بـــــــ لادن ــــــــن

الكاتب : مُجَاهِد   المشاهدات : 1,055   الردود : 17    ‏2003-05-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-21
  1. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    أسامة بن لادن

    أصبح اسم أسامة بن لادن من أكثر الأسماء شهرة في عالم اليوم، تتحرك العديد من أجهزة استخبارات أقوى الدول -وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية- من أجل الحصول على أي معلومات تساعد في إلقاء القبض عليه.. فمن هو أسامة بن لادن؟ وكيف انتقل إلى أفغانستان وبدأ رحلته مع الجهاد؟ ولماذا تلاحقه أجهزة الأمن؟ وما الاتهامات التي توجهها إليه الإدارة الأميركية؟

    الميلاد والنشأة
    ولد أسامة بن لادن في الرياض بالسعودية عام 1957 لأم سورية دمشقية، وله كثير من الإخوة والأخوات من أبناء المقاول الشهير محمد عوض بن لادن.

    حضر والد أسامة إلى جدة من حضرموت عام 1930، ولم تمض سنوات قليلة حتى تحول محمد بن لادن من مجرد حمال في مرفأ جدة إلى أكبر مقاول إنشاءات في السعودية. وفي عام 1969 والد أسامة بإعادة بناء المسجد الأقصى بعد الحريق الذي تعرض له، كما ساهم في التوسعة الأولى للحرمين الشريفين.
    توفي الوالد وكان عمر أسامة 9 سنوات. ونشأ أسامة نشأة صالحة، وتزوج وهو ابن 17 عاما زواجه الأول من أخواله من الشام.

    أكمل مراحل دراسته كلها في جدة، وأتم دراسته الجامعية في علم الإدارة العامة والاقتصاد، حيث تخرج في جامعة الملك عبد العزيز.

    بن لادن والجهاد
    بدأت علاقة أسامة بن لادن بأفغانستان منذ الأسابيع الأولى للغزو الروسي لها في 26 ديسمبر/ كانون الأول 1979، حيث شارك مع المجاهدين الأفغان ضد الغزو الشيوعي وكان له حضور كبير في معركة جلال آباد التي أرغمت الروس على الانسحاب من أفغانستان.

    القاعدة
    أسس بن لادن ما أسماه هو ومعاونوه بـ "سجل القاعدة " عام 1988، وهو عبارة عن قاعدة معلومات تشمل تفاصيل كاملة عن حركة المجاهدين العرب قدوما وذهابا والتحاقا بالجبهات. وأصبحت السجلات مثل الإدارة المستقلة ومن هنا جاءت تسمية سجل القاعدة على أساس أن القاعدة تتضمن كل التركيبة المؤلفة من بيت الأنصار -أول محطة استقبال مؤقت- للقادمين إلى الجهاد قبل توجههم للتدريب ومن ثم المساهمة في الجهاد ومعسكرات التدريب والجبهات. واستمر استعمال كلمة القاعدة من قبل المجموعة التي استمر ارتباطها بأسامة بن لادن، وهنا خرج الأميركان بانطباع أنها اسم لتنظيم إرهابي يهدف إلى الإطاحة بحكومات الدول الإسلامية الراديكالية واستبدالها بحكم الشريعة، وأن القاعدة تعادي الغرب وتعتبر الولايات المتحدة الأميركية -بصفة خاصة- العدو الأول للإسلام وعلى كل المسلمين أن يحملوا السلاح ضدها.

    العودة إلى السعودية
    بعد الانسحاب السوفياتي من أفغانستان عاد بن لادن إلى السعودية وعلم بعد فترة من وصوله أنه ممنوع من السفر، وظن أن السبب هو الانسحاب الروسي وتفاهم القوى العظمى، ونشط في إلقاء المحاضرات العامة.

    نصائح للدولة السعودية
    لم تكتف وزارة الداخلية السعودية بمنعه من السفر بل وجهت إليه تحذير بعدم ممارسة أي نشاط علني، لكنه بادر بكتابة رسالة عبارة عن نصائح للدولة قبيل الاجتياح العراقي للكويت.

    الخروج من المملكة
    بعدما ساءت الأحوال عقب الغزو العراقي ولعدم التزامه بالتقييد المفروض عليه وبسبب تجميد نشاطه، غادر بن لادن السعودية عائدا إلى أفغانستان ثم إلى الخرطوم عام 1992، حينها صدر أمر في نهاية العام نفسه بتجميد أمواله. ثم تحولت قضية بن لادن إلى قضية ساخنة على جدول أعمال المخابرات الأميركية، فسحبت الحكومة السعودية جنسيته عام 1994.

    دفعت هذه التطورات أسامة لأن يأخذ أول مبادرة معلنة ضد الحكومة السعودية حين أصدر بيانا شخصيا يرد فيه على قرار سحب الجنسية، وقرر بعد ذلك أن يتحرك علنا بالتعاون مع آخرين.

