بني ضبيان قبليا علما با كثر هؤلاء كانوا موظفين حكوميين يؤدون واجبهم الرسمي وليس لهم في القضية لا ناقة ولا جمل الا انتمائهم القبلي

    حدثت مشكلة في بعض قرى صبر تعز على مشروع مياة قامت الحرس الجمهوري بالقصف بالدفعية والصواريخ وهدمت المنازل واعتق اشخاص من القريتين من اجل ارغام اقاربهم على تسليم انفسهم

    والاحداث كثيرةواعتقد انه لافرق بين مايدور في الضالع او
    صرواح او ابين او الجوف او صبر او الرضمة فالجاني هو نفسه والضحية هو الشعب

    لكن ربما بحكم الفارق التعليمي الكبير والتغطية الاعلامية لاحداث المحافظات الجنوبية على سبيل المثال الايام اما ما يحدث في صرواح او الجوف فيعتبرة بعض الصحفيين تاديب الدولة لمجموعة من قطاع الطرق واللصوص هكذا صرح الشيخ الاحمر عندما سال عن احداث الجوف وايضا الشعور المناطقي الحساس لهذة المناطق بانهم اتوا للوحدة وبالتالي لاينبغي ان يعاملوا الا سواسيةواعتقد ان الدولة تساوي بيننا
    اليس كذالك؟؟؟؟؟؟؟؟







    :rolleyes:
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-06-15
  19. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    هناك تفاوت كبير

    لقد قرأت هذا الموضوع بتمعن وقارنت كلام جميع الأخوة مع كلام زملائي في الجامعة أيام الدراسة ووجدت نفس الشكوى ونفس الألم إلا أنني خلصت بنتيجة مفادها هو أن تعامل السلطة في هذ المضمار يأتي متسلسل بحسب القرب السلطوي والجغرافي والعرقي والمذهبي و و و
    كما أشار الأستاذ المتشرد إلا أن الجديد في مقالي هو أن القضية تشمل ما قاله أخي القاسم أيضا فيأتي التدرج بالشكوى من نفس هذ الألم كا التالي قبائل حاشد البعدى تشكوا من تسلط حاشد القربى ومثال على ذلك بيت الأحمر من القربي وبني عاطف وانصار مجاهد بعدى

    ** ثم تشكوا قبائل بكيل القربى من تسلط حاشد بشقيها وأثرتها ثم بكيل البعدى أمثال الحد ا وانس يشكون ممن فوقهم من الذين سبق ذكرهم ثم خليط مذحج وبكيل القاصية تشكوا من جميع من سبق ومثالهم مار ب والجوف وهكذ أيضا يتسلسل الأمر بالنسبة لخولان
    ثم تختلف المقاييس وتتباين الموازين بحسب الواء فهناك منهم من حاشد في لواء إب لايقام لهم وزن وهناك من يقام لهم ألف حساب وكذلك بكيل فهناك من ذو محمد وذو حسين من لهم صولة وجولة وهناك من يعاملون بحسب اللواء الذي يعيشون فيه حتى يصل هذ التدرج إلى أقل المناطق صلابة وقرب مثل المسيمير وبجانبها ماوية والحشا وزبيد وغيرها حتى أن التسلط في هذه المناطق لا يحتاج لحاشد الكبرى أو بكيل القربى ففيها يكفي أي مدير ناحية يقر بالولاء للسلطة قادر يحبس أكبر شيخ بخلا ف سالفة الذكر فما يخضع حاشد الصغرى إلا حاشد الكبرى أو القربى وهاكذا هم سلاطين بلادي


    في أوربى يصبح اللص رأيسا للنوادي وفي أمريكى يصبح زعيما لعصابة وبلادي التي من شرعها قطع الأيادي يصبح اللص رئيسا للبلادي.
     

مشاركة هذه الصفحة