هنا : تقبل التهانــي

الكاتب : الجون   المشاهدات : 592   الردود : 8    ‏2003-05-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-21
  1. الجون

    الجون عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-08
    المشاركات:
    278
    الإعجاب :
    0
    هذه الصفحة لمن اراد ان يهنئ بمناسبة عيداليمن وعرس الأعراس للشعب اليمني بمناسبة ذكرى يوم الوحدة اليمنيـــة


    مع اطلالة هذه الذكرى التاريخية على الشعب اليمني نهنئ الشعب اليمني في ربوع بلاد الشورى والحكمة والإيمان بأسمى التهاني سائلين الله ان يحفظنا شعبنا من كل مكروه ومن كيد الحاقدين وان تعود لأرض الجنتين قوتها وازدهارها.

    ونرفع الى مقام ابن البار ورمز الفخر والكرامه وباني اليمن الحديث ومحقق الوحدة اليمنية فخامة الرئيس علي عبدالله صالح باحر التهاني واطيب الأماني سائلين الله ان يحفظه للشعب اليمني قائدا وزعيما .


    السلام الوطني اليمني http://rawasy.net/anthems/yemen.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-21
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [ALIGN=JUSTIFY]ذكرى التقاء الشقيق بشقيقه .....ذكرى تحقيق الوحدة اليمنية الغالية الإضاءة الرائعة في سماء العرب والأمة الإسلامية ....ذكرى تعلقت بها أحلام أجيال وطموحات عقود ....ومازالت تنتظر منها الكثير لتحقيق الطمأنينة والأمان والتقدم والإزدهار لشعب أرض سبأ ....نبارك فيها لأنفسنا لإخواننا لكل عربي ومسلم ...نتذكر فيها تلك اللحظات الرائعه التي تعلقت فيها قلوبنا محبة وتقدير وفاضت فيها أعيننا دموعاً غالية وعلم الوحدة اليمنية يرفرف خفاقاً عالياً ...كأن له جناحين وتغريد ....نتذكر فيها كل من ساهم في تحقيق هذا المنجز الكريم ...دامت الأفراح في سماء يمننا الحبيب ...ودام علمه خفاقاً عالياً يعانق السحاب ...ودامت وحدتنا راسخة معمدة بمسك دم الشهداء الأحرار ....

    تحية حب لوطن المحبه أرض الرجال ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-21
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    (((علينا أن نكافح لإنهاء كل أثار التشطير التي ورثناها من الإمامة والاستعمار ولا مجال اليوم للحديث عن شمالي أو جنوبي فالشعب اليمني شعب واحد من شرق الوطن إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه والناس اخوة أهدافهم واحدة وغاياتهم واحدة وهي بناء يمن قوي مزدهر في ظل راية الوحدة وراية الثورة اليمنية 26 سبتمبر و 14 أكتوبر..
    )))---------13/مارس/1991م ...من كلمات رئيس الجمهورية ...


    ((عشر سنوات تمر على قيام الوحدة بين ما كان يعرف باليمن الجنوبي واليمن الشمالي، عشر سنوات تحتفل بها كل من عدن وصنعاء وكل مدن البلاد، عشر سنوات بطبيعة الحال قد لا تكون فترة كافية للحكم بالشكل الكامل والموضوعي على إعادة توحيد البلد الواحد والشعب الواحد، لكنها بالتأكيد فرصة جيدة للشروع في تقييم من هذا القبيل تجنبا للعثرات، وإصرارا على النجاح.))..
    الثلاثاء 16/9/1421هـ الموافق 12/12/2000م،
    من كلمات مذيع الجزيرة محمد كريشنان في لقائه مع محمد باسندوة ...
    --------------


    "بين بداية القرن ونهايته رحلة صعبة ودامية خاضها اليمنيون لاستعادة كيانهم الموحد، حيث دخل القرن والمواطن في الشمال مشتت الولاء بين العثمانيين والإمامة، وفي الجنوب مشتت الولاء بين الإنجليز والسلاطين وحكومات عدن"

    (نصر طه مصطفى- المركز اليمني للدراسات الاستراتيجية)



    كان من الصعوبة تغيير اسم اليمن وإبداله باسم آخر، لذا ظل اليمن يعرف بهذا الاسم المبارك قديما وحديثا، وليس هناك أمام اليمنيين إلا المحافظة على هذه الوحدة التي فيها وحدها تكمن أهمية اليمن".

    (د. علي عبد القوي الغفاري- كتاب "الوحدة اليمنية: الواقع والمستقبل")


    "وحدة اليمن لا يمكن أن تتحقق وتتصلب إلا من خلال الحوار المسؤول، والانفتاح على المعارضة، ورد الاعتبار للقوى الوطنية بينها، وتوسيع دائرة المشاركة في سلطة اتخاذ القرار".

    (صحيفة القدس العربي)


    "إن قيام دولة النظام والقانون كفيل بالمحافظة على الوحدة الوطنية، والتي من خلالها تنتفي وتذوب النعرات بمختلف أشكلها بما في ذلك الفساد المالي والإداري".

    (د. علي عبد القوي الغفاري في كتاب "الوحدة اليمنية: الواقع والمستقبل")


    "لا نعتقد أننا لن نتجزأ ثانية إذا لم نواجه مثل هذه الأمراض، لأن اليمن مجتمع رخو، لا يمكن أن يتسلط فيه طاغوت يفرض ظلما، هو التحدي الذي ينبغي أن تدركه القيادة السياسية".

    (د. حمود العودي عالم اجتماع يمني)

    "لا يمكن الاستهانة بالأخطاء الصغيرة التي تحدث في إطار الصيرورة المستمرة للعملية الوحدوية، فالأخطاء الصغيرة سوف تؤدي إلى أخطاء كبيرة إذا أهملت".

    (د. علي عبد القوي الغفاري، كتاب "الوحدة اليمنية: الواقع والمستقبل")


    "الوحدة تحققت رغم كل التحديات، وتعززت رغم كل العراقيل، واليوم نستطيع بلا خوف أن نراهن على استمرارها بفضل جيل ترعرع على حليبها".

    (صحيفة 26 سبتمبر اليمنية)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-21
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كل عام وانت بخير أيها الوطن العزيز على قلوبنا

    الوحدة هي الهدف الأسمى لكل إنسان يمني مخلص

    لكن هناك تحويل لمسارات تلك الوحدة التي نخشى بأن تتحول إلى اتجاهات جبرية لان البعض قد استغل هذا الهدف السامي استغلالا سيئا واحتكر الوحدة لنفسه اعتقادا منه بان الوحدة تقتصر على أناس دون غيرهم 0

    لانكذب على أنفسنا أن قلنا بان آمالنا وتطلعاتنا بدأت تخبو شيئا فشيئا ونامل بان نرى مخلصين يبعثون فينا الأمل من جديد ويحررون اليمن من قوقعتها التي لاتزال اسيرة لها ، المواطن لم يرى أي نقله نوعية في معيشته او مستواه بل حدثت أمور كثيرة أثرت على الأنسان اليمني وأصبح يعاني دون أي بارقة أمل تلوح بالأفق فهو يتعامل مع واقع مرير ربما أشد مرارة من أي وقت مضى والتصقت معدته في ظهره جراء شد الحزام 0

    كل عام وانت بخير ياوطني على كل حال
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-21
  9. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    اجمل التهاني والتبريكات لليمن قيادة وشعبا واخص بالذكر كل من سعى لتحقيق الوحده خلال الفتره 1962-1990 الجنود المجهولون الذين سنظل مـمتـنـين لهم ابد الدهر.



    وختاما، اليكم البيان السياسي الذي ألقاه الاخ الرئيس في الذكرى الاولي للوحدة اليمنية - 21 مايو 1991م
    ------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على رسوله الأميــــن

    الاخــوة المواطنــون الأحـــرار

    وصنـاع فجـر الثـورة اليمنيـة الخالـدة

    وصنـاع مجــد الوحــدة وحمـاتهــا

    يا أبنـاء اليمــن الأوفيـاء فـي الداخـل والخـارج

    في هـذه اللحظات التاريخية المشرقة المكللة بنصر الوحدة العظيم وبأفراح العيد الأول لقيام الجمهورية اليمنية ، أتوجه إليكم باسمي وباسم الاخوة أعضاء مجلس الرئاسة بالتهنئة القلبية الصادقة بهده المناسبة الغالية التي نحتفل فيها بأول عيـد للوحـدة اليمنيــة الهدف الاستراتيجي لشعبنا اليمني الذي تحقق في الـ 22 من مايـو تتويجا لنضالاتـه الطويلـة وتضحياتـه الجسيمـة وبفضـل ذلك االعمل الدؤوب الصادق والمخلص من قبل كل جماهير الشعب التي التفت حول هذا الإنجاز الوطني التاريخي ودعمت كل الجهود المخلصة والمتواصلة على درب تحقيقـه ، حتى تجسد في الواقع إنجاز شامخا هو اليوم مبعث الاعتزاز والفخر لنا نحن أبناء اليمن ولكل أبناء أمتنــا العربيــة .

    نعـم أيهــا الأخـــوة

    لقد تحققت الوحدة وقوبلت بالمباركة والتأييد الذي لا حدود له داخل الوطن اليمني وفي الوطن العربي الكبير ومن قبل كل الأصدقاء في العالم، لأن تحقيقها تـم بالإسلوب الديمقراطي والسلمي وبالاستفادة من كل التجارب النضالية وطنيا وقوميـا، وكانت الوحدة بكل المقاييس حدثا تاريخيا بارزا في هذا القرن وسيسجل التاريخ لشعبنا المناضل هذا الإنجاز الرائد في أنصع صفحاتـه كما سجلتـه كل الأقلام الشريفة وكل المؤرخين الوحدويين في الوطن العربي وفي العالم ، باعتباره معلما عظيمـا وشاهـدا حيـا على روح النضال والعزيمة والحكمة والريادة لشعبنا الأبي ،الذي قدم عبر تاريخه الحضاري والنضالي الطويل الكثير من الشواهـد البارزة التي تجسـد قدرته على الانتصار لإرادتــه والتغلـب على كل التحديـات .

    الأخـوة المواطنـون الأحـرار

    انه وبرغم ما واجهت الجمهورية اليمنية وما برز أمامها من تحديات في عامها الأول نتيجة لكثير من العوامل الداخلية والخارجيـة وفي طليعتها تلك الانعكاسات السلبية لازمة الخليج وما تطلبته من جهود لمعالجة أثارهـا أولا بأول ، إلا أننا- والحمد لله- استطعنا إنجاز الكثير من المهام والأهداف المرسومة وترسيخ أسس الوحـدة ، بفضل جهود كل المخلصين من أبناء شعبنا الذين يدركون أن أي عمل عظيم لا تتجسد معانيه وقيمه إلا بقدر حجم الصعوبات والتحديات التي تعترض مساره ،وامتـلاك القـدرة على مواجهتهـا والتغلب عليهـا ، وهذا هو قدر شعبنا الذي ظل يخوض معارك البقاء والتحرر والتقدم بعزيمة قوية وإرادة صلبة ،وكان إصراره على استمرارية البناء وتحقيق الإنجازات في حجم إصراره على حماية الثورة اليمنية : 26 سبتمبر و 14 أكتوبر ومكاسبهما وإنجازاتهما والانتصار لمسيرتهما الظافرة.. وتحقيق الوحدة والحفاظ عليهــا .

    ومع يقيننا بأن البناء على الأرض البيضاء أسهل من البناء على أنقاض التخلف وموروثات الاستعمار والاستبداد وعهود التشطير إلا أن شعبنا المحصن بالثورة والوحدة والديمقراطية وبالمنجزات التنمويـة والمكاسب الشعبيـة الكبيرة ظل أكثر إصرارا وعزيمة على مواصلة بناء الدولة الجديدة على أسس قوية ، تضمن لها الرسوخ والديمومة ، وتضمن لكل مواطـن في ظـل الوحـدة الرخـاء والرفاهيــة والازدهــار .

