مـــــــــاذا يريد الناس من الحكومة الجديدة؟!!

الكاتب : arab   المشاهدات : 484   الردود : 3    ‏2003-05-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-16
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    التنمية الشاملة ورفع المستوى المعيشي للمواطن

    الاصلاح القضائي والامني وتفعيل القانون

    التركيز على التعليم النوعي ومكافحة البطالة

    ٭ تحقيق التنمية الاقتصادية وانعاش حركة الاستثمار وتعزيز الأمن والاستقرار وتصحيح الجهاز القضائي اولويات ماثلة امام الحكومة الجديدة. هذا ما أكده عدد من المسؤولين والاكاديميين ومواطنين من شرائح مختلفة في هذا الاستطلاع الذي أجرته صحيفة «26سبتمبر» تزامناً مع تشكيل الحكومة الجديدة كوجهة نظر شخصية لما يجب عليها عمله وبما يترجم طموح وآمال الوطن والشعب اليمني خلال الفترة المقبلة وكانت آراؤهم على النحو التالي :


    ٭ الدكتور عبدالعزيز المقالح- رئيس مركز الدراسات والبحوث :

    >> المجالات أمام الحكومة الجديدة واسعة، فبعضها يحتاج البدء فيه من الصفر، والبعض الآخر هو بحاجة الى مواصلة العمل من قبل الحكومة التي كانت قد بدأت فيه خلال المرحلة السابقة.

    والقضية الأولى الماثلة امام الحكومة تتمثل بقضية التنمية في مختلف المجالات الاقتصادية والتعليمية والقضائية وغيرها، والعمل على رفع المستوى المعيشي للمواطن، بل وإزالة كل السلبيات التي يعاني منها الناس فالشكاوى كثيرة والأمل كبير في حل مجمل هذه المشاكل الماثلة أمام المواطن، تلك هي من أولويات المهام، وبالتأكيد أية حكومة كانت لها برنامجها الهادف الى حل كل المشكلات التي يعاني منها الناس في الريف والمدينة.. ونتمنى للحكومة الجديدة التوفيق والنجاح في مهامها.

    ٭ دكتور عبدالله عبدالولي ناشر- عضو مجلس الشورى :

    ٭٭ في حقيقة الأمر تقف أمام الحكومة الجديدة برئاسة الاستاذ عبدالقادر باجمال الكثير من المهام والقضايا التي تهم الوطن والمواطن، ولعل من أبرز اولويات هذه المهام هي تلك التي حددها فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية حفظه الله في كلمته الهامة امام الاخوة اعضاء مجلس النواب مطلع هذا الاسبوع وفي مقدمتها الاستمرار في عملية الاصلاحات المالية والادارية ونشر الامن والامان في ربوع الوطن، واصلاح القضاء اليمني المستقل كون القضاء هو الاساس المتين في بناء دولة النظام والقانون، كما ان الاهتمام بالتنمية المستدامة وتحديث التعليم ومناهج التعليم هي الاخرى مهام اساسية ماثلة امام الحكومة الجديدة خلال المرحلة القادمة.

    > الاستاذ عبدالصمد القليسي- الكاتب والصحفي المعروف فقد اختصر طلبه من الحكومة الجديدة بعبارة موجزة«نريد من رئيس وأعضاء الحكومة الجديدة تبرئة ذمتهم امام الله».

    ٭ يحيى الحباري- عضو مجلس الشورى:

    ٭٭ لقد جاءت كلمة فخامة الاخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية أمام مجلس النواب الجديد لترسم ابرز اولويات المهام امام السلطتين التشريعية والتنفيذية خلال المرحلة الوطنية الجديدة.. ونؤكد هنا ان مواصلة الاصلاحات الاقتصادية التي بدأت عام 95م والعمل على انهاء البطالة وتبني المشاريع السياحية والاستثمارية في اليمن من اولويات مهام الحكومة الجديدة لان مستقبل الوطن مبشر بالخير في مختلف المجالات وبشكل واسع لاسيما وان بلادنا اصبحت اليوم تنعم بالامن والاستقرار والحياة الديمقراطية.

    ونحن كرجال أعمال نأمل من الحكومة الجديدة دعم مشاريع الاستثمار السياحي ونتوقع ان تبدأ الافواج السياحية بالتدفق الى الوطن مع مطلع شهر سبتمبر القادم.. كما نأمل ان تولي الحكومة اهتماماً خاصاً بالاصلاحات القضائية وبشكل عام وبصفة خاصة اصلاح سير الأعمال القضائية في المحاكم التجارية وبما يشجع المستثمرين على الاسهام الفاعل في عملية الاستثمار في البلاد وفقاً للقوانين المتميزة في هذا الجانب..

    ونجدها فرصة سانحة لندعوا رجال الأعمال الى التكاتف مع الحكومة الجديدة لما من شأنه رفع مستوى دخل الفرد وحماية سعر العملة، ونكرر القول بأن الوطن بزعامة فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ينعم بالخيرات وواعد بمستقبل زاهر.

    د. قاسم محمد بريه -رئيس جامعة الحديدة :

    من المعروف ان العالم يمر بالكثير من الازمات سواء سياسية او اقتصادية وغيرها وهذا يتطلب من الحكومة ان تبدأ بترتيب اولويات العمل الوطني او التنمية الوطنية اولاً، ومن ثم العمل على محاولة السير مع السياسة الدولية بحيث يكون لليمن موقف دولي متميز بالاضافة ان لاتنسى ماعملته الحكومة السابقة والاستمرارية في تطبيق السياسة بالحكومة القديمة حتى يكون هناك نوع من التواصل بين اهداف الحكومة الجديدة والسابقة.. ومن وجهة نظري ايضاً ان هناك اولويات هامة ايضاً تقف امام الحكومة الجديدة منها عملية الأمن الذي يتطلبه الوطن وتتطلبه الدولة.. حيث أصبح الأمن هاجس الكثير من الشعوب التي تتعرض للكثير من المناوشات اللامسؤوله من قبل بعض ضعفاء النفوس الذين يعتقدون ان حل مشاكل العالم بأيديهم عن طريق ممارسة الارهاب الذي يعتقدونه نوع من انواع الجهاد، وكذلك على الحكومة الجديدة الاهتمام بالنواحي الاقتصادية التي تتحكم في قوت المواطن وحياتة اليومية.. ايضاً الناحية التعليمية يجب على الحكومة ان تعمل على تنمية الموارد البشرية التي يمثلها الانسان عن طريق تحسين النوعية- التعليم- وعدم الاستمرار في الاهتمام بالكم على حساب النوع.

    احمد احمد غالب- وكيل قطاع العلاقات بوزارة المالية:

    >> اعتقد أن مهام وواجبات الحكومة الجديدة حددت بدقة من قبل فخامة الاخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بالتوجيهات التي تضمنها قرار تكليف الاخ عبدالقادر باجمال بتشكيل الحكومة الجديدة وهي المهام والواجبات ذات الأولوية القصوى التي يجب أن تترجم إلى خطط وبرامج في برنامج الحكومة الجديدة ويركز على تنفيذها باعتبارها أهم القضايا والهموم المعاشة والتي يجب أن يتعامل معها بجدية خاصة قضية تعزيز الأمن والاستقرار واصلاح القضاء ومعالجة مشكلة الفقر والبطالة ومواصلة عملية الاصلاح الهيكلي والوظيفي لأجهزة الدولة وقطاعات الاقتصاد ومحاربة الفساد باعتبار ذلك من متطلبات التنمية الشاملة وانطلاقة النمو القابل للاستمرار والهادف الى تحسين معيشة الشعب وتنويع موارد الاقتصاد واستكمال البنية الأساسية اللازمة لاستغلال وتوظيف الطاقات والموارد المادية والبشرية لتحقيق الأهداف والغايات المنشودة ولتمكين بلادنا من التعامل مع التطورات الإقليمية والدولية والتفاعل معها بإيجابية مستفيدة من موقعها الاستراتيجي وعلاقاتها المتميزة مع محيطها والعالم وبما تملكه من امكانات مادية وبشرية واعدة.

    وباعتقادنا أن نجاح الحكومة بتنفيذ توجيهات فخامة الاخ/ رئيس الجمهورية المستخلصة من دراسات عميقة تشخص الوضع وتحدد مهام ومتطلبات المرحلة القادمة سيضع بلادنا في مسار التنمية الشاملة والاصلاح العميق لكل الاختلالات

    صالح الوالي- مدير عام النقل البري

    >> ان من اولويات مهام الحكومة الجديدة العمل على مواصلة الجهود السابقة في مجال الاصلاح المالي والاداري وتحقيق النمو الاقتصادي وبما يخدم معيشة المواطن اليمني.. وحقيقة لقد رسمت كلمة فخامة الاخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية امام البرلمان الجديد معالم المرحلة الوطنية الجديدة وحددت طبيعة اولويات المهام الماثلة امام حكومة الاستاذ عبدالقادر باجمال ولعل ابرزها ترسيخ الأمن والاستقرار في الوطن، واصلاح مسار القضاء والارتقاء بمعيشة المواطن اليمني، والمضي قدماً في تنفيذ خطط وبرامج التنمية الشاملة في الوطن، تلك هي ابرز القضايا الوطنية الماثلة امام الحكومة الجديدة.

    خديجة الهيصمي- استاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء

    >> لاشك انه مع التشكيل الجديد للحكومة فإن امامها الكثير من المهام والمسئوليات والاولويات فالقضايا كثيرة التي يجب مواجهتها ومنها:

    التنمية التي تعتبر الهم الاكبر ويجب توحيد كل الجهود والتنسيق من اجل مواجهة هذه القضية، ايضاً مكافحة الفقر ووضع الاستراتيجيات والاولويات لحلها، وكذا قضية البطالة والتي يجب مواجهتها ووضع الحلول لها وهذه القضايا تهم المجتمع كافة سواء الرجل او المرأة وبحلها ستساعد المرأة على تجاوز كافة مشاكلها ونأمل من الحكومة الجديدة الاهتمام الخاص بالمرأة ورفع معاناتها وتلبية احتياجاتها العملية اولاسترتيجية من خلال تفعيل القوانين الخاصة بالمرأة.

    المهندس ثابت علي عباس وكيل هيئة استكشاف وانتاج النفط.

    >> هناك العديد من المهام معددة الجوانب أمام الحكومة وأهمها استكمال ماتم العمل به في الفترة السابقة الخاصة بالاصلاحات المالية والادارية والاهتمام بمصادر الثروات الطبيعية وخلق سياسات توافقية بين التعليم ومخرجاته واحتياجات الوطن والذي بدوره سيساعد على حل الاختلالات الموجودة في الجهاز الاداري للدولة.

    بالاضافة الى وضع سياسات مستقبلية لحل الكثير من المشاكل ومنها التراكم السلبي في الجهاز الاداري والازدواج الوظيفي الذي سيوفر الكثير من فرص العمل لخريجي الجامعات والمعاهد..كما ارى أن على الحكومة الجديدة الاهتمام بالقضية الامنية وتوفير الامكانيات للحد من الجريمة ومحاسبة كل من يحاول او يقوم بالاخلالات الامنية

    العقيد محسن خصروف- رئيس شعبة البحوث والدراسات بالتوجية المعنوي

    >> ان اولويات مهام الحكومة يعرفها عامة الناس، وما نرجوه هو ان تعرفه الحكومة المقبلة ان شاء الله.

