الأردن على خطى اليمن ... والمسبحة تكرّ ... سمعا وطاعة يا أمريكا

الكاتب : محمد عمر   المشاهدات : 1,150   الردود : 12    ‏2001-06-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-13
  1. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    الأردن على خطى اليمن ... والسبحة تكرّ ... سمعا وطاعة يا أمريكا

    تأتي الخطوة الأردنية تصديقا للموضوع الذي تطرقت إليه من قبل :

    ( أمريكا تحارب التعليم الديني واليمن أول المنفذين ) ...

    اذهب إلى هذا الرابط

    http://www.islam-online.net/Arabic/news/2001-06/12/Article34.shtml
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-13
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    هذا نص نقلته من الموقع .

    ((يناقش البرلمان الأردني حاليا مشروع قانون يقضي بتولي وزارة الأوقاف الإشراف المباشر على جميع المساجد ودور القرآن الكريم والمعاهد الإسلامية والتكايا والزوايا وملحقات كل منها، بما في ذلك التي لا يُنفق عليها من موازنة الدولة ))

    اذا المعاهد لم تلغي بل مازالت تعمل ولكن تحت إشراف الدوله وحتى لا يتم استغلالها بشكل سلبي ، أعتقد ان القرار سليم .

    ونصيحة لك يا ملا أبتعد عن نظرية المؤامره الكبيره التى تحيط بك فديننا أكبر من ظنونك .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-06-13
  5. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    ولكن انظروا بمن ابتلاني ؟؟؟؟

    أرجو ألا تكون قد أصبت بالحول يا هذا ...

    أعد قراء الموضوع ...

    ثم اعقد مقارنة ...

    أما حكاية نفي المؤامرة ....

    فهي أكبر دليل على المؤامرة ....

    وأنت بذاتك وتفكيرك ...

    دليل آخر على نجاح المؤامرة في التغلعل إلى أعماق

    أعماق دهاليز تفكيرك ....

    هذا مع الافتراض أنك حيوان مفكر ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-06-13
  7. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.

    اخي العزيز محمد عمر.

    إن دولنا لا تؤمن بمبداء الحرية وحرية الرأي والرأي الاخر, وهي تعلم ان المساجد والمعاهد العلمية او الدينية اماكن قوية ممكن تُسقط هذه الانظمة العلمانية التي لايهمها سؤ الحفاظ على انظمتها من الزوال. ولو قلنا ان الدولة تريد ان تسيطر على المساجد والمعاهد الاسلامية التابعة لها لقلنا هذا من حقها ولكن عندما تحاول ان تفرض سيطرتها على المساجد والمعاهد الدينية الخاصة التي هي لاتشارك في ميزانيتها فأعتبر هذا انه حقاره ودكتاتوريه. كيف تسمح للصحف العلمانية والاشتراكيه وغيره من الصفح ان تكتب من غير رقابة شديده مثل التي تفرضها الدول العربيه على المعاهد والمساجد!!!!

    انها حرب تشنها حكوماتنا ضد شعوبها.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-06-13
  9. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أنا لا ألوم الفاظك الكلاميه فمن تسمي باسم ذاك الطاليباني فلابد أن يكون بمثل مستواك الحواري .

    الموضوع جد عادي ، ولكن لو سمعنا أن الأردن اراد ان يلغي التعليم الديني نهائيا ويمنعه ، هنا يحق لنا أن نعترض .

    من وجهة نظري أن التحكم بالتعليم الديني بحيث يكون مساير للوضع الحالي غير متعصب الفطر طالباني الأتجاه والتزمت هو عمل جيد ، إضافة إلي منع جهات معينة أحكتار الدين ، ونحن لا نعلم ولكن أغلب الظن أن تلك المعاهد التى في الأردن والتى تحت سيطرة الأخوان تمت فيها غسل عقول الطلاب نحو الدوله ومتى ما سنحت الفرصه لتلك الجماعات من استغلال لطلابها فهم وأعني الطلاب جاهزون لعمل إي شيء تحت ذريعة الجهاد في سبيل اللة ولكنها في الحقيقة هي تحت ذريعة الوصول إلي كرسي السلطة .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-06-13
  11. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.

    اخي بن ذو يزن.

    قولك: هي تحت ذريعة الوصول إلي كرسي السلطة .

