لا ادري

الكاتب : لابيرنث   المشاهدات : 530   الردود : 7    ‏2003-05-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-21
  1. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    لا ادري لماذا يتجاهل البعض منا نداء قلبه ..
    لماذا يكتمه البعض وكأنه وصمة عار أو منقصة للرجولة ..
    لماذا يخجل احدنا من البوح بحبه لمن يحبه ..
    لماذا هي ثقيلة كلمة ( احبك )

    واذا قالها احدنا فانه لا يجد لها ذاك الصدى الذي كان يأمله ..
    وكأنه القى جوهرة فى مكب نفايات ..
    وكأن الاخر لا يريد ان يتنازل ويقولها كرد فعل لتنازلك انت ..

    لماذا الحب صار سلعة قديمة وعملة بدون قيمة ..
    لماذا صار بيت شعر وقصة خيالية ولم يعد حقيقة ملموسة ..
    لماذا لا نرى الصدق والوفاء والاخلاص هما سمة المحبين ..

    لماذا ولماذا ولماذا ؟؟؟

    اسئلة لا ادري اصلا لماذا اطرحها ..
    وانا اعرف انها بلا اجابة ..
    وانه لن يكون بمقدور احدهم ان يشفى غليلي ..
    ويخبرني لماذا لا نحب ..
    واذا احببنا فاننا لا نخلص ..
    اتحدى احدهم ان يقول لي انه مخلص فى حبه ..
    ربما يخلص في بداية الطريق ..
    لكن بعد مرور بعض السنوات فانه سريع الوقوع فى درب الخيانة ..
    خيانة النظرات .. وخيانة الخيال .. وخيانة الوهم ..

    **********

    يا من تركتني اتلوى *** الماً من فرقتها وهوى
    ترنو نحوى متأملة *** تطلب مني عدم الشكوى
    اني انسان يا عمري *** وعلى كتمانك لا اقوى
    لو كان حديدا او حجرا *** لتشقق من الم الذكرى
    لكني قلب من حب *** ما اصبح يقدر ان يسلى

    ودمتم مع محبتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-21
  3. البسام

    البسام عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-21
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    لمااااااااااااااااااااااااااذا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-21
  5. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    مرحبا لابيرنث وعلى قولة أبي عاهد لابرث :)

    يالهف قلبي على صريخ قلبك يالابيرنث ياوليتاه واحباااااااه :)

    أخي الحبيب ..

    عندما أقرأ كلمة [ حب ] أو أسمعها يهتز عرش قلبي وتنتفض أوصالي :)

    أنه الحب ياسيدي وأقصد الحب بكل معانيه الحب الذي لايتقيد البته لزمنٍ بعينه الحب الذي لايتقيد لشخص بعينه ..

    عندما يُّذكر الحب تموت كل معاني وكلمات الغدر والخيانة تموت الطعنات .

    الحب ياسيدي عنصر كيميائي فعال لقتل الجراثيم وأعني الغدر والخيانة .

    أعني بإعلاه أنه إذا كان هناك حبا صادقا خالصا نقيا صافيا ..حبا فرض نفسه بنفسه يجتاز كل الحدود والسدود التي تقف حيال قلبين إذا كان كذلك فهذا هو الحب الذي أعنيه والذي لن تأتيه الخيانة لا من خلفه ولا من أمامه ولا من بين يديه .

    إن الذي يخلص في بداية حبه هو في الأصل لم يخلص لأنه يريد أن يخلص أو يريد أن يكون وفيا لحبه ولكن الحب ذاته فرض نفسه ليحتل درجة الإخلاص مع مرتبة الشرف بإسم القلب الوفي ..
    أما ماذكرته في نهاية شفافيتك والذي يأتي بعد سنوات من بداية الحب الصادق والتي كانت تحت بند الخيانة المتعددة كالنظر والخيال والوهم ..فهي ياسيدي ليست خيانة بالنسبة للرجل وهي لاتأت إلا للرجل فإن أتت للمرأة فهي حالة شآذة ولاتدخل في الحب الصادق بالنسبة للمرأة.. لأن المراة باب يقفل مرة واحدة ولا ينفتح فإذا أحبت أقفلت باب قلبها على حبيبها ( زوجها )..