    وأنا احيلكم على خطاب الاخ الرئيس القائد المشير علي عبدالله صالح أمام اول جلسة لبرلمان 3002م فقد تضمن المختصر المفيد الذي ارجو أن يتضمنه برنامج الحكومة المقبلة، وان نترجمه الى عمل ميداني يلمس فيه المواطن انجازات عملية تفضي الى استقرار معيشي يتبعه نمو مضطرد يؤدي الى ازدهار حقيقي يقوم على دعائم قوية قوامها -التخطيط العلمي الذي يستوعب الواقع مادياً وبشرياً. في ضوء خبرات الماضي، ويستشرف آفاق المستقبل، ويرسم معالمه برؤية موضوعية وبصيرة مبصرة، بحيث يمكن تحديد الاهداف القابلة للتنفيذ في المدى المنظور، والمرجوة في المستقبل ويضع الاساس المتين لعمل مؤسسي استراتيجي لايتغير بتغير الافراد.

    وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب «بصدق» بعيداً عن سوق الشعارات والمفردات الطنانة والكلمات الملتهبة التي كانت تبتز مشاعر الناس ولم يعد يصدقها أحد، لأن مليون كلمة في الميزان لاتساوي عمل واحد في الميدان.

    - تفعيل دور الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وتحريره من ضغوط ذوي النفوذ وقبل ذلك تطهيره من العناصر الفاسدة التي يمكن ان تسخر المهام الوطنية وضع الموظف المناسب «ذكراً كان أم أنثى» في المكان المناسب «بصدق» وضمير وعقل وطنيين لاننا مللنا سماع هذا الشعار من الحكومات المتعاقبة، ونريد أن نراه يغطي كل ساحات العمل والله الموفق.

    أ .د/ جلال العبسي- عضو اكاديمية نيويورك والاكاديمية الاوروبية للعلوم الطبية.

    >> ان من اولويات المهام الماثلة امام الحكومة الجديدة برئاسة الاستاذ عبدالقادر باجمال تتمثل بضرورة النهوض بمستوى صحة المواطن اليمني واقامة كامل الحق له في امتلاك اساليب المعالجة الحديثة عبر تهيئة نظام التأمين الصحي الذي يضمن ذلك، كما نأمل من الحكومة الجديدة تشجيع الانشطة البحثية الاكاديمية والجامعية والتي تبنى على أساس المعلومات الاحصائية.. وكذا الاهتمام بالكوادر العاملة في المجال الصحي وتحسين اوضاعهم المعيشية، واعادة النظر في خصخصة المرافق الحكومية الصحية، والعمل على تنشيط الجانب المعلوماتي الاكاديمي للكادر الطبي وتنظيم المنح الدراسية العليا واقامة الدورات التأهيلية بصفة مستمرة والتدقيق في عملية منح التراخيص الممنوحة لمزاولة العمل الطبي في البلاد، حيث يتوجب وضع نظام حازم في هذا الجانب المتعلق بحياة المواطنين.

    نجيبة المعمري- امين عام المجلس المحلي بالنادرة

    >> هناك العديد من المهام التي تقف امام الحكومة الجديدة واذكر منها، دعم المجالس المحلية وتنفيذ قانون السلطة المحلية ولائحته التنفيذية والمالية وكذا اعداد الخطط والبرامج المستقبلية في كافة الوزارات الهادفة للقضاء على الأمية في مهدها، ووضع الخطط التي تكفل مواكبة العالم في التطور وبشتى المجالات ومنها التعليم وادراج الكمبيوتر واللغتين الفرنسية والانجليزية في المراحل الاساسية..

    بالاضافة الى اعداد الخطط التي تحد من الامية والفقر من خلال انشاء دور رعاية لهم في جميع المحافظات ومن المهام التي اطلبها من الحكومة الجديدة دعم المرأة وتشجيعها وخاصة في الريف ودعم الجمعيات الاجتماعية التي تنشأ فيها وتعمل على الحد من الامية وتعليم الحرف اليدوية، وكذا انصاف المرأة اليمنية واعطائها الوظائف المناسبة لها بإعتبارها شريك للرجل ولما تتمتع به من ثقافة وحنكة.