    اقول: نعم ولما لا الا يحق لهم ان يتطلعون الى الوصول الى السلطه اليس هذا ايضاً من حقهم كما هو من حقكم. اذا كانت هنا في اوروبا احزاب دينية مثل الحزب المسيحي الالماني الذي كان يحكم المانيا حتى العام الماضي. لماذا لم يمنعوا الاوروبيون هذه الاحزاب والتي لها ايضاً مدارسها. لماذا الاسلام هو الدين الوحيد المرفوض ان يكون له معاهده ومدارسه المستقلة عن الدولة؟

    لماذا هنا في اوروبا لنا مدارسنا ومساجدنا المستقلة عن الدولة والتي لا تتدخل فينا وعلى العكس تقدم احد مرشحينا الى الانتخابات ونجح فيها وكان برنامجه الانتخابي ديني بحت. وبالرغم من الاصوات المتصاعده التي تطالب بإقاف الزحف الاسلامي على اوروبا لكن الدولة لم تستمع لهم.

    اخي من حقنا ان يكون لنا مدارسنا ومعاهدنا الخاصة وان لا يفرض احد وصايته علينا وان نتقبل الرأي والرأي الاخر. الم يكن هذا شعاركم انتم ولكن لماذا ماتريدونه لكم لا تريدونه للآخرين؟ هل تخافون ان تنهزموا امامهم وتخسروا كل شئ!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-06-13
  13. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي عدني .

    من حق إي نظام أو مجموعة أن تصل للسلطة وهذا حق شرعي عن طريق الأنتخابات وعليه يتم التدوال السلمي وإيضا عن طريق الآنتخابات .

    ولكن لماذا يتم أستغلال الدين في هذا الشيء الدنيوي ومن أجل مصالح شخصية ، ثم هل تعتقد ان الإسلاميين سيقبلون التعدد السياسي والحزبي ، بمعني هل سيقبلون العلمانيون والقوميون وأهل اليسار ، أم أن هذه الأفكار كلها كفر وزندقة .
    ثم أن هناك مذاهب أخري ولو كانو الأخوان أو الجماعة الإسلامية مثل فكر طالبان أو فكر الأخ الملا محمد عمر فأنها ستقضي على المذاهب الإسلامية الأخرى .

    يا عدني بعد الف واربعمائه واثننان وعشرون عام وحتى الآن لم ننضج من التجارب الماضيه وكيفية أستغلال ديننا بشتى السبل المهينة .

    حين حكم حزب مسيحي المانيا هل قام بتغير الدستور مثلا والغاء الديمقراطيه ، ولكن حكم ضمن الدستور المطروح بدون التفكير في ألغائه أو تغيره حسب أهوائهم .

    من كلامي هذا أنا لا أقصد أن حكامنا الحاليون هم جيدون ولكن لدينا في اليمن وفي الأردن وفي الكويت ومصر بعض من هامش الحرية وأخشي أن تولي المتأسلمون الحكم لكممو الأفواه وتأصلوا في كراسيهم وتكلموا باسم ألله بأن الديمقراطيه حرام كما وصفها الخميني قائلا أن الديمقراطية نوع من أنواع البغي .

    من الأسلم لنا أنه وفي الوقت الحالي إلي زمن متقدم نوعا ما بتحييد الدين عن السياسه حتى تنقشع غيمة متطرفة وحتى يتم إستيعاب الدين الحقيقي المسالم بدون رتوشه المتطرفة العقيمة .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-06-13
  15. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.

    اخي بن ذو يزن!

    من حقهم الوصول الى السلطة ويجب علينا اولاً ان نجربهم قبل الحكم عليهم. نحن جربنا كل شئ القومين والاشتراكين والشيوعين وغيرها ولم نجرب حتى الان الاسلاميون لماذا ليس لهم الحق بالصول الى الحكم؟ ولا تستبق الاحداث اخي ولا تحكم على احد قبل ان تجربه.


    ولنفترض ان الاسلامين وصلوا الى الحكم عن طريق الانتخاب وبعدها قاموا بمنع كل شئ هذا من حقهم بما ان الشعب انتخبهم ووصلوا الى الحكم بطريقة شرعية والشعب يعلم بمايريده الاسلامين وهم اقدر على تقرير مصيرهم وبطلوا طريقة الوصاية فالشعب يعلم ويعي مايدور حوله.
    انظر ماحدث في انتخابات الجزائر وفوز الجبة الاسلامية بنسبة 77 % في الجولة الاولى وكان متوقع لها ان تفوز بعدد اصوات كثيره في الدور الثاني. لماذا لم يقبل العلمانيون بهذه النتيجة وبحرية المواطنين فهم من اختارهم؟ الا يعد هذا انتقاص من حقهم وتحقير لهم والغاء حقهم في الاختيار؟

    اخي لا تحاولون ان تفرضون وصاياتكم على الشعب وتحتقرونه وتعتقدون انه لا يفهم ولا يدري.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-06-13
  17. البكري

    البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,274
    الإعجاب :
    0
    احسنت يا العدني
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-06-14
  19. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي العدني والمصفق البكري .

