سالم صالح: الرئيس اختارني مستشارا له بصفتي الشخصية وليس كقيادي سابق بالاشتراكي

الكاتب : arab   المشاهدات : 522   الردود : 2    ‏2003-05-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-20
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    قال سالم صالح محمد الامين العام المساعد السابق للحزب الاشتراكي اليمني ان قرار الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بتعيينه مستشارا سياسيا له يعد خطوة ملموسة في ان القيادة اليمنية تتجه بثقة نحو اغلاق ملفات الماضي. واكد انه اختير لهذا المنصب بصفته الشخصية وليس كقيادي سابق في الحزب الاشتراكي اليمني.
    وأكد سالم صالح محمد الذي وصل الى صنعاء مساء اول من امس قادما من عدن لتولي اول منصب حكومي منذ اكثر من تسعة اعوام، في اتصال هاتفي اجرته معه «الشرق الاوسط» في لندن امس ان توجهات الرئيس صالح تهدف الى طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة تتسم بالتسامح وينوي الرئيس صالح من خلالها معالجة ملفات كثيرة تهدف الى النهوض باليمن لمواجهة الكثير من التحديات.
    ودعا سالم صالح محمد الاحزاب السياسية في اليمن الى الوقوف امام اوضاعها في ضوء المفاجآت التي افرزتها الانتخابات النيابية الاخيرة، لتعزيز الديمقراطية في البلاد والالتقاء حول القضايا المشتركة ايضا، بما يؤدي الى توسيع النقاشات وتعميق دعوة الرئيس حول الاصطفاف الوطني.
    ويرى سالم صالح الذي لا يتولى اي مسؤولية داخل حزبه (الحزب الاشتراكي اليمني) ان ملف النازحين في الخارج من جراء حرب 94 قد اغلق، وانه لا توجد اية عوائق امام عودة النازحين الموجودين في دولة الامارات باستثناء اربعة فقط. واعتبر ان النازحين اليمنيين في الخارج سواسية ويجب عدم الفصل بين قيادات الاشتراكي وبقية النازحين الموجودين في الامارات الذين يجب تسوية بعض الامور لتسهيل عودتهم.
    وحول اولويات مهامه كمستشار سياسي للرئيس اليمني قال سالم صالح محمد: «لست في موقع القرار لتحديد الاولويات، ولكن يجب علينا ان نقترب بعضنا من بعض، وان نتسامح من اجل اليمن».
    واضاف: «ان التطورات الجارية في المنطقة منذ احداث 11 سبتمبر (ايلول) 2001 وانتهاء بحرب العراق، تريد من العقل السياسي العربي ان يقف ويتأمل لاعادة ترتيب البيت العربي من الداخل».
    واوضح سالم صالح: «ان امام القيادة اليمنية مجموعة ملفات بحاجة الى معالجة منها ملف البطالة والاصلاح الاقتصادي والتنمية الاجتماعية، وان تحقيق ذلك بحاجة الى تضافر جهود جميع اليمنيين، وان نسمو فوق الجراح وان نحافظ على هذا الوطن كما نحافظ على حدقات اعيننا». ويذكر ان سالم صالح محمد تولى منصب عضو مجلس اول رئاسة يمني مشترك عند قيام دولة الوحدة في 22 مايو 1990، بالاضافة الى منصبه آنذاك كأمين عام مساعد للحزب الاشتراكي اليمني، وبقي خارج اليمن منذ حرب 94 وحتى نهاية 2001 عندما اصطحبه الرئيس علي عبدالله صالح على متن طائرته الرئاسية عقب زيارة قصيرة له الى دولة الامارات العربية المتحدة، ويعتبره الرئيس اليمني من افضل قيادات الاشتراكي التي يمكن التحاور معها، ولعب سالم صالح محمد دورا في اقناع عدد من قيادات حزبه بالعودة الى اليمن وانهاء نزوحهم بعد صدور قانون العفو العام.
    كما ان سالم صالح محمد رفض ترفيعه الى عضوية المكتب السياسي بعد المؤتمر العام الرابع للحزب الاشتراكي الذي تمسك بقياداته الموجودة في الخارج، ويريد سالم صالح مواصلة الحوار مع قيادة الاشتراكي الذي كان قد بدأه مع جار الله عمر الامين العام المساعد للحزب الاشتراكي قبل اغتياله منذ بضعة اشهر، لتصحيح كثير من الاخطاء على ضوء وجهة النظر التي يحملها من اجل تغيير مسار الحزب على ضوء جميع المتغيرات الداخلية والخارجية اقليميا وعربيا ودوليا.

    الشرق الاوسط : لطفي شطارة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-21
  3. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    أسف ........

    الله يســــــــــــتر ..
    .... أسف لأن يكن الرخص رخيص ..

    . اليمن هي اليمن ..
    والعاقبه للمتقين ..









    والله المستعان ...


    أنا ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-21
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    سالم صالح ليس سياسيا بارعا حتى يكون مستشارا للرئيس والجميع يعلم بانه تعيينه كان له اهداف رئاسية معينة لكن على مايبدو بأن الرئيس لم يعرف شعبه تماما وقضية اللجوء إلى توازنات قبلية غير مدروسة ليست في صالح الرئيس لان سالم صالح لا يملك قاعدة شعبية ولا اجتماعية قوية في يافع وبالتالي فقد خسر الرئيس منصب كان من ألأجدر أن يمنحه لشخص من جماعته طالما هو متهم متهم !!!
     

مشاركة هذه الصفحة