بيان حكم الحزبية في الإسلام[!]

الكاتب : ابوعبدالله اليمني   المشاهدات : 4,821   الردود : 17    ‏2001-06-12
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-12
  1. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    تحريم الحزبية للشيخ علي حسن الحلبي الآثري
    (( من بدهيات الأمور عند المسلمين كافة أن الإسلام ربط المسلمين برابطة لا يمكن لأي تنظيم وضعي مهما حصل عليه من القوة والدقة أن يصل إلى مثلها وأن العلاقة أو الأخوة الإسلامية هي أساس الولاء والبراء في الإسلام فالمسلم ولي المسلم سواء عرفه أم لم يعرفه بل ولو كان أحدهما في المشرق والآخر في المغرب. وهذا يعني أن الإسلام لا يتحمل في داخله تنظيماً آخر بحيث تكون أسس ذلك التنظيم وقواعده أساساً للولاء والبراء لأن هذا النوع من التنظيم يقتضي أن من انتظم فيه يستحق العون والنصرة والإخاء وغيرها من الحقوق ومن لم ينتظم فيه لا يستحق تلك الحقوق مع أن الإسلام أعطى المسلم جميع هذه الحقوق لمجرد كونه مسلماً لا لسبب آخر.
    ومن هنا يتبين معنى قوله صلى الله عليه وسلم ( لا حلف في الإسلام وأيما حلفٍ كان في الجاهلية لم يزده الإسلام إلا شدةً ) رواه مسلم (2530).
    وذلك أن الإسلام لما قضى على جميع المواد التي كانت أساس الولاء والبراء في الجاهلية وجعل الإسلام نفسه مادة الولاء والبراء وجعل جميع المسلمين سواسيةً في الحقوق لم يبق عنده مجال لتعدد الجماعات والكتلات المتفرقة بحيث لا يكون لإحداها حقوق وعلاقات بالأخرى حتى يحتاج إلى عقد التحالف بينهما.
    فالحديث يفيد أن التحزب والافتراق إلى جماعات وأحزاب أمر لا يطابق معنى الإسلام ولا يتصور فيه لأن مجرد التمييز بمحالفة خاصة يجعل غير الحليف في مكان أدنى من الحليف وهذا لا يجوز في شرع الله إذ الدنو والعلو مرده للطاعة لا لغيرها مما يخالف الائتلاف والجماعة .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمة رحمه الله : ( وليس لأحد أن ينصب للأمة شخصاً يدعو إلى طريقته يوالي ويعادي عليها غير النبي صلى الله عليه وسلم ولا ينصب لهم كلاماً يوالي عليه ويعادي غير كلام الله ورسوله وما اجتمعت عليه الأمة بل هذا فعل أهل البدع الذين ينصبون لهم شخصاً أو كلاماً يفرقون به بين الأمة يوالون به على ذلك الكلام أو تلك النسبة ويعادون ) .
    وهذا حال كثير من الجماعات والأحزاب الإسلامية اليوم أنهم ينصبون أشخاصاً قادة لهم فيوالون أولياهم ويعادون أعداهم ويطيعونهم في كل ما يفتون لهم دون الرجوع إلى الكتاب والسنة ودون أن يسألونهم عن أدلتهم فيما يقولون أو يفتون.
    ومثل هذه المناهج لا تصلح أن تكون أساساً للتغيير ووحدة صف المسلمين بل ولم يحدث أن توحدت كلمة المسلمين على مذهب من المذاهب أو على حزب من الأحزاب رغم المحاولات التي بذلتها بعض الدول من أجل فرض ذلك المذهب أو ذلك الاتجاه القبلي أو الحزبي .
    وفي إطار هذا المعنى يمكن فهم حكم الأحزاب السياسية في الإسلام : فإن الأحزاب السياسية تنظم أهلها على أسس وقواعد تختارها ثم تجعل الانتماء إلى الحزب أساس الولاء والبراء فالحزب حينما يحسن إلى من لم يدخل فيه لا يتعامل معه إلا معاملة لا تزيد على البر والإقساط الذي سمح الله للمسلمين أن يعاملوا به المشركين في قوله : ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ) .
    أما الولاء الذي هو فوق هذا البر فإن الحزب لا يعامل به إلا من دخل فيه وانتمى إليه .
    بعد ذلك أقول : إذا قلنا بتكوين الأحزاب السياسية في الإسلام فالحزب أما أن يجعل الإسلام هو أساس الولاء والبراء أو يجعل أمراً آخر غيره فإن الإسلام هو الأساس فإن الإسلام لا يحتاج إلى إقامة حزب آخر أو تنظيم جماعة أخرى بل هو نفسه يكفي لذلك .
    والمقصود أن الشريعة المطهرة قد حرمت كل ما من شأنه أن يقطع صلة المسلم بأخيه المسلم كما أنها ألزمت وأوجبت كل ما يؤدي إلى ربط صلة المسلم بأخيه المسلم ومحبته له .
    بذا يكون قد ظهر الحكم وبان القول واستقر المنع مؤيداً ذلك كله بوجوه كثيرة : عقلية ونقلية داخلية وخارجية مما لا يستطيع أحد دفعه بإذن الله إلا بالكلمات الجوفاء والنكير والتنفير وذا لا يسوى بالنقير !!
    والحمد الله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم . ))
    نقلا من كتاب (( الدعوة إلى الله بين التجمع الحزبي والتعاون الشرعي )) ( ص 103 –107 ) للشيخ علي حسن علي عبد الحميد الحلبي الآثري