    تطالب بتجريب المتأسلمين وكأننا ما عرفناهم أو جربناهم .

    من أسميتهم بأشتراكيين أو قوميين أو علمانيون لم يتجاوز حكمهم حتى الآن أكثر من خمسون عاما فقط أو أكثر بقليل ، ومن يحكم الآن لا يطبق إي شيء من تلك النظريات ولكنها مجموعة غريبه من القوانين فتجد فيها الإسلامية والعلمانية والاشتراكية وكلها منتقاه بعناية فائقة من أجله ومن أجل بقائه أطول مدة ممكنه ، فتاره وبأسم الدين لا يجوز أن نخرج على الوالي ولكن يكفي أن ننصحة حتى لو قام بنصب المشانق والأدله من القرآن موجوده والأحاديث كذلك جاهزه .
    وبأسم الاشتراكيه عليه أن يصادر أملاك الناس ويكمم افواههم ، وبأسم القوميه والمرحله الحاسمه في مصير الأمه يجب أن يسكت الجميع عن التخلف الذي نحن فيه لأن لدينا قضايا قومية أهم .

    وكلها عبث وخواء وكلها دجل ويبقى الحال كما هو عليه حتى يأتي أبن القائد الفرد فنخرج في الشوارع نصفق ونرفع الأعلام نريدك يا منقد ، هؤلاء من تقول أنك جربتهم وهم لا شيء مجرد عسكر رفعو شعارات ولم يطبقوها وحيث راينا دول العالم كيف عملت طبقت أفكارها وكيف أتجهت نحو الطريق السليم فقط لأنها ارادت هذا الشيء للشعب .

    منذ العهد الأموي حتى نهاية الحكم العثماني والحكم كان بأسم الدين ماذا نتج عن هذه المسيره الطويله مئات الفرق الدينيه كلها كافره إلا الفرقه الناجية ومن هي هذه الفرقه الناجية ، كل الفرق الإسلاميه هي ناجية وعليه يبقى الأخر هو الهالك .

    بأسم الدين رفعت المصاحف وباسم الدين تم ألغاء مبدأ الشورى ، وبأسم الدين تم التوارث الملكي وتحييد العلماء تحت سلطة الخلفاء ومن يحاول ان ينتفض يسحل في أزقة بغداد أو دمشق ثم تقول دعونا نجربهم ! وهل بعد كل ذلك التاريخ تريدنا أن نجرب .

    ثم من يقول نريد حكم إسلامي ، وبقليل من الواقعيه والمنطق ماهو اسس هذا الحكم وكيفية نظامه وآليه تداول السلطه والمنهج السياسي والأقتصادي ألذي سيتبعه هؤلاء المتأسلمون .

    بالذات هناك نقطة الآليه لتدوال الحكم وهي مشكله أو نقطه محرمة لا يجوز لأحد البحث عنها ومع ذلك يخرج البعض لنادي بحكم إسلامي .

    من يكرر هذا الكلام يقوله من أجل المزايده والحوار ويقوله من أجل انه فقط مسلم ويخاف أن قال غير هذا الكلام شكك في دينة ، ولكن الواقع يصطدم بشكل حقيقي بما هو يعتقد .

    عدني الشريعة في قلوبنا أما في السياسه فهي اساءه كبيره له .إضافة إلي انها حتى الآن لم تطبق برغم كثرة الدول التى رفعت شعاراتها منذ أنتهاء الخلافة حتى الآن .

    ثم تأتي لتنادي بعد ان يصل المتأسملون للديمقراطيه بأن يلغوها ، وكاننا بعد كل هذا العصر نريد ان نعود إليهم وإلي تسلطهم ونلغي كل الهوامش المتاحه لنا من حرية ، فأهلا بك يا ساكن ألمانيا تحت حكم فردي متأسلم هذا ان عدت أنت .
     

مشاركة هذه الصفحة