أبو القاسم الشابي

الكاتب : الحــــادي   المشاهدات : 472   الردود : 4    ‏2003-05-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-16
  1. الحــــادي

    الحــــادي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-03-25
    المشاركات:
    95
    الإعجاب :
    0
    أبو القاسم الشابي

    إرادة الحياة



    إذا الشعبُ يوماً أرادَ الـحياةَ

    فلا بدَّ أن يستجيبَ القـدرْ



    ولابـدَّ للّيـلِ أن ينجـلي

    ولا بـدَّ للقيـدِ أن ينكسـرْ



    ومَـن لم يعانقهُ شـوقُ الحياة

    تبخّــرَ في جـوِّها واندثـر



    فويـلٌ لمن لم تشُقـه الحيـاةُ

    ومِن صفعةِ العـدمِ المنتصـر



    ودمدمتِ الريحُ بينَ الفجاجِ

    وفوقَ الجبالِ، وتحتَ الشجرْ



    "إذا ما طمحـتُ إلى غـايةٍ

    ركبتُ المنى ونسيتُ الحـذرْ



    ولم أتجنّب وعـورَ الشّعابِ

    ولا كبّةَ اللهـبِ المستـعرْ



    ومن لا يحبُّ صعودَ الجـبالِ

    يعشْ أبدَ الدهرِ بينَ الحفـرْ"



    فعجّت بقلبي دمـاءُ الشبابِ

    وضجّت بصدري رياحٌ أُخرْ



    وأطرقتُ سمعي لقصفِ الرعود

    وعزفِ الرياحِ و وقعِ المطـرْ



    وقالتْ ليَ الأرضُ لما سألتُ:

    "يا أمُّ هل تكرهينَ البشرْ ؟"



    "أباركُ في الناسِ أهلَ الطموحِ

    ومن يستلذُّ ركـوبَ الخـطرْ



    وألعنُ من لا يماشـي الـزمانَ

    ويقنعُ بالعيشِ، عيشِ الحجـرْ



    هوَ الكونُ حيٌّ يحبُّ الحـياةَ

    ويحتقـرُ الميّـتَ مهما كـبرْ



    فلا الأفقُ يحضنُ ميتَ الطيورِ

    ولا النحلُ يلثمُ ميتَ الزّهر!



    وفي ليلـةٍ من ليالي الخريفِ

    مثقّلةٍ بالأسـى والضـجرْ



    سكِرتُ بها من ضياءِ النجومِ

    وغنّيتُ للحزنِ حتّى سكِرْ



    سألتُ الدُّجى: هل تعيدُ الحياةُ

    لمن أذبلتهُ ربيـعَ العُمـرْ ؟



    فلم تتكلم شفـاهُ الظـلامِ

    ولم تترنّم عذارى السَّـحر



    وقالَ ليَ الغـابُ في رقّـةٍ

    محبّبةٍ مثلَ خفـقِ الوتـرْ



    "يجيءُ الشتاءُ، شتاءُ الضبابِ

    شتاءُ الثلوجِ، شتاءُ المطر...



    وتهوي الغصونُ وأوراقـها

    وأزهارُ عهدٍ حبيـبٍ نضرْ



    وتلهو بها الريحُ في كلِّ وادٍ

    ويدفُنها السيـلُ أنَّى عـبرْ



    ويفنى الجميعُ كحلمٍ بديعٍ

    تألّقَ في مهجـةٍ واندثـرْ



    وتبقى البذورُ التي حُمّلتْ

    ذخيرةَ عُمرٍ جمـيلٍ غـبرْ



    معانقةً وهيَ تحتَ الضبابِ

    وتحتَ الثلوجِ وتحتَ المدرْ



    لطيفَ الحياةِ الذي لا يمـلُّ

    وقلبَ الربيعِ الشذيِّ الخضرْ



    وحالمةً بأغـاني الطيـورِ،

    وعطرِ الزهورِ وطعمِ الثمرْ



    وجـاءَ الربيعُ بأنغامـه

    وأحلامهِ وصِبـاهُ العطِـرْ



    وقالَ لها: قد مُنحتِ الحياةَ

    وخُلّدتِ في نسلكِ المدّخرْ



    وبارككِ النورُ فاستقبـلي

    شبابَ الحياةِ وخصبَ العُمر



    ومن تعبدُ النورَ أحلامـهُ

    يباركهُ النـورُ أنّى ظَـهر



    ومُدَّ على الكونِ سحرٌ غريبٌ

    يصـرِّفهُ سـاحـرٌ مقـتدِر



    ورفرفَ روحٌ غريبُ الجمالِ

    بأجنحـةٍ من ضياءِ القمـرْ



    ورنَّ نشيدُ الحياةِ المقـدَّسِ

    في هيكـلٍ حالمٍ قد سُـحرْ



    وأعلنَ في الكونِ أنَّ الطموحَ

    لهيبُ الحيـاةِ وروحُ الظَّفـر



    إذا طمحتْ للحياةِ النفوسُ

    فلا بدَّ أن يستجيبَ القدرْ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-16
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1

