شاعر يصف ماذا حدث له بعد وفاته

الكاتب : azizf3f3   المشاهدات : 427   الردود : 1    ‏2003-05-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-19
  1. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    :Dالشاعر نمر بن منور الحربي "رحمه الله واسكنه فسيح جناته"
    الذي كان يكتب باسم مستعار"وارث الطيب"
    شخص فقدته المدينه النبويه.فقد كان مضرب للامثال
    فقبل وفاته قد جاءه في المنام انه متوفى
    وعبر هذا الحلم بقصيدة مؤثره هــــــــــــــي



    جاني وانا في وسط ربعي وناسي
    جاني نشلني مثل ما ينشل النـــاس

    مني نشل روح تشيل المآســـــــي
    تشكي من ايام الشقى تشكي اليـاس

    اثر الالم في سكره المـــوت قاسي
    ماهالني مثله وانا انسان حـــساس

    جابوا كفن ابيض مقاسه مقاســــي
    ولفوا به الجسم المحنط مع الـراس

    وشالوني اربع بالنعش ومتواســي
    عليه ومغطى على جسمي البـــاس

    وصلوا علي وكلــــــهم في مــآسي
    ربعي ومعهم ناس من كل الاجناس

    ياكيف سوا عقبنا تاج راســــــــي
    وامي الحبيبه وش سوى بها الياس

    اسمع صدى صوت يهز الرواسي
    قولولها لاتطـــلــم الخــد يانـــــاس

    قولولها حق وتجرعت كاســـــــي
    لاتحترق كل يبي يجرع الكـــــاس

    اصبحت في قبريب ولابه مواسي
    واسمع قريع نعولهم يوم تـــــنداس

    ومن يوم قـــــــــــــفوا حل موثق لباسي
    وعلّي رد الروح صوت بالاجــــــــراس

    هــــــــيكل غريب وقال ليه التــــــناسي
    صوته رهيب وخلفه اثنين حــــــــــراس

    وقف وقال ان كنــت يانــــمر نــــــاسي
    هاذي هي اعمالك تقــــــدم بكــــــــــراس

    ومن هول ماشفته وقف شعر راســــي
    وانهارت اعصابي ولاارد الانـــــــــفاس

    يالـــــــــيتــني فكرت قبل انغمــــاســـي
    بالـــغفله اللي منتــــهاها لــــــــــــلافلاس

    وفزيت من نومي على صوت ناســــي
    واصرخ واقول الموت وأحذر النــــــاس"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-19
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    عزيز القدمي شكرا لك نقل موفق .. والقصيدة رائعة هي للموعضة والتذكر

    نسأل الله السلامة وان يتوفنا وهو راضي عنا .. اللهم امين

    يعطيك العافية ..
     

مشاركة هذه الصفحة