    العودة إلى أفغانستان
    خلال إقامته في السودان وقعت أحداث الصومال واليمن وانفجار الرياض، ويفتخر أسامة بالعمليات التي تمت ضد المصالح الأميركية في هذه الأماكن، لكنه لا ينسبها مباشرة لنفسه وإنما يعتبرها من دائرته العامة. بعد هذه الأحداث تعرض السودان لضغط كبير من أميركا ودول عربية لإخراج بن لادن أو تسليمه، وتحت هذا الضغط خرج هو ورفقاؤه إلى أفغانستان. ومنذ أن وصل هناك بدأت الأحداث تتتابع بشكل درامي من انفجار الخبر إلى استيلاء طالبان على جلال آباد إلى محاولة خطفه هو شخصيا إلى بيان الجهاد ضد الأميركان الذي أصدره في نوفمبر/ تشرين الثاني 1996.

    وتوالت الأحداث ونسبت إلى بن لادن وأعوانه أغلب حوادث التفجير التي حدثت في العالم والتي فيها مساس بالمصالح الأميركية، وأصبح بن لادن العدو اللدود لأميركا وفي كل مصيبة تحدث يوجه إليه إصبع الاتهام، لكنه يبقى بطلا لكثيرين في العالم الإسلامي.

    اتهامات أميركا ضد بن لادن

    التآمر على قتل جنود أميركيين كانوا في اليمن في طريقهم إلى الصومال عام 1992.
    قيام شبكة بن لادن بمعاونة مصريين متهمين بمحاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك في أديس أبابا بأثيوبيا عام 1995، والذين قتلوا عشرات السياح في مصر في السنوات التالية.
    قيام جماعة الجهاد الإسلامي المصرية التي لها علاقة بشبكة بن لادن، بتفجير السفارة المصرية في باكستان عام 1995 وقتل ما يزيد على 20 مصريا وباكستانيا.
    تآمر جماعة بن لادن على تفجير طائرات أميركية في الباسيفيك، وقتل البابا.
    قيام أتباع بن لادن بتفجير مبنى الجنود الأميركيين في الرياض عام 1995.
    إصدار إعلان الحرب على الولايات المتحدة عام 1996.
    · تصريح بن لادن عام 1998 "لو استطاع أحد قتل أي جندي أميركي، فهو خير له من تضييع الوقت في أمور أخرى".
    في فبراير/ شباط 1998 أعلنت الجبهة الإسلامية العالمية للجهاد ضد اليهود والصليبيين التابعة لشبكة بن لادن نيتها مهاجمة الأميركان وحلفائهم، بمن في ذلك المدنيون في أي مكان في العالم.
    أميركا تضرب السودان انتقاما من بن لادن
    في 20 أغسطس/ آب 1998 ضربت الولايات المتحدة الأميركية عددا من المرافق التي يعتقد أنها تستخدم من قبل شبكة بن لادن. وشملت هذه الأهداف ستة معسكرات تدريب تابعة للقاعدة ومصنعا للأدوية في السودان والذي كانت الاستخبارات الأميركية تشك في إنتاجه مكونات أسلحة كيماوية، لكنها اعترفت بعد ذلك أن الهجوم على المصنع حدث بناء على معلومات مغلوطة.

    أحداث سبتمبر
    وفي سبتمبر/ أيلول 2001 اتهمت الولايات المتحدة بن لادن بتدبير الهجمات التي وقعت على مركز التجارة العالمية ومبنى البنتاغون، وراح ضحيتها عدة ثلاثة آلاف وأدت إلى خسائر اقتصادية تقدر بأكثر من 150 مليارات من الدولارات. وبعد أن وضعت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة على رأس المطلوب الانتقام منهم، راحت تدك ما تعتقد أنه قواعد لتنظيم بن لادن في أفغانستان وتغيرت منذ ذلك التاريخ أوضاع سياسية وعسكرية كثيرة ليس في أفغانستان وحدها ولكن في الكثير من دول العالم أيضا.

    وأخيرا ُسمع صوت بن لادن خلال شريط بثته قناة الجزيرة يوم 10 سبتمبر/ أيلول 2002 وهو يمدح منفذي هجومات سبتمبر مما اعتبره الكثيرون دليلا واضحا على مسؤوليته عن التفجيرات باعتباره العقل المدبر والجهة الممولة.