    "

    أباركُ في الناسِ أهلَ الطموحِ
    ومن يستلذُّ ركـوبَ الخـطرْ

    وألعنُ من لا يماشـي الـزمانَ
    ويقنعُ بالعيشِ، عيشِ الحجـرْ

    هوَ الكونُ حيٌّ يحبُّ الحـياةَ
    ويحتقـرُ الميّـتَ مهما كـبرْ

    فلا الأفقُ يحضنُ ميتَ الطيورِ
    ولا النحلُ يلثمُ ميتَ الزّهر!

    وفي ليلـةٍ من ليالي الخريفِ
    مثقّلةٍ بالأسـى والضـجر

    سكِرتُ بها من ضياءِ النجومِ
    وغنّيتُ للحزنِ حتّى سكِرْ




    رحم الله هذا العملاق ، كم كان مدهشا ..

    جزيت خيرا أخي الحبيب / الحادي فقد أتحفتنا بإرادية الشابي ..

    لك خالص الود .

    [c]

    رســــالة إلى الشــــابي ...


    * إلى أبي القاسم الشابي ، بمناسبة مرور مايزيد على ستين عاما ونيف على
    رحيله .. مهداه إلى روحه الطاهرة وقلبه النبيل وحسه المرهف ..




    يا أيها الباقي بذهن الشعـوب
    وخالدا حيا بكل القــــــــــلوب

    يا من حبانا صدق إحساسه
    ورشنا في عطره والطيوب

    يا بلبلا غنى رياض الهوى
    وكان للحــب فؤاد يذوب

    * * * * *

    رقى بك الحـب وأعـلــــــيته
    فكنتما نجمان عافا الغروب

    ألبستَ حواء وحب الحــــــــياة
    سحر المعاني والكلام العذوب

    ناديتَ للأحرار : أن انهضــوا
    ولا تهابوا عاصفات الخطوب

    وقلتَ للحـــرية الغائــــــــــبه :
    لولاك ماتُرقى حياة الشعوب

    وزعتَ ورد الفخـــــر في أرضنا
    كي تحرق الأقوامُ شوكَ العيوب

    دعيتَ أهل الحرف أن يرسمــــوا
    وجه الزمان المكتسي بالشحوب

    أكدتَ أن الفن ملك الحــــياة
    وليس ملكا للخــــيال الكذوب

    * * * * *

    يا أيها الصوت الـــذي جاء نا
    من تونس ، نحـو الأماني يجوب

    في شرقنا في غـــــربنا هاتفا :
    هبوا شمالا ـ واحـلموا ـ أو جنوب

    * * * * *

    هانحن مازلنا بطي الــــدجى
    والفـجـر يـــبدو أنه لن يؤوب

    في بؤرة الضعـف ترى أمة
    واقعة ، لا تستطـيع الوثوب

    جادت بخيرات لأعدائـــهـــــــا
    كي يملأ الدولار تلك الجــيوب

    كم ذبّحت بالجهر أبنائـــهـــا
    وأصبحت أما غـشوما نهــوب

    وبعثرت في النار أجــــــزائها
    وواصلت نحو الضياع الهــروب

    قد تعمل الإحســــــــان لكـــــنها
    من نحسها ، قد أثقلتها الذنوب !!

    * * * * *

    فيا أبا القاســــم قـــــــــل للألى
    عاثوا فسادا ، أين حق الشعوب ؟!

    فنحــن أحيـــــــاء ولكــــنــــنا
    كالـرمل ، تذرينا الريـاح الهبوب

    تهنا بدنيا يأســــــنا د لّـنــــــا
    إن كان للآمال بعـض الــدروب !!

    ــــــــــــــــ

    وعلى الحب نلتقي بإذن الله .




    [/c]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-16
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003

    بركان خبا في عز ثورته ... كان قامة شعرية باسقة

    كان يحكي بلسان الجموع وبهمة الشعراء أجمعين

    رحمه الله

    وشكرا لك أخي العزيز على نقل هذه الدرة .





    وشكرا للغالي درهم على إتحافنا برائعته

    للشابي مجددا




    دمت بخير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-16
  7. الحــــادي

    الحــــادي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-03-25
    المشاركات:
    95
    الإعجاب :
    0
    شكرا لكم .. شكرا.. درهم لهذه الرائعه التي زادة على البهاءِ بهاودمت متألق شامخ..

