الله اكبر حتى بيت بوش القاعده هناك

الكاتب : فدوة القدس   المشاهدات : 318   الردود : 1    ‏2003-05-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-20
  1. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    مفكرة الإسلام : كشفت مجلة نيوزويك الأمريكية نقلا عن مصادر أمريكية أن عناصر من تنظيم القاعدة استطلعت محيط مزرعة جورج بوش الرئيس الأمريكي في تكساس ، تمهيدا لمهاجمتها .
    وذكرت مجلة «نيوزويك» الأمريكية الأسبوعية في عددها الأخير نقلا عن مصادر لم تحددها في مكتب التحقيقات الفيدرالي [اف. بي. آي] أن تنظيم القاعدة يحضر لتنفيذ اعتداءات أخرى في الولايات المتحدة مستخدما معلومات جمعها قبل هجمات 11 سبتمبر 2001 .
    وبين العناصر التي ذكرتها المجلة لدعم مخاوف الشرطة الفيدرالية الأمريكية ذكرت أن ال 'أف. بي. آي' يشتبه في أن عناصر من القاعدة أرسلوا في مارس 2001 إلى تكساس كعناصر استطلاع واستكشاف ليقوموا بعمليات رصد في محيط مزرعة الرئيس بوش في كراوفورد ومرفأ فريبورت المهم في تكساس أيضا .
    وأضافت نيوزويك نقلا عن وثيقة لأجهزة الاستخبارات الأمريكية، إن هذه المهمة قد تشكل نشاطا تحضيريا لعملية .
    وأضافت أن مكتب التحقيقات الفيدرالية قال إن لديه أدلة عن عمليات رصد أخرى قام بها تنظيم القاعدة ويمكن أن تكون أهدافا لهجمات في الولايات المتحدة .
    كما ذكرت المجلة أن خالد الشيخ محمد أمر العام الماضي عناصر شبكته بتحديد مبان تستخدم الغاز في التدفئة ويمكن تفجيرها .
    وأضافت المجلة أن أعضاء آخرين في القاعدة قاموا بأبحاث معلوماتية واسعة النطاق حول محطات الطاقة وخزانات المياه ووسائل النقل والجسور ,,
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-20
  3. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    لتحيا القاعدة وليحيا القاعديون

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    انظروا الى المجاهدين حينما حملوا ارواحهم على اكفهم وانطلقوا لا يخافون في الله لومة لائم ، اصاب الذعر العالم الكافر الباطل وخافت دور الرئاسة فيه من ان يطلع لها عفريت المجاهدين الفدائيين في اي لحظة .

    وانظروا الى الحاكمين العرب الخانعين حينما التحموا مع مصالحهم الذاتية وانعزلوا عن مصالح الدين والامة . وهرولو في العمالة لا يخافون في رضاء امريكا لومة لائم ، لقد اصابهم الذعر من غضبها وهم في عقر قصورهم المشيدة وبين جحافل حراسهم .
    انهم يخافون ان يغضب عليهم اسيادهم ويسحبون بساط السلطة من تحت اقدامهم . ولهذا تراهم يهرولون وجهة اخرى هى مزيد من التنكيل بالمجاهدين الذين لم يضروا الاوطان شيئا وانما يمموا وجوه بنادقهم نحو راس الحية : امريكا والغرب .
    والفرق بين المجاهدين انهم صاروا كالشرطي النزيه يخافه الحاكم الامريكي والصليبي.
    وبين الحاكمين بامرهم في عالمنا العربي الاسلامي ان هؤلاء الحكام صاروا شرطة ايضا ولكن من نوع اخر ، شرطة تنفذهم امريكا على صلحاء الامة لتنكل بهم كما كانت عساكر الامام تفعل مع الشعب قبل الجمهورية .
    وكما تفعل اطقم وزارة الداخلية والامن المركزي والقوات الخاصة مع المواطنين ولا سيما الشبا ب المجاهد بعد الجمهورية
    .
     

مشاركة هذه الصفحة