    وان ما تم إنجازه في العام الأول من عمر الوحدة في المجال التنموي كثير وكبير، ومن أهم ما أنجز تلك الاتفاقيات العديدة في مجال النفط والمعادن والصناعة والزراعة، كما تم تنفيذ الكثير من المشاريع الخدمية والإنمائية خاصة في المناطق النائية والمحرومة بهدف إيصال خير الثورة والوحدة إلى المواطنين ، فحظيت مشاريع المياه والكهرباء والتعليم والصحة والاتصالات السلكيــة واللاسلكيـة واستكمال شبكة الطرق على مستوى الجمهورية باهتمام خاص تلبية للاحتياجات الضروريـة والعاجلـة للمواطنيـن .

    ومن أجل إنهـاء حالـة التشطير وتعميق جسور التواصل والتلاحم بين جماهير الشعب على مستوى الوطن اليمني كلـه وسـوف يتم افتتاح ووضع حجر أساس لعـدد من المشاريع الهامة والحيوية ضمن احتفالات شعبنا بهذا العيـد الخالـد والتي بلغت تكلفتها ما يزيد عن سبعة مليار وخمسمائة مليون ريال. وفي هذه المناسبة ندعو الرأسمال الوطني للإسهام في مجالات التنمية تواصــلا لإسهاماته الكبيرة في الماضي من أجل تقدم الوطن وازدهاره ، كما نوجه الدعوة للرأسمال العربي والأجنبي للاستثمار في بلادنا في ضوء قانون الاستثمار الجديد للجمهورية اليمنية والذي وفر كل الفرص والضمانات بهدف تشجيع الاستثمار وإيجاد نهضة تنمويـة شاملة ترتكز على أساس الاستغلال الأمثل لكل الموارد الزراعية والثروة الحيوانية والسمكية وكذلك الثروة النفطية والمعدنية . وما يبعث على التفاؤل أن أرضنا اليمنية الطيبة واعدة بالخير الوفير في كل المجالات ، كما إن نتائج الاستكشافات والتنقيـب عن النفـط والمعادن إيجابية ومشجعـة ، وهو ما يرسم أمام وطننا وشعبنا مستقبلا مشرقا واعدا بالخير والازدهار بأذن الله تعالــى.

    أيهــا الاخــتوة

    لقد استمرت جهود البناء وترسيخ قواعد دولة الوحـدة حيث شهدت مؤسسات الدولة الدستورية أعمالا متواصلة من أجل ترجمة كل الأهداف المنشودة وتحقيق البرامج والخطط المرسومـة، وتوسعت حركة العمل التشريعي والتنفيـذي والقضائي على درب تجاوز كل موروثات التشطيـر، وبحمد الله فقد تم إنجاز أكثر من 60 قانونا وحدويا ، استهدفت إنهاء القوانين الشطرية وتعزيز سيادة الدولة اليمنية الواحدة.

    وإننا في مجلس الرئاسة نقدر تقديرا عاليا لمجلس النواب ما أنجزه من قوانين واتفاقيات خلال الفترة الماضية، مؤكدين على ضرورة تواصل روح التعاون والتنسيق والتكامل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لمعالجة كل الأوضاع ، والانطلاق فـي ذلك مـن رؤيـة وطنية واحدة تخدم الأهداف العليا التي يصبو إليها شعبنا في ظل رايـة الوحـــدة .

    الاخــوة المواطنــون

    إن الظروف الاقتصادية الراهنة والناشئة بفعل جملة من العوامل أساسها الخلل القائم بين الانتاج والاستهـلاك واستيـراد معظــم الاحتياجات من الخارج بالاعتمـاد علـى مصـادر غير ثابتة للتمويل ومنها مصـدر تحويـلات المغتربيـن التي تقلصت إلى أدنى المستويات ، كما أن الأوضاع الأخيرة التي فرضتها حرب الخليج وعودة أكثر من مليـون مغترب ،وارتفاع الأسعار العالميـةقد أثرت سلبا على الأوضـاع الاقتصاديـة في بلادنــا .

    كل ذلك يفرض على الحكومة بكل أجهزتها ومؤسساتها مضاعفة الجهود لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والحد من ارتفـاع الأسعــار وتخفيف الأعباء على المواطنين ، وتحسين مستوى معيشتهم ، وذلك من خلال تنفيـذ برنامج اقتصاـدي وأداري متكامـل للمرحلة الجديدة في ضوء التشريعات والقوانين الجديدة انطلاقا من الخطـط والبرامج التي يجري تنفيذهـا مستلهمة كل الهموم وتطلعــات المواطنين خاصة تلك التي عبرت عنها مختلف اطاعات الشعب خلال أمسيات شهر رمضان المبارك في هذا العـــام.

    كما انه يتوجب على الحكومة أن تعطي اهتماما خاصة لمعالجة كافة القضايا والمشاكل الملحة التي يعاني منها المواطنون.. ملتزمة بالحفاظ على كل الإيجابيات وتنميتها في تجربتي الشطرين سابقا.. وبما لا يتيح أي مجال لتحميل الوحدة أية أخطاء أو سلبيات أو أثاره مشاعر المواطنين أو استفزازهم من قبل أي فرد أو جماعة أفقدتهم الوحدة امتيازات ومصالح غير مشروعة.. كما أن على الحكومة وضع سياسة صائبة تهدف إلى الارتقاء بمستويات الإنتاج والأداء الإداري في كافة المرافق والأجهزة.. والحرص على وضع الرجل المناسب في المكان المناسب.. بعيدا عن الأهواء والمزاجية.. والتعقيب والمتابعة على كافة أجهزتها ومرافقها

    والعمل على إتاحة المجال أمام الجميع من أجل الإسهام الفاعل في تنفيذ البرنامج الاقتصادي والإداري للجمهورية اليمنية والتفاعل مع أهدافه.. انطلاقا من مبدأ المشاركة الشعبية الذي يرتكز على أساسه بناء الدولة الحديثة، حيث أن بناء الوطن مسئولية كل أبنائه دون استثناء، لا حدود ولا قيود أمام أي فرد. أو باعة أو فئة من المشاركة في ذلك البناء، باعتباره واجبا يتحمله الجميع، ومعيار ذلك هو القدرة على العطاء والكفاءة والخبرة والإخلاص والتفاني من أجل الوطن.

    يا جماهير شعبنا الأبي:

    أن الديمقراطية هي رديف الوحدة ومرتكز انطلاقتها، وان هذا العيد. كما هو عيد للوحدة.. فهو عيد للممارسة الديمقراطية.. وانتصارا لمبدأ الحوار الأخوي الصادق والمسؤول الذي أوصلنا إلى أنبل وأقدس الغايات الوطنية، ولهذا ستظل الديمقراطية هي خيارنا الوحيد الذي لن نحيد عنه ولن نفرط فيه أبدأ، وإذا كان التعبير عنها يتجسد اليوم في المشاركة الشعبية الواسعة.. والتعددية السياسية تكريسا لمبدأ الحوار السلمي.. فأننا نتطلع بكل الثقة والأمل في أن تكون التعددية السياسية من أجل الوطن وتقدمه وازدهاره.. وأن تكون تعبيرا صادقا عن واقع جديد.. ومرحلة متميزة من التفكير والممارسة.. وان تكون مجالا للمنافسة الشريفة والمسئولة بين كل الأحزاب والتنظيمات السياسية من خلال البرامج.. وان تنطلق في ذلك من ولائها المطلق لله والوطن والثورة والجمهورية.. وحرصها على الوحدة الوطنية، فالديمقراطية هي خيار بنا ونهضة.. لا وسيلة هدم وتخريب، وفذا فالمسئولية الوطنية تفرض على الجميع ضرورة أن لا تكون مجالا للإساءة إلى الآخرين أو إلحاق الضرر بالوطن. وان علينا جميعا أن نحرص إن تكون الديمقراطية هي الخيار لتحقيق العدالة الاجتماعية وضمان المشاركة المتكافئة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.. في ظل الالتزام الدقيق من قبل الجميع في السلطة وخارجها بمبادئ الشرعية الدستورية والتداول السلمي للسلطة وبكل القوانين والأنظمة ومن ضمنها قانون التنظيمات ع السياسية، وان يكون المعيار الحقيقي لتقييم أي حزب أو تنظيم سياسي هو ولاؤه للوطن والثورة والجمهورية.. وثقة الجماهير فيه من خلال صناديق الاقتراع.

    أيها الاخوة:

    أننا إذ نهنئ جماهير شعبنا اليمني بالنتائج التي حققتها عملية الاستفتاء على الدستور.. فإننا نعبر عن بالغ تقديرنا واعتزازنا بالوعي الجماهيري العالي الذي تجسد في الروح الديمقراطية التي أظهرتها جماهير شعبنا وتمسكها بمبدأ الحوار.. وفي المحافظة على الأمن والاستقرار.. وهو ما يعبر عن الرؤية الثاقبة لدى كل أبناء الشعب في إدراك الأبعاد والمعاني العميقة إثناء عملية الاستفتاء على الدستور.. والتي مثلت أخبارا حقيقيا للنهج الديمقراطي في ظل الواقع الجديد، فالجماهير اليمنية التي حرصت على ممارسة حقها الديمقراطي من خلال صناديق الاقتراع.. والتعبير عن قناعتها بكل الحرية في ظل المناخات الديمقراطية السلمية قالت رأيها في الدستور بكل وضوح.. وعكست وعيا متقدا تحصن بالانتماء الصادق للوطن.. والحرص على الوحدة.

    فهنيئا لشعبنا خياره الذي ارتضاه..

    ومزيدا من العطاء على درب بناء اليمن الجديد القوي والمزدهر..

    يا جماهير شعبنا المكافح:

    أيها الأوفياء في كل خنادق المجد والكرامة والتضحية:

    أن من أعظم ما نفخر به بعد عام من عمر الوحدة أننا استطعنا أن نجعل مما كان بؤرة للصراع ومتراسا خطيرا لتدمير الشعب وهدرا لإمكانياته وطاقاته في ظل التشطير.. قوة بيد الشعب كله لحماية وجوده وقدراته ومسيرته.

    ولذلك.. فإننا وفي هذا اليوم المجيد نوجه التحية والتقدير إلى كل المقاتلين البواسل من أبناء القوات المسلحة والأمن في كل مواقع الشرف والبطولة والفداء، معبرين عن ارتياحنا في القيادة.. وارتياح جماهير الشعب للوعي الذي يتحلى به أبطال القوات المسلحة والأمن تجاه خصوصية بناء هذه المؤسسة الوطنية.. واندماجها في نظام واحد وارتفاعها إلى المكانة التي حددها الدستور: في أن تكون رمزا للوحدة الوطنية وملكا للشعب كله.. ولاؤها المطلق لله والوطن والثورة والجمهورية.. باعتبارها الحامية للسيادة والاستقلال.. والحارس الأمين للحرية والديمقراطية.. والدرع الصلب للدفاع عن الشعب والوطن والثورة والوحدة.. بعيدة عن الانتماءات السياسية الضيقة، وعن كافة النعرات المتخلفة التي ورثها شعبنا من عهود الإمامة والاستعمار كالطائفية والسلالية والمناطقية.

    وإننا على ثقة بان جميع أبناء القوات المسلحة والامن سيظلون أوفياء لواجباتهم ودورهم في حماية السيادة والاستقلال الوطني وحماية النظام الجمهوري والشرعية الدستورية وفي العطاء والالتزام والتضحية في سبيل الواجب.

    ...

    يا أبناء اليمن الأوفياء:

    أن ما تأسس في الحاضر يعطينا الثقة في المستقبل الذي تتطلع أليه جماهير شعبنا، وان أفراحنا اليوم بكل ما تحقق من إنجازات في ظل الوحدة وراية الجمهورية اليمنية.. لا يمكن أل إن تشعرنا جميعا بجسامة المسئوليات التي يتحملها كل واحد منا أيا كان موقعه في تعزيز نصر الوحدة.. وحمايتها.

    فلقد أنهت الوحدة اليمنية من حياة شعبنا ووطننا حقبة مريرة من الصراع والاقتتال والتوتر بين أبناء الوطن الواحد.. ومنحت الجميع دون استثناء الأمن والأمان.. وحق المشاركة في بناء الوطن الواحد.. بعيدا عن الرقابة والمطاردة وعلامات الاستفهام والتشرد، وهذه هي التي منحت الوحدة قوتها الحقيقية ومعانيها العظيمة.. وجعلت منها ميلادا جديدا لشعبنا.. ومؤشرا حقيقيا لنهضته وتقدمه.. وخرجت باليمن أرضا وشعبا من دائرة اليأس والانقسام إلى رحاب الأمل والقوة، وما زال الدرب أمامنا طويلا لتحقيق الكثير من الأهداف والتطلعات، وهو ما يفرض علينا جميعا أن نسعى بنفس تلك الروح التي حققنا بها الوحدة إلى بذل المزيد من العطاء.. من أجل تعميق الوحدة الوطنية واجتثاث كل السلبيات وموروثات التشطير، تاركين خلف ظهورنا كل الأوهام والشكوك، منطلقين في ذلك من الالتزام الصادق بالمسئولية الوطنية في الممارسة لكل الواجبات.. والحرص على تحقيق مصلحة الوطن.. والتصدي بكل الشجاعة والحزم والإيمان لكل التحديات والصعاب التي تواجه مسيرة الوحدة.

    وان شعبنا الذي كتب أروع الملاحم النضالية في أخطر معارك الدفاع عن الثورة والجمهورية.. وقدم قوافل متتابعة من الشهداء الأبرار لينتصر لإرادته في الثورة والتحرر والاستقلال و الوحدة.. قادر دائما علي إن ينتصر لقضاياه.. وفي هذه المناسبة الوطنية العظيمة لا يمكن أن ننسى أولئك الشهداء الأبرار الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل الوطن ومن اجل أن يعيش الشعب حياة حرة وعزيزة وكريمة.

    فالمجد والخلود لهم جميعا..

    ولهم منا في يوم نصرهم العظيم التحية والإجلال والعرفان.

    سائلين الله لهم الرحمة والغفران والمكانة العالية في فسيح جناته التي عرضها السماوات والأرض..

    انه سميع مجيب..

    وفي الختام نرحب بضيوف بلادنا الذين يشاركون شعبنا أفراحه بالعيد الأول للوحدة.. راجين لهم طيب الإقامة.: وشاكرا لهم صدق مشاعرهم الفياضة نحو بلادنا ووحدتنا.

    وكل عام وأنتم بخير،،

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-05-22
  11. الصقرالعربي

    الصقرالعربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    550
    الإعجاب :
    0
    اجمل التهاني والتبريكات نزفها الى الشعب اليمني الذي صنع الوحدة والى اعضاء المنتدى وزوارة
    وشكراً
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-05-22
  13. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    الف شكر اخي العزيز على هذا الموضوع حول

    يوم 22 من مايو اليوم الذي رفع فيه العلم اليمني
    خفاقا على كل ربوع الوطن الحبيب وترسخت جذور الوحده
    اليمنيه بدماء الشرفاء من ابنائه
    [​IMG]

    ومن خلال هذا الموضوع نزف اسمى ايات التهاني والتبيركات الى

    كل ابناء الوطن في الداخل والخارج بمناسبة قوم هذا اليوم التاريخي

    يوم الثاني والعشرين من مايو

    تقبلوا تحياتي المعطره بعبير الزهور :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-05-22
  15. الجون

    الجون عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-08
    المشاركات:
    278
    الإعجاب :
    0
    وثيقه تاريخية


    شكرا للأخ عادي على تكليف نفسه عناء ومشقة كتابة الوثيقة التاريخية والخطاب التاريخي الهام الذي القاه رمز الثورة والوحدة وباني مجد دولة اليمن الحديث ابن الشعب اليمني البار فخامة الريس علي عبدالله صالح حفظه الله ورعاه ووفقه الى المسار الصحيح في سبيل الغد المشرق للشعب اليمني وكل عام والشعب اليمني في تقدم وازدهار في ظل قيادته الحكيمه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-05-22
  17. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    ألف ألف مبروك..
    على تحقيق الوحدة اليمنية المباركة..





    تحياتي ..
     

مشاركة هذه الصفحة