    كما أن على الحكومة الجديدة تحقيق مبدأ الثواب والعقاب ومحاربة مبدأ المحسوبية والوساطة والرشوة في التوظيف..

    احمد عبدالوهاب الشهاري- رجل أعمال.

    >> إننا نأمل ان تقوم الحكومة الجديدة بوضع آلية جديدة لعملها تمكنها من التحديد الدقيق لما هومهم ترتيب اولويات، ولا ننكر دور الحكومة السابقة ولكن في ظل استمرارية الاتجاه وعدم وجود التغييرات الجذرية، يجب ان نعترف بتواضع النتائج المحققة في السابق وتدني مستوى الاداء وخاصة ان بلادنا تعاني من محدودية الموارد مما يستدعي التعامل بشكل احدث وعلمي وكفوء تجاه استخدام الموارد المتاحة.

    ولاشك في ان كفاءة العنصرالبشري يعتبر عنصراً اساسياً لتحقيق حسن استخدام الموارد، ويجب ان يتم التعلم من اخطاء الاداء السابق والعمل على عدم تكرار حدوثه.

    ونؤكد ان ماتم انجازه في السابق وبتوجيهات فخامة الاخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية مثل تطوراً مهما وخصوصاً ما اتخذ من قرار بتطبيق قانون السلطة المحلية، ويحتم ذلك على الحكومة الجديدة دعم وتفعيل دور المجالس المحلية لتحقيق التنمية وتجاوز إشكاليات التطبيق المعيقة لتفعيل دور المجالس المحلية وضرورة التعامل معها كشريك وضمن فريق عمل واحد مما يمكنها من ادائها لدورها.

    ومن اهم التحديات الملقاه على عاتق الحكومة تحسين مخرجات التعليم وجودته واثر ذلك على دور الافراد في الانتاجية وبناء اقتصاد قوي يحركه العنصر البشري الفعال.

    محمد محمد السفياني- مدير عام العلاقات بوزارة النقل:

    >> نستطيع التأكيد ان طبيعة وحجم المهام الماثلة امام الحكومة الجديدة كبيرة ومتعددة الجوانب، ولكن ينبغي ان تركز الحكومة في برنامجها على ماهو اهم وبواقعية بعيداً عن كل أشكال التضخيم غير القابل للتحقيق، وبا عتقادنا ان الجميع يعرف الظروف والمعطيات الاقتصادية للوطن، وكفى بنا القول ان ماتضمنه خطاب فخامة الاخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية امام مجلس النواب الجديد يعبر عن كل آمال الشعب ذلك مايمكن قوله عن اولويات ومهام الحكومة الجديدة التي نتمنى لها كل التوفيق والنجاح في تأدية مهامها الوطنية القادمة.

    سامية الاحمدي رئيسة تحرير صحيفة ضوءالنهار عضوةاللجنة الدئمةبالمؤتمر الشعبي العام، ترى من وجهة نظرها بان اهم اولويات الحكومة هي مواصلة العمل لتحسين مستوى الحياة المعيشية للمواطنين ورفع المعاناة المعيشية والاقتصادية عن كاهل المواطن لأن انجاز هذه المهمة سوف يعمل على توثيق الصلة بين المواطن والحكومة ومؤسساتها.

    وستتوحد كل الصفوف في مواجهة اي عداء او مؤامرات تهدد استقرار وسلامة وطننا الحبيب، ولا شك ان هناك الكثير يأتي ضمن الاولويات المطلوب تنفيذها وتحقيقها من قبل الحكومة القادمة وتعد ايضاً من الاساسيات التي تهم جماهير شعبنا اليمني مثل التركيز على العلم والتعليم وكذلك كافة مجالات الصحة وايضاً الاهتمام بالشباب والنشء وتقديم الدعم الكامل لهم وكذلك التركيز على الرعاية والدعم للإمومة والطفولة وايضاً تشجيع الاستثمارات الاقتصادية والسياحية من اجل بناء اقتصاد حر ونافع لهذا الوطن.