    نعود إلى الرجل والذي يحمل أربعة من القلوب في قلب واحد ثلاثة منها نائمة إلى أن يأتي من يوقظها فإذا أتي حق لها أن تصحى من نومها وأن تمارس حياتها الطبيعية .. دون المساس بملك القلب الأول وأن شئت سمها كوفندرالية القلوب في قلب واحد .


    أتمنى أن أكون قد أشفيت غليلك وإلا فنحن ياسيدي فطرنا على الحب . والحب كالقلب لا إرادي ..هل تظن انه بمقدور أحدنا أن يحب وقت ما يشاء وكيفما يشاء؟ مستحيل .

    الحب هو الذي يرفس القلوب ليفتح الباب على مصراعيه ويدخله فاتحا كفارس لايشق له غبار .

    لابيرنث ..

    أشكر لك هذه الشفافية :D وإن عدتم عدنا :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-22
  7. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    يا من تركتني اتلوى *** الماً من فرقتها وهوى
    ترنو نحوى متأملة *** تطلب مني عدم الشكوى
    اني انسان يا عمري *** وعلى كتمانك لا اقوى


    الحبيب / لابيرنث ..

    مرحبا بعودتك التي انتظرناها طويلا ..

    ومرحبا بقلبك ونبضه وحبه ..

    الحبيب المتمرد قد وكفي ووفى ..

    لكما خالص المودة .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-26
  9. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    الغالي المتمرد ..

    لا ادري بماذا اجيبك .. فكلماتك الممزوجة بالشفافية والرقي قد تركتني عاجزا طويلا حتى تجرأت الان وكتبت الرد
    كأني بك تقرأ من قلبي وتنقل منه ما يتعلج فيه بكلمات يعجز القلم عن وصفها وكأني بك فارس للكلمة والاحساس
    اعتقد ان ردك هو ما جعل لموضوعي معنى ومغزى يا استاذي العزيز
    لك الشكر كل الشكر

    -----

    استاذي الفاضل درهم الجباري
    شكرا لك على ترحيبك ورقة مشاعرك
    لك التحية

    ودمتم مع محبتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-05-26
  11. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    لا برينث ..



    مضى وقت طويل ..

    لم تلقي غبار السفر بمحطات مجلسنا الحبيب ..

    أشتقنا إليك أيها الحبيب , فمرحباً بعودتك , انتظرناك طويلاً .. طويلاً جداً ..




    رائع هو الموضوع الذي طرحته يا أخي ..

    واتفقت معك في البداية إلا أنني , تعثرت في طريقي إليكي .. حينما داهم هذه الصفحات .. " متمردنا " :confused: وزرع الحيرة بداخلي .. فأصبحت في حيرة من أمري ..

    لذا أيقنت على أن الحب .. وكأنه حالة من التضاد في الشعور الانساني , وأضطراب جميل يعصف بنا .. من حالة إلى حالة ..


    لا ادري لماذا يتجاهل البعض منا نداء قلبه ..
    لماذا يكتمه البعض وكأنه وصمة عار أو منقصة للرجولة ..
    لماذا يخجل احدنا من البوح بحبه لمن يحبه ..
    لماذا هي ثقيلة كلمة ( احبك )


    أتفق معك جداً .. في هذا يا أخي .. إنه طور الكسر , إنه الحد الفاصل ما بين الشعور بالقوة او الضعف !!

    فالحب قد يمضي بالمرء الى العلى .. وقد يلقي به في غياهب الرذيلة ..

    حالة أضراب ... تجعل من الانسان نرجسي الحس مرة .. وأخرى مرهف الاحساس ..

    أستاذي الحبيب المتمرد ..

    أوافقك في هذهالعبارة الجميلة .. والحكيمة في مضمونها .. وأحييك عليها

    وأخالفك في الاخرى التي تقول ..

    عندما يُّذكر الحب تموت كل معاني وكلمات الغدر والخيانة تموت الطعنات

    بدون تعليق :(

    للجميع عبق مودتي ..

    وعذراً للأطالة هذه وجهة نظري أيهاالاحباء وشكراً
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-05-27
  13. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    أخي الحبيب محمد ...

    سأحاول جاهدا أن أوصل ما أريد إيصاله إليك ...

    الحب كالمستعمر إلا أنه بدون سلاح ومُرحباً به :) وعامل اللقاء بينهما هو الإحتلال فذاك يحتل الأرض والحب يحتل القلب.

    لا اظنك تختلف معي ولا اظن اثنان يختلفا في أن الحب لا إرادي وأنه يدخل القلوب عنوة ودون إذن مسبق من صاحب القلب وإلا لم كان محتلا ولا حبا ..

    عندما يحتل الحب قلبك لم يعد لك في قلبك شيئ فقط تحاول أن لاينجرف القلب إلى مالا يحسن عقباه وتحاول أن تسدد وتقارب معه ليتماشى مع المستعمر بم يرضي الأثنين أنت ومن كان الحب رسوله دون أن يرسله ..

    في الحالة هذه يتدخل العقل لا لظهور عضلاته ولا ليخالف القلب لمجرد الخالفة ولكن ليثبت دعائم ذلك الحب ليظل مستمرا طول حياته فحين يرى العقل أن الأستمرار بهذه الطريقة او بتلك يعد مستحيلا , يتدخل بشدة لرفض هذا المستعمر يتدخل بكل قوة ليحافظ على مدينة كاملة لا على جزء منها . فقد تكون هناك طرق مسدودة ولا يوجد منفذا للعقل حتى يتوافق مع القلب ليثبتا دعائم الحب فإذا ما كان ذلك فإنك بلا شك ستحتكم لعقلك وقلبك ينزف دما ...ولكن بالمقابل الطرف الاخر قد لايعلم كيف فكرت وكيف أخذت الأمور وكيف درستها وقد يكون هناك مايمنعك من البوح للطرف الاخر ففي اللحظة هذا الطرف الاخر قد يتصور ان ذلك غدرا وخيانة والأصل هو العكس ..

    وكذلك قد تتجاهل عقلك والأمور الذي وضعها بين يديك ووضع لك مستقبلها وكيف سيكون الامر مستقبلا وبالرغم من هذا كله تتجاهل لأنك انصعت لقلبك انصياعا كليا ولم تشأ ان تدميه ظانا أنك بذلك تعينه فيما أصابه وبمرور الزمن وعند الوصول إلى أول نقطة وضعها العقل وقال أنها ستكون بداية الأنهيار يتحقق ما قاله العقل ويبدأ الفشل ..والفشل بدوره يصور لكل واحد من الأثنين أن ما قام به خيانة وغدر والأصل هو وصول إلى حالة لامفر منها سبق وأن شرحها العقل شرحا مفصلا .
    فلا دخل للحب فالحب طاهر عفيف وجد توافق بين قلبين فحتلها دون النظر إلى ما ستؤل إليه الأمور مستقبلا ..وعندما يتذكر الأثنان حبهما وبداية نشاته ينفي أن يكون الطرف الاخر خائن أو غادرا وبذكره ( الحب ) تموت معاني الحب والخيانة:)

    أعتذر عن الإطالة ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-05-28
  15. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0


    أحتارت أناملي

    بل وتاهت في لمسات الحب

    أفكاااري

    وتملكت جسدي النحيل

    نغمااات الحكايه

    ومابين الأنشراح والحزن

    غصت في بدايه

    لا أعلم كيف تكون بعدها

    النهايه ..