    -------------
    نقلاً عن أحد الإخوة في شبكة سحاب
    و السلام عليكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-13
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أخي ابو عبدالله

    إذا كان قصد الشيخ مؤلف الكتاب أنه لايجوز إنطواء عصابة المسلمين تحت لواء يمثلهم ولاءهم فيه لله فهذا فيه نضر سيما في هذه الأيام حيث أقتضت المصلحة تكتل أنصار الخير والدين والحق تحت تجمع يضمهم ويو جههم في ضل غياب دولة إسلامية تمثل الإسلام بمعنى الكلمة وإذا كان المقصود أنه لايجوز إنشاء تجمع يكون الولاء فيه والبراء لأشخاص هم الذين يمثلون الحزب أو التجمع فهذا حق ثم ما أدري من تقصدون بهذ الموضوع أرجو أن نكون وضحين ندعوا إلى الله على سواء.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-06-13
  5. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    المقصود :
    الجماعات التي في واقعنا الآن
    التي توالي وتعادي على منهجها
    و تتبنا مناهج غير منهج السلف
    و تتبنا أفكار غربية .... و من هذا القبيل

    أي جماعة أنفصلت عن جماعة المسلمين و تبنت لها منهج غير منهج السلف فهو حزب...
    قال تعالى
    ((و لا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون))


    ==========أنا الآن مستعجل ما عندي وقت سأكتب في ما بعد=======
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-06-13
  7. ابونايف

    ابونايف عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-18
    المشاركات:
    774
    الإعجاب :
    0
    الدعوة السلفية نفسها،بدأت تتجه الى التحزب،أصلحك الله وخاصة بعد ان اقتنعوا ان هناك مؤامرات تحاك ضد الشعوب من الغرب وتدار بأيدي بعض حكامنا الابطال،وارجو ان يكتب اخينا ابوعبدالله في اشياء تجمعنا،وليس العكس ،وشكرا..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-06-13
  9. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    هذ ا ما رمت أنت يفهمه أخي أبو عبد الله

    جزاك الله خيرا أخي أبو نايف وصرف عنك كل ضير
    وأرجو أن لاتنقطع عنا سيما إذا علمت شوقنا إليك.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-06-13
  11. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    سبحانك هذا بهتان عظيم