    د. رجاء باطويل- مدير عام الآثار والمتاحف

    >> ماذا ينبغي على الحكومة ان تركز عليه في المرحلة القادمة وهي تخطو خطواتها وهي الاولى تعد وتؤسس وتشرع من اجل بناء جديد ومستقبل افضل واجمل لليمن تعد وترص اللبنات الاولى بأمل وتفاؤل وثقة منحت لهم من قبل فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية -حفظه الله- في جميع المجالات ومنها مجال الآثار والتي نطلب من الحكومة في مرحلتها القادمة ان تركز فيها على الآتي:-

    استمرار واستكمال النشاط السابق ومنها:

    الجانب الآثاري

    - تعديل بعض البنود في قانون الآثار الحالي في ان يكون اكثر صرامة ويسهل لجهات الضبط والربط القيام بواجبها دون تدخل ممن لاعلاقة لهم بالامر.

    - اعداد خطة استراتيجية شاملة لعمل الآثار في عموم الوطن تلبي اتساع وعمق وشمولية الرقعة الآثارية والتراثية في عموم اليمن من خلال اعداد خطط خمسية تنفيذية واقعية.

    - الزام السلطات المحلية بتفعيل دورها في المساعدة والمراقبة وتذليل الصعوبات التي تواجهها مكاتب الآثار فتلك المحافظات باعتبار ان الآثار ثروة وطنية تهم الجميع.

    - تعميم تجربة «شرطة الحفاظ على الآثار» تشمل عموم المحافظات بمتاحفها ومواقعها ومعالمها الأثرية ومنافذها.

    الجانب المتحفي:

    - التركيز على فتح المتاحف في اهم العواصم للمدن الرئيسية فقط وتطويرها الى مؤسسات اكاديمية علمية بحثية لتقوم بالمهام المناطة بها بمايتناسب ودور واهمية الحضارة اليمنية العريقة.

    - ضرورة التقيد والالتزام بماورد في قانون الآثار وخاصة فيمايتعلق بانشاء المتاحف التخصصية باعتبار هيئة الآثار سلطة نافذة.


    - في مجال التراث:

    انشاء مركز للتراث الثقافي المتنوع يعكس غزارة وتنوع وتفرد تراثنا العريق سيما واننا نلمس حالياً خطوات سريعة ومتلاحقة لانقراضه.. وتكون مهمة المركز المسح الشامل لصفوف وانماط وانواع النماذج المتعددة لتراثنا على طول وامتداد اليمن ويتحقق ذلك من خلال وضع
    استراتيجية شاملة لهذا العمل.



    وضعية الكادر الآثاري:

    - اعادة النظر في الهيكل الوظيفي للهيئة العامة للآثار بمايتناسب وماتمتلكه الهيئة العامة للآثار من كفاءات وكوادر علمية لاتقل مستواها وأهميتها عن كفاءات الجامعات والمراكز اليمنية والعلمية الاخرى.

    - ولكي تقوم الهيئة العامة للآثار والمتاحف والمخطوطات بدورها الفاعل مستقبلاً نرى.

    بضرورة ربطها مباشرة برئاسة الجمهورية انطلاقاً من ايماننا بحرص وتشجيع واهتمام القيادة الحكيمة بالآثار والتراث ممثلة بفخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية حفظه الله ورعاه.


    استطلاع :طاهر العبسي عبدالقادر سفيان ( صحيفة 26سبتمبر ).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-16
  3. الذماري

    الذماري عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-12
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    لانريد منهم شئ

    نريد أن يكفونا شرهم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-16
  5. مسرور

    مسرور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-06-10
    المشاركات:
    295
    الإعجاب :
    0
    الكلام كثير ولكن من يبطقه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-16
  7. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    قل ماذا تريد أمريكا من الحكومة الجديدة ؟

    دمت ياعرب
     

مشاركة هذه الصفحة