    وغدوت في حيره من أمري

    كيف أنتقي العبارات؟؟

    كيف أرتب الأفكار؟؟

    كيف ألملم أوراق ذكرياتي ؟؟

    هل أحرقها ؟

    أم أغرقها في قعر ذاتي ؟

    نعم فالجمال في نفسي

    لمسااات

    لمساات مأخوذة اللب مما قرأت العين..

    مضيء.....راقي..

    حزين ... أليم

    جميل حتى الروعة

    ومؤثر كثير

    ....ذاك الحوار االراقي

    حقيقة أقولها...

    والله يعلم مدى صدقها..

    ما قرأت يوما خاطرة صنعت بروحي ما صنعته خواطركم

    في حواركم الساحر والساخن عن الحب

    والتنكر لأصل الحب

    وعدم الإستجابه لمطلبات الحب

    لقد حاولت

    تلمس مكامن الجمال

    من وحيكم

    بداخلي

    حتى أظهر بما يليق

    بمقام سلطان الزمان

    الحـــــــب

    ومقام المتمرد

    وشفافية مشاعركم

    ونور حروفكم في سماء ودكم

    عجبآ
    أخواني

    لقد خاطبتم بصدري ذاك المكان

    مخاطبة انسانية عفوية

    تحاكي اللحظة المتيقظة في الوجدان

    خاطبتم صمتي

    وأحزاني

    إن أقسى ما يكون

    أن يفرض عليك الناس

    بإدعائهم للحب منطق

    الاستسلام لاحتقار شيء

    وإنهزامية الأصل تحت زيف الشوارب

    والرجوله على طريقة الأصنام

    أو شعور ... والتشبث بأكذب الابتسامات

    وبأكبر الوهم ، و... بحنان يأتي به خوفك من أن تنتقص

    لا من الطموح ... ومن الحقد ، لا من التسامح والتسليم للمشاعر

    لقد ملأت شقوق شبابي بالرمل !

    وسكبت على الشقوق والرمل ماء باردا !!

    وأيقنت بأني مهزوم

    مهزوم المشاعر الحقيقيه

    والحب الحقيقي

    والعيش المفترض

    ومع تراكم أيام عمري

    رأيت الماضي

    ذكرى هزيله لا تخلد

    ورأيت في نفسي

    كم أنا بعيد

    عن ذاتي

    وذكرياتي

    رأيت عمري رخيص

    وعلى كفي ذابت أجمل

    أيامي رخيصه



    نعم كل ذلك لإني تصنعت

    في ذروت الوهم الأنتصار

    للرجوله على حساب المشاعر

    وهو الإنكسار

    الإنكسار بعينه

    ليس مني قناعه

    إنما لواقع أجبرني

    أن أعيش مسلوب الروح



    وكم عانقة الخيال

    روحي ....

    في شعري وخواطري

    هاربا من سجن واقعي

    نعم أحتقرت الجثه التي أملكها

    لإنها تتنكر لأصل وجودها

    عندما راح بي التسليم

    لجهل الواقع ومنطقه العقيم

    دون التسليم بأولويات

    العيش والحياة



    نعم لقد عشت من وحي

    حواركم ذكريات من الماظي

    ذكريات لم تمنح فيها نفسي

    لمشاعري وقلبي ما يستحق

    إلأ ماصنعته طفولتي

    في طفولتي ...

    حين كان العالم من حولي

    كله جميل

    وكل الإبتسامات جميله

    وكان حظن أمي رحماها دافئ

    والدنيا بعيني

    حظن كبير



    أخواني حبيت أشاركم
    ماجاد به خاطري
    وكعادتها البساطه
    تتملكني
    وترميني بينكم
    كلمااات
    كلمات
    لا أدري
    بل وأدري
    أنني
    من زحمتها
    فقدت التركيز
    والصواب



    أملي رظاكم

    ومحبتي لكم

    وطيب الله أوقاتكم

    والله معاكم


    المخلص
    رعد
    الشعيبي .
     

مشاركة هذه الصفحة