وزير يهجو مدير مكتبه !!!

الكاتب : مكي   المشاهدات : 406   الردود : 2    ‏2003-05-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-20
  1. مكي

    مكي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-23
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    غازي القصيبي ..
    ماليء الدنيا وشاغل الناس ..
    طبعا بدرجة اقل .. من الموصوف الاصل ..

    تعرفونه كلكم كشاعر ..
    ومعروف كسفير ووزير ..

    من العادة ، ان يكون مدير مكتب الوزير هو حافظ اسراره ، وامين سره ، وعينه الموثوقة ..

    غازي .. كيف ينظر الى مدير مكتبه .. كوزير:



    قم للمدير ووفه التبجيلا
    كاد المدير بأن يكون الغولا



    أرأيت أفظع أو أشد من الذي
    لطع المراجع حين جاء طويلا



    عجباً له لاتنتهي كذباته
    كم يحسن التبرير والتأويلا



    قال الوزير بلجنة فتسهلوا
    ياربعنا لاتشغلوا المشغولا



    من لجنة لزيارة لصخونة
    أعذاره تدع السليم عليلاً



    وإذا أتته معاملات صفها
    في خانتين ...بدرجه مقفولا



    فإذا رأى صفو الوزير معكرا
    عرض التي يرجو لها التعطيلا



    وإذا رأى أن المزاج مهيأ
    عرض التي يبغي لها التعجيلا



    ويصيح قد أمر الوزير فبادروا
    من لم ينفذ يصبح المفصولا



    ويقول قد قال الوزير لكم كذا
    والله ربي عالم ماقيلا



    قم للمدير ووفه التبجيلا
    فلقد غدا هذا المدير وكيلا

    ...
    السؤال لغازي .. ولكل وزير غازي:
    طالما انت تعرف كيف يتصرف مدير مكتب معاليك.. لماذا لا تعدل الامور ..
    ام انها معاناة وزير ايضاً ..

    الله اعلم ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-21
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1

    مرحبا بعودتك أيها العزيز / مكي ..

    قصيدة طريفة وأطرف منها أن مدير مكتب أي وزير في وطننا الكبير ، هو الكل بالكل ، أما الوزير فما هو إلا رمزا ..

    لك مني خالص الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-22
  5. مكي

    مكي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-23
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    استاذي درهم جباري :
    انت كثيرا ما تغمرني بالتفاتاتك الرائعة ، تواجدي هنا قليل بالرغم انني من عشاق كل ماهو يمني ، تغمرني بذاكرتك الثاقبة التي تربطك بكل اعضاء هذا المنتدى ، بودي الا افارق هذا المنتدى على الاطلاق لولا وجود مايحرمني من ذلك .. لا حرمني الله لقاءك ..

    شكرا لك ..
    بالنسبة للقصيدة ، فكما نعرف ان القصيبي ربما هو اكثر وزير عربي يعرف كيف يتعامل مع الاعلام ، وكيف يستفيد منه .. بالرغم من نجاحاته ..

    لكنه .. اي القصيبي .. خارق دائم للمعتاد ..
    شكرا لك مرة ومرات ..

    مكي ..
    شمال الجزيرة العربية ..
     

مشاركة هذه الصفحة