في بطولتي أفريقيا اليوم، فرص الزمالك والاسماعيلي في الخارج أفضل من بلدية المحلة في الداخل

الكاتب : arab   المشاهدات : 403   الردود : 0    ‏2003-05-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-18
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    تخوض الاندية المصرية الثلاثة.. الزمالك والاسماعيلي وبلدية المحلة اليوم مباريات دور الـ 16 «ذهاب» والغريب ان تكون فرص من يلعب في الخارج أفضل ممن يلعب في ملعبه، لأن الأمر يرتبط بالمنافس، وليس الملعب. يواجه الزمالك سيمبا التنزاني في بطولة رابطة الاندية الابطال، وعندما يذهب الزمالك حامل لقب البطولة، وبطل السوبر الافريقي ايضا الى دار السلام سيكون محور اهتمام، ومصدر رعب للفريق الذي سيلعب امامه، وهذا ما حدث فعلاً، حيث لا ينظر مسئولو سيمبا الى انهم سيجتازون الزمالك وانما فقط يحاولون.. هكذا اعترفوا.

    وما يزيد موقف سيمبا صعوبة وهو يلعب في ملعبه ان الجهاز الفني للزمالك يأخذ الامر بجدية شديدة حيث لا تهاون ولا تخاذل.. بالعكس، سيتعرض كل من لا يأخذ الأمر بقوة للعقوبة.. وهذا ما ظهر من عدم تخلف حسام عن السفر، والعقوبة المالية الضخمة التي وقعت على مدحت عبدالهادي «15 ألف جنيه» لعدم التزامه اضافة الى استبعاد أي لاعب لا يثبت جديته.

    وفي بورت لويس عاصمة موريشيوس يواجه الاسماعيلي فريق سانت لويس، وأيا كان مستوى الفريق المضيف فإنه اقل من مستوى زاناكو الزامبي الذي كاد يخرج الاسماعيلي من دور الـ 32، عندما خسر صفر/1 فقط في الاسماعيلية، ثم اقام الاسماعيلي حائطاً للصد في لوساكا وخرج متعادلاً بدون أهداف.

    أي أن الفريق الذي يلتقي معه الاسماعيلي في دور الـ 16 أقل مستوى من الفريق الذي التقى معه في الدور التمهيدي، دور الـ 32 الأمر الذي يشير لإحراز الاسماعيلي لنتيجة تساعده على التأهل لدور الثمانية الذي تقسم فيه الفرق مجموعتين يحصل صاحب الأخير منها على 200 ألف دولار.. ومن يتأهل للدور قبل النهائي على حوالي نصف مليون دولار. وفي المحلة يختلف الوضع كثيراً، ليس لأن بلدية المحلة دون المستوى، ولكن لأن منافسه وهو الهلال السوداني اكثر خبرة، وأعرق تاريخاً.. اضافة الى الاحترام الذي لا تزال تفرضه الكرة السودانية في مجال المنافسات المصرية ـ السودانية. يعاني بلدية المحلة من سكرات الهبوط، وهو ما يؤثر حتماً على نفسيات اللاعبين، اذ لم يعد امامهم للبقاء الا الفوز على المقاولون في الاسبوع الاخير الجمعة المقبل، وإلا هبطوا.

    وسط هذا الوضع تأتي مباراة البلدية والهلال السوداني، وهي صعبة بكل المقاييس، ويخشى مسئولو البلدية ألا يحقق فريقهم نتيجة مرضية فينعكس الوضع بسلبية اكبر على مباراة الدوري الفاصل مع المقاولون.
     

مشاركة هذه الصفحة