صالح يطالب القذافي بتأجيل الانسحاب

الكاتب : المطرd   المشاهدات : 453   الردود : 3    ‏2003-05-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-14
  1. المطرd

    المطرd عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-03
    المشاركات:
    98
    الإعجاب :
    0
    طالب الرئيس اليمني علي عبد اللَّه صالح ليبيا بتأجيل قرارها بالانسحاب من الجامعة العربية.. وأكد في اتصال هاتفي أجراه مع العقيد معمر القذافي بأن الظروف والتحديات الصعبة التي تمر بها الأمة العربية في الوقت الراهن تستدعي بذل المزيد من التضامن ووحدة الصف العربي. وأعرب صالح عن تقديره لمطالبة ليبيا بتفعيل آليات العمل العربي المشترك عبر الجامعة العربية وتطوير هذه الآليات بما يواكب كافة المتغيرات والتطورات والأهداف والمصالح القومية العليا للأمة العربية. وقالت مصادر رسمية يمنية ان صالح أجري اتصالاً مماثلاً بالرئيس المصري محمد حسني مبارك تركز حول تداول اعتزام ليبيا الانسحاب من الجامعة مشيرة إلي ان صالح ومبارك اتفقا علي بذل المساعي لاقناع ليبيا بالعدول عن قرار الانسحاب ومعالجة القضية في الإطار العربي. وأضافت المصادر ان الرئيسين صالح ومبارك أكدا علي ان الظروف الراهنة التي يمر بها الوطن العربي تستدعي بذل المزيد من التضامن ووحدة الصف والكلمة وكذا البحث عن آفاق جديدة للعمل القومي والتكامل بين أبناء الأمة لما فيه خدمة المصالح القومية.


    منقول


    وتسلموا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-14
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الجامعة العربية لم تعد غير مكان لتشغيل عمالة دولة المقر ولم تفعل أي شيء بل على العكس تم استخدامها كوسيلة مناسبة لضرب كل جهد عربي وسلم لي على دولة المقر وكله بثمنه 0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-14
  5. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    سواء بقيت ليبيا اولم تبقى

    وكذالك غيرها لن يتغير شيء في واقع الامه

    المهان نحن بحاجه الى منطمه حقيقيه وقبلها نحن بحاجه الى قيادات

    صادقه مع ربها ومع ذاتها ومع امتها
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-14
  7. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    صدقت
     

مشاركة هذه الصفحة