    شكراعزيزي/ سمير

    الحادي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-16
  9. القمندان

    القمندان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-14
    المشاركات:
    693
    الإعجاب :
    0
    شكراً لك أخي الحادي على إتحافنا بهذه الرائعة
    لذلك الشاعر الحر عليه رحمة الله

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkred,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    إذا الشعبُ يوماً أرادَ الـحياةَ =
    فلا بدَّ أن يستجيبَ القـدرْ
    ولابـدَّ للّيـلِ أن ينجـلي =
    ولا بـدَّ للقيـدِ أن ينكسـرْ
    ومَـن لم يعانقهُ شـوقُ الحياة =
    تبخّــرَ في جـوِّها واندثـر
    فويـلٌ لمن لم تشُقـه الحيـاةُ =
    ومِن صفعةِ العـدمِ المنتصـر
    ودمدمتِ الريحُ بينَ الفجاجِ =
    وفوقَ الجبالِ، وتحتَ الشجرْ
    "إذا ما طمحـتُ إلى غـايةٍ =
    ركبتُ المنى ونسيتُ الحـذرْ
    ولم أتجنّب وعـورَ الشّعابِ =
    ولا كبّةَ اللهـبِ المستـعرْ
    ومن لا يحبُّ صعودَ الجـبالِ =
    يعشْ أبدَ الدهرِ بينَ الحفـرْ"
    فعجّت بقلبي دمـاءُ الشبابِ =
    وضجّت بصدري رياحٌ أُخرْ
    وأطرقتُ سمعي لقصفِ الرعود =
    وعزفِ الرياحِ و وقعِ المطـرْ
    وقالتْ ليَ الأرضُ لما سألتُ: =
    "يا أمُّ هل تكرهينَ البشرْ ؟"
    "أباركُ في الناسِ أهلَ الطموحِ =
    ومن يستلذُّ ركـوبَ الخـطرْ
    وألعنُ من لا يماشـي الـزمانَ =
    ويقنعُ بالعيشِ، عيشِ الحجـرْ
    هوَ الكونُ حيٌّ يحبُّ الحـياةَ =
    ويحتقـرُ الميّـتَ مهما كـبرْ
    فلا الأفقُ يحضنُ ميتَ الطيورِ =
    ولا النحلُ يلثمُ ميتَ الزّهر!
    وفي ليلـةٍ من ليالي الخريفِ =
    مثقّلةٍ بالأسـى والضـجرْ
    سكِرتُ بها من ضياءِ النجومِ =
    وغنّيتُ للحزنِ حتّى سكِرْ
    سألتُ الدُّجى: هل تعيدُ الحياةُ =
    لمن أذبلتهُ ربيـعَ العُمـرْ ؟
    فلم تتكلم شفـاهُ الظـلامِ =
    ولم تترنّم عذارى السَّـحر
    وقالَ ليَ الغـابُ في رقّـةٍ =
    محبّبةٍ مثلَ خفـقِ الوتـرْ
    "يجيءُ الشتاءُ، شتاءُ الضبابِ =
    شتاءُ الثلوجِ، شتاءُ المطر...
    وتهوي الغصونُ وأوراقـها =
    وأزهارُ عهدٍ حبيـبٍ نضرْ
    وتلهو بها الريحُ في كلِّ وادٍ=
    ويدفُنها السيـلُ أنَّى عـبرْ
    ويفنى الجميعُ كحلمٍ بديعٍ =
    تألّقَ في مهجـةٍ واندثـرْ
    وتبقى البذورُ التي حُمّلتْ =
    ذخيرةَ عُمرٍ جمـيلٍ غـبرْ
    معانقةً وهيَ تحتَ الضبابِ =
    وتحتَ الثلوجِ وتحتَ المدرْ
    لطيفَ الحياةِ الذي لا يمـلُّ =
    وقلبَ الربيعِ الشذيِّ الخضرْ
    وحالمةً بأغـاني الطيـورِ،=
    وعطرِ الزهورِ وطعمِ الثمرْ
    وجـاءَ الربيعُ بأنغامـه =
    وأحلامهِ وصِبـاهُ العطِـرْ
    وقالَ لها: قد مُنحتِ الحياةَ =
    وخُلّدتِ في نسلكِ المدّخرْ
    وبارككِ النورُ فاستقبـلي =
    شبابَ الحياةِ وخصبَ العُمر
    ومن تعبدُ النورَ أحلامـهُ =
    يباركهُ النـورُ أنّى ظَـهر
    ومُدَّ على الكونِ سحرٌ غريبٌ =
    يصـرِّفهُ سـاحـرٌ مقـتدِر
    ورفرفَ روحٌ غريبُ الجمالِ =
    بأجنحـةٍ من ضياءِ القمـرْ
    ورنَّ نشيدُ الحياةِ المقـدَّسِ =
    في هيكـلٍ حالمٍ قد سُـحرْ
    وأعلنَ في الكونِ أنَّ الطموحَ =
    لهيبُ الحيـاةِ وروحُ الظَّفـر
    إذا طمحتْ للحياةِ النفوسُ =
    فلا بدَّ أن يستجيبَ القدرْ

    [/poet]
     

مشاركة هذه الصفحة