آمال منسية في عيون مقدسية ....!

الكاتب : في ربوع السعيدة   المشاهدات : 336   الردود : 2    ‏2003-05-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-21
  1. في ربوع السعيدة

    في ربوع السعيدة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-01-18
    المشاركات:
    574
    الإعجاب :
    0
    بتلك العيون كانت القدس من نوافذها المطلة على الأقصى تنتظر جيوش التحرير العربية. التي خذلت بأوراق سياسية أخرى كانت غير مكشوفة في تلك الأيام. واعتقد أن حرب الصراحة كانت تسمية غير قياسية من صاحبي. لأن الصراحة تمتلك أكثر من ميزان فحتى العمل من أجل المصلحة الخاصة يعتبر صراحة. ولكن هذه الحرب هي حرب الأوراق المكشوفة.

    [​IMG]



    لست محللاً سياسياً، ولا أرى في نفسي القدرة الكافية على قراءة الأوراق السياسية التي كشفت في هذه الأزمة. ولكن كإنسان ينظر الى التاريخ دائما في كل مرة يتكون تاريخ جديد؛ في محاولة لإيجاد مكان مناسب له في رفوف عقلي؛ حيث تكدست كل سطور الماضي فيه تحت عدة تصنيفات أساسها هو المفهوم الإسلامي ...



    ما وجدته أن المنطق لم يعد قادرا على إعطاء الأجوبة المناسبة لكل سؤال يخرج على الإنسان في إحدى لحظات التأمل لمجريات الأحداث.

    لذلك تأكدت أن القلب هو القاسم المشترك بين الجميع والذي لا يخطي في حق النفس مهما كانت القرارات الناتجة عن تحكيمه. وأكثر ما يريح ذلك القلب هو الضحك بعد فترة من الوجوم والبكاء الخفي. والسخرية هي طريقة ممتعة للنظر إلى كل الوقائع تجعل مرارتها أقل وقعا على النفس.

    بكينا كثيرا وضحكنا كثيرا. وانكشفت كل الأوراق الجديدة والتي كانت تنبؤات أو نظريات مؤامرة في أسوأ الأحوال. وقال لي أحد الأصدقاء إن هذه الحرب هي ( حرب الصراحة ) فهاهي إسرائيل بدأت تتشاور مع العالم المرحب بتحرير العراق على إمكانية إعادة تشغيل ضخ النفط العراقي إلى حيفا.

    والأجمل في الموضوع أن وعد بلفور كان التشاور عليه أيضا مع الانتداب البريطاني في فلسطين. حيث خرجت القوات الإنجليزية. وتركت زمام الأمور للعصابات اليهودية المتطرفة. وبالفعل حققت مكاسبها وهاهي الآن دولة ذات نفوذ يتصارع الجميع من حوله إلى إرضائه.

    قال لي أبي الذي شارك في حرب 1948؛ إن حرب الكرامة تلك كانت ضحكة استدرجنا لها بدافع حبنا للجهاد. وبعد أن تأسف وتأوه وتحسر حاولت أن أغير طعم التاريخ المرير في فمه. فسألته عن شبابه في تلك الأيام عندما كان حاضرا في القدس الشرقية. أجابني أنه لا ينسى شيئاً واحدا؛ ثم طلب مني الاقتراب وهمس لي قائلا: يا ولدي إن عيون المقدسيات أجمل عيون عربية يمكن لك أن تراها في حياتك. ضحكت كثيرا وحزنت اكثر ؛ مشاعر مختلطة كدسها الموقف الذي نشاهده في تلك اللحظة والعلم الأمريكي يوضع على وجه الصنم ( صدام ).

    بتلك العيون كانت القدس من نوافذها المطلة على الأقصى تنتظر جيوش التحرير العربية. التي خذلت بأوراق سياسية أخرى كانت غير مكشوفة في تلك الأيام. واعتقد أن حرب الصراحة كانت تسمية غير قياسية من صاحبي. لأن الصراحة تمتلك أكثر من ميزان فحتى العمل من أجل المصلحة الخاصة يعتبر صراحة. ولكن هذه الحرب هي حرب الأوراق المكشوفة.


    بأعين مقدسية تظهر في تجاعيد أجفانها الحزن والإحباط من الموقف العربي. تقطر الدمعات حسدا او رأفة على بغداد حين كانت القوات الأمريكية اصدق في تحريرها؛ في حين كانت القوات العربية اقل من صدقها على مستوى القيادات.

    فهل تتمنى القدس اليوم لو أن أمريكا تأتي لتحررها من إسرائيل وتكون أكثر عزما وأكثر جدية كما فعلت في العراق. أم أنها ستظل هي الأخرى في آخر القوائم التي يعلن الجهاد لها. حيث كنا دائما ننساب من الأبواب الخلفية للجهاد لنذهب إلى أفغانستان أو البوسنة أو حتى الشيشان؛ آلاف الأميال بطائرات أمريكية وأوربية؛ مع أن القدس لا تبعد في متوسط المسافات عن كل العواصم العربية ما لا يزيد عن 1000 ميل.

    أرى أطياف تتراقص على رموش أعين مقدسية جميلة زرقاء وخضراء، تسعد وتحزن في مزيج غريب من المآسي يفوق ما قد تجده في المآسي الكبرى لشكسبير. تنظر إلى بغداد واقعة في إشكالية التهنئة أو التعزية على هذا الحظ السيئ أو الحظ الحسن.

    لدي تنبؤ جميل يمكن لنا النوم على أمل تحققه فترة من العقود كفيلة بقتل ما بقينا لدينا من كرامة عربية _أتمنى أن تزول ويعود بدلا منها الكرامة الإسلامية_...

    تنبؤ سينضم الى آمال منسية في عيون مقدسية:

    ربما ستتحرك جيوش التحرير الانجلوامريكية إلى تحرير القدس عن طريق سوريا...؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-22
  3. الصمود

    الصمود قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    3,693
    الإعجاب :
    0
    إن شاء الله تعالى ستعود الخلافه

    وسيعود مجدنا وعزتنا وكرامتنا
    ==========
    أخي الحبيب

    الموضوع مكانه في القسم العااااااااام

    والله أعلى وأعلم

    ========
    ولك خالص التحيه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-03
  5. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة