هجوم الرياض واستعراض القوة

الكاتب : فدوة القدس   المشاهدات : 415   الردود : 0    ‏2003-05-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-15
  1. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الملاحض ايها الاخوه انا تفجيرات الرياض الاخيره لم تكن سرا وقد تلقت وسائل اعلام عربية تحذيرات مسبقه وكذلك نقاط التفتيش فى الرياض خاصة والمملكه عامة كثرة



    «القاعدة» تتبنى ضمنيا اعتداءات الرياض قبل وقوعها: نستعد لعمل كبير في الخليج وضرب مؤخرة الجيش الأميركي

    علم لدى مجلة «المجلة» التي تصدر من لندن، ان تنظيم «القاعدة» تبنى في شكل ضمني عمليات التفجير الانتحارية التي وقعت ليلة الاثنين ـ الثلاثاء في الرياض في رسالة الكترونية وجهت اليها.
    وقال ابو محمد الابلج، الذي قدم نفسه منذ مدة على انه «القائد المشرف على مركز تدريب المجاهدين» في «القاعدة» في رسالته الالكترونية قبل وقوع التفجيرات ان التنظيم «فرغ من الاستعداد لتنفيذ عمل كبير في منطقة الخليج وضرب مؤخرة الجيش الاميركي».
    ومن المقرر ان تنشر المجلة هذه المعلومات في عددها الصادر الجمعة، الا انها وزعت مقتطفات منها على وسائل الاعلام.
    واضاف الابلج «ان المخطط الذي ينوي تنظيم القاعدة تنفيذه داخل منطقة الخليج لم يتأثر بكشف السلطات السعودية لمجموعة الـ 19»، التي اوضح ان «ثلاثة منهم فقط يتبعون تنظيم القاعدة», واعلن «ان تنظيم القاعدة يخطط لنقل معركته بكل اشكالها وانواعها الى قلب الجزيرة العربية ومنطقة الخليج».
    واضاف: «نحن الآن في مرحلة استعداد وتجهيز مجموعات واسلحة وترتيب مكثف وسيرى العالم كيف سنجعل اميركا تدفع ثمن غزوها العراق», وتابع: «نستعد لضرب اميركا ودول الخليج وهو امر اقترب تنفيذه كثيرا، لا بد من ضرب مؤخرة الجيش الصليبي وهكذا سنعين العراق».
    وافاد الابلج في رسالته التي وصلت في العاشر من الشهر الجاري «ان من اولويات الاستراتيجية الجديدة لتنظيم القاعدة الى جانب استهداف وضرب العمق الاميركي ضرب وتنفيذ عمليات تستهدف دول الخليج العربي والدول المتحالفة مع اميركا وعلى وجه الخصوص مصر والاردن», وقال ان «العمليات ستستهدف القواعد الجوية والسفن الحربية والمعسكرات والجنود في كل الجزيرة العربية والخليج», واضاف ان بحوزة من وصفهم بـ «المجاهدين»، «قائمة اغتيالات لرجال الامن» السعوديين، موضحا انه ارسلت اليهم «رسائل تحذيرية بضرورة الكف عن ملاحقة عناصرنا».
    وكانت وزارة الداخلية السعودية اعلنت الاربعاء الماضي انها ضبطت كمية ضخمة من السلاح والمتفجرات في سيارة وفي شقة في الرياض واعلنت اسماء وصور 19 شخصا متهمين بالاعداد لارتكاب اعتداءات في المملكة.
    وكانت «المجلة» نقلت في السابع من الشهر الجاري ان «القاعدة» باتت له قيادة جديدة تعد لعمليات ضد الولايات المتحدة ستكون مشابهة لاعتدءات 11 سبتمبر 2001.
    وفي الحادي عشر من الشهر نفسه، جاء في بيان صادر عن تنظيم يعرف باسم «المجاهدون في جزيرة العرب» نشر على شبكة الانترنت «ايها المجاهدون دونكم مصالح العدو الاميركي المنتشرة في البر والبحر والجو فدكوها دكا ودمروها تدميرا».
    من ناحية ثانية، دعا ثلاثة علماء سعوديين في الخارج، المسلمين الى محاربة «الصليبيين» وعدم كشف اي معلومات عن الاشخاص الذين وزعت السلطات السعودية صورهم بهدف القبض عليهم.
    وفي هذا البيان، الذي نشره موقع «الساحة,كوم» عشية التفجيرات، يدعو علي بن خضير الخضير وناصر بن حمد الفهد واحمد بن حمود الخالدي، المسلمين الى ان «يركزوا جهودهم ضد العدو الصليبي والوقوف في صف المجاهدين ضد الصليبيين وعدم خذلانهم».
    وقال الثلاثة في بيانهم «اننا نعرف مجموعة من هؤلاء الذين نشرت اسماؤهم وصورهم وهم من خيرة المجاهدين في سبيل الله من الاتقياء الصالحين», واضاف «ان المباحث العامة (السعودية) قامت بنشر صور هؤلاء واسمائهم بين قوات الامن استجابة للمطالب الاميركية الصليبية بالقبض عليهم لكن قواتهم لم تتمكن من ذلك فارادوا ان يستغلوا هذه العملية المزعومة لنشر صورهم على الملأ ليشركهم باقي المسلمين في جريمة تتبع المجاهدين والقبض عليهم خدمة للحملة الصليبية».
    وتابع البيان: «نقول لعامة المسلمين: يحرم تحريما قاطعا خذلان هؤلاء المجاهدين او الوقوف ضدهم او تشويه سمعتهم او الاعانة عليهم او التبليغ عنهم او تتبعهم»، مضيفا «احذر اخي المسلم ان يكون عونا للصليبيين ضد المجاهدين وكل من فعل شيئا من ذلك فقد بغى وظلم واعان على الاثم والعدوان».
     

مشاركة هذه الصفحة