    ----------
    تحياتي..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-22
  3. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    هات لنا في بن لادن من أي قبائل العرب هو ؟؟؟
    الذي نعلمه أنه لا يعرف له أصل ولا قبيلة
    ولو لم يكن من فعله إلا جريمة خطف المسافرين وقتلهم بلا تمييز وهم بين مسافر أعزل وشيخ ورضيع وإمرأة
    نفذ هذه الجرمية المدبرة الدراماتيكية في أشهر الأماكن بحيث لم يبق بيت في العالم إلا ودخل فية من رعب هذه الجريمة ما يكفيهم للفرار من دين الإسلام
    وزرع الحقد والغيظ والبغض والإشمئزاز من دين يأمر بهذا
    فكيف إذ نسبوا جريمتهم لدين الإسلام
    وهل يأمر الله بهذا ... تعالى الله عما يفعل الظالمون علوا كبيرا
    فما وجدتم غير ربكم الذي خلقكم تفترون عليه وتنفرون الناس من دعوته
    فوالله الذي لا إله غيره أن هذه ضربة لامثيل لها في التاريخ تلقاها دين الإسلام من عدو ماكر لئيم
    خطط لها وفكر ودبر ليطخ سمعة الإسلام
    وينفر الناس منه تنفيرا
    في وقت لم يعد بالأرض من قبس من نور الله إلا هذا الدين العزيز الغالي بين أناس
    لم يعرفوا له قدره فتركوا العدو المجرم يتصدي له
    ويشيع عنه الوحشية والظلم والقتل والخطف والتفجير ولا من مدافع يسمع له صوت إلا قوم كالسكارى يتفاخرون بالمخازي
    فأين إسلامكم وغيرتكم على الدين الذي إئتمنكم الله عليه وأخذ عليكم المواثيق المغلظه
    و لئن قعدت بكم الهمم عن الدعوة إلى الله تعالى
    أفلا تكفون شراركم عن الإساءة الى دعوة الله
    فياويل من سكت على هذه الجريمة
    وما أشقى من أيدها وناصرها فإنهم وأولادهم
    أمة الأعور الدجال ومهاجريه وأنصاره لايفلت منهم إلا من رحم الله
    وهم من كثرة الساقطين في الفتنة بحيث يعمد المؤمن بينهم الى نسائه يوثقهن بالحبال خشية أن يلحقن بالدجال
    فذوقوا ثم ذوقوا
    ياشرار المفتونين ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-23
  5. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    سامحك الله..أخي العزيز أنت لا تعرف بن لادن هدفة قتل كل اليهود المتواجدين في أي بلاد حتى في بلادهم..





    تحياتي ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-24
  7. ابو عيبان

    ابو عيبان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-26
    المشاركات:
    5,201
    الإعجاب :
    2
    سعيد عنبر صحيح (ان مما ادرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ماشئت ) أو كما جاء في الحديث . ومن عجاب هذا الزمان كلام مثلك على عبد الله اسامة الذي خرج بنفسه وماله نصرة لدين الله فلا حول ولا قوة الا باالله .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-24
  9. الواثق بوعدالله

    الواثق بوعدالله عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-12
    المشاركات:
    29
    الإعجاب :
    0
    جذور فكر القاعدة

    مجلة العصر

    جذور فكر القاعدة

    أسامة شحادة (باحث أردني)

    يدور جدل حاد الآن في أوساط المثقفين والسياسيين في العالم العربي حول تنظيم القاعدة، في هذا السياق يبرز تساؤل رئيس حول أيدلوجيا التنظيم ومن هم قريبون منه : فيما إذا كان تفكيرهم السياسي هو إفراز طبيعي للمنهج السلفي الذي يدرس ويرعى من المملكة العربية السعودية ؟ أم أنه نتاج عملية تحول أو تفاعل بين الفكر السلفي و فكر آخر أو معطيات مختلفة...

    في منتصف فبرايرعام 1998 م أعلن عن قيام ( الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والصليبيين ) . وهي تحالف ضم( القاعدة ) ابن لادن وجماعة الجهاد المصرية أو على الأقل الظواهري وجزءًا من الجماعة وثلاث جماعات اسلامية من باكستان وبنغلادش . وبعدها تم تفجير سفارتي أمريكا في نيروبي ودار السلام في أغسطس من نفس العام لتبدأ موجة من التفجيرات ضد المصالح الأمريكية بلغت قمتها في تفجيرات 11 أيلول في نيويورك وواشنطن. وأصبحت الجبهة العالمية التي اختزلت في تنظيم القاعدة على رأس الأحداث والأخبار في العالم . فمن أين أتى هذا الفكر وكيف نما ؟

    من المعلوم أن القاعدة يمكن أن تختزل في شخص قائدها وهو أسامة بن لادن , وأسامة بن لادن هو أحد المجاهدين السعوديين في أفغانستان وهو من الأثرياء الذين زهدوا في ثرائهم من أجل الجهاد وهذه كانت بداية شهرته وقوته !!. وكل من تابع الجهاد الأفغاني في بدايته يعرف الدور المهم الذي اضطلع به ابن لادن في دعم المجاهدين بالمال والمعدات والأسلحة و تعاونه مع عبد الله عزام –رحمه الله- في رعاية المجاهدين العرب قبل أن يستقل عنه . وأسامة حين ذهب إلى أفغانستان فعل ذلك بدافع الدعوة السلفية التي يحملها والتي تدعو إلى الجهاد ضد الكافر الأصلي إذا احتل بلداً من بلاد الإسلام كما ذهب الكثير من شباب هذه الدعوة المباركة. وفي أفغانستان كانت هناك فرصة ذهبية لتقديم نموذج إسلامي يحتذى به في الدعوة والجهاد وبناء الدولة الإسلامية المنشودة , لكن عدم وعي قادة العمل الاسلامي بذلك سبّب إجهاض هذه الفكرة على كل المستويات الجهادية والدعوية وتكوين الدولة وليس هنا مكان شرح ذلك. ولكن يهمنا التركيز على أن أفغانستان أضحت في تلك المرحلة محطة لكل الفارين من بلادهم بسبب الصدام مع حكوماتهم وكذلك كانت مركز إستقبال كل أجهزة المخابرات , والعجيب أن بيشاور حوت كل الأجناس والهيئات ولكن خلت من العلماء !!

    وهذا التواجد لأفراد الجماعات الاسلامية المختلفة المناهج والمشارب لم يخدم الجهاد الأفغاني كثيراً بل كان سبباً في إثارة كثير من المشاكل لديهم سوى ماسببه من إنحرافات لدى الكثيرمن المجاهدين الذين لم يكن همهم سوى الجهاد , و ينقل لنا عثمان عبد السلام نوح في كتابه ( الطريق إلى الجماعة الأم ) عن دور أفراد هذه الجماعات الاسلامية في بيشاور فيقول ( والحقيقة أن هؤلاء قد جاءوا فعلاً لغرض الجهاد ولكن رأوا بعض التصرفات غير الشرعية في نظرهم فشككهم في مشروعية الجهاد الأفغاني فجلسوا في بيوت الضيافات التي يشرف عليها العرب وكان بعضهم في ضيافة بيت الأنصار وبعضهم في ضيافة السلفية وصار أكثر حديثهم ومناقشتهم في قضية الحكام وتكفيرهم ووصل بعضهم إلى تكفير العلماء المشهورين بدعوى موالاة الحكام وقد حدثت معارك كلامية بينهم وبين المسؤولين عن الضيافات فقام المغرضون بنسبة هذه التصرفات إلى السلفية ليصرفوا الشباب عن هذه الدعوة الصافية ويشككوهم فيها وقد أطلعت على منشور تم توزيعه في بيشاور صادر عن هؤلاء الشباب يحضون فيه العرب على الإنصراف للجهاد في بلادهم )[1] . وهذه شهادة من رجل عاش هناك وشارك في الجهاد , والجماعات المقصودة هي الجماعات المصرية والجزائرية بشكل أخص وبعض السوريين وغيرهم .

    وكان من ضمن الذين جاءوا إلى بيشاور أيمن الظواهري الذي خرج من القاهرة وتوجه إلى السعودية فترة ثم اتجه إلى أفغانستان منتصف عام 1986 حتى 1990 . بعد أن كان قد زار أفغانستان مرتين في عامي 80-81 في مهام إغاثية قاربت مدتها سبعة أشهر تحدث عنها الظواهري في كتابه فرسان تحت راية النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( باحتكاكي بساحة الجهاد الأفغاني تبين لي منذ عام 1980 مدى ثراء هذه الساحة ومدى النفع الذي تقدمه للأمة المسلمة عامة وللحركة الجهادية خاصة , وأدركت ضرورة الاستفادة من هذه الساحة .... ) إلى أن يقول (اتضحت لي حقائق في غاية الخطورة لا بد من تسجيلها أهمها أن الحركة الجهادية في حاجة إلى ساحة جهادية تكون لها بمثابة المحضن الذي تنمو فيه البذور النابتة وتكتسب فيها خبراتها العملية والقتالية والسياسية والتنظيمية )[2] , وواضح هنا الرؤية المصلحية لحركته وليس لخدمة القضية الأفغانية.

    ولذلك بعد أن خرح الظواهري من السجن استقر في أفغانستان المحضن المناسب لرعاية النبتة الصاعدة , وهناك كان اللقاء الأول مع ابن لادن زعيم القاعدة لاحقاً , وفي هذه اللحظة بدأت فكرة القاعدة بالنمو حتى تشكلت في صورتها النهائية عام 1998 بإعلان الجبهة ثم اختزلت في القاعدة .

    ومر هذا النمو بمراحل متعددة من التعاون والتصادم والتقاطع وكان التأثير فيه متبادلاً بين الظواهري وابن لادن لكن على أرضية الظواهري ! . فقد كتب الظواهري في أحد أعداد نشرة ( كلمة حق ) : " جاد الشباب بأرواحهم وضن الأغنياء بأموالهم " في إشارة لابن لادن كما ينسب ذلك الزيّات لمقربين من الجهاد فترة عامي 93 -95 [3] .

    أما مسار اللقاء الفكري بين الظواهري وابن لادن فيصفه ضياء رشوان بأن (العلاقة الحقيقية بين أيمن الظواهري وأسامة بن لادن ترشح الأول لموقع بارز في الجبهة ربما يصل إلى قيادتها الفكرية والعملية , فالظواهري ذو خبرة طويلة في الحركة الاسلامية المتشددة ضمن عدد من جماعاتها تعود إلى عام 1966 , بينما لا تعود خبرة ابن لادن سوى إلى بداية الثمانينات ... فالجبهة العالمية لا تضم سوى تنظيم واحد حقيقي ذي خبرة وأطر فكرية وتنظيمية وعملية محددة هو "جماعة الجهاد" .... ويصعب اعتبار تنظيم القاعدة تنظيماً حقيقياً بقدر ما هو تجمع لاسلاميين حول ممارسات بن لادن وإمكاناته[4] .

    ولزيادة الإنصياح أنقل رؤية منتصر الزيات في هذه النقطة الذي يرى أن (الظواهري استطاع أن يحدث تحولات جذرية واستراتيجية في فكر أسامة بن لادن بعدما التقيا معاً في أفغانستان منتصف عام 86 بسبب العلاقة الانسانية بينهما التي وصلت إلى الصداقة , واستطاع الظواهري أن يقنع ابن لادن بالفكر الجهادي الإنقلابي وحوله من داعية سلفي يهتم بأمور الإغاثة إلى مقاتل جهادي يعني بأحكام الجهاد ضد الطواغيت وضرورة إجلاء القوات الأمريكية عن بلاد العرب , وزرع الظواهري حول ابن لادن نخبة من أخلص خلصائه ممن صاروا لاحقاً أبرز العناصر المعاونة لابن لادن وقادة تنظيم القاعدة , وهؤلاء كانوا يدينون بالولاء للظواهري شخصياً –وتاريخياً- مثل علي الرشيدي ( أبو عبيدة البشيري ) وأبو حفص ( محمد عاطف ) ).

    ويكمل الزيات ( لكن ينبغى أن نقرر في الوقت نفسه أن تأثير الظواهري في فكر ابن لادن وخطته الحركية لم يكن أحادي الجانب وإنما الإنصاف يلزمنا أن نقرر أن أسامة بن لادن أثر أيضاً في فكر ومنهج الظواهري –وجماعة الجهاد- حين وجه النصح بضرورة وقف العمليات المسلحة داخل مصر وأن يتحالف معه ضد عدو مشترك هو امريكا وإسرائيل , وكان هذا بعد عودتهما إلى أفغانستان مع دخول طالبان كابول )[5] .

    وهذا التأثير لابن لادن هو لازم الاقتناع بالفكر الانقلابي عند الظواهري وليس هو أصل فكره السلفي ويتضح هذا أكثر من ملاحظة خلو قيادات القاعدة من السلفيين وإقتصارها على شخصيات مصرية ليست معروفة بالعلم الشرعي حتى الظواهري ولم يبرز في القيادة أحد من الجزيرة العربية سوى أبو غيث وهو أيضاً ليس من طلبة العلم المعروفين في الكويت. وتبقى هنا مسألة دور عبد الله عزام رحمه الله في تغيير فكر ابن لادن ويعرضها الزيات بقوله : ( إن عزام كان يستخدم ابن لادن في أغراض إغاثية ومالية لدعم المجاهدين في الحرب ضد الروس وكان تأثر ابن لادن به مرتبط بالحدود السياسية والفكرية والجغرافية بالجهاد ضد الروس لتحرير أفغانستان لأن عزام كان حريصاً على عدم التصادم مع الحكومات العربية التي تدعمه ويمكن أن نقول أن ذلك ساعد الظواهري كثيراً في التحولات الجذرية داخل فكر بن لادن)[6]

    ولعل هذا هو سبب إنفصال بن لادن عن مكتب الخدمات ( عبد الله عزام ) وتأسيسه بيت الأنصاربعيداً عن عبد الله عزام مع بقاء نوع من التعاون بينهما. وهكذا يتبين أن فكر القاعدة تكون من لقاء ابن لادن والظواهري خاصة وغيره من الجماعات الاسلامية الوافدة والتي لا تعرفها الجزيرة العربية مع غياب تواجد لعلماء ومفكرين سلفيين في بيشاور وفي وقت كانت تعج بكل الأفكار والإتجاهات مما سهل لها استقطاب العديد من الشباب السلفي وتحويله إلى فكر ثوري. ولمزيد من فهم فكر الظواهري ومنابته نضع الملاحظات التالية :

    1-نجد أن الظواهري تبنى تكفير الدولة والانقلاب العسكري عام 1966م وكان عمره ستة عشر عاماً وأسس تنظيماً لذلك ![7]

    2-كان متأثراً بكتابات سيد قطب –رحمه الله- ثم بصالح سرية الذي يصنفه الظواهري بأنه ( كان محدثاً جذاباً ومثقفاً على درجة واسعة من الإطلاع والمعرفة وكان حاصلاً على درجة الدكتوراه في التربية من جامعة عين شمس كما كان متظلعاً في عدد من العلوم الشرعية ... وبمجرد اسماعى له أدركت أن للكلام وقعاً أخر و أنه يحمل معاني أوسع في وجوب نصرة الاسلام وقررت أن أسعى للقاء هذا الزائر ولكن كل محاولاتي للقائه لم تفلح ) وكان للظواهري ملاحظات عقائدية على منهج سرية [8]، [9] .

    و صالح سرية هو منفذ عملية الكلية الفنية في مصر عام 1974 وهو من نشطاء حزب التحرير ويصفه بعض المراقبين بأنه كان متأثراً بأفكار علي شريعتي الإيراني اليساري[10] .

    3-إن جماعات الجهاد التي نشأت في السبعينات كانت ترتكز على جهود صالح سرية عام 1974 السابق ذكره وبعده على يد سالم الرحال وهو فلسطيني أيضاً مثل صالح سرية , وكان طالباً في الأزهر وهو أيضاً من حزب التحرير!! ويفصل هذه النقطة كمال حبيب الذي تولى القيادة بعد هروب الرحال من مصر[11] فيبين ما يلي : ( ومجموعة ثالثة ذات مواصفات خاصة هي مجموعة " سالم الرحال " وهو طالب دراسات عليا في جامعة الأزهر بكلية أصول الدين وعلى دراية كبيرة بالفقه والعقيدة والحركة إذ كان من قبل عضواً بحزب التحرير الاسلامي , لكنه خرج منه لتحفظه على منهجه الفقهي والعقدي , لكن ظلت مناهج السياسة والحركة لحزب التحرير جزءاً من خطته). ثم يواصل كمال حبيب بيان الدور المحوري للرحال في جماعات الجهاد في انبعاثها الثاني ( هذه المجموعة " مجموعة الرحال " كانت عبارة عن مجموعات أخرى عدة تتبنى الفكر الجهادي , وهي سلفية العقيدة ولا ترى أسلوب الثورة الشعبية وإنما الانقلاب العسكري باعتباره أقرب للروح الاسلامية لأنه لا يؤدي إلى الهرج والدماء والقتل وكانت هذه المجموعة تضم أكثر العناصر وعياً وخبرة , فقد كانت تضم أيمن الظواهري وعصام القمري .... وكان سالم الرحال هو الذي يربط بينهم )[12].

    وهكذا يتضح لنا البعد التحريري في فكر الظواهري وحتى فكرة الانقلاب العسكري وتكفير النظام وهذا أصل فكر حزب التحرير الذي يكفر كل الأنظمة ويدعو لإعادة الخلافة , عن طريق طلب النصرة و قيام أعضاء منه بانقلاب عسكري مثل بعض المحاولات في الأردن قديماً. وإن هذا الفكر الانقلابي عند الظواهري هو الذي جعله يترك جماعة أنصار السنة المحمدية بعد أن تربى فيها [13] , فبقي الظواهري سلفياً في العقائد والفقه لكنه انقلابي في العمل والطريق وهذا ما تكرر مع بن لادن فيما بعد .

    والخلاصة التي نصل إليها أن الشباب السلفي حين يخوض العمل الاسلامي بعيداً عن علمائه وأيضاً بتقصير من علمائه فإنه يصبح لقمة سهلة لأبناء المناهج الأخرى, ولذلك نرى أثر الحوار والنقاش مع العلماء السلفيين الكبار كيف نتج عنه تحول كبير في منهج كبار الدعاة في السعودية ويمكن اعتبار موقفهم الأخير من تفجيرات الرياض نموذجاً على ذلك [14]. وبهذا يتضح عدم صحة نسبة فكر القاعدة للدعوة السلفية بل هو ينتسب إلى حزب التحرير! , وفي هذا إشارة لغزو بعض الأفكار صفوف جماعات أهل السنة وهذا له آثار وبيلة .



    --------------------------------------------------------------------------------


    [1] من كتاب الطريق إلى الجماعة الأم ص 202 الطبعة الأولى 1441 هـ .

    [2] نقلاً عن أيمن الظواهري كما عرفته للزيات ص81

    [3] نقلا عن أيمن الظواهري كما عرفته للزيات ص 101

    [4] انظر كراسة الأهرام الاستراتيجية رقم 92 بعنوان تحولات الجماعات الاسلامية في مصر لضياء رشوان ص 40 .

    [5] الزيات ص 104-105

    [6] الزيات ص 104-105 .

    [7] الزيات ص 36

    [8] الزيات ص 47

    [9] الزيات ص 48

    [10] الاسلام السياسي في مصر لهالة مصطفى ص 141

    [11] نفس المصدر 150

    [12] الحركة الاسلامية من المواجهة إلى المراجعة ص 38

    [13] نفس المصدر ص 33

    [14] يمكن العودة إلى البيان الذي نشره موقع الاسلام اليوم عن التفجيرات
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-05-24
  11. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    كم من اليهود تسبب العميل بن لادن في قتلهم
    حتى اليهود الذين كانوا في مركز التجارة العالمي بنيويورك أخبروا بالعلمية التي نفذتها الخوارج فأنقذوا اليهود ولم ينقذوا مسلما واحدا
    صحيح إذا لم تستحي فأفعل ماشئت
    كم من المسلمين تسبب العملاء الخوارج في قتلهم في أفغانستان وفي الجزائر وفي العراق وفي خطف الطائرات وفي التفجيرات والتدمير والقتل العشوائي
    فهم يقتلون أهل الإسلام ويتركون أهل البدع واشرك والأوثان
    وكان بن لادن على مدى السنين الماضية يقتل السلفيين بأفغانستان ويمكن للصوفية المبتدعة الأشرار
    هذا هو ديدن الخوارج كما أخبرعنهم النبي الكريم صلى الله عليه وسلم
    فقاتلكم الله من عصابة صحيح أنكم لاتستحون ولا تخجلون من الكذب
    واليوم أنتم في عداوة الدين تؤيدون هذا الدجال الذي فتن الأمة

    إذا قال الناس أن دين الله أحب الي من كل شيء
    ثم ذهبوا يتغنون بالجهاد من أجل فلسطين
    عندئذ توشك أن تصكهم الفتن
    وإنما أعطى الله المسلمين فلسطين وما وراء فلسطين بسبب جهادهم من أجل نصرة الإسلام وليس من أجل تحرير الأراضي
    فكان أن سلط الله عليهم الشقي بن لادن ليفتنهم وينظروا أن كان دين الإسلام أحب اليهم فعلا أم الدعايات الواهية فلسطين وما أدراك ما فلسطين
    قام بن لادن بتسديد ضربة للإسلام تكاد تنهد من هولها الجبال إرتكب جريمة سطو على طائرات مسافرة فيها أناس عزل ساقهم الى الموت بتصميم وتخطيط وإصرار والله لوقامو كلهم يؤمنون ويشهدون أن لا إله الا الله ما خلى سبيلهم
    فقتلهم بطريقة مجردة من أبسط معانى الرحمة لم يشهد لها التاريخ مثيلا
    قتلهم كلهم مسلمهم وكافرهم صغيرهم وكبيرهم ثم نسب هذه الجريمة النكراء الى الإسلام
    فلطخ شرف المسلمين وسمعة الدين
    فلو نسبت لدين الهندوس لهبوا يستنكرونها ويدافعون عن دينهم بالغالي والرخيص ويحولون دون أن يشوه سمعته عميل خارجي مارق
    ولكنكم لاتستحون
    قال لهم أن هذه الضربة التي تلقاها دين الإسلام هي من أجل فلسطين فهل من معارض وهكذا أخرسهم فسكتوا سكوتا مهينا
    بينما ودين الله ينزف من هول المصاب
    قد أقفر الميدان من رجل محتسب يدافع عن دين الإسلام
    فكلهم يدافعون عن فلسطين
    ويتبرعون بالأموال وترى النساء يخلعن الذهب من أعناقهن لأجل فلسطين
    بينما الدين متروك لايدافع عنه أحد
    ومضى الكفار يسبون الله والرسول سبا عظيما لم يكن ينبغي لمسلم أن يركن الى النوم في تلك الليالي من هول ما تعرض له من شتم ربنا عز وجل ونبينا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم قولا عظيما تتفطر منه السماء والأرض
    وكان الكافر غافلا حتى تسبب هذا الشقي في فتنتهم فلم يهد كافرا واحدا ولم ينفع مؤمنا
    وملاء صدورهم بالغيظ والحقد ونفرهم من دين الله تنفيرا فآذوا من حولهم من المسلمين يسمون الإسلام دين الإرهاب وقلوبهم تغلي ينتظرون المنادي ليجمعوا للمسلمين الجموع
    فقاتلكم الله وأخزاكم إن كانت تنفعكم موعظة أو تؤثر فيكم يا أمة الكذب والفتن
    فليتكم تخافون الله وتبكون
    وليتكم تستحون
    ولاتتكلمون
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-05-24
  13. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    يحاول الكثير من الكتاب التغطية على العملاء الذين عاثوا فسادات في المسلمين
    والأصل أن ليس بعد الحق إلا الضلال ومن لم يكن في حزب الرحمن فهو في حزب الشيطان شاء أم أبى ومهما بالغ في التستر وأظهر الجهاد والزهد والعبادة
    وليس صحيحا أن بن لادن ترك الثروة وخرج للجهاد ولم يكن لآل بن لادن سوى ثروة متواضعة جمعوها وفيها من المخالفات ولم تزل القطيعة بين الإخوة عبد الله عوض بن لادن وشريكه محمد عوض بن لادن حتى ماتا وهم في أشد القطيعة والخصام بسبب إتهام الأول لمحمد بن لادن بظلمه والإستيلاء على نصيبه من الشركه وإخراجه منها ومات غضبانا بعيدا بالمدينة
    فأتركونا من الكذب الذي لاخير فيه ولا تقولوا إلا الحق فما يملك بن لادن من الثروة مايغطي تكاليف عملية قتالية بسيطة وإنما هذه أموال اليهود أهل الربا تساق عليهم للإضرار بالإسلام والمسلمين وفيما يلي مقالة لكاتب يحاول إلقاء الضوء على شيء من سياسة اليهود ولم يقل من الحقيقة معشارها

    كتب عبد الله الناهسي الشهراني 26/6/2002

    في نشاطات ابن لادن نوع اخر من توازي المصالح واتفاقها مع اهداف الموساد
    الاسرائيلي ونشاطها. وهنا دعوني اشرح لكم نموذجين من المصالح والاهداف الاسرائيلية:
    الاول : خلق حالة من المواجهة والعداء بين المسلمين وبقية العالم وخصوصا اميركا والغرب. لنعرف من المستفيد من هذه المواجهه. فبالطبع الصهيونية هي المستفيده والمحرضة لهذه التغذية المشعلة للمواجهه بين المسلمين والمسيحيين. وقد نجح بن لادن وغوغائية الحركات الاصولية في هذه المهمة الصهيونية على اكمل وجه.
    الثاني : ثبت على مر السنين ان السعودية تمتلك عوامل مؤثرة قيادية في القرار الامريكي. واضيف الى هذه العوامل تواجد القوات الامريكية في السعودية بعد حرب الخليج الثانية التي اثبتت ان اسرائيل ليست شرطي المنطقة الذي يدافع عن مصالح امريكا على عكس السعودية التي رسخت قيمتها كدولة مؤثرة استراتيجية يمكن الركون اليها في الاوقات الصعبة. لذلك كان اخراج القوات الامريكية من السعودية من اهم اهداف الموساد والذي يؤدي الى التقليل من اهمية السعودية في واشنطن ، بل ويمكن ان يؤدي الى مواجهة وتصادم بين الدولتين. ولذا يلاحظ المراقب للاحداث كيف اصبح هذا التواجد الامريكي المحدود الهدف الاول للبروبوغاندا الدعائية من بن لادن وحليفته قناة الجزيرة (قطر) على مدى عقد التسعينات. فعلى الرغم من قضايا الوطن العربي الكبرى من فلسطين وحصار العراق والسودان وليبيا الى التنمية وغياب الديمقراطية والجهل والتخلف والارهاب الا ان هذا التواجد الامريكي كان العنوان المفضل للتحالف الغير معلن بين بن لادن ومؤيديه الغوغاء من جهة وقناة الجزيرة والكوادر الثورية من جهة اخرى.
    ولمن يتابع الاحداث فانه يستغرب الصمت العجيب الذي اطبق على هذه الاصوات قبل سنوات حين انشأت القوات الامريكية في دولة قطر اكبر مخزون اسلحه لها خارج اوروبا وامريكا. كما وان هذا الصمت طال ايضا هذه الايام عملية انتقال هذه القوات الامريكية من السعودية الى دولة قطر متخذة لها قاعدة عسكرية لاتطالها السيادة القطرية على عكس قاعدتها في السعودية. وبذلك كأن هدفا ما تحقق واخذ كل طرف جائزته بما فيها دولة قطر التي اصبحت اكثر وضوحا في خرائط البنتاغون.
    لذلك اخلص الى ان بن لادن ليس عميلا للموساد بارادته ومعرفته ، ولكن الموساد عرفت كيف تستفيد منه وتسيره بطريقة او باخرى. فمن المعروف ان تجنيد افراد القاعدة كان مفتوحا لمن يصل مطار بيشاور بهيئة مجاهد في سبيل الله. وبالطبع ليس صعبا على اجهزة مخابرات محترفة وقوية مثل الموساد ان تدخل عناصرها ضمن هذه المجموعات، ومن ثم تأخذ طريقها لان تصل مراكز قيادية متقدمة لتخدم اهداف الموساد سواء عن طريق معرفة نشاط القاعدة او حتى التأثير في سياستها ونشاطاتها.
    هذا التحليل يؤدي الى ان عملية 11 سبتمبر التي قام بها افراد معظمهم سعوديين كانت عملية مخترقة ومدعومة من قبل الموساد الاسرائيلي لتحقيق الهدفين السابق ذكرهما وهو ماحصل. مثل هذه العملية لايمكن ان تتم بدون تسهيلات وتعمية جهاز مخابرات محترف.
    هناك العديد من المؤشرات على هذه التسهيلات والعين المغمضة التي كانت ترصد وتساعد افراد هذه المجموعة داخل امريكا ، ومن ضمنها ان محمد عطا دخل امريكا اخر مرة مع ان تأشيرته منتهية صلاحيتها، اضافة الى تجاهل التحذيرات والوقائع التي تسربت عن العملية قبل وقوعها. كما واشير الى اكتشاف شبكات التجسس الاسرائيلية في امريكا بعد العملية، احدى هذه الشبكات كانت تراقب وتتلصص على هواتف البيت الابيض. وبالطبع فانه يمكن القول ان مثل هذه الشبكات مع مساعدة الموالين لليهود في المخابرات الامريكية قدموا تسهيلات وغطاء لافراد هذه المجموعة لكي تحقق هدفا اسرائيليا خالصا، لاعلاقة له بالاسلام والمسلمين كما كان يعتقد افرادها. هذا الهدف تمثل في رص العالم باسره في صف اسرائيل في مواجهتها للعرب الارهابيين والاسلام الدموي كما تزعم. واعطاء امريكا الحق في التدخل بشكل مباشر وصريح في سياسات وسيادة اي دولة في العالم وبالاخص الدول الاسلامية باسم مواجهة الارهاب.
    اعتقد ان الموساد كانت تفتح ممرات محددة وتغلق اخرى امام بن لادن ومنظمته والتي سار بها بن لادن جاهل بمن وراء هذه الممرات. ومن ضمن هذه الممرات التي اقفلت على بن لادن وغيره من الجماعات الاصولية ماعدا حزب الله انه لم تنفذ عملية واحدة ضد اسرائيل او اليهود في تاريخ هذه الجماعات رغم كثرة ومشروعية هذه الاهداف الاسرائيلية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-05-24
  15. عبدالعظيم

    عبدالعظيم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-30
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    اعطنا اصلك يا مستر عنبررررررررررر
    ومن اي القبائل تكون
    اعرف نفسك اولاً
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-05-24
  17. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    مشكورين جمعياً على المرور والرد على الموضوع..





    تحياتي ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-05-24
  19. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    لاتتحسس من الكلام ياعبد العظيم فلا أعنيك إن كنت أصل أو قليل أصل
    أنما هذا رد على الذين قالوا بن لادن من كنده وهذا غير صحيح بن لادن لايعرف له أصل ولم يعرف قومه بعلم ولا بفضل
    وقد فتن به كثير من الناس ولا يزالون يدوخون من لطمة فتنته الى اليوم مع أنه قد هلك منذ تاريخ 20 /12/2001 تقريبا والله أعلم
    أما أنا فلا أدعي شيء من هذا حتى تسألني ومع ذلك فقومي ولله الحمد خير من قوم صاحبك والله أعلم
     

مشاركة هذه الصفحة