    الأخ أبا نايف -حفظه الله- :
    قلت -هداني الله و إياك- "الدعوة السلفية نفسها،بدأت تتجه الى التحزب"
    و اقول يا أخي:
    أولاً : ليعلم ألجميع أن السلفية ليس حكراً على أحد دون أحد إذ أن السلفية هي الإسلام المصفى من كل الشوائب و البدع و الخرافات، فالسلفية نورا رباني ممتد من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى يوم أن تقوم الساعة. فعن معاوية بن قرة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    "لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة"[رواه بن ماجة 6، و قال الشيخ الألباني : صحيح] فالسلفية ليس لها قائدة يقودها أو يأمر من ينتسب إليها في شيء إلا لرسول صلى الله عليه و سلم... و لا أحد يقدر أن يأتي لك ويقول أنت خارج من السلفية إلا إذا ارتكبت خلل في العقيد مثل لو أن أصبحت جهمي او أشعري ...أو أو... فالسلفية كما أسلفت ليسة لناس معينيين دون ناس...إن السلفية هي سبيل المؤمنين الذي قال الله تعالى فيه:
    (( و من يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى و نصله جهنم و ساءت مصير))
    فيا أخي أبا نايف -حفظك الله- ماذ تعني أنها بدأت تتجه إلى التحزب... هل تعني أن أفراد من من ينتسب إلى السلفية أم انك تعني ان السلفية نفسها تحزب... لقد كثر من ينتسب إلى السلفية و هم بعيدون كل البعد عنها... فالمقياس الوحيد لأي جماعة كانت هو كتاب الله و سنة رسوله و طريق الصحابة رضوان الله عليهم...
    --------------
    قلت -هداني الله و إياك-
    "...أصلحك الله وخاصة بعد ان اقتنعوا ان هناك مؤامرات تحاك ضد الشعوب من الغرب وتدار بأيدي بعض حكامنا الابطال..."
    و أقول:
    اللهم إني أسألك الصلاح [آمين]
    فما هو دخل السلفيين من المؤامرات التي تحك ضد الشعوب من الغرب كما تقول، إن السلفيين في هذا الشأن [أعني الولاء و البراء، الولاء للمؤمنين و البراء من الكفار] من أشد الناس تمسكن و دعوة إليه، فاقرأ إن شأة كتب أهل العلم السلفيين في هذا الباب... أما أنك تتهم السلفيين بهذه التهمة؛ فما عليك إلا أن تأتي بالبينة،، فعلى المدعي البينة،، و إلا تكون قد افتريت على من يتمسك بما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم و أصحابه....[فاتق الله في نفسك و إخوانك]
    ------------
    قلت -هداني الله و إياك-
    "وارجو ان يكتب اخينا ابوعبدالله في اشياء تجمعنا،وليس العكس ،وشكرا.."
    و أقول :
    سبحان الله يا أخي، الحزبية تجمع [صح؟؟]، الكتاب و السنة يفرق [صح؟؟]؛ إذا لم نجتمع على الكتاب و السنة و طريق الصحابة لم نفلح أبدا و لم نحقق شيأ للأمة الإسلامية... تريدنا أن نبقى كل حزب بما لديهم فرحون.... الأ تريد أن توحد صف المسلمين؟؟ الأ تريد أن تعود العزة للمسلمين؟؟ الأ تريد أن يعود الجهاد ؟؟ الأ تريد أن تعود الخلافة الإسلامية؟؟؟ [أكيد أن الجواب نعم] بس كيف؟؟ و على أي أساس؟؟ و ما هو هذا الأساس الذي سيوحد الأمة المشتتة؟؟ [حزب، لا لا لا... لا يمكن صحيح، لا يمكن أن نتوحد على حزب أو على جماعة معينة أخذت منهجها من ما هب و دب..] فالحل الوحيد هو الإعتصام بالكتاب و السنة و منهج سلف الأمة عقيدة و منهجا و إخلاقا و تعبدا و سلوكا و سياسة و كل أمور الحياة... بحث أن كل مسلم يرجع إلى هذا الأصل ... لأنه هذا الأصل الذي كانت عليه قبل أن تفترق....
    فأقول: إني و الله أسعى إلى التجميع بين المسلمين لا التفريق... [أرجو أن لا يسأ بي الظن احد، لأن صورة من يتبع الكتاب و السنة و منهج سلف الأمة، مشوهة أمام العالم]
    أما بالنسبة للحكام: فنحن نمشي مع النص... ما جاء في كتاب الله وسنة رسول الله من التعامل معهم... و لا نخرج عن النص أبدا .... و الأحاديث في هذا الباب كثيرا
    --------------------------------
    و آسف على الإطالة
    و حياك الله يا أخ أبا الفتوح و بارك الله في جهودكم
    تقبلوا تحيات أخيكم المحب ابي عبد الله اليمين [:)]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-06-14
  13. ابونايف

    ابونايف عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-18
    المشاركات:
    774
    الإعجاب :
    0
    لم أكن أود أن أرد أخي الكريم،لأن هذه المواضيع باعتقادي ان الخوض فيها قد يؤدي الى جدل عقيم،ولكني
    أخشى ما أخشاه هنا أن تتغلب النزعة الأنانية على الأخوة الإسلامية، فتحاول كل جماعة أن تثبت نفسها، وتنفي غيرها، وأن تجعل أكبر همها هدم الآخرين لا بناء نفسها، لتكون جزءا من صرح جماعي أكبر.

    أو يتغلب ضيق الأفق، فيضخم من حجم الخلافات الجزئية والفرعية بين الجماعات الإسلامية بعضها وبعض، ويجعل من الحبة قبة، ومن الفروع أصولا، ومن المواقف الاجتهادية أمورا عقائدية، كصاحب رسالة (القول السديد في أن دخول المجلس النيابي ينافي التوحيد)!!

    إن إقامة حكم إسلامي قوي يستطيع أن يحدد للأمة دينها، ويرتقي بدنياها لا بد أن تشارك فيه كل الفئات العاملة للإسلام، مهما يكن بينهم من الفروق والاختلافات في المواقف والسياسات، ومعهم كل الشخصيات والأفراد الصالحين والغيورين الذين لا ينتمون إلى جماعات ولا منظمات. بما فيها من سلف واخوان وصوفية وغيرها،
    ولاداعي لتأويل كلامي الى معاني أخرى ،وشكرا...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-06-14
  15. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    ليس هناك مانع من نقاش هادأ نفيد و نستفيد، و إن شاء الله أن نحن لن نخوض فيها حتى تؤدي بنا إلى جدل عقيم......

    بس نقطتي من كتابة هذا الموضوع : هو ترك الشعارات الجديد و الحزبية المقية و الدهاليز السرية التي أتت و أن نعتصم بحبل الله جميعاً عل الحق و أن نجتمع على الحق ..لا على باطل[نتعاون في ما اتفقنا عليه و ينصح بعضنا بعض في ما اختلفنا فيه] لا [و يعذر بعضنا بعض فيما اختلفنا فيه] بل يبين و ينصح صاحب الخطأ، سواء كان خطأ منهجي أو عقائدي(فتنبه)....
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-06-14
  17. ابونايف

    ابونايف عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-18
    المشاركات:
    774
    الإعجاب :
    0
    احسنت أخي الكريم،وهذا هو الطريق الصحيح،جزاك الله خيرا،وبمثلك يصل الحائر الى بر الامان..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-06-15
  19. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    نعم أخي أبو نايف

    بمثل هذه المحاورة الخالية من المناورة نصل إلى بر الأمان وقد أحسن أخي أبو عبد الله اليمني في تخريج هذه المسألة على أساس التناصح لا أن يشنع بعضنا على بعض حتى لقد صار حديث الجماعات الإسلامية هو سالفة المارقين وحجتهم لعدم التمسك في الدين فمتى سنترك الأنانية وحب الأثرة والظهور على حساب الغير متى نعود لنكون جميعا دعاة إلى الله والرسول حتى يعود للدين مجده ويعود للدين عزه أو ترق منا الدماء.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة